تساو تساو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تساو تساو
تساو تساو

تساو تساو (曹操) (عاش 155 للميلاد - 220 للميلاد) كان حاكماً فعلياً لشمال الصين (وكذلك حاكماً لإمبراطورية الوي) إبان بداية فترة الممالك الثلاث وعيّن نفسه مفوضاً إمبراطورياً عن سلالة الهان. كان صاو صاو حاكماً عبقرياً، واستراتيجياً وكذلك شاعراً. كان له من الأبناء خمساً وعشرين، وحرمه هي السيدة بيان أنجبت له أربعاً، هم: صاو باي، وصاو جانغ، وصاو جي، وصاو شيونغ. وكان يُعتبر كاو جي شاعر عصره.

ترجمة تاريخية[عدل]

تساو تساو التاريخي (اسمه الحركي مِنغ دي) كان شخصيةً رسميةً في البلاط الإمبراطوري لسلالة الهان. صاو صاو نفسه تقلدَ منصباً في هذا البلاط حتى محاولة انقلابية قام بها الجنرال دونغ جاو أسقطت السلالة. ولم يكن دونغ جاو قادراً على إحكام قبضته على كل الإمبراطورية مما أدى إلى انزلاق الصين في هوية الفوضى والحروب الأهلية. كاو كاو كان طرفاً في تحالف حيكَ ضد سلالة الهان المحكومة أو المُسيطر عليها من قِبلِ دونغ جاو. وقد اكتسبَ كاو كاو شهرةً واسعة عبر الانتصار في معارك عدة ضد الهان، والتي أكسبته فيما بعد لقب "بطل الفوضى" (جياو جيانغ 梟雄).

نتيجةً للفوضى برزَ ساو ساو كحاكمٍ عسكري لشمال الصين، منتصراً في معارك منها معركة غاندو على النهر الأصفر، كما تقلدَ دوراً مؤثراً في شمال الصين بالإضافة إلى لقب السكراتير الإمبرطوري. ولقد بقي آخر أباطرة الهان حاكماً صورياً حتى عام 220 للميلاد حين تنازلَ عنه. ولقد بسطَ كاو كاو سيطرته شمالاً متخطياً سور الصين العظيم إلى شمال كوريا، وجنوباً إلى نهر الهان. ومحاولته بسطَ سيطرته جنوب نهر تشانغ جيانغ ذهبت أدراج الرياح حينما انهزمت قواته أمام وحدات ليو باي (الذي أسس لاحقاً مملكة الشو جنوب غرب الصين) وسون كوان (الذي أسس لاحقاً مملكة الوو جنوب شرق الصين) في معركة الجرف الأحمر البحرية عام 208 للميلاد.

في عام 213 للميلاد، تقلد صاو صاو لقب وي غوانغ (أي دوقُ الوي)، كما أًعطي عشرَ مدنٍ كمقاطعاتٍ تابعةٍ له، عُرفت فيما بعد باسم ولاية الوي. وفي عام 216 للميلاد، رُفي كاو كاو ليَكونَ أميراً للوِي (وي وانغ; 魏王).

التحالف ضد تشو دونغ[عدل]

توفي الإمبراطور ينغ وخلفه ابنه الأكبر، بعد أن كانت الامبراطورة الأرملة والخصي الذي يصدق على السلطة. وهما أكثر جنرالات من ذلك الوقت، وقال جين ويوان شاو، خططوا للقضاء على النفوذ القبلي الخصي. وأعرب تشو دونغ جين استدعى حاكم مقاطعة ليانغ (凉州)، وعلى قيادة الجيش في العاصمة ليويانغ لوضع ضغوط على الامبراطورة أرملة غنية، على الرغم من اعتراضات عديدة على حساب سمعة تشو دونغ وشخصية. وصل تشو دونغ قبل، مع ذلك، وقال جين اغتيل قبل الخصي ليويانغ وعمت الفوضى كما أنصار يوان شاو تقاتل جيش الخصي. تشو دونغ النخبة في الجيش، والمخصصة له نظرا لأهمية موقعه في حماية الحدود والتخلص بسهولة القصر من المعارضة. بعد خلع الامبراطور السابق تشو دونغ على العرش العميل الإمبراطور شيان. في حين لم تشو دونغ رغبة شخصية في السلطة مع هذه الفرصة، وانه يريد اعادة اسرة هان وحسم الصراعات السياسية. من اللقاء السابق، ورأى أن الإمبراطور شيان كانت أكثر قدرة من دمية في يد الامبراطور الأصلي. [2]

