كارلوس ساليناس دي غورتاري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كارلوس ساليناس دي غورتاري
(بالإسبانية: Carlos Salinas de Gortari)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Carlos Salinas.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 3 أبريل 1948 (العمر 73 سنة)
مدينة مكسيكو  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Mexico.svg المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء إميليانو ساليناس  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب راؤول ساليناس لوزانو  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
مناصب
Mexican Presidential Standard.svg
رئيس المكسيك   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 ديسمبر 1988  – 30 نوفمبر 1994 
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك (التخصص:اقتصاد) (الشهادة:ليسانس) (1966–1969)
كلية كينيدي بجامعة هارفارد (التخصص:إدارة عامة و Economia Politica) (الشهادة:ماجستير)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة اقتصادي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الثوري المؤسساتي
اللغات الإسبانية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل سياسي  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Firma Carlos Salinas de Gortari.jpg
 

كارلوس ساليناس دي غورتاري (بالإسبانية: Carlos Salinas de Gortari)‏ (ولد 1948 م) رئيس جمهورية المكسيك الثالث والخمسون (ديسمبر 1988- 30 نوفمبر 1994) وهو اقتصادي وسياسي مكسيكي منتسب إلى الحزب الثوري المؤسساتي. بشكل عام، يعتبر ساليناس أكثر السياسيين نفوذًا وإثارةً للجدل في المكسيك منذ التسعينيات. في وقت سابق من حياته المهنية، عمل ساليناس في أمانة الميزانية، ليصبح في النهاية الأمين المسؤول. كان المرشح الرئاسي للحزب الثوري الدستوري في عام 1988، وأعلن فوزه في 6 يوليو 1988 مع وجود اتهامات بتزوير الانتخابات.

كان ساليناس دي غورتاري أول رئيس مكسيكي دارس للاقتصاد وليس القانون منذ عام 1946. تميزت رئاسته بترسيخ السياسات الاقتصادية للتجارة الحرة والنيوليبرالية التي بدأها سلفه ميغيل دي لا مدريد مراعاةً لإجماع واشنطن والخصخصة الجماعية للشركات التي تديرها الدولة ودخول المكسيك إلى نافتا والمفاوضات مع حزب العمل الوطني اليميني المعارض للاعتراف بانتصاراتهم في انتخابات حكام الولايات مقابل دعم سياسات ساليناس وتطبيع العلاقات مع رجال الدين الكاثوليك واعتماد عملة جديدة من بين أمور أخرى.[3] منذ بداية إدارته، تعرض ساليناس دي غورتاري لانتقادات مستمرة من قبل اليسار (الذي اعتبره رئيسًا غير شرعي تولى منصبه عن طريق التزوير الانتخابي) بسبب سياساته النيوليبرالية التي زادت من معدل البطالة وتخلت عن ثروة الأمة إلى الملكية الأجنبية. في الوقت نفسه، أشاد الجناح اليميني والمجتمع الدولي بساليناس خلال السنوات الخمس الأولى من توليه المنصب باعتباره شخصية رائدة في العولمة ونسبوا إليه الفضل في تحديث البلاد. كذلك، دعمت حكومة الولايات المتحدة ساليناس في سعيه لرئاسة منظمة التجارة العالمية المُنشأة حديثًا.[4]

سرعان ما أدت سلسلة من الأحداث الجارية في عام 1994 إلى انهيار صورته العامة محليًا ودوليًا، بعد سنوات من النمو الاقتصادي المطرد خلال فترة رئاسته. كشف عامه الأخير في المنصب عن فشل ساليناس في معالجة عدم المساواة الاجتماعية في البلاد، وسرعان ما تبع ذلك الكشف عن سوء إدارة ساليناس والفساد داخل دائرته الداخلية. شملت هذه الأحداث انتفاضة زاباتيستا واغتيال لويس دونالدو كولوسيو (خليفة ساليناس المختار بعناية ومرشح الحزب الثوري الدستوري لانتخابات 1994 الرئاسية) واغتيال خوسيه فرانسيسكو رويز ماسيو -صهر ساليناس وأمين عام الحزب الثوري الدستوري. أدى ارتفاع العنف السياسي إلى حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي. وقف ساليناس حازمًا في مواجهة الضغوط التي ستؤدي إلى خفض قيمة البيزو، واختار استراتيجية كان يعتقد أنها ستساعد في ترشيحه ليكون الرئيس الافتتاحي لمنظمة التجارة العالمية. نتيجةً لذلك، دخلت المكسيك في واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها بعد أقل من شهر على ترك ساليناس لمنصبه. بعد فترة وجيزة، قُبض على شقيقه راؤول ساليناس دي غورتاري لأنه أمر باغتيال رويز ماسيو، ووجهت إليه فيما بعد اتهامات بتهريب المخدرات. بعد ذلك، غادر ساليناس البلاد لسنوات عديدة.[5]

بشكل عام، يُشار إلى ساليناس كأقل رئيس سابق يحظى بالشعبية في المكسيك. وجد استطلاع أجرته باراميتريا عام 2005 امتاك 73% من المستطلعين صورة سلبية عنه، بينما امتلك 9% فقط صورة إيجابية عن هذا الرئيس السابق.[6]

التعليم[عدل]

تعلم في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، وكلية كينيدي بجامعة هارفارد.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb124838492 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Resolución N° 161/993. OTORGAMIENTO DE MEDALLA DE LA REPUBLICA ORIENTAL DEL URUGUAY. CARLOS SALINAS DE GORTARI — تاريخ الاطلاع: 9 يوليو 2020 — الناشر: National Directorate of Official Printings and Publications — تاريخ النشر: 12 أبريل 1993
  3. ^ Coerver, Don M. (2004). Mexico: An Encyclopedia of Contemporary Culture and History. ABC-CLIO. صفحة 460. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Jorge A. Vargas, "Freedom of Religion and Public Worship in Mexico: A Legal Commentary on the 1992 Act on Religious Matters". BYU Law Review, 421 (1998), issue 2. Article 6.
  5. ^ Farah, Douglas (13 March 1995). "Former President Salinas Departs Mexico". Washington Post. Washington Post Foreign Service. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "MEXICO'S MELTDOWN". Washington Post (باللغة الإنجليزية). 1995-01-08. ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)