انخفاض غلوكوز الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
السكري
أنماط السكري
سكري النمط الأول
سكري النمط الثاني
سكري الحوامل

مقدمات السكري:
اختلال الجلوكوز الصومي
اختلال تحمل الجلوكوز

التحكم
ضبط السكري:
حمية السكري
الأدوية الخافضة للسكر
علاج الأنسولين التقليدي
علاج الأنسولين المكثف
متعلقات
مرض قلبي وعائي

غيبوبة سكرية
انخفاض غلوكوز الدم
•الحماض الكيتوني السكري
•غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني

نخر العظام السكري
اعتلال الأعصاب السكري
اعتلال الكلى السكري
اعتلال الشبكية السكري

السكري والحمل

اختبارات الدم
سكر الدم
فروكتوزامين
اختبار تحمل الجلوكوز
اختبار الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي

انخفاض غلوكوز الدم (بالإنجليزية:Diabetic hypoglycemia) هو حالة خطيرة ومهددة للحياة عند مرضى الداء السكري تتجلى بانخفاض مستوى سكر الدم لأقل من 60 مغ/دل مع ظهور أعراض ودية وعصبية عند المريض وتتطلب تدخلا طبيا إسعافيا عاجلا.

مقدمة[عدل]

إن انخفاض مستوى السكر في الدم قد يحدث مع أي مريض سكري، وهو واحد من أكثر اختلاطات الداء السكري شيوعا، و وفقاً لنظام المراقبة الإلكترونية لجميع المصابين - برنامج (NEISS-AIP) - واستنادا إلى عينة دراسة بين عامي 2004 و2005، ما يقدر بـ 55.819 حالة (8،0 ٪ من إجمالي الاعترافات) بما فيها مشاكل الأنسولين، ومن المحتمل أن حالة هبوط سكر الدم هي الحالة الأكثر شيوعاً عند مرضى الداء السكري في المشافي وأقسام الطوارئ والإسعاف.[1]

الأعراض والعلامات[عدل]

تتجلى أعراض نوبة نقص السكر باضطراب وعي وأحيانا سبات مع ظهور أعراض ودية مثل الغثيان والإقياء والتعرق البارد ويتأكد التشخيص بالفحص المخبري حيث يكون رقم سكر الدم أقل من 60% مغ/دل .

الأسباب[عدل]

عادة ما تكون العوامل الطبية هي المسؤولة عن نقص سكر الدم في حالة مرضى الداء السكري بينما يكون نقص سكر الدم العفوي عند الناس غير السكريين ذو أسباب أخرى متعددة. إن أهم أسباب نقص سكر الدم هي : نقص سكر الدم طبي المنشأ وقد يكون اختلاطا للعلاج بالأنسولين أو مركبات السلفونيل يوريا وذلك بسبب زيادة الجرعة أو فرط الاستجابة عند المريض، ومن الأسباب الأخرى الوجبات الغذائية غير الكافية أو الفائتة والجهد الفيزيائي غير المعتاد وتناول الكحول بالإضافة لوجود حالة إنتانية عند المريض.

الوقاية والعلاج[عدل]

يجب أن يكون سكر الدم عند مرضى الداء السكري مضبوطا ومراقبا بشكل مثالي وسواء كان المريض يعالج بالأنسولين أو بخافضات السكر الفموية فيجب إجراء التحاليل المخبرية والمراقبات بشكل روتيني وتعديل الجرعات الدوائية حسب النتائج. أما في حال حدوث نوبة نقص السكر فيجب علاجها بشكل سريع وإسعافي لأنها حالة مهددة للحياة وقد تؤدي لأذية عصبية دائمة وخطيرة في خلايا الدماغ، إن علاج نوبة نقص السكر تعتمد على التعويض السريع للغلوكوز من خلال محلول الدكستروز 50% أو 30% بشكل حقن وريدي سريع ومن ثم تسريب محلول الدكستروز 5% حتى ارتفاع سكر الدم لأرقام مناسبة مع إبقاء المريض تحت المراقبة لمدة كافية ويمكن علاج الأعراض الودية المرافقة علاجا عرضيا.

أنظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Budnitz Daniel S; Pollock Daniel A, et al.: National Surveillance of Emergency Department Visits for Outpatient Adverse Drug Events. JAMA. 2006;296(15):1858-1866.

وصلات خارجية[عدل]