المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

بولينيزيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (نوفمبر 2012)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (نوفمبر_2012)

البولينيزيون القدماء قام البولينيزيٌّون ببعض أروع الرحلات المحلية في تاريخ الاستكشاف . فمنذ حوالي عام 2000 ق.م, شرعوا في الإبحار من جنوب شرق آسيا عبر المحيط الهادي الذي يُعدّ أكبر محيطات العالم. وكانت آلاف الجُزر تنتشر داخل هذا المحيط; حيث اعتمد البولينيزيٌّون على معرفتهم بالطبيعة لاكتشاف معظم هذة الجُزر . وكلما زاد التعداد السكاني في إحدى هذة الجٌزر, كانو يبدؤون فوراً بالإبحار للعثور على جٌزر أخرى غير آهلة بالسكان . وقد استمرّت هذة العملية الطويلة الخاصة باستكشاف الجُزر , حتَّى وصلت مجموعة يطلق عليها اسم "ماوري" إلى نيوزيلاندا حوالي عام 1000م.

«زوارق التجديف» : كان يتم دفعها إلى الأمام من خلال شراعات على شكل مثّلث, بالإضافة إلى مجاديف

زوارق التجديف[عدل]

قام البولينيزيٌّون برحلاتهم البحرية الرائعة باستخدام الزّوارق الشَّجريّة المصنوعة بتجويف جذوع الأشجار . وقد كانت نماذج هذة الزَّوارق التي تٌبحر في المحيط تشتمل على طبقتين قشريَّتين متَّصلتَيْن ببعضهما البعض باستخدام منصّة مركزية تشتمل على المقصورة وصاري الزورق. وكانت بعض زوارق التجديف كبيرة بشكل كافٍ, يمكن من خلالة نقل الأشخاص والحيوانات والمياة ومؤن الطعام على متنها , كما كانت الظروف على متن هذة الزوارق تتَّسم بالصعوبة بالنسبة للمستوطنين الذين يسافرون بصحبة حيواناتهم ونباتاتهم.

الإبحار إلى الجُزر[عدل]

كان البولينيزيٌّون بحَّارة مَهَرة بطبيعتهم , إذ كانوا قادرين على إيجاد طريقهم عبر المحيط الفسيح متسلّحين بمعرفتهم بتكوينات السُّحُب والنجوم وأشكال الأمواج والطيور المهاجرة, كما قامو بإعداد خرائط باستخدام الأغصان المربوطة ببعضها البعض حيث كانت هذة الظاغصان تمثّل إحدى مناطق البحر; بينما كانت الأصداف المُرفقة بإطار الخريطة تُمثَّل الجٌزر . وكانت مثل هذة الخرائط تُمكَّن البحَّارة من العودة إلى أوطانهم والقيام بالرحلة مرة أخرى مصطحبين معهم عائلاتهم وممتلكاتهم.

تماثيل جزيرة إيستر[عدل]

تُعدّ جزيرة إيستر من أكثر الجُزر المعزولة من بين جميع جُزر بولبنيزيا , لا يزيد عرضها عن 38 كلم وتبعد عن أقرب الجُزر المجاورة لها بنحو 1600 كلم , كما كان يقطنها البولينيزيٌّون الذين قاموا بتطوير شكل الكتابة الخاص بهم , بالإضافة إلى بناء تماثيل ضخمة مصنوعة مصنوعة من الحجارة . كان طول التمثال يصل إلى 20 متراً , كما يصل وزنة إلى 45000 كلغ ,كانت القُنزعات (التيجان) يتمّ نحتها من حجارة ذات لون أحمر داكن تُستَخرَج من حجارة تختلف عن نوعية الحجارة التي كانت تُستخدم في نحت الأجسام

جماعة الماوري[عدل]

بدأت جماعة الماوري وهي إحدى جماعات البولينيزيٌّون , في الوصول إلى نيوزيلاندا منذ قُرابة عام 1000م. وقد عملو على تنمية ثقافتهم الخاصة المتميزة, كما كانو يعيشون في قبائل صغيرة تحت إمرة زعيم لها. وكان معظم الماوريَّين الذين عاشوا في الجزيرة الشَّماليّة يشتغلون بمجال الزراعة, بينما كان أولئك الذين يعيشون في الجزيرة الجنوبيّة يشتغلون بصيد الأسماك وجمع النباتات وصيد الطيور والثدييّات البحرية.

هل تعلم؟[عدل]

أن علماء الآثار قد تمكّنوا من تتبّع تحركات إحدى الجماعات البولينيزية من خلال أواني الفخّار التي قاموا بصناعتها. وقد تم العثور على بقايا قطَع من هذا الفخار المنقوش الذي كان يُطلَق علية "فخّار لابيتا", بالاضافة إلى بعض الأدوات في العديد من جُزر المحيط الهادي.