المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

اضطراب التعلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

اضطراب التعلق (بالإنجليزية: Attachment disorder) هو مصطلح واسع يهدف إلى وصف اضطرابات في المزاج، والسلوك، والعلاقات الاجتماعية الناشئة عن الفشل في تشكيل تعلق طبيعي مع مقدم الرعاية الأولية في مرحلة الطفولة المبكرة. وهذا الفشل بدوره قد ينشأ من تجارب استثنائية من الإهمال، والإساءة، والانفصال المفاجئ عن مقدمي الرعاية بين 6 أشهر وثلاث سنوات من العمر، والتغير المتكرر أو الزيادة المفرطة لعدد مقدمي الرعاية أو عدم استجابة مقدمي الرعاية لجهود التواصل المبذولة من قُبل الطفل مما يؤدي إلى نقص الثقة الأساسية. وقد يكون التاريخ الإشكالي من العلاقات الاجتماعية التي تحدث بعد حوالي الثالثة من العمر مؤلما للطفل، ولكنه لا يؤدي إلى اضطراب التعلق.

يستخدم مصطلح "اضطراب التعلق" لوصف المشاكل العاطفية والسلوكية للأطفال الصغار، وتطبيقها أيضا على الأطفال في سن المدرسة والمراهقين والبالغين. وتعتمد الصعوبات المحددة ضمنا على عمر الفرد الذي يجري تقييمه، وقد تكون سلوكيات الطفل المرتبطة بالتعلق مختلفة جدا عن شخص مألوف أكثر من غيره، مما يشير إلى أن الاضطراب يقع ضمن علاقة وتفاعلات الشخصين بدلا من شخص واحد أو جانب واحد. لا يمكن تقديم قائمة بالأعراض بشكل شرعي ولكن عموما فإن مصطلح "اضطراب التعلق" يشير إلى غياب أو تشويه السلوك الاجتماعي الملائم لعمره. على سبيل المثال، ففي حالة الطفل الصغير، يمكن أن يأخذ سلوك اضطراب التعلق شكل الفشل في البقاء بالقرب من الفرد المألوف في بيئة غريبة أو أن يكون مرتاحا من خلال الاتصال مع شخص مألوف، في حين أن السلوك اضطراب التعلق لطفل بعمر 6 سنوات من العمر قد تنطوي على الإفراط الودي والنهج غير الملائم تجاه الغرباء.

هناك حاليا مجالين رئيسيين من الناحية النظرية والممارسة المتعلقة بتعريف وتشخيص اضطراب التعلق، ومناقشة كبيرة حول تعريف أوسع تماما. ويستند المجال الرئيسي الأول على التحقيق العلمي، ويوجد في المجلات الأكاديمية والكتب ويولي اهتماما وثيقا لنظرية التعلق. كما وُصف التصنيف الدولي للأمراض 10 ككاضطراب تعلق تفاعلي في شكله المثبط، واضطراب التعلق المزال التثبيط في شكله المزال التثبيط. في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية يُسمى كل من الشكل المثبط والمزال تثبيطه باضطراب التعلق التفاعلي.

أما المجال الثاني فيُعتبر مثير للجدل، كما يُعتبر من علم زائف. ويوجد في الممارسة السريرية، على المواقع وفي الكتب والمنشورات، ولكن لديه القليل (إن وُجد) من الأدلية المسندة. وهذا يجعل من الادعاءات المثيرة للجدل متعلقة بمبدأ أساسي في نظرية التعلق. ويرتبط استخدام هذه التشخيصات المثيرة للجدل لاضطراب التعلق باستخدام العلاجات التعلقية الزائفة لعلاجها.

اقترح بعض المؤلفين أن التعلق، باعتباره جانبا من جوانب التطور العاطفي، يتم تقييمه على نحو أفضل من خلال طيف (مجال أو مدى) بدلا من اعتباره مندرجا ضمن فئتين غير متداخلتين. وسيكون لهذا الطيف في أحد نهايتيه خصائص تسمى التعلق الآمن؛ وفي منتصفه مجموعة من الاضطرابات مثل الغير آمنة أو غيرها من أنماط التعلق الغير مرغوب فيها. وفي النهاية الأخرى عدم التعلق أو فقد التعلق. ولم يتم التوصل إلى اتفاق بعد فيما يتعلق بمعايير التشخيص.

وأخيرا، يستخدم المصطلح أحيانا لتغطية الصعوبات الناشئة فيما يتصل بمختلف أنماط التعلق التي قد لا تكون اضطرابات بالمعنى السريري.