إدوارد بليث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إدوارد بليث
(بالإنجليزية: Edward Blyth تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
EdwardBlyth.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 23 ديسمبر 1810(1810-12-23)
لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 ديسمبر 1873 (63 سنة)
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
اختصار اسم علماء الحيوانات Blyth  تعديل قيمة خاصية اقتباس المؤلف (علم الحيوان) (P835) في ويكي بيانات
المهنة أمين متحف،  وعالم طيور،  وعالم حيوانات  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحيوان  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات

إدوارد بليث (23 ديسمبر 1810-27 ديسمبر 1873) عالم حيوان إنجليزي، عمل معظم حياته في الهند كأمين لقسم علم الحيوان في متحف الجمعية الآسيوية في كالكوتا، الهند.

ولد بليث في لندن في عام 1810. في عام 1841 سافر إلى الهند ليصبح أمينًا لمتحف الجمعية الآسيوية الملكية في البنغال. شرع بتحديث فهارس المتحف، ونشر فهرس طيور الجمعية الآسيوية في عام 1849. ومُنع من العمل الميداني بنفسه، لكنه تلقى عينات الطيور من آلان أوكتافيان هيوم، وصموئيل تيكيل، وروبرت سوينهو وآخرين ووصفها. بقي أمينًا للمتحف حتى عام 1862، حين أجبره المرض على العودة إلى إنجلترا. نُشر عمله «التاريخ الطبيعي لطائر الغرنوق» بعد وفاته عام 1881.[1][2]

تشمل أنواع الطيور التي سميت باسمه: أبو قرن بليث، هازجة ورق بليث، أفياء بليث، بلبل زيتون بليث، ببغاء بليث، فم ضفدع بليث، هازجة قصب بليث، جزم بليث، صرد بليث، تَدْرُج بليث، جشنة بليث، صياد السمك بليث. أما أنواع الزواحف وأجناسها التي تحمل اسمه فتشمل: شبكية بليث وسقنقورية بليث وأفعى بليث.[3]

حياته المبكرة وعمله[عدل]

كان بليث ابن تاجر قماش. توفي والده عام 1820، وأرسلته والدته إلى مدرسة الدكتور فينيل في ويمبلدون. واكتسب هناك شغفًا بالقراءة لكنه غالبًا ما أمضى وقته في الغابات القريبة. غادر المدرسة عام 1825 وذهب لدراسة الكيمياء لدى الدكتور كيتينغ باقتراح من الدكتور فينيل في فناء كنيسة سان بول. لم يجد التعليم مُرضيًا وبدأ بالعمل كصيدلاني في توتينغ، ثم ترك هذا العمل في عام 1837 ليجرب حظه ككاتب ومحرر. عُرض عليه منصب أمين لمتحف الجمعية الآسيوية في البنغال في عام 1841. وبلغ فقره أنه احتاج مئة جنيه مقدمًا حتى يستطيع السفر إلى كالكوتا. في الهند، عمل مقابل أجر زهيد (إذ لم تتوقع الجمعية الآسيوية أن تجد أمينًا أوروبيًا بالراتب الذي عرضوه)، براتب يقدر بنحو ثلاثمئة جنيهًا في السنة (والذي لم يتغير على مدى عشرين عامًا)، وبدل سكن يقدر بنحو أربعة جنيهات في الشهر. تزوج عام 1854 وحاول إتمام دخله بالكتابة تحت اسم مستعار (زوفيليوس) لصالح مجلة «إنديان سبورتينغ ريفيو» وتاجر بالحيوانات الحية بين الهند وبريطانيا للجامعين الأثرياء في كلي البلدين. سعى في هذا المشروع إلى الشراكة مع أشخاص بارزين مثل تشارلز داروين وجون غولد الذين رفضا بدورهما هذه العروض.[4][5]

على الرغم من عمله كأمين متحف وما يترتب على ذلك من مسؤوليات، فقد ساهم بشكل أساسي في علم الطيور، متجاهلًا في معظم الأحيان باقي أعماله. في عام 1847، كان مدراءه غير راضين عن فشله في تشكيل فهرس للمتحف. عارضت بعض فصائل المجتمع الآسيوي بليث، واشتكى لريتشارد أوين في عام 1848 قائلًا:

«إنهم يتآمرون بشتى الطرق للتخلص مني. ويتهمونني بكوني عالمًا للطيور، وأن الجمعية لا تريد عالم طيور… وأستطيع أن أدهشك بالأدلة المتنوعة على ما اضطر أن أتحمله ولكنني أتذرع بالصبر».- نقلت في براندون جونز، 1997

