تقنية الفار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رمز VAR الذي يظهر على الشاشات أثناء عملية المراجعة

تقنيّة الفار أو تقنيّة التحكيم بالفيديو كما يُشار لها أحيانًا باسمِ حكم الفيديو المساعد هي تقنيّة استُحدثت مؤخرًا في عالمِ كرة القدم حيثُ تقوم على مراجعة القرارات التي يتخذها حكم المباراة باستخدامِ لقطات فيديو وسمّاعة رأس للتواصل معَ الحكم المُساعد عندَ الضرورة.

بعد تجربة واسعة النطاق في عدد من المسابقات الكُرويّة الكبرى؛ أُضيفت تقنيّة الفار رسميًا إلى قوانين لعبة كرة القدم من قِبل مجلس الاتحاد الدولي في عام 2018.[1] وعلى الرغمِ من إقرارها بشكلٍ رسميّ إلّا أنّ التقنية تعتمدُ على فلسفة «التداخل الأدنى مُقابل الفائدة القصوى» في إشارةٍ إلى أنها تتدخل في الحالات الضروريّة فقط لضمانِ العدالة.[2][3] بشكلٍ عام؛ تسعى تقنية الفار إلى توفير وسيلة «لتصحيح الأخطاء التحكيميّة الواضحة» و«الحالات الضروريةّ التي تستوجبُ قرارًا دقيقًا».[4]

التدخل[عدل]

لا تتدخل تقنيّة الفار بكل أطوار المباراة بل يُمكن للحكم اللجوء لها في أربع حالات فقط وهي كالتالي[4]:

  • هدف/عدم وجود هدف: يُمكم لحكم الساحة العودة لتقنيّة الفار عندَ تسجيل أحد الفريقين لهدفٍ حيثُ يتحقّق من صحّته وما إذا كان أحدُ اللاعبين قد ارتكبَ مُخالفةً – على غرار لمس الكرة باليد أو الاعتداء على لاعبٍ آخر وهكذا.
  • ركلات الجزاء: يُمكن لحكم المباراة أيضًا العودة إلى تقنية الفار في حال ما أعاقَ مدافع الفريق مهاجمَ الفريق الخصم أو حتى في الحالة التي يدّعي فيها هذا الأخير عرقلته وهكذا. بشكلٍ عام؛ فإنّ الحكم يعودُ للتقنيّة حينما يكونُ هناك شكٌ في وجود ضربة جزاء لكنّه لا يُعلن عنها دومًا بل قد يُنذر في أحيان أخرى المُهاجم بدعوى «التمثيل».
  • البطاقة الحمراء: يُمكن لحكم المباراة العودة لتقنيّة الفار أيضًا للتأكّد من تصرف أو سلوكِ لاعبٍ مُعيّن وما إذا كان يستحقّ الطرد المٌباشر أم لا. في مثلِ هذهِ الحالات؛ عادةً ما بعودُ الحكم عندَ منعِ لاعبٍ ما لتسجيل هدف بطريقة غير شرعيّة أو حينما يتدخل بشكلٍ عنيف وفي حالات العض والبصق وحتّى عندَ استخدام إيماءات مسيئة أو مهينة وهكذا.
  • تحديد المُنْذَرْ: قد يعودُ الحكم للتقنيّة للتأكّد من هوية اللاعب الذي يستوجبُ الحصول على بطاقة سواءً كانت صفراء أم حمراء.

عمليّة التحقق[عدل]

يقوم فريق الفار المُتمركز في غرفة تشغيل الفيديو بالتحقق تلقائيًا من أي قرار للحكم في الميدان يندرجُ ضمن الفئات الأربعة القابلة للمراجعة. يُطلق على هذه العملية «الاختيار الصامت» بحيثُ لا يتطلب أي إجراء آخر وعادةً لا يتسبب في أي تأخير. في المُقابل؛ قد يفشلُ فريق الفار في اتخاذ قرارٍ مُعين فيُعلم حكم الساحة – عبر السمّاعات – للعودة بنفسهِ والتحقّق مما جرى مما قد يتسبّبُ في تأخير المباراة بضع ثواني وربما بضع دقائق.