بعد أن رفضت تعيين تشو دونغ تساو تساو غادر ليويانغ لChenliu (陈留جنوب شرق كايفنغ يومنا هذا، وخنان، وتساو تساو مسقط) حيث أثار قواته. السنة المقبلة، إلى جانب أمراء الحرب الإقليمية قواتهم تحت يوان شاو ضد تشو دونغ. تساو تساو انضم قضيتهم. الصين انخفض إلى حرب اهلية عندما دونغ تشو نفسه تعزيز ابن لو بو، وقتلوه في نهاية المطاف 192.

تأمين الامبراطور[عدل]

من خلال المدى القصير وعلى نطاق والحروب الإقليمية، وتساو تساو واصلت توسيع نطاق سلطته.

في 196، ووجد تساو تساو امبراطور شيان وأقنعه لتحريك رأس المال وفقا لXuchang اقتراح من شون يو وغيرها من المستشارين (كما كان ليويانغ التي دمرتها الحرب، وتشانغ لم تساو تساو تحت السيطرة العسكرية)، وكان أعلنت الجامعة. تساو تساو ثم instated العام كما أن القائد العام ل(大将军) وماركيز من Wuping (武平侯)، وإن كان كل من عناوين تذكر العملي. في حين أن البعض رأى الامبراطور باعتباره دمية في يد الحاكم في إطار السلطة تساو تساو تساو تساو نفسه التقيد الصارم لسيادة الشخصية وفاته انه لن اغتصاب العرش. في وقت لاحق من حياته، عندما كان يقترب من جانب مستشاريه لتولي اسرة هان وبدء قاعدة جديدة، فأجاب : "إذا السماء ويضفي على هذا مصير لي، اسمحوا لي أن يكون الملك من تشو ون". [3]

للحفاظ على علاقات جيدة مع يوان شاو الذي أصبح أقوى من أمراء الحرب في الصين عندما وحد شمال أربع مقاطعات تساو تساو الضغط يوان شاو قد عين وزير الأشغال (司空). ولكن هذا كان الواقع عكس ذلك تماما، حيث يعتقد أن شاو يوان تساو تساو كان يحاول إذلاله بعد الامبراطور دعم، لأن وزير الاشغال وتقنيا في مرتبة أدنى من العام القائد العام، وبالتالي يوان شاو رفض قبول اللقب. لتهدئة يوان شاو تساو تساو عرض موقفه، الجنرال القائد العام، ليوان شاو، مع أخذ وزير الأشغال الدور نفسه. وفي حين أن هذا حل مؤقت للصراع، وكان ذلك حافزا لمعركة Guandu وقت لاحق.

توحيد الشمال[عدل]

200 يوان شاو جمعت أكثر من 100،000 جندي وسار جنوبا على Xuchang في انقاذ باسم الامبراطور. تساو تساو 20،000 تجمع الرجال في Guandu، وهي نقطة استراتيجية على شاطئ النهر الأصفر. الجيشين إلى طريق مسدود كما منهما لم تتمكن من إحراز تقدم كبير. تساو تساو عدم الرجل لم تسمح له لهجمات كبيرة، وفخر يوان شاو أجبروه على استهداف قوات تساو تساو على الرأس. على الرغم من ميزة الساحقة من حيث القوى العاملة يوان شاو لم تتمكن من الاستفادة الكاملة من الموارد بسبب وضعه غير حازمة القيادة وتساو تساو الموقع.

