إنغه الأكبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إنغه الأكبر
Ingold the Elder of Sweden family grave 2009 Vreta Linköping.jpg
نصبٌ تذكاريّ فوق مقبرة عائلة الملك إنغه (مع حجرٍ من القرن السادسة عشر لأجل ابنه ريغنالد في دير فريتا)

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد القرن 11  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة حوالي 1105-1110
سبب الوفاة سل  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن هونغر ثم نُقل إلى دير فارنهم
الزوجة هيلينا
الأب ستنكيل
الأم إنغامودر إموندسدوتر
أخوة وأخوات
عائلة ستنكيل
نسل كريستينا إنغسدوتر
راغنفالد إنغسون
مارغريت ملكة الدنمارك و النرويج
كاترينا إنغسدوتر

إنغه الأكبر (بالسويدية: Inge Stenkilsson، بالشمالية القديمة: Ingi Steinkelsson) كان ملكاً للسويد، توفي حوالي 1105-1110.[1] كان يُطلق عليه أيضاً في الأدب الإنجليزي إنغولد (Ingold).[2] من المعروف أنه قاد تمرداً؛ و لكن كانت فترة حكمه ناجحة لأكثر من عقدين من الزمن، في حين لا توفر المصادر فرصةً لرسم صورةٍ كاملة عن مدة مُلكه. يبرز كشخصٍ كرس نفسه للنصرانية و هو الذي أسس أول دير في السويد و تصرف بقسوة ضد الممارسات الوثنية. كانت المملكة لا تزال غير مستقرة قائمةً على تحالفات النبلاء، و كانت قاعدة قوة إنغه في فستريوتلاند وأوستريوتلاند. أحد السجلات المبكرة التي تذكر عهده تعرفه بـ"رِكس غوتوروم" (أي ملك الغيت).[3]

سيرته[عدل]

إنغه هو ابن الملك السويدي السابق ستنكيل و أميرة سويدية. على الارجح أن إنغه شارك حكم المملكة مع أخيه هالستن ستنكيلسون؛,[4][5] و لكن القليل ما هو معروف و مؤكد عن عهد إنغه.[4] وفقاً للمؤرخ الإخباري المعاصر آدم البريمني تُوفي الملك السابق إنغه و قُتل ملكين يُدعيان إريك،[4] ثم استدعيَ أنوند غوردسكه من روس الكييفية؛ لكنه رفض ذلك يرفض تقديم القربان في معبد أوبسالا.[4] تقترح فرضيات أن أنوند وإنغه اسمان لشخصٍ واحد؛ بسبب وجود مصادر عديدة تذكر إنغه أنه نصراني متقد. كل ما يمكن قوله هو أن هوكان الأحمر حكم حوالي سنة 1075 و أنه تم تنصيب إنغه في ظروفٍ مجهولة قبل فترةٍ قصيرة من سنة 1080.[6]

دُعي إنغه بلقب "ملك السويديين" في رسالةٍ موجهةٍ له من البابا غريغوري السابع؛ لكن في رسالةٍ أخرى لاحقة يرجع تاريخها على الأرجح إلى سنة 1080، وكانت الرسالة موجهة إلى إنغه وملكٍ آخر "أ" (إما أخيه هالستن أو هوكان الأحمر[7])، دعيا في تلك الرسالة بملكي الغيت الغربيين.[4][8] هذا الاختلاف يعكس تغيراً غير مؤكد في الإقليم؛ لأن الرسالتين تركزان على نشر النصرانية في إسكندنافيا و إرسال العشور إلى البابا.[4]

صعود بلوت-سوين و إبعاد إنغه[عدل]

ربما في أوائل عقد 1080[9] أجبر السويديون إنغه على التنازل عن العرش؛ لأنه لم يحترم التقاليد القديمة ولأنه أنكر طقوس البلوت (القربان/الأضحية) الوثنية. وهكذا انتخب بلوت-سوين (سوين المضحي) ملكاً. تصف ملحمة هيرفارار صعود سوين، والتنازل عن العرش و نفيه إلى فستريوتلاند:[4]

كان لدى ستنكيل ابن يُدعى إنغي (Ingi)، الذي أصبح ملك السويد بعد هاكون (Haakon). كان إنغي ملكاً للسويد لمدةٍ طويلة، وكان محبوباً ونصرانياً جيداً. حاول أن يُنهي الأضحيات الوثنية في السويد، وأمر كل الشعب أن يقبل النصرانية؛ لكن السويديين تمسكوا بمعتقداتهم القديمة. تزوج الملك إنغي إمرأةً تُدعى مير (Mær) والتي كان لديها أخٌ يُدعى سفين (Svein). كان الملك إنغي يحبُ سفن أكثر من أي رجلٍ آخر، و هكذا أصبح سفن أعظم رجلٍ في السويد. اعتبر السويديون أن إنغي كان ينتهك قانون الأرض القديم عندما استثنى أشياءاً عديدة كان والده ستينكيل (Steinkel) قد سمح بها، وفي مجلسٍ عُقد بين السويديين والملك إنغي، عرضوا عليه خيارين، إما أن يتبع النظام القديم، أو يتنحى. ثم تحدث الملك إنغي وقال أنه لن يترك الإيمان الحقيقي، عندئذٍ علا صوت السوديين و رشقوه بالحجارة، وساقوه خارج المجلس. [...] ثم اقتادوا الملك إنغي بعيداً، وذهبَ إلى فستريوتلاند. كان سفن المضحي ملكاً للسويد لثلاث سنوات.[5]

