التهيمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التهيمية هي إحدى القرى الشرقية في الأحساء، وتجاور جبل القارة من الجهة الجنوبية الشرقية، وكان يطلق عليها في السابق "التيمية" قبل ان تحمل اسمها الحالي، وكانت تنسب في العصور السابقة لبني تيم بن ثعلبة، غير ان التهيمية التاريخية هجرت ولم يبق منها سوى أطلال، وذكر في كتاب المؤرخ الغربي ج. ج. لوريمر، الذي قدر عدد منازلها بـ 255 منزلاً. وتقدر مساحة الجزء المهجور بـ 11 هكتاراً[1]، فيما يحوي الجزء المأهول 80 منزلاً، ويقطنها قرابة 1000 نسمة. ، ولعل في تسمية القرية شيئا من حاضرها وهي مسقط رأس الفيلسوف المتكلم والفقيه الاصولي المحدث الشيخ محمد بن أبي جمهور الأحسائي رحمه الله، صاحب المؤلفات الكثيرة والمتنوعة في كل العلوم الاسلامية، وابن أبي جمهور ولد قبل حوالي ستمائة سنة تقريبا، حيث ولد في القرن التاسع الهجري سنة 838 هجرية، وأيضا الشيخ البويهي وغيريهم من العلماء تشتهر سابقاً بوجود أربعين مسجداً وعالماً بها أثار تعود إلى ماقبل 700 سنه

أبرز علماء التهيمية[عدل]

التيمية من قرى الأحساء الشرقية، كانت في السابق تضّم رعيلاً من الفقهاء والمجتهدين، وثلة من الحكماء الراسخين حيث ذكر البعض أنه قد اجتمع في عصر واحد حوالي الأربعين عالماً في هذه القرية وأبرزهم :

1- الشيخ محمد بن علي ابن أبي جمهور

2- الشيخ ناصر بن إبراهيم بن صباغ البويهي الأحسائي

3- الشيخ حسام الدين إبراهيم بن حسن بن إبراهيم بن فاضل بن أبي جمهور

4- الشيخ زين الدين علي بن إبراهيم بن حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور

5- الشيخ محمد بن الشيخ علي بن الشيخ إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي

6- شمس الدين الشيخ علي بن الشيخ محمد بن الشيخ زين الدين أبي الحسن علي بن الشيخ إبراهيم بن حسن بن إبراهيم بن أبي جمهور

7- الشيخ محمد البويهي قدس الله سره

تاريخ التهيمية[عدل]

قرية التيمية وهي من أقدم القرى الأحسائية تاريخيا، حيث اشارت لها وثائق الارشيف العثماني سنة 979 هجرية، وكانت البلدة منتجة زراعيا وبها انهار وجداول مياه كثيرة كنهر الشيباني والجرواني. وأخذت القرية في القرن الثامن والتاسع الهجري اسم قرية "الأربعين مسجداً" لكثرة المساجد فيها، غير أنه لم يتبق من تلك المساجد الأربعين الا 11 مسجداً، وهي الآن مهجورة ومتهدمة. في أول قيام سلطة الدولة العثمانية في الأحساء منتصف القرن العاشر الهجري كانت تحمل صفة لواء التيمية او ”تهميه سنجاغي“، كما تتشير الوثائق العثمانية، هذه البلدة كانت مقرا لحامية لواء التيمية من خلال بناء قلعة محصنة بجبل الشبعان الذي يعرف الان بجبل القارة، ومازالت اثار اسوار القلعة موجودة حتى الان. وكان الناس يبنون بيوتهم من صخور الجبل، ويسقفون الجدران بسعف النخيل، ولم يكن يزعجهم إلا هبوط الأمطار، حيث لم تكن السقوف تحميهم من الأمطار

وتقع في الركن الجنوبي الشرقي من جبل القارة.وجاء عن تاريخها في تحفة المستفيد في تاريخ الأحساء القديم والجديد لابن عبدالقادر أنها منسوبة إلى بني تيم اللات بن ثعلبة بن بكر بن وائل.. وذكرها المؤرخ لوريمر وقدر منازلها بنحو 255 منزلاً حينذاك.

أسباب هجرة السكان[عدل]

وأرض التيمية هي عبارة عن هضبة صخرية في جانب وفي جانب آخر أرض ذات طبيعة مستوية لكنها ممتلئة بالنخيل ولعل هذا الوضع الطبيعي كان السبب في نزوح الأهالي وترك القرية إلى مناطق أخرى وتعود أسباب الهجرة إلى تدني الزراعة، التي كانت تعتمد عليها القرية، ولالتحاق كثير منهم بوظائف حكومية وأهلية أو في شركة أرامكو في أماكن أخرى. غير ان هناك عددا من الأهالي عاد للزراعة، حيث عرفت القرية في السابق بزراعة البرسيم، الفجل، البطيخ، والرز الحساوي، والتمور. بالإضافة إلى ان القرية كانت تشتهر بإنتاج العديد من الصناعات الخوصية، مثل سفر الطعام، المراحل، الزنابيل، المخارف، المهفات (المراوح اليدوية). .ويذكر الحاج محمد الناصر (85) سنة أن أهالي القرية كانوا يبنون المنازل على الجبل لضيق المساحة وزحمة السكان .

وعلى مر السنين هاجر السكان إلى مدينة البصرة ودولة البحرين ويضيف الناصر سبباً آخر لتناقص السكان وهو ظاهرة العقم في هذه القرية التي لم تعرف أسبابه على وجه التحديد.

