هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إسراء الغمغام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إسراء الغمغام
معلومات شخصية
الميلاد 1989 (العمر 30 سنة)
القطيف
الإقامة سجن الدمام
مواطنة سعودية
الجنسية  السعودية
الديانة مسلمة شيعية
الزوج موسى الهاشم
الحياة العملية
المهنة ناشطة حقوقية
سنوات النشاط 2011 - حاليًا
سبب الشهرة النشاط الحقوقي
الدّفاع عن حقوق المرأة في السعودية
الاعتقال في سجن الدمام وذلك بسبب النشاط الحقوقي

إسراء الغمغام هي ناشطة حقوقية سعودية وُلدت عام 1989 في القطيف. اشتهرت إسراء في السعودية وخارجها مطلعَ عام 2011 بالتزامن مع ثورات الربيع العربي. حينَها شاركت إسراء رفقة زوجها موسى الهاشم في الاحتجاجات السعودية بالمنطقة الشرقية وطالبت الحكومة بالكف عن التمييز العنصري بين السنة والشيعة كما طالبت بتحقيقٍ للعدل وللديمقراطية هذا فضلا عن تحسين وضعية مدينتها المهمّشة. زادت شهرة إسراء بعدما انتشرت حولها عديد الشائعات في شهر أغسطس من عام 2018 والتي تُفيد بأن الآنسة الغمغام تواجه حُكمًا بالإعدام وذلك بسب نشاطها الحقوقي.[1]

الحياة المبكرة[عدل]

الخلفية[عدل]

في 2014؛ حكمت محكمة سعودية على ثماني نشطاء شيعة، بمن فيهم رجل الدين البارز الشيخ نمر النمر بالإعدام بسبب دورهم في المظاهرات الحاشدة في المنطقة الشرقية ذات الأغلبية الشيعية بالسعودية، ثم على 14 آخرين في 2016 للمشاركة في نفس الاحتجاجات.[2] ترى منظمة هيومن رايتس ووتش أن المحاكمتان مليئتان بانتهاكات المحاكمة العادلة. تواصلَ مسلسل إعدام السعودية للشيعة حيث أعدمت السلطات 4 رجال شيعة على الأقل، بمن فيهم الشيخ نمر النمر في يناير/كانون الثاني 2016 إلى جانب 43 رجلا سُنيًا في اليوم نفسه اتُهم معظمهم بالانتماء إلى تنظيم القاعدة. كان ذلك أكبر إعدام جماعي في السعودية منذ عام 1980.[1]

الاعتقال[عدل]

التهمة[عدل]

تسعى النيابة العامة إلى فرض عقوبة الإعدام بحق خمسةمن النشطاء الستة بما في ذلك إسراء بناء على مجموعة من التهم التي تشمل "المشاركة في المسيرات والمظاهرات"، "محاولة تحريض الرأي العام"، "تصوير التظاهرات ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي" ثم "توفير الدعم المعنوي للمشاركين في التجمعات".[3] حسبَ رايتس ووتش دائمًا فالمحاكمة تجري بالتوازي مع قمع السلطات الصارم لنشطاء حقوق المرأة حيث تم اعتقال العشرات منذ منتصف مايو/أيارفي الأسابيع التي سبقت رفع الحظر على القيادة في 24 يونيو/حزيران. واستمرت حملات الاعتقال خلال الصيف؛ ففي حين أُطلق سراح البعض منذ ذلك الحين، تقبع أخريات في السجن من دون تهم.[3] اتهمت السلطات العديد منهن بارتكاب جرائم خطيرة، ومن المفترض أن تُحال 9 منهن إلى نفس محكمة الإرهاب التي ستُحاكمُ فيها الغمغام. يُشار إلى أنّ وسائل الإعلام المحلية قد شنّت حملة غير مسبوقة ضدهن، واصفة إياهنّ بـ "الخائنات".[1]

المحاكمة[عدل]

تنعقدُ محاكمة إسراء الغمغام في 28 أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام. لقد أثارت هذه القضية الجدل الكبير مما دفع بالكثير من المنظمات الدولية غير الحكومية إلى التدخل ومحاولة الضغط على السلطات في السعودية لوقف هذه المحاكمة.[4]

ردود الفعل[عدل]

  • أدانت سارة ليا ويتسون، مديرة قسم الشرق الأوسط في منظمة رايتس ووتش ما تقوم به السلطات في المملكة حيث قالت:
«كل إعدام مروع، لكنّ السعي إلى إعدام نشطاء مثل إسراء الغمغام، وغير متهمين حتى بأعمال عنف، أمر فظيع. يوما بعد يوم، يجعل استبداد السلطات السعودية غير المحدود مهمة أكثر صعوبة على شركات العلاقات العامة، في الترويج لمقولة "الإصلاح" الخرافية بين حلفائها والشركات الدولية.[1]»

نفس الأمر أكدت عليه المنظمة التي نشرت تقريرًا مطولا ومفصلا ذكرت بين سطوره ما يلي: «إن الغمغام التي قد تواجه عقوبة الإعدام، ستكون أول امرأة سعودية يحكم عليها بالعقوبة القصوى بسبب نشاطها الحقوقي، وسيكون ذلك سابقة خطيرة وتهديداً للناشطات المسجونات حالياً اللواتي ينتظرن صدور الحكم بحقهن.»[3][4]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "أمامنا شهران لإنقاذ حياة إسراء الغمغام". موقع هيومن رايتس ووتش. هيومن رايتس ووتش. 28 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  2. ^ "حقوقيون: النيابة السعودية تطلب إعدام خمسة نشطاء بينهم إسراء الغمغام". الجزيرة نت. قناة الجزيرة. 22 أغسطس 2018. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  3. أ ب ت "إسراء الغمغام: أول سعودية قد تواجه الإعدام بسبب "عملها السياسي" -". بي بي سي نيوز. بي بي سي عربية. 22 أغسطس 2018. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  4. أ ب "إسراء الغمغام أول ناشطة تواجه حكم الإعدام في السعودية". فرانس 24. فرانس 24. 23 أغسطس 2018. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018.