فيليبي كالديرون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فيليبي دي خيسوس كالديرون هينوهوسا
Felipe de Jesús Calderón Hinojosa
(بالإسبانية: Felipe Calderón)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Felipe Calderon 20090130.jpg

رئيس الولايات المكسيكية المتحدة
في المنصب
1 ديسمبر 2006 – 1 ديسمبر 2012
معلومات شخصية
الميلاد 18 أغسطس 1962 (العمر 58 سنة)
موريليا ميتشواكان  المكسيك
مواطنة Flag of Mexico.svg المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب لويس كالديرون فيغا  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفرد
المهنة سياسي،  ومحامي،  واقتصادي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الفعل الوطني  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Felipe Calderón Signature.svg
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

فيليبي دي خيسوس كالديرون هينوهوسا (بالإسبانية: Felipe de Jesús Calderón Hinojosa)‏؛ (18 أغسطس 1962 -)، ولد في موريليا ميتشواكان هو الرئيس السادس والخمسون والسابق للمكسيك وتولى منصبه في 1 ديسمبر 2006 وتم انتخابه لفترة رئاسية واحدة لمدة 6 سنوات انتهت في 2012، من دون إمكانية إعادة انتخابه.

تم ترشيحه للانتخابات عن حزب الحركة القومية "Partido Acción Nacional" والذي ينتمي لجناح يمين الوسط وأحد أكثر الأحزاب اليمينية المحافظة في المكسيك وأحد أهم 3 أحزاب في البلاد.

كالديرون أعلن رئيسا "بشكل رسمي" بعد انتخابات شابها جدل كبير حول النتائج خاصة من قبل المرشح المنافس أندرياس مانويل لوبيز أوبرادور الذي رفض الإقرار بنتائج الانتخابات واعتبر نفسه وأنصاره، الفائز الحقيقي فيها، وأن تزويرا ومخالفات شابت هذه الانتخابات.[4]

ووفقا لاستطلاعات رأي أجرتها مجموعة غروبو ريفورما "Grupo Reforma" الإعلامية المكسيكية في يوليو 2006 ويونيو 2007 فان ما نسبته 36 % من المكسيكيين لايزالون يؤمنون أن الانتخابات قد تكون شابتها مخالفات خطيرة.[5]

كانت الانتخابات المكسيكية قد شهدت مناصرة الرئيس السابق فيسينتي فوكس والذي ينتمي للحزب الثوري المحافظ للمرشح كالديرون في السباق الانتخابي، حيث ظهر فوكس في عدة اعلانات تلفزيونية وهو يردد:"فلنغير قائد الحصان ولكن فلنبق على الحصان ذاته" "Cambiemos de jinete, pero mantengamos el mismo caballo" وقد اتهم فوكس وقتها من قبل حزب الثورة الديمقراطية بدعم مرشح للرئاسة، وهو ما لايجوز حسب الدستور المكسيكي، فيما حكمت المحكمة العليا المكسيكية بأنه "تدخل نوعا ما". كالديرون فاز في الانتخابات رسميا بفارق يزيد قليلا عن 4/1 مليون صوت.[6] قبل الانتخابات عمل كالديرون كعضو فعال في سياسات حزب الحركة القومية PAN وكنائب برلماني فيدرالي وكوزير للطاقة في حكومة فيسينتي فوكس.

حالياً يخوض حربا على المخدرات، حيث تم استعمال القوات المسلحة المكسيكية لأول مرة للقضاء على كارتيلات المافيا.

تقدم كالديرون في 22 نوفمبر 2012 إلى الكونغرس بمشروع لتعديل الدستور كي يصبح الاسم الرسمي للبلاد هو «المكسيك» لأنه الاسم الذي تعرف به البلاد عالمياً، بدل الاسم الرسمي الحالي «الولايات المتحدة المكسيكية».[7]

خلفية شخصية[عدل]

وُلد فيليبي كالديرون في موريليا، ميتشواكان، المكسيك في الثامن عشر من أغسطس 1962. وهو أصغر خمسة أشقاء وابن كارمن هينوجوسا كالديرون ولويس كالديرون فيغا الراحل.

