تفشي الإيبولا في كيفو 2018-19

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تفشي الإيبولا في كيفو 2018-19
Kongo und Uganda 2.svg
جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا

البلد
Flag of the Democratic Republic of the Congo.svg
جمهورية الكونغو الديمقراطية
Flag of Uganda.svg
أوغندا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 1 أغسطس 2018 حتى الآن
تاريخ البدء 1 أغسطس 2018  تعديل قيمة خاصية تاريخ البدء (P580) في ويكي بيانات
الخسائر البشرية
البلد الحالات (مؤكدة/محتمله/مشتبه) الوفيات آخر تحديث
جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية الكونغو الديمقراطية 2,452/94/478 1,715 [1]
أوغندا أوغندا 3/0/0 3 [2][3][4][5]
الاجمالي 3,024
(طالع ملاحظة 1)
1,715[note 1] اعتبارا من 19 يوليو 2019 (2019-07-19)
الوفيات 1679   تعديل قيمة خاصية عدد الوفيات (P1120) في ويكي بيانات

تفشي الإيبولا في كيفو بدأ التفشي في 1 أغسطس 2018 عندما تم التأكد أن أربع حالات ثبت إصابتها بمرض فيروس إيبولا في المنطقة الشرقية من كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية.[7][8][9] بدأت حالة التفشي بعد أيام فقط من نهاية التفشي في مقاطعة إكواتور. شمل تفشي كيفو مقاطعة إيتوري وذلك بعد تأكيد إصابة الحالة الأولى في 13 أغسطس. بحلول يونيو 2019 انتشر الفيروس إلى أوغندا بعد إصابة طفل كونغولي يبلغ من العمر 5 سنوات دخل أوغندا مع عائلته للكونغو بهدف الرعاية الطبية. في نوفمبر 2018 أصبح تفشي المرض هو الأكبر في تاريخ جمهورية الكونغو الديمقراطية، وبحلول نوفمبر أصبح تفشي المرض ثاني أكبر انتشار في التاريخ المسجل خلف تفشي وباء غرب أفريقيا 2013-2016.

تشهد المقاطعة والمنطقة العامة المتأثرة حاليًا صراعًا عسكريًا، مما أعاق جهود العلاج والوقاية. وصف نائب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ أن مزيج الصراع العسكري والضيق المدني بأنه "عاصفة مثالية" محتملة يمكن أن تؤدي إلى تفاقم سريع للتفشي. في مايو 2019 أبلغت منظمة الصحة العالمية أنه منذ يناير وقع 42 اعتداء على منشآت صحية وأصيب 85 عاملاً صحياً بجروح أو قتلوا. في بعض المناطق اضطرت منظمات الإغاثة إلى وقف عملها بسبب العنف. يتعين على العاملين في مجال الصحة أيضًا التعامل مع الأخبار المزيفة وغيرها من المعلومات الخاطئة التي تنتشر عن طريق السياسيين المعارضين.

بحلول 13 فبراير 2019 بلغ إجمالي الحالات المؤكدة والمحتملة والمشتبه فيها 1.000 شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهو عدد الحالات أكثر من ألف بالنسبة لدولة واحدة فقط، وهو مالم يشهده العالم منذ وباء غرب أفريقيا عام 2013 في ليبيريا وغينيا وسيراليون. في 3 مايو 2019 وبعد تسعة أشهر من تفشي المرض، تجاوز تفشي المرض في جمهورية الكونغو الديمقراطية 1000 حالة وفاة بسبب وباء الإيبولا الذي لم يتم السيطرة عليه بعد. وللمقارنة، خلال اندلاع فيروس إيبولا في غرب أفريقيا الذي استمر عامين كانت غينيا التي كانت واحدة من أكثر الدول تضرراً من المرض قد سجلت ما يقرب من 2.500 حالة وفاة بسبب الإيبولا.[10][11]

