الأفعى الطائرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الأفعى الطائرة

Chrysopelea ornata.jpg
 

المرتبة التصنيفية جنس[1]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  أشباه رباعيات الأطراف
عمارة  رباعيات الأطراف
طائفة  زواحف
صُنيف فرعي  أشباه العظايا الحرشفية
رتبة عليا  عظايا حرشفية
رتبة  حرشفيات
رتيبة  ثعابين
تحت رتبة  ثعابين حقيقية
رتبة صغرى  ثعابين حديثة
فصيلة  أحناش
فُصيلة  Ahaetuliinae
الاسم العلمي
Chrysopelea[1]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
Heinrich Boie  ، 1826  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
معرض صور الأفعى الطائرة  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

الأفعى الطائرة (الاسم العلمي: Chrysopelea) المعروفة أيضًا باسم الثعبان الطائر أو الأفعى الطائرة، هو جنس ينتمي إلى عائلة الأحناش. تعتبر الثعابين الطائرة قليلة السم[2]، على الرغم من أن سمها خطير فقط على فريستها الصغيرة.[3] تتواجد أساسا في جنوب شرق آسيا، جنوب شرق آسيا البري، (فيتنام، وكمبوديا، ولاوس) ، (وجزر سوندا الكبرى، والصغرى، ومالوكو ، والفلبين)، وفي أقصى جنوب الصين، والهند، وسريلانكا[4][5][6][7]

الإنزلاق والطيران[عدل]

"كريسوبيليا" تعرف أيضا باسمها الشائع "الأفعى الطائرة". تتسلق باستخدام الحراشف المتواجدة على طول بطنها، تدفع ضد سطح لحاء قاسي من جذوع الأشجار، مما يسمح لها بالتحرك عموديا إلى أعلى شجرة. عند الوصول إلى نهاية الغصن، تستمر الأفعى في التحرك حتى يتدلى ذيلها من نهايته. ثم تقوم بانحناء شكل حرف "J" باللاتينية[8]، ثم تميل إلى الأمام لاختيار مستوى الميل الذي ترغب في استخدامه للتحكم في مسار الانزلاق، وكذلك لاختيار منطقة الهبوط المرغوب فيها. بمجرد أن تقرر وجهة ما، فإنها تدفع نفسها عن طريق دفع جسدها إلى أعلى وبعيدا عن الشجرة، وتشفط بطنها وتوسع أضلاعها لتحويل جسدها إلى "جناح مقعر زائف"،[1] كل ذلك في الوقت الذي تقوم فيه بحركة ملفوفة [2] مستمرة من الغشاء الجانبي الموازي للأرض لتثبيت اتجاهها.[3]

إن المزج بين تشكيل جسدها على شكل "C"، وتسطيح بطنها، وإحداث حركة من التموج الجانبي في الهواء، يجعل من الممكن للثعبان أن ينزلق في الهواء، حيث يتمكن أيضا من توفير الطاقة مقارنة بالتحرك على الأرض وتجنب الحيوانات المفترسة المتواجدة هناك.[8] الجناح المقعر الذي ينشئه الثعبان في تسطيحه نفسه، يحول جسمه إلى ضعف عرضه من الجزء الخلفي من الرأس إلى فتحة الشرج، وهو قريب من نهاية ذيله، مما يجعل الجزء المتقاطع من الجسم يشبه الجزء المتقاطع من الصحن الطائر أو القرص الطائر.[9] عندما يتدفق القرص الطائر في الهواء، يسبب التصلب الجزئي المصمم زيادة ضغط الهواء تحت مركزه، مما يتسبب في رفع القرص للطيران.[10] الأفعى تتحرك باستمرار في تموج جانبي لخلق نفس التأثير من زيادة ضغط الهواء تحت جسمه المتحرك إلى الانزلاق. إن الثعابين الطائرة قادرة على الانزلاق بشكل أفضل من السناجب الطائرة وغيرها من الحيوانات الطائرة والمنزلقة، على الرغم من الافتقار إلى الأطراف أو الأجنحة أو أيإسقاط اخر شبيه بالجناح، فهي تنزلق وتطير من عبر الغابات والأدخال التي تقطنها مع مسافة تقارب أو تزيد 100متر.[11] ومع ذلك، فإنها يمكن أن تمارس بعض السيطرة على المواقف أثناء الطيران عن طريق "الانزلاق" في الهواء[12][13]