والده أحد مؤسسي حزب العمل الوطني وشخصية سياسية مهمة. شغل كالديرون الأب مناصب في الدولة وكان نائبًا في كونغرس الاتحاد لفترة ولاية. أمضى أغلب حياته في العمل ضمن الحزب وأمضى أغلب وقته الحر في الترويج لحزب العمل الوطني. نشط كالديرون الشاب في حملات والده. عندما كان صبيًا، وزع منشورات ونشرات حزبية وقاد مركبات حملات حزب العمل الوطني وهتف بشعارات الحزب في المسيرات.[8]

بعد نشوء كالديرون في موريليا، انتقل إلى مدينة مكسيكو، حيث حصل على درجة البكالوريوس في القانون من كلية الحقوق الحرة. حصل لاحقًا على درجة الماجستير في الاقتصاد من المعهد التكنولوجي المستقل بالمكسيك وعلى درجة الماجستير في الإدارة العامة في عام 2000 من كلية كينيدي بجامعة هارفارد.[9][10]

على غرار والده، انضم إلى حزب العمل الوطني، أملًا بأن يصبح رئيسًا للمكسيك يومًا ما. في حزب العمل الوطني، التقى كالديرون بزوجته مارغريتا زافالا، التي عملت نائبًا في كونغرس الاتحاد. أنجبا ثلاثة أطفال هم ماريا ولويس فيليبي وخوان بابلو.

يتبع كالديرون طائفة الروم الكاثوليك.[11]

الآراء السياسية والاجتماعية[عدل]

ردًا على مطالب الكشف المفصل عن مواقفه الشخصية بشأن الإجهاض، رد كالديرون بأنه يدعم الحياة. سعت إدارة كالديرون إلى الحفاظ على مواقف معتدلة في السياسة الاجتماعية، وأيدت التشريع المكسيكي الذي يضمن الإجهاض لضحايا الاغتصاب، وعندما يعرض الحمل حياة المرأة للخطر أو في حالات تشوه الجنين الحاد،[12] ودعا علنًا إلى إضفاء الشرعية على تعاطي كميات صغيرة من الكوكايين وأدوية أخرى للمدمنين الذين يوافقون على الخضوع للعلاج،[13] ووافق على مبادرة حق الموت الرحيم للمرضى الذين يتطلب علاجهم تدخلًا جراحيًا أو بذل جهود غير عادية لإطالة حياتهم.[14] فيما يتعلق بسياسته الاقتصادية، فهو يدعم السياسات المالية المتوازنة والضرائب الثابتة والضرائب المنخفضة[15][16][17] والتجارة الحرة.

العمل السياسي[عدل]

ترأس كالديرون حركة الشباب التابعة لحزب العمل الوطني في أوائل العشرينات من عمره.

عمل ممثلًا محليًا في المجلس التشريعي، وفي مجلس نواب المكسيك مرتين مختلفتين. تولى منصب حاكم ميتشواكان في عام 1995 ومنصب الرئيس الوطني لحزب العمل الوطني في الفترة من عام 1996 إلى عام 1999. خلال فترة ولايته، احتفظ حزبه بسيطرته على 14 عاصمة ولاية، ولكنه كان ضعيف الوجود في مجلس نواب المكسيك.

عقب فترة وجيزة من انتخاب فيسينتي فوكس رئيسًا، عُيّن كالديرون مديرًا لبنك بانوبراس، وهو بنك تنمية تملكه الدولة. اتهمه معارضون سياسيون بارتكاب انتهاكات، مجادلين باستخدامه إجراءات قانونية [18]معينة لتمويل ممتلكات تتراوح قيمتها بين ثلاثة وخمسة ملايين بيزو مكسيكي (بين 300 ألف و500 ألف دولار)،[19][20] ومع ذلك، استخدم وسائل أخرى لإضفاء الطابع الرسمي على معاملاته بمجرد ظهور الاعتراضات السياسية.[19]

عمل وزيرًا للطاقة في مجلس الوزراء الرئاسي، خلفًا لإيرنيستو مارتنز. استقال من منصبه في مايو 2004 احتجاجًا على انتقاد فيسينتي فوكس طموحاته الرئاسية ودعمه طموحات سانتياغو كريل.

الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2006[عدل]

اختاره أعضاء حزب العمل الوطني مرشحًا للرئاسة. في سلسلة من ثلاث انتخابات تمهيدية، نجح في إلحاق الهزيمة بوزير الداخلية السابق المفضل في عهد الرئيس فيسينتي فوكس، وبالتالي تفاجأ العديد من المحللين بانتخاب كالديرون مرشحًا حزبيًا. أشار حزب العمل الوطني إلى انتخابه الأولي التنافسي كدلالة على الديمقراطية الداخلية. في أحزاب رئيسية أخرى، كان هناك مرشح واحد أو جميع المرشحين أقوياء ولكن استُبعِد مرشح واحد.

اكتسبت حملة كالديرون زخمًا قويًا عقب المناظرة الرئاسية الأولى. فضلته استطلاعات الرأي التي أُجريت لاحقًا على لوبيز أوبرادور في الفترة من مارس إلى مايو، إذ حصل على تفضيل بعض استطلاعات الرأي بما يقارب 9 نقاط مئوية. جرى احتواء هذا الاتجاه لصالحه بعد المناظرة الرئاسية الثانية حين قرر لوبيز أوبرادور أن يبدأ الانضمام إلى المناظرات. أشارت أرقام استطلاعات الرأي الأخيرة قبل أيام من النتائج إلى انخفاض تقدم خصمه السابق أكثر من السابق، وأشارت بعض استطلاعات الرأي إلى صدارة لوبيز أوبرادور، بينما أيدت غيرها كالديرون وأشارت أخرى إلى وجود تعادل تقني.

الرئاسة[عدل]

التنصيب[عدل]

ينص الدستور المكسيكي على وجوب تنصيب الرئيس بأداء اليمين القانوني أمام الكونغرس في المجلس الأدنى، مجلس نواب المكسيك. هددت المعارضة المتمثلة بحزب الثورة الديمقراطية بعدم السماح لكالديرون بأداء القسم الدستوري وتولي منصب الرئاسة. ردًا على ادعاءات حزب الثورة الديمقراطية بتعطيل الإجراءات، سيطر حزب العمل الوطني على الطابق الرئيسي للكونغرس قبل ثلاثة أيام من موعد التنصيب.

في الثلاثين من نوفمبر 2006،[21] وقف الرئيس المنتهية ولايته فيسينتي فوكس كيسادا والرئيس المنتخب فيليبي كالديرون هينوغوسا جنبًا إلى جنب على شاشات التلفاز الوطني وسلم فوكس الوشاح الرئاسي إلى أحد المجندين، الذي سلمه إلى كالديرون. لاحقًا، ألقى فوكس خطابًا قصيرًا أشار فيه إلى اختتام ولايته بتلقي الراية «التي رافقته خلال السنوات الست الأخيرة حيث كرس نفسه تمامًا لخدمة المكسيك وكان له شرف عظيم بأن يكون رئيس الجمهورية.»[22] ثم ألقى كالديرون خطابًا أمام الشعب المكسيكي أشار فيه إلى أنه سيواصل حضور حفل التنصيب في مجلس النواب. ودعا إلى بالوحدة.

