بلوتاركو إلياس كاليس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بلوتاركو إلياس كاليس
(بالإسبانية: Plutarco Elías Calles)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
General PE Calles.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 سبتمبر 1877(1877-09-25)
هيرويكا غوايماس[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 أكتوبر 1945 (68 سنة)
مدينة مكسيكو
مواطنة Flag of Mexico.svg المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
Mexican Presidential Standard.svg
رئيس المكسيك (40 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 ديسمبر 1924  – 30 نوفمبر 1928 
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وضابط،  وعسكري،  ورئيس،  ووزير الداخلية  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الثوري المؤسساتي
اللغات الإسبانية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة عقيد  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الثورة المكسيكية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

بلوتاركو إلياس كاليس (بالإسبانية: Plutarco Elías Calles)‏ (و. 18771945 م) هو سياسي، وضابط، وعسكري محترف من المكسيك . ويحمل رتبة عسكرية فريق أول .

نشأته وحياته المهنية[عدل]

كان فرانسيسكو بلوتاركو إلياس كامبوزانو الابن غير الشرعي لبلوتاركو إلياس لوسيرو، وماريا خيسوس كامبوزانو نورييغا، كان والده بيروقراطيًا ومدمنًا على الكحول. حمل فرانسيسكو لقب كاليس نسبًة إلى زوج خالته جوان باوتيستا، الذي تكفل مع زوجته ماريا جوزيفا كامبوزانو بتربية فرانسيسكو بعد وفاة والدته. كان عمه تاجرًا صغيرًا يعمل في بقالية لبيع المشروبات الكحولية. كان عم بلوتاركو ملحدًا، وغرس في ابن أخيه حب الثقافة العلمانية والتعلق بها، والازدراء من الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، التي انفصلت عن الدولة خلال هذا الوقت. انعكس هذا لاحقًا في برنامج عمله الاجتماعي، والذي تضمن توسيع نطاق التعليم العام، وإلغاء تأثير الكنيسة على التعليم والسياسة والنقابات.[3]

قبل الرئاسة[عدل]

المشاركة في الثورة المكسيكية 1910-1917[عدل]

كان كاليس من مؤيدي فرانسيسكو ماديرو، وأصبح مفوضًا للشرطة تحت إشرافه، وقد تمكن من الترقي بسرعة بعد انحيازه إلى الدستوريين بقيادة فينوستيانو كارانزا (السياسيون الفائزون في الثورة المكسيكية)، ما سمح له بالوصول إلى رتبة جنرال بحلول عام 1915. تولى قيادة الجيش الدستوري في ولايته سونورا منذ ذلك. تصدت قواته لفصيل التقليديين بقيادة خوسيه ماريا ميتورينا وبانتشو فيا في معركة أغوا برييتا في عام 1915.[4]

محافظ سونورا[عدل]

أصبح كاليس حاكمًا لولايته الأصلية سونورا في عام 1915، وشكل سجل سياسي إصلاحي فعلي، يهدف إلى تعزيز النمو السريع للاقتصاد الوطني المكسيكي، وساعد في تأسيس البنية التحتية له. عمل على تحويل سونورا إلى ولاية جافة (ولاية ينظم فيها تداول الكحول بشكل كبير). عزز قطاع التعليم، ومنح العمال شرعية الحصول على الضمان الاجتماعي والمفاوضة المشتركة، ونظم الأرضية الاقتصادية للمكسيك.[3]

الخدمة في إدارة كارانزا[عدل]

سافر كاليس إلى مدينة مكسيكو في عام 1919، وتولى منصب وزير الصناعة والتجارة وعمل في حكومة الرئيس فينوستيانو كارانسا، زعيم الفصيل الدستوري الذي فاز بالثورة المكسيكية. وضعه منصبه الجديد مسؤولًا عن الاقتصاد المكسيكي، الذي دمره القتال أثناء الحرب الأهلية. أثرت الحرب على مصادر الإنتاج الأساسية، وخاصةً على مجالي التعدين والزراعة. تضررت البنية التحتية للسكك الحديدية المكسيكية، والتي ربطت العديد من المدن ومواقع الإنتاج في المكسيك بالسوق الوطنية والولايات المتحدة. استبدلت العملة الوطنية في المكسيك بالنقود الورقية غير المدعومة التي أصدرتها الفصائل الثورية. ما دفع الناس إلى استخدم الدولار الأمريكي الورقي الأكثر استقرارًا. أدى نقص العملة إلى تراجع الإنتاج الزراعي ودعم السوق المحلي، ما أدى إلى نقص الغذاء. عانى السكان من سوء التغذية، وأصبحوا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وقد عانت المكسيك من جائحة الإنفلونزا عام 1918. اكتسب كاليس خبرة سياسية خلال أشهر خدمته في حكومة كارانزا، واكتسب دعم العمال أثناء محاولته لتسوية النزاع في أوريزابا. [5]

الرئاسة 1924-1928[عدل]

كان تنصيب كاليس مناسبة رسمية كبيرة، حضرها حوالي 50000 متفرج. كان سلفه أوبريغون حاضرًا لأول انتقال سلمي للسلطة الرئاسية منذ عام 1884. رفع أعضاء الاتحاد الإقليمي للعمال المكسيكيين برئاسة لويس مورونيس وحزب العمال المكسيكي اللافتات. وأضيف إلى المشهد إطلاق البوالين والحمامات.

لم يحظى كاليس بالتقدير الكامل على الرغم من توليه منصب الرئاسة، وبقيت الأنظار موجهة لأوبريغون الذي كان له حلفاء أقوياء في الجيش والكونغرس وبين حكام الولايات. نظر الكثيرون إلى كاليس على أنه تابع لأوبريغون، واعتبر الرئيس المؤقت الذي سيعيد السلطة إلى القائد بعد انتهاء فترة ولايته. سعى كاليس إلى تطوير سلطته الخاصة. أطلق برنامجًا إصلاحيًا على غرار البرنامج الموجود في سونورا. كان هدفه تعزيز التنمية الاقتصادية، وإضفاء الطابع الاحترافي على الجيش، وتعزيز الرفاه الاجتماعي والتعليمي. اعتمد على منظمات العمال والفلاحين لدعم وترسيخ سلطته، ولا سيما لويس مورونيس رئيس الاتحاد الإقليمي للعمال المكسيكيين.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك — الاصدار الثالث — الباب: Кальес Плутарко Элиас
  2. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12163568k — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. أ ب Gonzales, Michael J. The Mexican Revolution, 1910–1940, p. 203-204, UNM Press, 2002. نسخة محفوظة 2021-10-15 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Krauze, Mexico, p. 404.
  5. ^ Gonzales, Michael J. The Mexican Revolution, 1910–1940. University of New Mexico Press. Albuquerque, 2002. Page 203.