وبالإضافة إلى وسط ساحة المعركة من Guandu اثنين من خطوط المعركة حاضرين. الشرقية وفقا ليوان يوان شاو تان من الجيش مقابل تسانغ با تساو تساو الجيش من جانب واحد في المعركة لصالح تساو تساو، كما يوان تان نفسها مشكوك القيادة غير مؤهل لتسانغ با المعرفة المحلية للمناظر الطبيعية والكر وتديرها التكتيكات. على الجانب الغربي، وابن عم يوان شاو قاو قان أداؤها أفضل بكثير ضد تساو تساو الجيش تعزيزات واضطر العديد من تساو تساو في المعسكر الرئيسي للمحافظة الغربية المعركة. ليو الشركة، والذي كان في ذلك الوقت ضيفا يوان شاو في الجيش، واقترح أيضا للحث على الانتفاضة في الجزء الخلفي من تساو تساو الأراضي كما كان هناك العديد من الوصلات إلى أسرة يوان ومرؤوسيهم. تكتيك كانت ناجحة في البداية، ولكن سرعان ما تشونغ مان طريق الدبلوماسية المهارة. رجل تشونغ ضعت كوثيقة رسمية من وجود سبب محدد لهذا، على النحو المتوخى في تساو تساو كان الوضع قبل الحرب.

وأخيرا، وبمساعدة أحد المنشقين عن الجيش يوان شاو شو انت الذي أبلغ تساو تساو من موقع يوان شاو الجيش العرض تساو تساو كسر الجمود وأرسلت قوة خاصة لحرق كل من لوازم يوان شاو والجيش فاز حاسمة ويبدو مستحيلا النصر. يوان شاو سقط مريضا وتوفي بعد وقت قصير من عودته من الهزيمة، تاركا إرثا لاثنين من أبنائه—الابن البكر يوان تان، والابن الأصغر، شانغ يوان. كما كان قد عين ابنه الأصغر، شانغ يوان، خلفا له، وليس الأكبر كما تملي التقاليد، والعداء الذي تولد بينهما باستمرار الأخوين ضد بعضها البعض، لأنها خاضت تساو تساو. لما لها من الانقسامات الداخلية، وكان تساو تساو بسهولة من هزيمة لهم باستخدام الخلافات لصالحه. من الآن فصاعدا تساو تساو تولى الحكم الفعلي على كل من شمال الصين. بعث المزيد من الجيوش ومدد عقده في الماضي السيطرة على سور الصين العظيم إلى شمال كوريا، وجنوبا إلى نهر هان.

ولكن تساو تساو في محاولته لتوسيع نطاق الهيمنة جنوب نهر اليانغتسى كانت فاشلة. وتلقى نجاحا كبيرا أولية عندما ليو بياو، جينغ حاكم المقاطعة، ومات، وخلفه ليو تسونغ تساو تساو استسلم بدون مقاومة. سعداء بهذا التحول، وضغط على نفسه، وأعرب عن أمله سيحدث على الرغم من الاعتراضات من جانب مستشاريه العسكريين. قواته ثم هزم أول تحالف من خصمين اللدودين الشركة وليو تشيوان سون (الذي أسس فيما بعد دول شو وو هان والشرقية على التوالي) في الحمراء في كليفس 208.

قام العديد من المذابح. هو واحد في المتوسط زوزاهو إلى وفاة والده في عملية سطو، وانه أمر لقتل عشرات آلاف شخص، وتوقف تدفق النهر Sishui (泗水). لا يوجد شعب والدجاج والكلاب اليسار. [4]) وخلال معركة كليفس الأحمر، والعديد من المدنيين في أعقاب ليو الشركة. في 213، وأكثر من 100000 أسرة في جانبه من الحدود في خطوة لسون تشوان والأرض كانت فارغة.