حينما يُسفّر حكم المباراة على خطأ ما؛ فهناك ثلاثة سيناريوهات محتملة:

  • إلغاء الخطأ بناءً على نصيحة من فريق الفار الموجود في غرفة تشغيل الفيديو
  • المراجعة الميدانية والتي تتمثلُ بالأساس في عودة حكم الساحة نفسه لشاشة الفار واتخاذ قرارٍ بناءً على ما شاهده
  • تجاهل نصيحة الفار والاعتماد على قراره الشخصي

عمومًا لا يمكن إلغاء أيّ قرار يتخذه الحكم إلّا عند التحقق من الفار وخاصّة في القرارات المهمّة مثل التسلل أو ما إذا كان قد حدث خطأ داخل أو خارج منطقة الجزاء أو في حالةِ ارتكاب خطأ قد يستوجبُ بطاقة حمراء وبالرغمِ من ذلك فإنّ القرار النهائي يعودُ للحكم الذي يمكنهُ تجاهل نصيحة الفار تمامًا.

المراجعة ميدانية[عدل]

يُقصد بالمراجعة الميدانيّة عودة حكمُ المباراة بشخصهِ إلى الفار لمشاهدة ما حصل ولا يمكن إجراء هذه المراجعة إلا بناءً على توصية حُكّام الفار في غرفة الفيديو. يُمكن اللجوء إلى المراجعَة الميدانية عندما تكون الكرة خارج أرضِ الملعب كما يُمكن للحكم توقيف المباراة والعودة للفار في الحالات التي تستدعي تدخلًا ضروريًا وسريعًا.

عند إقرار المُراجعة الميدانية؛ يُسفّر حكم المباراة الرئيسي ثم يصنعُ بيديهِ مستطيلًا في إشارةٍ إلى شاشة فيديو التي تكونُ متاخمة للملعب ومرئية للجمهور والمشاهدين لضمان الشفافية. تُمكّن شاشة الفار حكمَ المباراة من الإعادة البطيئة للحركة كما يُمكنه تسريعها.

أثناءَ المراجعة الميدانية؛ تنقلُ الفار لقطة العمليّة من مُختلف الزوايا للسماح للحكم باتخاذ القرار الصائب والصحيح. بمجرّد اكتمال المُعاينة أو المراجعة؛ يعودُ الحكم صوب ملعب المباراة من جديد ويُشير إلى شاشة الفار مُعلنًا عن قراره المتخذ وفي حالةِ ما لم يكن هناك أي إجراء مع توقف اللعب؛ يُسقط الحكم الكرة بين لاعبين من أحلِ استكمال باقي أطوار المباراة.

إجراءات إضافيّة[عدل]

عند سنّ قرار الفار كقانونٍ من ضمن قوانين اللعبة؛ حذرت الفيفا كل اللاعبين ومسؤولي الفُرق من الاحتجاج على الحكم ومطالبته بشكلٍ مفرط بالعودة للتقنيّة من خِلال الإشارة باليدِ للشاشة كما تمّ تحذير أي لاعب أو مسؤول من دخول غرفة الفيديو وفي حالةِ ما فعل فسيُطرد مباشرة.

التاريخ[عدل]

