المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تسويق في مدارس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
التسويق
أسس التسويق

المنتج  · السعر  · الترويج  · التوزيع

مفاهيم أساسية

بحث السوق
خطة التسويق
إدارة التسويق
إنفاق تسويقي / بنية تسويقية
نظام المعلومات التسويقية
استخبارات تسويقية / تسويق المنتج
ما بعد التسويق / إتصالات التسويق

مفاهيم أخرى

إعلان / تمريك
التسويق الشبكي / بيع
تموضع / علاقات عامة
الإعلام / ترويج المبيعات
خدمة العملاء / أول ما يخطر بالبال
اختبار المفاهيم
استبصار العملاء
مسافة نفسية / تسعير اختراق السوق
خطوط المنتجات / حزم المنتجات
تسويق حسب التوقيت / طلب مسبق
مشاركة العلامة التجارية رقميا
علامات تجارية فيما بعد الحداثة
تكوين العلامات التجارية بعد الحداثة

وسائل التسويق

الطباعة / الراديو / التليفزيون
التسويق المباشر /تسويق إلكتروني
فضاء السوق / تنظيم الحفلات (تسويق)
انتشار المنتج / تسويق تفاعلي
تسويق شفوي / تسويق في مدارس
إعلان خارج المنزل / تسويق حركي
تسويق شخصي / تسويق عبر الحوار
وسائل الإعلام المكتسبة / الارتقاء بالصفقة
التسويق المباشر / هكر النمو

التسويق في المدارس هو ظاهرة واسعة الانتشار تقوم فيها المدارس بتوقيع عقود تتيح لـشركات تجارية معينة القيام بأنشطة تسويقية في مرافق المدرسة، وذلك في مجال الإعلان في المقام الأول. فعلى سبيل المثال، قد تسمح مدرسة ما لماركة واحدة من ماركات المشروبات الغازية بالبيع في آلة البيع في المدرسة؛ وفي المقابل، تدفع شركة المشروبات الغازية المقابل للمدرسة (عادةً في صورة مال، ولكنها قد تدفع أيضًا أي تعويضٍ آخر، مثل بناء مرافق جديدة أو دفع ثمن مستلزمات المدرسة). وتشير العبارة عادةً إلى الترتيبات التي تقوم بها المدارس الابتدائية أو المدارس الثانوية، أكثر من التعليم العالي؛ نظرًا لأن هذا النوع من التسويق يُنظَر إليه على أنه يستهدف الأطفال، لذلك هو أمرٌ يثير الكثير من الجدل. ومن بين الأمثلة على ذلك برنامج أخبار القناة الأولى، وهو برنامج تليفزيوني، ينتمي لنوعية البرامج التعليمية، يَعرِض مادة إعلانية في المدارس لمدة دقيقتين. ويُعرَض برنامج أخبار القناة الأولى في أكثر من 11500 مدرسة إعدادية وثانوية عبر الولايات المتحدة، ويصل إلى 7.7 مليون طالب.

ويرى الكثيرون أن هذه الممارسة مُستَهجَنة. فيجادل البعض بأنها يمكن أن تشجع السلوك غير الصحي لدى الأطفال؛ على سبيل المثال، تناول الصودا أو استهلاك الوجبات السريعة. وبوجهٍ أعم، يعترض البعض على فكرة التسويق للأطفال كليةً، خوفًا من سهولة تأثرهم ومن كون هذا النوع من التسويق غير أخلاقي، أو من تعارضه مع القيم التي يودون تعليمها لأولادهم. لقد واجهت هذه الممارسة انتقادًا لاذعًا وخاصةً من جانب العديد من التيارات اليسارية؛ على سبيل المثال، قامت مجلة آدباسترز بنشر العديد من المقالات الخاصة التي تهاجم هذه الممارسة. بينما تدافع مدارس كثيرة عن هذه الممارسة، مشيرةً إلى أنها مصدر قيم للدخل، وتتيح الفرصة لتنفيذ برامج قد تنتهي بلا تمويل لولا هذه الممارسة.

انظر أيضًا[عدل]

  • تسويق المدارس
  • إعلانات الوجبات السريعة