ووجد أيضًا أن حارس المتحف البريطاني، عالم الطيور جورج روبرت غراي، غير متعاون معه في أبحاثه المتعلقة بعلم الطيور في الهند. اشتكى للقائمين على المتحف ولكن رُفض النظر في قضيته لصالح غراي من قبل شخصيات مرجعية مثل تشارلز داروين.[6]

قاد عمل بليث إلى إطلاق لقب «أبو علم الطيور الهندية» عليه، واستحوذ آلان أوكتافيان هيوم على هذا اللقب لاحقًا.[7]

«السيد بليث، المدعو ب (أبو علم الطيور الهندية) هو أعظم مساهم حتى تاريخنا هذا في معرفتنا حول الطيور الهندية. وبصفته رئيسًا لمتحف الجمعية الآسيوية، شكّل بواسطة تواصله ومراسلاته مجموعة واسعة للجمعية، وأغنى صفحات جريدة الجمعية بنتائج أبحاثه. وهكذا فقد قدم لأبحاث الطيور في الهند أكثر مما قدم الكتاب السابقون. ولا يمكن أن يكون هناك عمل في علم الطيور الهندي دون العودة إلى إسهاماته الغزيرة...»- جيمس موراي

تزوج السيدة هودجز الأرملة (ولدت في ساتون)، التي انتقلت إلى الهند في عام 1854. ولكنها توفيت في ديسمبر 1857، وكانت هذه الصدمة كفيلة بأن تتسبب بتدهور صحة بليث أكثر فأكثر.[5]

حول الاصطفاء الطبيعي[عدل]

كتب إدوارد بليث ثلاثة مقالات عن التنوع، ناقش فيها تأثيرات الاصطفاء الاصطناعي ووصف العملية في الطبيعة بإعادة الكائنات الحية في البرية إلى نمطها البدائي (بدلًا من تشكيل أنواع جديدة). ولكنه لم يستخدم فعليًا مصطلح «الاصطفاء الطبيعي».[8] نُشِرت هذه المقالات في جريدة التاريخ الطبيعي بين عامي 1835 و1837.[9][10][11][12][13]

في فبراير عام 1855، كتب تشارلز داروين رسائل لبليث، ساعيًا إلى الحصول على معلومات حول الاختلافات في الحيوانات الأليفة في مختلف البلدان، وكان بليث بدوره «مسرورًا جدًا لعلمه أن موضوعًا لطالما شعر باهتمام عميق تجاهه قد تولاه شخص كفوء للغاية بالتعامل معه بكل جوانبه» وتراسلا حول الموضوع. كان بليث أحد أول من لاحظ أهمية بحث ألفريد راسل والاس «حول القانون الذي نظم مقدمة الأنواع» ولفت نظر داروين إليه برسالة مكتوبة في كالكوتا في 8 ديسمبر 1855 كان مضمونها:[14]

«ما رأيك ببحث والاس في (آن إم إن إتش)؟ جيد! إجمالي… أعتقد أن والاس قد تناول الموضوع بشكل حسن، ووفقًا لنظريته فقد تطورت السلالات المختلفة من الحيوانات الأليفة إلى أنواع. هذه الحقيقة ورقة رابحة نالها صديقنا والاس».[15][16]

لا شك أبدًا باعتراف داروين بفضل إدوارد بليث: في الفصل الأول من كتاب «أصل الأنواع»، كتب: «السيد بليث، الذي يجب أن أقدّر رأيه النابع من وافر معرفته الواسعة والمتنوعة أكثر من رأي أي أحد آخر...»[17]

في بحث عام 1959، زعم لورين إيزيلي أن «المبادئ الرئيسية لعمل داروين- الصراع من أجل الوجود والتنوع والاصطفاء الطبيعي والاصطفاء الجنسي-قد ذُكِرت بالكامل في بحث لبليث لعام 1835».[18][19] ونوه أيضًا إلى عدد من الكلمات النادرة، وأوجه التشابه في الصياغة، واستخدام أمثلة متشابهة، والتي اعتبرها دليلًا على مديونية داروين لبليث. ولكن الاكتشاف اللاحق لدفاتر داروين «دحض مزاعم إيزيلي».[20] جادل إيزيلي بأن تأثير بليث على داروين «بدأ في الظهور في مذكرة داروين لعام 1836 بذكره كلمة (تفاغم) الغريبة». وكانت هذه الكلمة غير متداولة ولم تظهر في مفردات داروين قبل ذلك الحين. ولكن اكتشفت رسالة بعنوان «كان هذا خاطئًا: مكتوبة من قبل داروين عام 1832 يعلق فيها أن ويليام شارب ماكلاي «لم يتصور مخلوقًا متفاغمًا كهذا». سبقت الرسالة منشورات بليث، وتشير إلى أن كلًا من داروين وبليث أخذا المصطلح عن ماكلاي بشكل مستقل إذ إن نظامه الخمسي للتصنيف كان مشهورًا آنذاك بعد نشره لأول مرة في عام 1819-1820. وبمخطط غامض، عملت هذه الأمور كلًا لوحدها وأدى اجتماع عملها إلى خلق أجناس في دوائر التفاغم.[21]