صُمّمت تقنية الفار في أوائل عام 2010 تحت إشرافِ الاتحاد الملكي الهولندي لكرة القدم،[5] واختُبرت لأوّل مرة – بشكلٍ غير رسميّ – خلال موسم 2012-13 من الدوري الهولندي الممتاز. بحلول عام 2014 قدّم الاتحاد الملكي الهولندي التماسًا إلى مجلس الاتحاد الدولي لتعديل قوانينه الخاصة من خِلال السماح باستخدام النظام خلال تجارب أكثر. وافقَ المجلس على التماس الاتحاد الهولندي وذلك خلال اجتماعٍ عُقد في عام 2016.[5][6] في السياق ذاته؛ قالَ لوكاس برود سكرتير مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم: «مع وجود كل من شبكات الفور جي والواي فاي في الملاعب اليوم ... كنا نعلم أنه يتعين علينا حماية الحكام من ارتكاب الأخطاء التي يمكن للجميع رؤيتها على الفور مثلَ ما حصل مع تييري هنري حينما لمس الكرة بيدهِ ما تسبّبَ في إزاحةِ أيرلندا من التأهل لكأس العالم حيث لم يكن الحكم في وضعٍ يسمح لهم بمشاهدة المخالفة.» حينَها؛ أُخبر رئيس الفيفا جوزيف بلاتر بشأنِ هذه التقنية لكنّه عارضها بشدة كما عارض إدخال أيّ تكنولوجيا جديدة في كرة القدم؛ لكن وبعدما ترك بلاتر منصبه بسبب فضيحة الفساد في عام 2015؛ تلقى اقتراح الفار «استقبالًا حارًا» من رئيسِ الفيفا الجديد جياني إنفانتينو.[5]

بدأَ تجربة نظام الفار في آب/أغسطس 2016 في مباراةٍ بين فريقين احتياطيين في الدوري الأمريكي لكرة القدم،[7] حينَها لجأ حكمُ المباراة مرتين للتقنيّة؛ واحدةً منهما تسبّبت في طردِ أحد اللاعبِين وذلك بعد التشاور مع مساعد الحكم في غرفة الفيديو ألن تشابمان.[8] أُعيد اختبار التقنيّة من جديد في مباراة ودية بين فرنسا وإيطاليا،[9] كما تقرّر الاستعانة بها في كأس العالم للأندية 2016 حيثُ كان يُسمح للحكم بمراجعة لقطات الفيديو من الشاشة على جانبِ الملعب.[10]

أصبحَ الدوري الأسترالي أول دوري يستخدمُ تقنية الفار في 7 نيسان/أبريل 2017 في مباراةٍ بين ملبورن سيتي وَأديلايد يونايتد،[11] على الرغم من أن المباراة انتهت دون الحاجة للعودة لتقنيّة الفيديو.[12] أول تدخل رسمي لتقنية الفار كانَ في اليومِ الموالي في مباراة جمعت بين ويلينجتون فينيكس وسيدني إف سي حينما عادَ الحكمُ للتقنية للتأكّد من لمس أحد مدافعي فينكس للكرة بيده داخل منطقة الجزاء مما تسبّب في احتسابِ ركلة جزاء صحيحة لسيدني إف سي لتنتهي المباراة على وقعِ التعادل الإيجابي 1-1.[13][14] استُخدم الفار بشكل رسميّ للمرة الثانيّة في الدوري الأمريكي وذلك بدايةً من الثاني من آب/أغسطس 2017؛[15][16] وجاء أول لجوء رسميّ للتقنية في المباراة التي جمعت بينَ فيلادلفيا يونيون وإف سي دالاس حينما رفضَ الحكم هدف مهاجم دالاس بعدما تبيّن أنه ارتكبَ خطأ في حقّ حارس مرمى فيلادلفيا.[17] على المستوى الدولي؛ استُخدم الفار بشكلٍ رسمي للمرة الأولى في كأس القارات 2017.[18][19]

تَقرّر استخدام تقنيّة الفار في كل من الدوري الألماني والإيطالي في بداية موسم 2017-18،[20] فيما بدأَ تطبيقُ التقنيّة في الدوري الإسباني في بداية موسم 2018-1919.[21] استُخدمت التقنية أيضًا في كأس العالم تحت 20 سنة في أكتوبر من عام 2017،[22] وبحلول 8 كانون الثاني/يناير 2018؛ طُبّق الفار للمرة الأولى في إنجلترا في مباراة كأس الاتحاد الانجليزي التي جَمعت بين برايتون أند هوف ألبيون وكريستال بالاس،[23] ثمّ اختُبرت في اليومِ المواليّ للمرة الأولى في فرنسا وقيلَ أنها عملت بشكل جيد.[24]