أُقيمت مراسم تنصيب كالديرون في الأول من ديسمبر في كونغرس الاتحاد وساد التوتر الحفل الذي دام أقل من خمس دقائق، إذ لم يتمكن إلا بالكاد من تلاوة اليمين الدستورية بينما هتف مشرعو حزب الثورة الديمقراطية احتجاجًا على التزوير الانتخابي المزعوم وحاولوا عرقلة تنصيبه، وغادر بعد ذلك المبنى بسرعة لأسباب أمنية عندما انخرط بعض المشرعين في مشاجرات عنيفة.[23] إلى جانب مزاعم الاحتيال، تولى كالديرون منصبه بأقل نسبة من الأصوات لصالح مرشح رئاسي فائز في تاريخ المكسيك (35.8%)، الأمر الذي يعني أن إدارته ستواجه عقبات خطيرة تتعلق بالشرعية. بعد شهر واحد فقط من تولي كالديرون منصبه، أعلن الحرب على عصابات المخدرات والجريمة المنظمة، الأمر الذي أدى إلى اندلاع حرب المكسيك على المخدرات. رأى الكثير أن هذه الاستراتيجية هي خطة فورية لاكتساب الشرعية الشعبية والقبول للرئيس الجديد عقب الانتخابات المُلتوية.[24][25][26]

السياسة المحلية[عدل]

أثناء الأشهر الأولى من ولايته، اتخذ الرئيس كالديرون العديد من الإجراءات، مثل طرح اتفاق تثبيت أسعار خبز التورتيلا وتحديد سقف رواتب الموظفين الحكوميين، ووُصف سياسيًا بأنه «يسعى للوفاء بوعد حملته الانتخابية لإدراج أجندة منافسه أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في حكومته.»[27]