فسر كل من إرنست ماير وسيريل دارلينغتون رؤية بليث حول الاصطفاء الطبيعي كحفاظ على النوع:

«كانت نظرية بليث بوضوح نظرية إقصاء وليست نظرية اصطفاء. إذ كان شأنها الرئيسي الحفاظ على كمال النوع. فتفكير بليث قطعًا تفكير عالم لاهوت طبيعي».[20]

«ماذا كان عمل بليث؟ يحاول بليث أن يعرض كيف أن (الاصطفاء والصراع من أجل الوجود) لا يُستخدَم لشرح تغيير الأنواع (والذي كان متشوقًا لتكذيبه) بل يُستخدَم لشرح ثبات الأنواع (والذي آمن به بحماس).[22]

في هذه الصيغة السلبية، يحتفظ الاصطفاء الطبيعي فقط بالنوع الثابت غير المتغير أو جوهر الشكل المخلوق، بإقصاء الاختلاف الشديد أو الأفراد غير الملائمين (المنحرفين بعيدًا عن الجوهر). تعود هذه الصيغة للفيلسوف اليوناني القديم إمبادوقليس، وعالم اللاهوت ويليام بيلي الذي أظهر خلافًا مع هذه الحجة في عام 1802، ليدحض (في أبحاثٍ لاحقة) الادعاء بوجود مجموعة واسعة من المخلوقات البدائية، بأشكال أقل عيوشية (قابلية للحياة) أُقصِيت من قبل الطبيعة لتترك لنا المجموعة الحديثة من الأنواع:[23][24]

«تعلّم الفرضية أن كل اختلاف محتمل، قد وجد طريقة للوجود في حين أو آخر (لم يُذكَر لِمَ أو بأي طريقة)، وأن ما تكوّن بشكل سيء قد هلك؛ ولكن لا تفسر الفرضية لِمَ وكيف علينا تصنيف الأنواع التي نَجَت مثلما نصنف الحيوانات والنباتات في أصناف نظامية، وبالأحرى فإن الفرضية غير متوافقة مع هذه الظاهرة».[25]

يمكن أن تتوضح الطريقة التي جادل بها بليث حول تعديل الأنواع من خلال مقتطف يتعلق بتكيف الثدييات اللاحمة:

«مهما بدت العلاقة بين المفترس وفريسته متبادلة، إلا أنه يكفي انعكاس القليل من الحقائق الملاحظة لنستدل على أن التكيفات ذات الصلة مميزة في المفترس أما التغيرات في الفريسة فهي مبهمة وعامة، مما يشير إلى وجود وفرة اعتُبِرت كغذاء في المقام الأول والتي كانت بعيدة المنال بالطرق العادية في كثير من الحالات، وبالتالي فقد كانت الأنواع الخاصة منظمة بشدة (أي يمكن القول إنها عدلت على بعض الأنواع أو مخططات البنية الأقل أو الأكثر عمومية) للاستفادة من المؤونة.

كتب ستيفن جاي غولد أن إيزيلي أخطأ بفشله في إدراك أن الاصطفاء الطبيعي كان فكرة شائعة بين علماء الأحياء آنذاك، كجزء من حجة استمرارية الأنواع. نُظِر إليها على أنها تُقصِي الأنواع غير الملائمة، في حين خلقت أسبابٌ أخرى أنواعًا جيدة التلاؤم. طرح داروين فكرة أن الاصطفاء الطبيعي كان خلّاقًا في توجيه عملية التغيير التطوري التي تتراكم فيها التغييرات الوراثية الصغيرة. يشير جون ويلكينز إلى أن بليث اعتبر أن الأنواع لها «فوارق ثابتة» تثبت سلامتها، وبذلك عارض تطفر الأنواع كما لو أنه حدث، «يجب أن نسعى دون جدوى لتلك الفوارق الثابتة غير المتغيرة التي عُثِر عليها». اتخذ داروين اتجاهًا معاكسًا، ولم يقرأ فكرة بليث إلا بعد صياغة نظريته الخاصة. وعلى عكس مزاعم إيزيلي أن بليث شعر أن داروين سرق الفكرة، بقي بليث على وفاق وصديقًا قيّمًا لداروين بعد نشر الفكرة.[26][27]

مراجع[عدل]