نظرًا لتدهور الوضع في شمال كيفو والمناطق المحيطة بها فقد رفعت منظمة الصحة العالمية تقييم المخاطر على المستوى الوطني والإقليمي من "عالي" إلى "مرتفع جدًا" في سبتمبر 2018. في أكتوبر أكد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن الجميع يجب أن يوقف العداء المسلح في جمهورية الكونغو الديمقراطية من أجل مكافحة تفشي الإيبولا المستمر.[12] بعد تأكيد الحالات المصابة في أوغندا أجرت منظمة الصحة العالمية مراجعة ثالثة في 14 يونيو 2019،[13] وخلصت إلى أنه على الرغم من أن التفشي كانت حالة طوارئ صحية في جمهورية الكونغو الديمقراطية والمنطقة المحيطة بها، إلا أنها لا تفي بالمعايير الثلاثة لاعتبارها حالة طوارئ صحية عمومية ذات اهتمام دولي. اجتمعت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية في جنيف السويسرية بعد وفاة أول شخص أصيب بفيروس إيبولا في مدينة غوما في الكونغو الديمقراطية، وأعلنت في 17 يوليو 2019م أن تفشي فيروس إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية يعتبر حالة طوارئ صحية دولية.[14]

التاريخ[عدل]

بدأ تفشي مرض فيروس إيبولا في زائير (يامبوكو) في أواخر عام 1976، وكان هذا المرض هو ثاني تفشي من نوعه على الإطلاق بعد التفشي السابق في السودان في العام نفسه. في 1 أغسطس 2018 تم الإعلان عن تفشي الإيبولا العاشر في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بعد أيام قليلة فقط من الإعلان عن تفشي المرض في نفس البلد في 24 يوليو.

أشار رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في 15 أغسطس إلى أن تفشي المرض الحالي في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد يكون أسوأ من اندلاع تفشي الإيبولا في غرب إفريقيا في 2013-2016 بسبب عدة عوامل.[15]

أُفق التفشي[عدل]

الحالات المتوقعة[عدل]

حتى تفشي المرض الحالي في شمال كيفو في عام 2018، لم يتجاوز تفشي المرض 320 حالة. اعتبارًا من 24 فبراير 2019 تجاوز تفشي المرض الحالي 1.000 حالة وبالتحديد 1.048 حالة ولم يتم السيطرة عليها بعد.

في 10 مايو أشارت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية، ومنها بعض المراكز في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن تفشي المرض الحالي قد يتجاوز وباء غرب إفريقيا في وقت معين.

يشير عدد 12 مايو من نشرة منظمة الصحة العالمية الأسبوعية بشأن تفشي الأمراض وحالات الطوارئ الأخرى، إلى أن "الزيادة المستمرة في عدد حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الجديدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية تبعث على القلق ... لا نهاية في الأفق للحالة الأمنية الصعبة".

التدابير الإحصائية[عدل]

تتمثل إحدى طرق قياس تفشي المرض في عدد التكاثر الأساسي (R0) وهو مقياس إحصائي لمتوسط عدد الأشخاص المتوقع إصابة شخص واحد مصاب بالمرض. إذا كان المعدل أقل من 1، فإن العدوى تموت، إذا كانت أكبر من 1 تستمر العدوى في الانتشار مع نمو هائل في عدد الحالات. في ورقة نشرت في مارس 2019 بقلم طارق وآخرون، قالت الورقة أن عدد التكاثر الأساسي يتأرجح حول 0.9 في المتوسط.[16]

الاستجابة[عدل]

خلال اندلاع تفشي الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية تقدم عدد من المنظمات للمساعدة في قدرات مختلفة، منها: المنظمة الكاثوليكية للإغاثة والتنمية، ولجنة الإنقاذ الدولية، ومنظمة أطباء بلا حدود، وأوكسفام، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، واللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية للصليب الأحمر)، ومحفظة السامريين.

منظمة الصحة العالمية[عدل]

في 12 أبريل 2019 استأنفت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية بعد زيادة في معدل الحالات الجديدة، وقررت أن تفشي المرض ما زال لا يفي بمعايير الطوارئ الصحية العمومية التي تثير قلقًا دوليًا.