أنشأ كالديرون أكبر عدد من الجامعات (96) في تاريخ المكسيك.[28][29] وهو الرئيس الوحيد الذي منح تغطية شاملة لتكلفة الدراسة في المدارس الابتدائية وضمن التحاق الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و11 عامًا بها.[30] أنشأ مكتب المعونة الاجتماعية لضحايا العنف في عام 2011.[31] أثناء إدارة كالديرون، أُنشئ أكثر من 1000 مستشفى، وأُعيد بناء أكثر من 2000 مستشفى وجرى توسعتها.[32] خلال إدارة فيسينتي فوكس، لم يتمكن سوى 40 مليون شخص من الوصول إلى نظام الرعاية الصحية العامة.[33] حاليًا، بإمكان أكثر من 100 مليون مكسيكي الوصول إلى نظام الرعاية الصحية في بلادهم بسبب الجهود التي يبذلها كالديرون لتنفيذ نظام الرعاية الصحية الشاملة.[34] فضلًا عن ذلك، أنشأ كالديرون أكثر من 16,500 كيلومتر من الطرق السريعة بين الولايات.[35] أرسل كالديرون قوات عسكرية إلى مختلف أنحاء المكسيك منذ بداية رئاسته لقمع عصابات المخدرات والعنف المتزايد الذي تولده المنظمات الاجرامية التي تقاتل والجماعات المتنافسة على ملكية الأرض.[36]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف الجريدة الرسمية للدولة الإسبانية: http://www.boe.es/buscar/act.php?id=BOE-A-2013-6294
  2. ^ http://www.notimerica.com/politica/noticia-mexico-gallardon-calderon-destacan-vinculos-unen-espana-mexico-apuestan-seguir-fortaleciendolos-20080612181357.html — تاريخ الاطلاع: 17 أبريل 2018
  3. ^ http://kongehuset.dk/modtagere-af-danske-dekorationer
  4. ^ المكسيك وأزمة الانتخابات الرئاسية - جريدة الجريدة - تاريخ النشر 28 سبتمبر-2006 - تاريخ الوصول 9 يوليو-2009 نسخة محفوظة 05 يناير 2010 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ Roberto Gutiérrez, Alejandro Moreno (July 1, 2007). "Abandona un tercio a López Obrador" (باللغة الإسبانية). Investigación Política. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ ALONSO URRUTIA, FABIOLA MARTINEZ Y JESUS ARANDA. "Por inconsistencias cae a 0.63% la distancia entre AMLO y Calderón - La Jornada". مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "الرئيس المكسيكي يسعى إلى تغيير اسم بلاده". بي بي سي عربي. 23 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Emerging Leaders: Felipe Calderón Hinojosa | Thomas White International". Thomaswhite.com. 2011-09-27. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Gavel, Doug (July 7, 2006). "Alum is Apparent Winner of Presidential Election in Mexico". Harvard KSG. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Felipe Calderón" (باللغة الإسبانية). Biografías y Vidas. 2012. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Catholic family meeting circles wagons around traditional family". AFP. January 14, 2009. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2009. Mexican President Felipe Calderón, a self-described devout Catholic conscious of the fact that five million women head single-parent households in Mexico, said a compromise was needed. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Castillo, Eduardo (May 22, 2007). "Clerics Unite Against Abortion Bill". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2009. Current Mexican law permits abortions only if the pregnancy endangers a woman's life or if the woman has been raped [...] 'I have a plain respect for dignity and human life and, within this, I believe the existing legislation is adequate'. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Mexican senate passes right-to-die bill". AP/Sydney Morning Herald. November 26, 2008. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Garduño, Roberto (October 1, 2006). "'Regresiva e ilegal', propuesta fiscal de Calderón". La Jornada (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في June 9, 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ [1]. نسخة محفوظة September 27, 2007, على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Ochoa, Jorge Octavio (February 9, 2006). "Centran candidatos ofertas en educación y empleo". El Universal (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ D'Artigues, Katia (July 25, 2003). "Dice Felipe que siempre no". El Universal (باللغة الإسبانية). اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  18. أ ب Fernández de Mendoza, Erasmo (2007). Conjuras sexenales (باللغة الإسبانية). Ediciones B – México. ISBN 9789707103047. OCLC 191761164. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Reyes, Mariusa (July 2, 2006). "La jornada del 'candidato anticipado'" (باللغة الإسبانية). BBC Mundo. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Hider, James (December 1, 2006). "Mexican Inauguration Erupts into Fistfight". The Times. London. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Vargas, Rosa Elvira (December 1, 2006). "En Acto Castrense, Calderón asume el Poder Ejecutivo". La Jornada (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Aleman, Vanessa. "10 años de la investidura relámpago; Calderón juró entre reclamos". Excelsior. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Ganar legitimidad, de las prioridades de Calderón en un año de gobierno". Jornada. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Flores, Linaloe. "Calderón lanzó la guerra para legitimarse, y su personalidad lo llevó al punto de no retorno". SinEmbargo. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Villarreal, Hector. "El gran fracaso por la legitimidad". مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Harrington, Patrick (يناير 23, 2007). "Calderon Proposes Cap on Mexican Government Salaries". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في سبتمبر 30, 2007. اطلع عليه بتاريخ يونيو 9, 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "LA INAUGURACIÓN DEL EDIFICIO DE LA UNIDAD DE DOCENCIA 2 DE LA UNIVERSIDAD POLITÉCNICA DEL ESTADO DE MORELOS". Presidencia de la República. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Mensaje con motivo del Quinto Informe de Gobierno". Gobierno Federal. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Hay cobertura universal en educación primaria: FCH". La Silla Rota. مؤرشف من الأصل في أكتوبر 9, 2014. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 4, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Calderón anuncia una 'procuraduría social' para víctimas de violencia". La Prensa. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Más de mil hospitales nuevos en el país: Calderón". Argonmexico.com. 29 June 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Destaca Calderón logros en materia de salud". Novedades Acapulco. 28 June 2011. مؤرشف من الأصل في October 6, 2014. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "La salud no sólo es para ricos: Calderón". Milenio Noticias. مؤرشف من الأصل في يوليو 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Notimex (August 5, 2011). "Afirma Calderón que construyó más carreteras que Salinas y Zedillo". Excelsior. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "President to send more troops to northeastern Mexico". CNN. فبراير 19, 2011. مؤرشف من الأصل في أبريل 26, 2011. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 30, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]