تعد قدرتها على الانزلاق، موضع اهتمام علماء الفيزياء ووزارة الدفاع الأمريكية في السنوات الأخيرة، ولا تزال الدراسات تُجرى حول العوامل الأخرى الأكثر دقة والتي تساهم في انزلاقها. وفقًا لبحث حديث أجرته جامعة شيكاغو، اكتشف العلماء ارتباطًا سلبيًا بين الحجم والقدرة على الانزلاق، حيث تمكنت الثعابين الطائرة الأصغر من الانزلاق لمسافات أطول أفقيًا[14][15]

إضافة إلى ذلك، ووققا لبحث أجراه البروفيسور جيك سوشا في جامعة فرجينيا للتقنية، يمكن لهذه الثعابين تغيير شكل أجسامها من أجل إنتاج قوى ديناميكية هوائية حتى تتمكن من الانزلاق في الهواء.يأمل العلماء أن يؤدي هذا البحث إلى تصميم روبوتات يمكنها الانزلاق في الهواء من مكان إلى آخر.[16][17]

السم[عدل]

تعتبر هذه الأنواع قليلة السم، مع عدد قليل من الحالات المؤكدة للسمية ذات الأهمية الطبية. أنواع الأفاعي الطائرة غير مدرجة في قوائم الثعابين التي تعتبر سامة للناس.[18][19]

حمية غذائية[عدل]

الأفاعي الطائرة هي حيوانات نهارية، مما يعني أنها تصطاد خلال النهار. يقتاتون على السحالي والقوارض والضفادع والطيور والخفافيش.[20]

الأصناف[عدل]

هناك خمسة أنواع معترف بها من الأفعاعي الطائرة، وجدت من غرب الهند إلى الأرخبيل الإندونيسي. إن نشاطهم وسلوكهم في البرية يعتبر محدودا، ولكن يعتقد أنها شرسة للغاية، ونادرا ما تنحدر من المظلة. إن أصغر الأنواع يصل طولها إلى حوالي 2 قدم (0,6 متر) وأضخمها ينمو إلى 4 قدم (1,2 متر).

غذائها متغير اعتمادا على نطاقها، ولكن من المعروف أنها تأكل القوارض والسحالي والضفادع والطيور والخفافيش. إنها ثعابين سامة بشكل معتدل، لكن أنياب مؤخرتها الصغيرة والثابتة تجعلها غير مؤذية للبشر.[21]

إن أفعى الأشجار الذهبية أو أفاعي أورنات الطائرة، (جورج شو، 1802): هذا هو أكبر أنواع الأفاعي الطائرة، حيث يصل طولها إلى أربعة أقدام. على الرغم من أنها تسمى أفعى الشجرة الذهبية، هناك اختلافات لونية أخرى؛ فعلى سبيل المثال، تميل بعض المراحل إلى الاتجاه نحو اللون الأخضر بالليمون بدلا من اللون الأصفر الخالص، في حين أن لها في الهند علامات برتقالية إلى حمراء وقضبان سوداء صغيرة على الظهر، تقريبا غنية بالتلوين مثل ثعبان أفاعي الشجرة الذهبية. ونظرا لحجمها، فإن قدرتها على الإنزلاق أو الطيران، تعتبر ضعيفة.

ثعابين شجرة الجنة: إن هذا النوع من الثعابين الطائرة يصل طوله إلى ثلاثة أقدام، وهي مشهور في تجارة الحيوانات الأليفة الأوروبية. 1827 أن هذا النوع من الثعابين الطائر قد يصل إلى ثلاثة أقدام. أجسادها سوداء، لكنها مغطاة بدرجات خضراء غنية. مجموعات من الدرجات الحمراء والبرتقالية والصفراء اللون على شكل بتلات الزهور تخط المنطقة الظهرية من قاعدة الرقبة إلى الذيل. هذا هو اللون الأكثر شهرة، ولكن بعض العينات قد تظهر اللون الأخضر تماما دون أي علامات ظهرية مشرقة. تعتبر قدرتها على الإنزلاق واحدة من أفضل الأفاعي الطائرة

أفاعي الأشجار المزدوجة أو الأفعى الطائرة المزدوجة، كريسوبيليا بيلياس (لينايوس، 1758): وهذا هو أصغر أنواع الأفاعي الطائرة، حيث يصل طولها إلى قدمين. لونها الأساسي أسود أو رمادي داكن، والجسم بأكمله مغطى بالأحمر السميك والأصفر الرقيق مع فرق سوداء. لديهم أيضًا خطوط على البطن بلون القشدة، في حين أن البطين أخضر شاحب. رغم أنها صغيرة، فهي بلا شك واحدة من أندر أنواع الثعابين الطائرة في مداها. على الرغم من أنها قادرة على التحرك أفقيا خلال الهواء عند الانزلاق، فإنها لا تنزلق مثل ثعابين شجرة الجنة.

