الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جنود إيطاليون عام 1935 يتم نقلهم إلى المستعمرات الإيطالية في شرق أفريقيا
هيلا سيلاسي يمر بالقدس خلال طريقه لمنفاه في إنكلترا
التقسيمات الإدارية الإيطالية في شرق أفريقيا بعد ضم أثيوبيا.
أحداث أدت إلى الحرب العالمية الثانية
العلاقات الدولية (1919-1939)
والتسلسل الزمني لما قبل الحرب العالمية الثانية
-وأسباب الحرب العالمية الثانية-
1919 معاهدة فرساي
1920 معاهدة تريانون
1920 معاهدة ربالو
1922 الزحف على روما
1923 حادثة كورفو
1923 احتلال حوض الرور
1923 الحرب الايطالية السنوسية الثانية
1925 كفاحي
1924 خطة دوز
1925 معاهدة لوكارنو
1927 الحرب الأهلية الصينية
1929 خطة يونغ
1929 الكساد الكبير
1931 الغزو الياباني لمنشوريا
1932 حادثة 28 يناير
1932-1934 مؤتمر نزع السلاح العالمي
1933 وصول النازية إلى السلطة في ألمانيا
1935 المعاهدة السوفيتية الفرنسية للمساعدة المتبادلة
1935 المعاهدة السوفيتية التشيكوسلوفاكية للمساعدة المتبادلة
1935 الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية
1935 إعادة تسليح راينلاند
1936 الحرب الأهلية الإسبانية
1936 حلف مناهضة الكومنترن
1937 الحرب اليابانية الصينية الثانية
مارس 1938 آنشلوس
1938 الحرب الألمانية التشيكوسلوفاكية غير المعلنة
1938 معاهدة ميونخ
نوفمبر 1938 منحة فيينا الأولى
مارس 1939 الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا
1939 الإنذار الألماني لليتوانيا
مارس 1939 الحرب المجرية السلوفاكية
1939 التحالف العسكري الأنجلو-بولندي
1939 غزو ألبانيا
1939 الإنذار الألماني لرومانيا
1939 المفاوضات السوفياتية البريطانية الفرنسية في موسكو
1939 ميثاق الصلب
1939 أزمة دانزيغ
مايو-سبتمبر 1939 معركة خالخين غول
أغسطس 1939 اتفاق مولوتوف-ريبنتروب
سبتمبر 1939 غزو بولندا

كانت الحرب الإيطالية الإثيوبية الثانية، والتي يشار إليها أيضًا باسم الحرب الإيطالية الحبشية الثانية، حربًا استعمارية امتدت من أكتوبر 1935 إلى فبراير 1937.

يُنظر إليها على أنها عيّنة من السياسة التوسّعية التي ميّزت قوى المحور وعجز عصبة الأمم قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية.

في 3 أكتوبر 1935 هاجم مئة ألف جندي من الجيش الإيطالي بقيادة المارشال إميليو دي بونو من إريتريا (ثم الاستعمار الإيطالي) دون إعلان الحرب المسبق. في الوقت نفسه، هاجمت قوّة صغيرة بقيادة الجنرال رودولفو غراتسياني من الصومال الإيطالي. في 6 أكتوبر، غُزيت أدوا، وهو مكان رمزي للجيش الإيطالي. في 15 أكتوبر، استولت القوات الإيطالية على أكسوم، وانتزعت المسلة التي تزين المدينة من موقعها وأرسلت إلى روما لتوضع بشكل رمزي أمام مبنى وزارة المستعمرات الذي أنشأه النظام الفاشي.