قرية العلماء والمساجد[عدل]

ويقول هاشم بن محمد الشخص في كتابه (أعلام هجر من الماضين والمعاصرين) الجزء الأول: (وكانت التيمية في القرنين الثامن والتاسع الهجريين بلداً عظيماً ومهماً، وكانت موطناً لعدد من كبار العلماء أمثال العالم الشهير الشيخ محمد بن أبي جمهور الأحسائي بل يقال إنه اجتمع فيها في عصر ابن أبي جمهور وفي وقت واحد أربعون عالماً بارزاً يقيمون الجماعة في أربعين مسجداً مما يدل على أن البلدة كانت كبيرة جداً) انتهى كلام هاشم الشخص.[2]

ماذا قالوا عن التهيمية[عدل]

أنشأ الشيخ فرج عمران القطيفي ابياتا جميلة في مدح هذه البلدة الطيبة في موسوعته الازهارالأرجية[3]، فقال:

قدسوها مدينة التيمية............... فهي خيرة القرى الهجرية

قدسوا تلكم الربوع اللواتي......... هي بالامس مشرقات مضيئة

هي بالامس مشرقات زواهٍ......... بالتقى والمعارف الدينية

مشرقات بالحكمتين تسمى......... تلك علمية وذي عملية

جمعت أربعين من علماء........... ممن نالوا المراقي العلية

منهم الفيلسوف ابن أبي جمهور..... ربُ اللطيفة القدسية

هو ذا كتابُ العوالي اللآلي......... والمجلي في الحكمة النظرية

ومنهم العالمُ البويهي من أدرك....... أسمى المراتب العلمية

هؤلاء الأعلام كانو مصابيح.......... بهم قد أضاءت التيمية

مساجد التهيمية[عدل]

يوجد في قرية التهيمية أكثر من أربعين مسجدا بعضها يصل عمرها إلى أكثر من 700سنة وأبرزها:

1-مسجد التهيمية الشرقي

2-مسجد التهيمية الغربي

3-مسجد الوسطي

4-مسجد البويهي

5-المسجد الأحمر

6-مسجد الزهراء (عليها السلام)

7-مسجد زين العابدين (عليه السلام)

وأغلب المساجد أصبحت مهجورة ومحطمة وتحتاج إلى الصيانة

الشيخ محمد ابن ابي جمهور الأحسائي[عدل]

هذه الشخصية التي لايعرفها كثير من ابناء الوطن الكبير والغالي من شرقه الى غربه ومن جنوبه الى شماله، ان هذا الفيلسوف كان صاحب منهج التوفيق بين الاراء والاتجهات الكلامية والفلسفية والفقهية، وكتبه شاهدة على ريادته لهذا المنهج الفريد في القرن التاسع الهجري.وقد سلطت الضوء على هذا المنهج المتميز المستشرقة الالمانية البرفسورة سابينا اشميتكه في رسالة الدكتوراه حول هذا المنهج عند ابن أبي جمهور الأحسائي. والتي طبعت باللغة الالمانية سنة 2000 م، هذه الشخصية حاورت علماء السنة في خراسان حول الامامة، وحاورت بعض الصوفية في بلدة الدرعية بنجد سنة 890 هجرية، والذي كان حوارا رائعا حول فلسفة التصوف وعدم معارضتها مع افعال العبادة من صلاة وصوم وحج! نجد نص الحوار مذكور في كتابه مجلي مرآة المنجي.

أنشطة القرية[عدل]

قرية التهيمية رغم صغر مساحتها الأ انها كبيرة بعطائها ويوجد بها نخبة من الشباب الطموح والمعطاءة للوصول بها إلى أعالي القمم ومنهم على سبيل المثال .. الأستاذ موسى بوعامر والاستاذ علي العباد والأستاذ ناصر بوعامر والأستاذ عون بوعامر وغيرهم ممن لا تحضرني أسمائهم الآن عمدتها حالياً هو يوسف بن حسين بوعامر وكان قبله عمه الحاج أحمد عبدالوهاب بوعامر وايضاً تضم الأستاذ علي عبدالله العباد المدرب والمستشار الاسري المعروف

لديها الكثير من الانشطة رغم صغر مساحتها افطار العيد الذي يكون تحت سقف واحد ويجمع الجميع أيضاً افطار المؤخاة في شهر الرحمة رمضان أيضاً الكثير من الانشطة القائمة فيها ومنها تدريس البراعم الدروس الدينينة

عوائل التهيمية[عدل]

1-بوعامر 2-العباد 3-الجمعة 4-الناصر 5-الحسن 6-الجلواح 7-الجبران 8-المحمدعلي 9-النجار 10-الجزيري 11-المدير 12-الحراشي 13-السلمان 14-الخواهر 15-الحمادة 16-النزال 17-البودويحس 18-التريكي 19-بوشفيع 20-المعيوف

المصادر[عدل]

  1. ^ كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي ص 830 الجزء الثاني المطبوع على نفقة أمير قطرالشيخ خليفة بن حمد آل ثاني
  2. ^ كتاب أعلام هجر من الماضين والمعاصرين لهاشم محمد الشخص الجزء الأول ص213 الناشر: مؤسسة أم القرى للتحقيق والنشر
  3. ^ الأزهار الأرجية في الآثار الفرجية للشيخ فرج العمران القطيفي ج14 ص211.مطبعة النجف الأشرف