رومانسية من الممالك الثلاث[عدل]

الرومانسية من الممالك الثلاث، رواية تاريخية قوانتشونغ به لو كان romanticization للأحداث التي وقعت خلال فترة الممالك الثلاث. في حين أن البقاء الحقيقي لتاريخ معظم الوقت، ورومانسية من الممالك الثلاث حتما أعطى تساو تساو درجة معينة من المكياج الهائلة، في مثل هذه النبرة وذلك لتشير اليه قاسية وذات طابع مشتبه فيه. في مناسبات عدة، حتى لو قوانتشونغ تتكون خيالية أو شبه وهمية الأحداث التي تنطوي على تساو تساو. وتشمل هذه

الهروب[عدل]

بعد اندلاع النار في حريق الجرف الأحمر, جمع تساو تساو رجاله وهرب نحو Jiangling، من الطريق المختصر Huarong تريل. على رأس الضخمة الهزيمة والإذلال تساو تساو عانى لوه قوانتشونغ أن تضيف المزيد من قرص واحد من الملح إلى الفرار :

خلال لعبة الهروب إلى Jiangling وصل تساو تساو إلى مفترق طرق.شوهدت أعمدة من الدخان تتصاعد من الطريق الضيق. حكم تساو تساو ان الدخان كان خدعة من قبل العدو لصرفه عن الطريق الرئيسي، حيث يجب أن يكون قد زرع كمين هناك. ثم قاد رجاله في اتجاه المسار الضيق—Huarong تريل.

الدخان كان في الواقع خدعة من قبل "Zhuge يانغ"، المستشار العسكري لليو. استوعب تساو تساو علم النفس جيدا، لكن "Zhuge يانغ" كان يقصد توجيهه إلى Huarong تريل، حيث استقبله "قوان يو" مع 500 جندي. رؤية محنة الرجل المهزوم واشارته إلى فضله السابق, جعلت "قوان يو" يسمح للعدو أن يمر دون تحد، مما هدد حياة "قوان يو" لعصيانه الأوامر العسكرية.

غير أن المسؤول في التاريخ، وتساو تساو هرب من خلال الطرق الموحلة، مع الكثير من الشجيرات المحيطة. بعد فترة قصيرة من هروبه، وليو القوات الشركة ثم جاء إلى الطريق وأشعلوا النار فيه. ولذلك مثار تساو تساو انه "ذكي، ولكنه بطيء بعض الشيء".

الانضباط الصارم[عدل]

دو مو يشير إلى قصة رائعة تساو تساو إن كان مثل هذا الانضباط الصارم لذلك مرة واحدة، وفقا للوائح حزبه شديدة ضد إصابة المحاصيل، أدان نفسه حتى الموت لأنه يسمح جواده ليخوض في حقل الذرة. ومع ذلك، بدلا من فقدان رأسه، وهو على قناعة من أجل تلبية حس العدالة بقطع شعره. وقال "عندما يضع قانونا، نرى أنه ليس من عصى ؛ إذا كان من عصى، ويجب أن الجاني نفذ فيهم حكم الإعدام."

وفاته[عدل]

توفي صاو صاو في عام 220 للميلاد بسبب ورمٍ دماغي، قُلدَ بعدها لقب وِي وودي (إمبراطور الوي المُقاتل; 魏武帝). ورث أكبر أبنائه الأحياء حينئذ صاو باي موقع أبيه السياسي كسكراتيرٍ إمبراطوري وكذلك لقب ووي وانغ (أمير الوي). وفي غضون عامٍ واحد أسقط العرشَ الإمبراطوري ونصبَ نفسه كأولِ إمبراطورٍ من سلالة الوي - غالباً ما تُدعى بمملكة الوي.

النقد الأدبي[عدل]

في حين يوثق تاريخياً أن تساو تساو كان شاعراً وقائداً عبقرياً، يُصور في الأدب الصيني الكلاسيكي كجنرالٍ مخادعٍ ومحتال. وكذلك يُعتبر تساو تساو في رواية غرامية الممالك الثلاثة شخصيةٌ محتالة وشريرة. وهذه التصويرات يُحتمل أنها ناتجة للتفسير الكنفوشيوسي للأحداث حينذاك التي تلومه على فشله في توحيد الصين لأخطاءٍ في شخصيته. لقب تساو تساو هو مينغ دي

اقتباسات[عدل]

  • "أُفضل أن أخونَ العالم على أن أتركه يخونني"
-- صاو صاو، غرامية الممالك الثلاثة (تخيلية).

المراجع[عدل]

أسرار الممالك الثلاث (الموسوعة العربية الخاصة بتاريخ الممالك الثلاثة) بقلم Lord Saad