بعد أن ضاق ذرعًا من تقدّم دي بونو البطيء والحذر، وضع موسوليني الجنرال بييترو بادوليو مكانه. هاجمت القوات الإثيوبية الجيش الغازي الذي وصل حديثًا وشنّت هجومًا مضادًا في ديسمبر 1935، لكن جيشهم المسلّح تسليحًا بدائيًا لم يكن بوسعه مقاومة الأسلحة الحديثة للإيطاليين طويلًا. حتى خدمة الاتصالات للقوات الإثيوبية كانت تعتمد على السعاة المشاة، حيث لم يكن لديهم أجهزة راديو. كان هذا كافيًا بالنسبة للإيطاليين لفرض سياج ضيق على الفصائل الإثيوبية يمنعهم تمامًا من معرفة تحرّكات جيشهم. على الرغم من التحالف مع إيطاليا، فقد أرسلت ألمانيا النازية أسلحة وذخائر إلى إثيوبيا لأنها كانت محبطة بسبب الاعتراضات الإيطالية على سياستها تجاه النمسا؛ مما أدى إلى إطالة أمد الحرب وتحويل الانتباه الإيطالي عن النمسا. نجح الهجوم الإثيوبي المضاد في إيقاف التقدم الإيطالي لبضعة أسابيع، لكن تفوّق الغزاة كأسلحة (خاصة المدفعية الثقيلة والطيران) منعت الإثيوبيين من الاستفادة من نجاحاتهم الأولية.[1][2]

ارتكبت القوات الإثيوبية العديد من جرائم الحرب، بما في ذلك استخدام رصاص دوم دوم (في انتهاك لاتفاقيات لاهاي) وبدأت في تشويه العسكريين الأسرى الإريتريين (غالبًا بالإخصاء) منذ الأسابيع الأولى لاندلاع الحرب. ردًّا على ذلك، استخدم بادوليو بعض غاز الخردل في القصف الجوي، في انتهاك لاتفاقيات جنيف. لم يكن هذا الغاز يُستخدم ضد المقاتلين وحسب، بل ضد المدنيين كذلك في محاولة لثني الشعب الإثيوبي. بالإضافة إلى ذلك، أُبلغ أيضًا عن هجمات إيطالية متعمّدة على سيارات الإسعاف ومستشفيات الصليب الأحمر. استأنف الإيطاليون الهجوم في أوائل مارس. في 29 مارس 1936، قصف غراتسياني مدينة هرار وبعد يومين حقّق الإيطاليون انتصارًا كبيرًا في معركة مايتشو، الأمر الذي أحبط أي مقاومة منظمة محتملة للإثيوبيين. أُجبر الإمبراطور هيلا سيلاسي على الفرار إلى المنفى في 2 مايو، ووصلت قوات بادوليو العاصمة أديس أبابا في 5 مايو.[3]

ضمّت إيطاليا أراضي إثيوبيا رسميًا في 7 مايو وأعلن الملك الإيطالي فيكتور إيمانويل الثالث إمبراطورًا. وجرى توحيد مقاطعات إريتريا وصوماليلاند (إقليم أرض الصومال) الإيطالية والحبشة (إثيوبيا) لتشكيل مقاطعة شرق إفريقيا الإيطالية.

الوضع[عدل]

حالة شرق إفريقيا[عدل]

كانت منطقة القرن الإفريقي، اعتبارًا من عام 1882، هي المنطقة التي بدأ فيها تطبيق السياسة الاستعمارية لمملكة إيطاليا؛ وانتهت المرحلة الأولى من التوسّع الاستعماري مع الحرب الكارثية للحبشة وهزيمة القوات الإيطالية في معركة أدوا، في 1 مارس 1896، التي ألحقها الجيش الإثيوبي بمنيليك الثاني النجاشي الثاني. خلال السنوات اللاحقة، تخلّت إيطاليا الليبرالية عن خطط التوسّع في المنطقة وقصرت نفسها على إدارة الممتلكات الصغيرة التي احتفظت بها لنفسها: المستعمرة الإريترية ومحميّة (المستعمرة اللاحقة) للصومال الإيطالي. حتى ثلاثينيات القرن العشرين، لم تكن هذه المناطق مرة أخرى موضع نقاش عام، وكان الاهتمام بها يقتصر على الدوائر الاستعمارية الفردية والمجتمعات الكشفية؛ فقد كانت العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية الإيطالية الإثيوبية مستقرةً خلال هذه العقود.[4][5]