بعد تأكيد عبور الإيبولا إلى أوغندا، خلص استعراض ثالث لمنظمة الصحة العالمية في 14 يونيو 2019 إلى أنه على الرغم من أن التفشي كانت حالة طوارئ صحية في جمهورية الكونغو الديمقراطية والمنطقة المحيطة بها، إلا أنها لا تستوفي جميع المعايير الثلاثة للرعاية الصحية الأولية.


حكومات أجنبية[عدل]

تم تقديم الدعم المادي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وزير قسم التنمية البريطاني، روري ستيوارت، زار المنطقة في يوليو 2019 ونادى بأن تتبرع الدول الغربية الأخرى كفرنسا وكندا وألمانيا بمساعدات مادية أكبر، حيث قدّر ستيوارت أن هناك حاجة لـ100-300 مليون دولار أمريكي لمكافحة المرض حتى ديسمبر. كما دعا منظمة الصحة العالمية لإعلان الموقف كـحالة طوارئ صحية ذو شأن عالمي (PHEIC).[17][18]

المراجع[عدل]

  1. ^ "EBOLA RDC - Evolution de la riposte contre l'épidémie d'Ebola dans les provinces du Nord Kivu et de l'Ituri au Vendredi 19 juillet 2019". us13.campaign-archive.com. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. 
  2. ^ Gladstone، Rick (12 June 2019). "Two More Ebola Cases Diagnosed in Uganda as First Victim, 5, Dies". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2019. 
  3. ^ News، A. B. C. "2nd Ebola death in Uganda after outbreak crosses border". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2019. 
  4. ^ "Ebola Virus Disease Outbreak Uganda Situation Reports" (PDF). WHO.Afro.int. WHO. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. 
  5. ^ "Update of Ebola Outbreak in Kasese District, 21 June 2019 - Uganda". ReliefWeb (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2019. 
  6. ^ "Situation épidémiologique dans les provinces du Nord-Kivu et de l'Ituri" (باللغة الفرنسية). Dr. Oly Ilunga Kalenga, Ministre de la Santé. 2019-06-13. مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2019. 
  7. ^ "Congo declares new Ebola outbreak in eastern province". Reuters. August 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2018. 
  8. ^ "Congo announces 4 new Ebola cases in North Kivu province". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2018. 
  9. ^ "Cluster of presumptive Ebola cases in North Kivu in the Democratic Republic of the Congo". World Health Organization. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2018. 
  10. ^ "2014-2016 Ebola Outbreak in West Africa | History | Ebola (Ebola Virus Disease) | CDC". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). 29 March 2019. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2019. 
  11. ^ "The Latest: Ebola deaths top 1,000 in Congo outbreak". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2019. 
  12. ^ "UN calls for end to Congo fighting to combat Ebola outbreak". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2018. 
  13. ^ Gladstone، Rick (12 June 2019). "Boy, 5, and Grandmother Die in Uganda as More Ebola Cases Emerge". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2019. 
  14. ^ Goldberg، Mark Leon (17 July 2019). "The World Health Organization Just Declared an Ebola "Emergency" in the Democratic Republic of Congo. Here's What That Means". UN Dispatch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2019. 
  15. ^ News، A. B. C. (29 August 2018). "Congo's latest Ebola outbreak could become 'worst ever' in East Africa, IRC warns". ABC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. 
  16. ^ Tariq، A.؛ Roosa، K.؛ Mizumoto، K.؛ Chowell، G. (March 2019). "Assessing reporting delays and the effective reproduction number: The Ebola epidemic in DRC, May 2018–January 2019". Epidemics. 26: 128–133. PMID 30880169. doi:10.1016/j.epidem.2019.01.003. 
  17. ^ "Declare Ebola outbreak in DRC an emergency, says UK's Rory Stewart". the guardian. 07-07-2019. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. 
  18. ^ "Ebola in DR Congo: Fear and mistrust stalk battle to halt outbreak". BBC. 09-07-2019. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. 


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "note"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="note"/> أو هناك وسم </ref> ناقص