ولكن بعد ثلاثة أشتية عادَ إنغه ليقتل بلوت-سوين ويستعيد العرش:[4][8]

إنطلق الملك إنغي مع حاشته وبعض أتباعه، على الرغم من كونها قوة صغيرة. ثم توجه شرقاً بالقرب من سمولاند و دخل أوستريوتلاند ثم دخل السويد. بقي راكباً على حصانه ليومٍ و ليلة، و جاء فجأةً على سفن في الصباح الباكر، ألقوا القبض عليه في منزله وأضرموا النار فيه وأحرقوا الرجال الذين كانوا في داخله. كان هنالك بارون يُدعى تيوف/ثيوف (Thjof) احترق في الداخل. كان أحد حاشية سفين المضحي. سفن نفسه غادر المنزل؛ ولكنه قُتل على الفور. وهكذا استعاد إنغي مملكة السويد مرةً أخرى، وأعاد توطيد النصرانية وحكم المملكة حتى نهاية حياته، عندما توفي على سريره.[5]

قصةٌ أخرى تظهر في ملحة أوركنيينغا؛ ولكن في هذا الوصف يبقى سفن في داخل المنزل و يحترق حتى الموت:

كانت النصرانيةُ حديثة العهد في السويد، وتوجه كثيرٌ من الرجال إلى حرفة السحر في ذلك الزمان، فكانوا يعتقدون أنه من خلالها سيصبحون حكماء وسيعرفون أشياء عديدة التي لم كان لم يحن وقت قدومها. كان الملكُ إنغي نصرانياً ومتعمقاً بها، وكل السحرة كانوا كريهين بالنسبة له. تولى جهوداً كبيرة لاقتلاع تلك الطرق الشريرة من جذورها والتي انتهت منذ فترةٍ طويلة إلى جانب الوثنية؛ لكن ملاك الأراضي و الإقطاعيين اعتبروا ذلك سيئاً أن يجدوا عاداتهم السيئة أصبحت معيبة. وصل الأمر أن يختار الرجال الأحرار ملكاً آخر، وهو سوين أخو الملكة والذي كان لا يزال متمسكاً بأضحياته/قرابينه للأصنام و كان يُدعى المضحي-سوين. اجبر الملك إنغي على أن يترك الأرض و يرحل إلى فيستريوتلاند؛ لكن في نهاية الأمر استولى الملك إنغي على المنزل وأحرق سوين في داخله. وبعد ذلك جعل كل الدولة تحت أمره. ثم بعد ذلك استمر في استئصال العديدة من العادات السيئة.[10]

مراجع[عدل]

  1. ^ Dick Harrison, "Inge den äldre", الموسوعة الوطنية السويدية, http://www.ne.se/uppslagsverk/encyklopedi/l%C3%A5ng/inge
  2. ^ Gary Dean Peterson Warrior Kings of Sweden: The Rise of an Empire in the Sixteenth and Seventeenth Centuries (ردمك 978-0-7864-2873-1) p. 8
  3. ^ Peter Sawyer, När Sverige blev Sverige. Alingsås: Viktoria, 1991, p. 37.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د The article Inge in Nordisk familjebok (1910). نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ أ ب ت The Saga of Hervör and Heithrek, in Stories and Ballads of the Far Past, translated from the Norse (Icelandic and Faroese), by N. Kershaw.Cambridge at the University Press, 1921. نسخة محفوظة 2006-12-27 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ The Westrogothic law gives Håkan a reign of 13 winters (Mats G. Larsson, Götarnas riken. Upptäcktsfärder till Sveriges enande. Stockholm: Atlantis, 2002, p. 158, 184). If he governed (parts of) Sweden after Stenkil's death, as indicated by the Norse sources, his reign would have ended in c. 1079. This year is sometimes taken as the start of Inge I's reign (Philip Line, Kingship and State Formation in Sweden 1130-1290. Leiden: Brill, 2007, p. 590).
  7. ^ Inge in الموسوعة الوطنية السويدية
  8. ^ أ ب The article Inge d.ä. in الموسوعة الوطنية السويدية.
  9. ^ The years of the brief reign of Blot-Sweyn are sometimes given as 1084-1087 or, alternatively, 1080/81-1083/84 (Detlef Schwennicke, Europäische Stammtafeln, Marburg 1978-85, Bd. II).
  10. ^ The Orkneyingers Saga, translated by Sir G. W. Dasent, D.C.L. (1894), at Northvegr. نسخة محفوظة 16 مايو 2008 على موقع واي باك مشين.