  1. ^ Blyth, Edward (1881). The natural history of the cranes. R H Porter. 
  2. ^ ""Cranes and Pheasants" (with a review of The Natural History of the Cranes)". Saturday Review of Politics, Literature, Science and Art. 52 (1342): 81–82. 16 July 1881. 
  3. ^ Beolens, Bo; Watkins, Michael; Grayson, Michael (2011). The Eponym Dictionary of Reptiles. Baltimore: Johns Hopkins University Press. xiii + 296 pp. (ردمك 978-1-4214-0135-5). ("Blyth", p. 28).
  4. ^ Brandon-Jones، Christine (1997). "Edward Blyth, Charles Darwin, and the animal trade in Nineteenth-Century India and Britain" (PDF). Journal of the History of Biology. 30 (2): 145–178. doi:10.1023/A:1004209901090. 
  5. أ ب Grote, A (1875). "Introduction". In Blyth, E. Catalogue of mammals and birds of Burma. Asiatic Society of Bengal. صفحات iii–xvii. 
  6. ^ Brandon-Jones, Christine (1996). "Charles Darwin and the repugnant curators". Annals of Science. 53 (5): 501–510. doi:10.1080/00033799600200351. 
  7. ^ Murray, James A. 1888. The avifauna of British India and its dependencies. Truebner. Volume 1
  8. ^ Dobzhansky، Theodosius (1959). "Blyth, Darwin, and natural selection". The American Naturalist. 93 (870): 204–206. doi:10.1086/282076. 
  9. ^ Blyth, Edward (1837). "On the psychological distinctions between man and all other animals 131-141". Magazine of Natural History. 10. 
  10. ^ Blyth, Edward (1837). "On the psychological distinctions between man and all other animals; and the consequent diversity of human influence over the inferior ranks of creation, from any mutual and reciprocal influence exercised among the latter". Magazine of Natural History. 1 (new series): 1–9. 
  11. ^ Blyth, Edward. "On the psychological distinctions between man and all other animals; and the consequent diversity of human influence over the inferior ranks of creation, from any mutual and reciprocal influence exercised among the latter". Magazine of Natural History. 1 (new series): 77–84. 
  12. ^ Blyth, Edward (1837). "On the psychological distinctions between man and all other animals; and the consequent diversity of human influence over the inferior ranks of creation, from any mutual and reciprocal influence exercised among the latter". Magazine of Natural History. 1 (new series): 131–141. 
  13. ^ Schwartz، Joel S. (1974). "Charles Darwin's Debt to Malthus and Edward Blyth". Journal of the History of Biology. 7 (2): 301–318. JSTOR 4330617. doi:10.1007/bf00351207. 
  14. ^ "Darwin Correspondence Project – Letter 1670 – Blyth, Edward to Darwin, C. R., 21 Apr 1855". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  15. ^ Shermer، Michael (2002). In Darwin's shadow : the life and science of Alfred Russel Wallace. Oxford University Press. ISBN 0-19-514830-4. 
  16. ^ "Darwin Correspondence Project – Letter 1792 – Blyth, Edward to Darwin, C. R., 8 Dec 1855". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  17. ^ "Darwin Correspondence Project – Letter 1792 – Blyth, Edward to Darwin, C. R., 8 Dec 1855". مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  18. ^ Eiseley, L. (1979). Darwin and the Mysterious Mr X. Dutton, New York. صفحة 55. ISBN 0-525-08875-X. 
  19. ^ Eiseley L. (1959). "Charles Darwin, Edward Blyth, and The ory of natural selection". Proceedings of the American Philosophical Society. 103: 94–114. 
  20. أ ب Mayr، Ernst (1984). The growth of biological thought. Harvard University Press. صفحة 489. ISBN 0-674-36445-7. 
  21. ^ Barlow، Nora, ed. (1967). Darwin and Henslow. The growth of an idea. London: Bentham-Moxon Trust, John Murray. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2012. 
  22. ^ Darlington C.D. (1959). Darwin's place in history. Blackwell, Oxford. صفحة 34. 
  23. ^ Gould, Stephen Jay (2002). "Natural Selection as a Creative Force". The Structure of Evolutionary Theory. Harvard University Press. صفحات 137–141. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  24. ^ John Wilkins (2003). "Darwin's precursors and influences: 4. Natural selection". TalkOrigins Archive. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  25. ^ Paley, William (1802). Natural theology; or, Evidences of the existence and attributes of the Deity. صفحات 65–66. ISBN 0-576-29166-8. 
  26. ^ John Wilkins (2003). "Darwin's precursors and influences: 4. Natural selection". TalkOrigins Archive. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009. 
  27. ^ Gould, Stephen Jay (2002). "Natural Selection as a Creative Force". The Structure of Evolutionary Theory. Harvard University Press. صفحات 137–141. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2009.