هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

إم. كاري توماس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إم. كاري توماس
Martha Carey Thomas in 1918.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 2 يناير 1857[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بالتيمور[4]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 2 ديسمبر 1935 (78 سنة) [1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
فيلادلفيا،  وبالتيمور[5]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن كلية برين ماور  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الإقامة بالتيمور  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
العشير ماري غاريت (1904–1915)[6]  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كورنيل (–1877)[4]
جامعة زيورخ (–1882)[4]
جامعة جونز هوبكينز[4]
جامعة لايبتزغ[4]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة لغوية،  ومعلمة،  وسفرجات،  وناشطة حق المرأة بالتصويت،  وتربوية[5]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[7]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في كلية برين ماور  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

مارثا كاري توماس (بالإنجليزية: M. Carey Thomas)‏ (2 يناير 1857 -2  ديسمبر 1935) هي معلمة أمريكية، منادية بحق النساء في التصويت، وعالمة لغوية. كانت كاري توماس ثاني رئيس لكلية برين ماور، وهي كلية فنون حرة للنساء في برين ماور، بنسلفانيا.[8]

السيرة الذاتية[عدل]

النشأة المبكرة[عدل]

وُلدت كاري توماس، (كانت تُعرف في طفولتها، بين أفراد عائلتها، باسم ميني) ولكنها فضلت أن تُدعي باسم كاري توماس فيما بعد من حياتها، في مدينة بالتيمور بولاية ماريلاند في 2 يناير 1857. كانت ابنة جيمس كاري توماس وماري ويتال توماس. وُلدت كاري توماس «في وضح النهار»، لأن والدها، الطبيب، اعتقد أن ذلك سيقلل من احتمال إجهاض زوجته.[9] كان من بين عائلتها العديد من الكويكرز البارزين، بمن فيهم عمها وعمتها روبرت بيرسال سميث وهانا ويتال سميث، وبنات عمومتها ألِس بيرسال سميث (الزوجة الأولى لبرتراند راسل) وماري سميث برنسن كوستيلو (المتزوجة من برنارد برنسن).

في عام 1864، عندما كانت كاري توماس في السابعة من عمرها، أُصيبت بحروق شديدة أثناء محاولتها مساعدة الطاهية، إليزا، على تحضير الغداء. اشتعلت النار في فستان توماس، وأُضرمت النيران في الفتاة الصغيرة التي أطفأتها والدتها بعد ذلك بوقت قصير. كان تماثلها للشفاء طويلًا وشاقًا، وهي الفترة التي كانت والدتها تعتني بها بمزيد من الاهتمام. خلال نشأتها، تأثرت توماس بشدة بالنزعة النسوية القوية لوالدتها وأخت والدتها، هانا ويتال سميث، التي أصبحت واعظةً بارزةً. لم يكن والدها مرتاحًا تمامًا للأفكار النسوية، لكن ابنته كانت مستقلة على نحو قوي، ودعمها في هذه المساعي. رغم أن والديها كانا عضوين أرثوذكسيين في جمعية الأصدقاء الدينية، فإن تعليم توماس وسفرها إلى أوروبا دفعها إلى التشكيك في هذه المعتقدات، ودفعها إلى حب الموسيقى والمسرح، وكلاهما أشياء محرمة على الكويكرز الأرثوذكس. أدى هذا التشكيك الديني إلى حدوث خلاف مع والدتها.

التحقت توماس في البداية بمدرسة جمعية الاصدقاء في بالتيمور. حظيت بعلاقة طفولة قوية مع قريبها فرانك سميث، وهو ابن هانا سميث، وكانا لا يفترقان حتى موت فرانك المفاجئ عام 1872. أُصيبت بكآبة شديدة، ما دفع والديها إلى إرسالها هي وابنة عمها، بيسي، إلى معهد هاولاند، مدرسة داخلية من الكويكرز قرب إثاكا، نيويورك، في أكتوبر 1872. عندما كانت في معهد هاولاند، قررت أن ترتدي زي رجل في أوبرا المدرسة، وهو الأمر الذي أزعج والتها كثيرًا، لأنه كان «يتنافى تمامًا مع ذوقها». كانت الآنسة سلوكم، معلمة في معهد هاولاند، تدفعها لدراسة التربية بدلًا من الطب. كانت توماس تأمل في الالتحاق بجامعة كورنيل لمواصلة التعليم، ولكنها لاقت رفض والدها. بعد الكثير من التوسل من توماس وأمها، تراجع والدها في قراره.[10]

التحقت توماس بكلية سيج، كلية النساء في جامعة كورنيل، وذلك في سبتمبر من عام 1875، حيث غيرت، على نحو رسمي، اسمها الأول إلى كاري. تخرجت من جامعة كورنيل في عام 1877. عرضت عليها جامعة كورنيل منصب أستاذ الآداب وعميد كلية سيج، لكنها لم تفكر في أي منهما. أجرت دراسات عليا في اللغة اليونانية في جامعة جونز هوبكينز، لكنها انسحبت لأنه لم يُسمح لها بحضور الدروس. أجرت دراسات عليا إضافية في جامعة لايبتزغ، ولكن تلك الجامعة لا تمنح شهادات للنساء. ثم ذهبت إلى جامعة زيورخ وحصلت على درجة الدكتوراه في علم اللسانيات، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وذلك في عام 1882، عن أطروحتها، التي كانت عبارة عن تحليل لغوي للرواية الفروسية سير غواين والفارس الأخضر. ظلت هذه الأطروحة تحظى باحترام الأخصائيين ثمانين عامًا. كانت أول امرأة وأول أجنبية تحصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة. بعد ذلك، أمضت بعض الوقت في باريس، حيث حضرت محاضرات ألقاها غاستون باريس في السوربون، ثم عادت إلى الولايات المتحدة. لم تواصل توماس دراستها بدافع الحب لعملها الأكاديمي، بل بدافع الرغبة في أن تظهر للأمريكيين أن المرأة تتمتع بنفس المقدرة الفكرية التي يتمتع بها الرجل.[10]

مراجع[عدل]

  1. أ ب مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6c82bbc — باسم: M. Carey Thomas — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. أ ب مُعرِّف فرد في قاعد بيانات "أَوجِد شاهدة قبر" (FaG ID): https://www.findagrave.com/memorial/1244 — باسم: Martha Carey Thomas — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. أ ب مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/119239728 — تاريخ الاطلاع: 31 مايو 2020
  4. أ ب http://www.brynmawr.edu/library/speccoll/guides/thomas.shtml — تاريخ الاطلاع: 31 يوليو 2016
  5. أ ب مُعرِّف الملفِّ الاستناديِّ المُتكامِل (GND): https://d-nb.info/gnd/119239728 — تاريخ الاطلاع: 10 يونيو 2020
  6. ^ http://greenfield.blogs.brynmawr.edu/2012/08/14/m-carey-thomas-and-mary-garrett-lives-in-letters/ — تاريخ الاطلاع: 31 يوليو 2016
  7. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 5 مارس 2020 — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي
  8. ^ Finch, Edith (1947). Carey Thomas of Bryn Mawr. New York & London: Harper & Brothers. صفحات 138–144. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Horowitz, Helen (1994). The Power and Passion of M. Carey Thomas. New York: Knopf. ISBN 0-252-06811-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب "THOMAS, Martha Carey (Jan. 2, 1857 – Dec. 2, 1935): Educator and Feminist". Notable American Women: 1607–1950. Harvard University Press. 1971. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]