ارتجاع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الاِرْتِجَاع[1][2][3] في المجالات الطبية أو بعض المجالات العلمية الأخرى) هي عملية يُمَرَّرُ فيها جزءٌ من إشارةِ الخرج لنظام معين (بشكل راجع) إلى الدخل الخاص بنفس النظام.[4] وغالبا ما تستخدم هذه الطريقة للتحكم في الأداء الديناميكى للنظام.[5] أو هي معلومات حول ردود الفعل على المنتج، وأداء الشخص لمهمة، وما إلى ذلك والتي تستخدم كأساس للتحسين. المردودات هي رد فعل أو معلومات تحدث نتيجة لأفعال أو سلوك يقوم به فرد أو مجموعة. في سياق التعلم والتطوير، تعتبر المردودات الإيجابية والسلبية أمرًا بالغ الأهمية. توفر المردودات إحساسًا بالمشاركة والتفاعل، وتسمح للمتعلمين بتولي مسؤولية تعلمهم. وتُظهر المردودات الفعالة للمتعلمين مستوى أدائهم الحالي، وتتيح لهم معرفة ما يتعين عليهم القيام به للوصول إلى مستوى أعلى.[6]

المردودات في التواصل[7][عدل]

يتم تعريف المردودات في الاتصال على أنها الاستجابة التي يمتلكها المتلقي على الرسالة التي تم تسليمها إليها. وتُظهر المردودات الفعالة للمرسل مستوى أدائهم الحالي.[6]

ثلاثة مكونات أساسية تشكل عملية الاتصال الأساسية:

  • المرسل
  • الرسالة
  • المتلقي

المتلقي ليس مجرد مستقبل سلبي للرسالة.عندما يتلقى المستلم الرسالة، فإنه يتفاعل بطريقة أو بأخرى. رد الفعل من تلقي الرسالة يسمى مردودة.

يمكن أن تكون هذه المردودات عبارة عن:

  • خفية وغير لفظية (تغيير ضربات القلب، وتغير التنفس، وتعبيرات الوجه، والإيماءات)
  • شفهي (أسئلة ، تعليقات)
  • مكتوب (بريد إلكتروني ، نص، أو رد إلكتروني)

أهمية المردودات[عدل]

المردودات هي جزء أساسي من عملية الاتصال. إنه يمثل الحلقة المفقودة في حلقة المرسل والمستقبل ، وتجنيد استجابة من المتلقي إلى المرسل.

لذلك ، تنتهي عملية الاتصال ثنائي الاتجاه بمردودات.

بعض الأسباب التي تجعل المردودات مهمة:

  • تُظهر المردودات ما إذا كان المستلم قد تلقى الرسالة وما إذا كانت الرسالة قد تم فهمها بنفس الشروط على النحو المقصود من قبل المرسل.
  • تشير المردودات إلى مستوى الاتصال الفعال بين الطرفين.
  • المردودات هي مهارة اتصال قيّمة تساعد في تحسين العلاقات الإنسانية.
  • كونه المكون الأخير للتواصل، تساعد المردودات على كسر حواجز الاتصال بين المرسل والمتلقي.
  • المردودات هي أداة ممتازة للتعلم المستمر.
  • المردودات البناءة تحفز المرسل.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ محمد هيثم الخياط (مجلس وزراء الصحة العرب، المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية، اتحاد الأطباء العرب، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). المعجم الطبي الموحد: إنكليزي - فرنسي - عربي. مكتبة لبنان ناشرون، بيروت. مادة «feedback». ردمك 9789953864822.
  2. ^ يوسف حتي (2002). قاموس حتي الطبي الجديد. مكتبة لبنان ناشرون، بيروت. مادة «feedback»، الصفحة 321. ردمك 995310106X.
  3. ^ م.أ.ل. نيكوليليس، س. ريبيرو (ترجمة: زياد القطب، محمد توفيق الرخاوي). "البحث عن الكود العصبي". مجلة العلوم، 2007، 23 (7\8): 10-17.
  4. ^ W. Ross Ashby (1957)، An introduction to cybernetics (PDF)، Chapman & Hall، مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 فبراير 2018.
  5. ^ Andrew Ford (2010)، "Chapter 9: Information feedback and causal loop diagrams"، Modeling the Environment، Island Press، ص. 99 ff، ISBN 9781610914253، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020، This chapter describes مخطط الحلقة السببيةs to portray the information feedback at work in a system. The word causal refers to cause-and-effect relationships. The wordloop refers to a closed chain of cause and effect that creates the feedback.
  6. أ ب "What Is Feedback and Why Is It Important? | LEO Learning"، leolearning.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2022.
  7. ^ "Why is Feedback Important in Communication - BrandMentions Wiki"، brandmentions.com، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2022.