الأنواع الأقل دراسة هي:

  • ثعبان مولوكان الطائر ، Chrysopelea rhodopleuron ( بوي، 1827) : من أمبون وسولاويزي في إندونيسيا.
  • الأفعى الطائرة السريلانكية ، Chrysopelea taprobanica (سميث، 1943) : من سريلانكا .

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت المؤلف: Robert Alexander Pyron، ‏Frank T. Burbrink و John J. Wiens — العنوان : A phylogeny and revised classification of Squamata, including 4161 species of lizards and snakes — المجلد: 13 — الصفحة: 93 — العدد: 1 — نشر في: BMC Evolutionary Biology — https://dx.doi.org/10.1186/1471-2148-13-93https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23627680https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3682911 — الرخصة: رخصة المشاع الإبداعي العامَّة المُلزِمة بالنسب لمُؤلِّف العمل 2.0
  2. ^ "Researchers reveal secrets of snake flight". phys.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "University of Chicago researchers reveal secrets of snake flight". www.uchicagomedicine.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Wayback Machine" (PDF). web.archive.org. 2011-07-21. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "C. paradisi images". www.flyingsnake.org. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ فرنر ج.و; براون ر.و (2009-07-14). البرمائيات والزواحف في جزيرة باناي، الفلبين (PDF) (باللغة الإنجليزية). بحوث الزواحف الآسيوية. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Pawar, Samraat. "A Survey of Amphibians, Reptiles, and Birds In Northeast India". Centre for Ecological Research and Conservation, … (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Dudley, Robert; Byrnes, Greg; Yanoviak, Stephen P.; Borrell, Brendan; Brown, Rafe M.; McGuire, Jimmy A. (2007-12-01). "Gliding and the Functional Origins of Flight: Biomechanical Novelty or Necessity?". Annual Review of Ecology, Evolution, and Systematics. 38 (1): 179–201. doi:10.1146/annurev.ecolsys.37.091305.110014. ISSN 1543-592X. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Socha, John J. (2002-08-08). "Gliding flight in the paradise tree snake". Nature. 418 (6898): 603–604. doi:10.1038/418603a. ISSN 0028-0836. PMID 12167849. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Mechanical and Aerospace Engineering". mae.ucdavis.edu. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Carl H.; Zug, George R. (1996). Snakes in question : the Smithsonian answer book. Washington, DC : Smithsonian Institution Press. ISBN 978-1-56098-648-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ الجزيرة.نت, طارق قابيل-. "كيف تطير الأفاعي بلا أطراف.. نموذج ثلاثي الأبعاد يكشف السر". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "الثعابين الطائرة معجزة حيوية ميكانيكية | DW | 23.11.2010". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Ceurstemont, Sandrine. "Zoologger: Flying snake gets lift from UFO cross section". New Scientist (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Holden, Daniel; Socha, John J.; Cardwell, Nicholas D.; Vlachos, Pavlos P. (2014-02-01). "Aerodynamics of the flying snake Chrysopelea paradisi: how a bluff body cross-sectional shape contributes to gliding performance". Journal of Experimental Biology (باللغة الإنجليزية). 217 (3): 382–394. doi:10.1242/jeb.090902. ISSN 0022-0949. PMID 24477611. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "سانپ اڑتے کیسے ہیں؟". BBC News اردو (باللغة الأردوية). 2014-01-30. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Tan, Toh Leong; Ismail, Ahmad Khaldun; Kong, Kien Woo; Ahmad, Nor Khatijah (2012-04-01). "Bitten by the "Flying" Tree Snake, Chrysopelea Paradisi". Journal of Emergency Medicine (باللغة الإنجليزية). 42 (4): 420–423. doi:10.1016/j.jemermed.2011.03.038. ISSN 0736-4679. PMID 22154775. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Redirecting". linkinghub.elsevier.com. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "WHO Blood Products and related Biologicals Animal sera Antivenons frames page". apps.who.int. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Flying snake FAQ's". www.flyingsnake.org. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ The Journal of Experimental Biology. The Company of Biologists. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)