الجافورة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الجافورة
هجر
الجافورة على خريطة Saudi Arabia
الجافورة
الجافورة
موقِع هجر الجافورة على خريطَة المملكة العربيَّة السعوديَّة
الإحداثيات
24°59′58.6″N 50°14′20.5″E / 24.999611°N 50.239028°E / 24.999611; 50.239028إحداثيات: 24°59′58.6″N 50°14′20.5″E / 24.999611°N 50.239028°E / 24.999611; 50.239028
تقسيم إداري
 قائمة الدول  السعودية
 منطقة المنطقة الشرقية
 محافظة الأحساء
معلومات أخرى
منطقة زمنية توقيت شرق أفريقيا (ت.ع.م+3)
 توقيت صيفي توقيت شرق أفريقيا (ت.ع.م +3)

الجافورة هِيَ إحدى قُرى مُحافظة الأحساء في المِنطقة الشرقيَّة في المَملكة العربيَّة السعوديَّة.، تقع وسط الكثبان الرملية جنوب منطقة رميلة.

أصل التسمية[عدل]

جاءت التسمية من طبيعة الرمال وهي عبارة عن نُقَر متتابعة ولفظا النقرة والجفرة متقاربان في المعنى. تمثل "الجافورة" الجزء الجنوبي من منطقة رميلة الواقعة جنوب الأحساء والعقير، والتي يبلغ طولها نحو 270 كيلومتراً، ويتراوح عرضها ما بين 50 و120 كيلومتراً، وتبلغ مساحتها نحو 27 ألف كيلومتر مربع، وكثبانها في أطرافها الجنوبية هلالية الشكل، ورمالها بيضاء اللون خشنة ملحية، وتتميز بحركة رمالها وزحفها، وتوجد موارد المياه وسط الرمال.[1]

الموقع[عدل]

تقع الجافورة جنوب شرق مدينة الهفوف و شمال غرب سلوى، وتبعد عن محافظة الأحساء مسافةَ 93 كيلومترًا، وعن العاصمة الرياض مسافة 400 كيلومترًا، وعن الدوحة عاصمة قطر مسافة 152 كيلومترًا.

وصف المنطقة[عدل]

وصف المؤرخ البريطاني لوريمر منطقة الجافورة في كتابه “دليل الخليج" «أن المقيمين بالجافورة لا يتناولون من الشراب في الصحراء سوى ألبان إبلهم، حتى إنهم يطبخون بها الأرز، و إن اضطروا لشرب الماء من الآبار فإنهم يخلطونه بالتمر المجفف حتى يصبح طعمه مقبولًا».[2]

تاريخ[عدل]

في آخر يوم من شهر رجب عام 1319، اتخذ الملك عبدالعزيز قرار التخفي في الأطراف الشمالية من رمال الجافورة، وعانى الملك ورفاقه محنة قاسية لقلة آبارها ومرارة مياهها وشح مراعيها ونظامها الغذائي القاسي الذي يفرضه الواقع عليهم، وقد أقام بها خمسين يومًا قبل المسير للرياض لاستعادتها.[2]

النقل[عدل]

يمر شرق القرية طريق الهفوف - سلوى

المرافق[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "«الجافورة» رابع أكبر التجمعات الرملية في السعودية". الشرق الأوسط. 24 فبراير 2020. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "من قلب صحراء الأحساء … قصة 50 يومًا قاسية أظهرت "همّة" الملك المؤسس لبناء هذا الوطن". صحيفة الأحساء نيوز. 24 سبتمبر 2019 م. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
Flag of Saudi Arabia.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع عن تجمع سكني سعودي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.