نييوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 19°03′48″S 169°52′11″W / 19.06333°S 169.86972°W / -19.06333; -169.86972

نييوي
نييوي
علم نييوي   تعديل قيمة خاصية وصف العَلَم (P163) في ويكي بيانات
نييوي
الشعار


صورة معبرة عن نييوي

النشيد :Ko e Iki he Lagi  (لغة نييوية)
الرب في السماء
الأرض والسكان
إحداثيات 19°03′00″S 169°55′00″W / 19.05°S 169.91666666667°W / -19.05; -169.91666666667   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
نسبة المياه (%) 0
عاصمة الوفي
اللغة الرسمية
توقع (2014) 1,190[1] نسمة
الكثافة السكانية 5.35 ن/كم² (n/a)
الحكم
نظام الحكم دولة مركزية نظام برلماني
ملكية دستورية
الملك إليزابيث الثانية
الحاكم العام جيري ميتاباري
رئيس الوزراء توك تالاغي
التشريع
السلطة التشريعية مجلس نينوي
التأسيس والسيادة
دولة مرتبطة التاريخ
حكم ذاتي مع نيوزيلندا 19 أكتوبر 1974
الاستقلال في العلاقات الخارجية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة [2][3] 1994
الانتماءات والعضوية
الناتج المحلي الإجمالي
 ← الإجمالي 10 مليون دولار
بيانات أخرى
العملة NZD
المنطقة الزمنية UTC−11:00   تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
جهة السير يسار   تعديل قيمة خاصية جهة القيادة (P1622) في ويكي بيانات
رمز الإنترنت .nu
الموقع الرسمي http://www.niueisland.com/   تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 NU   تعديل قيمة خاصية أيزو 3166-1 حرفي-2 (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي +683


نييوي

نييوي (Niue) هي جزيرة مرجانية بولينيسية تابعة لنيوزيلندا تقع بالقرب من جزر كوك وساموا، شرق تونغا في الجنوب الأوسط من المحيط الهادي. تبعد الجزيرة عن شمال شرق نيوزيلندا بحوالي 2400 كلم. تعرف أيضاً بـ "صخرة بولينيسيا" أو "الصخرة"، وعرفت سابقاً باسم "الجزيرة المتوحشة". اكتشفها القبطان جيمس كوك في عام 1774، وأصبحت ذات حكم ذاتي داخلي في عام 1974، إلا أنها لا تزال تابعة لنيوزيلندا. للجزيرة تربة خصبة، وتصدر حليب جوز الهند ولبه المجفف، والعسل، والفواكه. ويعتمد اقتصادها أيضاً على صيد السمك والسياحة. عدد سكانها 2170 نسمة، معظمهم بولينيسيين بروتستانتيين. عاصمتها ألوفي. اللغتان الرسميتان هما النييوية والإنجليزية.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Niue". The World Factbook. وكالة المخابرات المركزية. اطلع عليه بتاريخ 11 May 2015. 
  2. ^ The World today (PDF).UN .
  3. ^ "Organs Supplement" (PDF). Repertory of Practice (8). UN. صفحة 10 .