خلال السنوات التي سبقت عام 1925، كان الاهتمام الإيطالي بإثيوبيا في المقام الأول دبلوماسيًا، لكنه كان مستقرًا لدرجة أنه لفت انتباه حكومات أديس أبابا ولندن وباريس. في الواقع، لم تنته طموحات روما في المنطقة. وتعتبر السياسة الهامشية التي انتهجها حاكم إريتريا جاكوبو غاسباريني موضوعًا متّصلًا بهذا الشأن، إذ تركّزت سياسته على استغلال بلدة تسني والتعاون مع قادة النمر ضد إثيوبيا. كان من المهم أيضًا قمع سيزار ماريا دي فيشي في الصومال، مما أدى إلى احتلال جبال جوبالاند الخصبة، كما أدّى -وفقًا للخطاب الفاشي المتمثّل في الهيمنة المباشرة- إلى «استعادة» كامل الصومال مع وقف التعاون في عام 1928 بين المستوطنين والزعماء الصوماليين التقليديين. كان من المفترض أن يعزّز توقيع الاتفاقية السرية بين إيطاليا وبريطانيا في 14 ديسمبر 1925 الهيمنة الإيطالية في المنطقة: إذ أدركت لندن حقيقة أن منطقة مرتفعات إثيوبيا كانت مرتبطة بمصالح إيطالية بحتة واعترفت بشرعية الطلب الإيطالي لبناء خط سكة حديد يربط الصومال وإريتريا. على الرغم من رغبة الموقعين في الحفاظ على سرّية الاتفاقية، إلا أنها انتشرت في جميع أنحاء لندن وتسبّبت في إثارة حُنق الحكومتين الفرنسية والإثيوبية؛ وقد شجبه الأخير لدرجة أنه اعتبره خيانة للبلاد وكانت إثيوبيا مستعدة للتصدي لجميع النوايا والأغراض من خلال عضويتها في عصبة الأمم.[6]

رغم أن بينيتو موسوليني كان يفكر في عام 1925 في الاعتداء على إثيوبيا، إلا أنه لم يتّخذ القرار بذلك حتى نوفمبر 1932. كلّف وزير المستعمرات إميليو دي بونو بإعداد خطة الحملة ضد الدولة الأفريقية. أولًا، جرت تعبئة جهاز الدعاية الفاشي بهدف إعادة اهتمام البلاد بالقضايا الاستعمارية استعدادًا للتدخل العسكري. بهدف الاحتفال بـ «عقد الثورة»، أضيف موضوعان أساسيان إلى الدعاية: «أسطورة الدوس» وفكرة «إيطاليا الجديدة». وشُجّع إصدار الأعمال الاستعمارية بهدف تضخيم المآثر التي تحقّقت خلال العقد الفاشي، مع تصفية برنامج الحكومة الإمبريالية فيها، كإشارة من وكيل المستعمرات اليساندرو ليسونا، والتي أشارت في أحدها إلى: «إيطاليا الموسولينية قد وجدت مرّة أخرى في أفريقيا السبل لتحويلها». فيما يتعلق بالتوسع الاستعماري، نظمت وزارة المستعمرات معارض تجارية ومعارض إثنوغرافية ومظاهرات سياسية، وشارك المؤرخون والخبراء الاستعماريون ورجال القانون وعلماء الأنثروبولوجيا والمستكشفون مثل ليديو سيبرياني في النقاش العام. ونُشرت بعض الدراسات بهدف إظهار «الدونية العقلية للسود» وقدرة الإيطاليين على التكيّف مع المناخات الأفريقية المدارية.[7][8][9][10][11]

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Leckie 1987، صفحة 64.
  2. ^ Zuber 1975، صفحة 180.
  3. ^ Antonicelli 1975، صفحة 79.
  4. ^ Labanca 2005، صفحة 28-66.
  5. ^ Dominioni 2008، صفحة 7.
  6. ^ Labanca 2005، صفحات 146-148.
  7. ^ Del Boca 2009، صفحة 171.
  8. ^ Labanca 2005، صفحة 154.
  9. ^ Del Boca 2009، صفحة 170.
  10. ^ Del Boca 2009، صفحات 169-170.
  11. ^ Dominioni 2008، صفحة 8.