في 3 آذار/مارس 2018؛ قام مجلس الاتحاد الدولي بكتابة الفار في قوانين اللعبة بشكل دائم؛[25] ومع ذلك فإنّ استخدامها يظلّ اختياريًا في المسابقات حيثُ لم يكن من المتوقع مثلًا أن يقوم الدوري الإنجليزي الممتاز وَدوري أبطال أوروبا بتطبيق التقنيّة لكنهما فعلَا فيما بعد،[26][27] حيثُ أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في 27 سبتمبر 2018 أنه سيستخدم التقنيّة في مُسابقة دوري أبطال أوروبا 2019-2020؛[28] لكنها لم تُفعّل في مرحلة المجموعات بل بدأ استخدامها بشكلٍ رسمي من مرحلة خروج المغلوب التي انطلقت في شُباط/فبراير 2019.[29] في 15 نوفمبر 2018؛ صوّتت فرق الدوري الإنجليزي على إحضار حكم مساعد الفيديو إلى الدوري الممتاز من موسم 2019-20 فصاعدًا في انتظار موافقة مجلس الاتحاد الدولي والاتحاد الدولي وذلك بعدما رفضَ الحكم سيمون هوبر هدفًا صحيحًا سجّله مهاجم ساوثهامبتون تشارلي أوستن بالرغمِ من عودته لتقنيّة الفيديو.[30]

كأس القارات 2017[عدل]

تعتبر بطولة كأس القارات 2017 هي أول بطولة رسمية تابعة للفيفا يتم استخدام فيها هذه التقنية، وكان أول استخدام لها في مباراة البرتغال والمكسيك، حينما ألغى الحكم هدفاً لمصلحة لاعب البرتغال بيبي بداعي التسلل، بعدما تم اللجوء لخاصية حكم الفيديو المساعد.[31][32]

كأس العالم 2018[عدل]

وافق الفيفا رسميًا على استخدام الفار في كأس العالم 2018 خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا في 16 آذار/مارس 2018 في بوغوتا،[33][26][34][35] لتكون بذلك هذه البطولة أول مسابقة لكأس العالم تَستخدم التقنية بالكامل (في جميع المباريات وفي جميع الأدوار).[36]

كريستيانو رونالدو يحصل على بطاقة صفراء بعد العودة لتقنية الفيديو لمراجعة «تدخله العنيف» على لاعبٍ من المنتخب الإيراني (عادَ الحكم إنريكي كاسيريس للتقنيّة تحتَ بند إمكانيّة حصول المهاجم البرتغالي على البطاقة الحمراء المُباشرة)

فحصت التقنيّة ما مجموعه 335 حادثًا على مدار مرحلة المجموعات بمتوسط سبعِ مراجعات في كل مباراة كمَا تمّ تغيير أو إلغاء أربعة عشر قرارًا من الحكام في غرف الفيديو بعد قرارِ حكم الساحة المراجعة الميدانيّة للحالة. وفقًا للفيفا فقد حقّق نظام الفار نسبة نجاح بلغت 99.3 بالمائة،[37] وكان أول استعمال للتقنيّة – في هذهِ البطولة – في المباراة التي جمعت بينَ فرنسا وأستراليا حينما منحَ الحكم ركله جزاء لأندريس كونيا بعد التشاور مع الفار.[38][39] في المباراة النهائية؛ استخدم الحكم نيستور بيتانا تقنيّة الفار لمراجعة خطأ دفاعي داخل مربع العمليات ومنحَ على إثرهِ ركلة جزاء للمنتخب الفرنسي لتُصبح النتيجة 2-1 على كرواتيا قبل أن تنتهي المباراة بفوز فرنسا 4-2.[40]

انتقادات[عدل]

تم انتقاد استخدام تقنيّة الفيديو في كأس القارات 2017 بعد لجوء بعض الحكام للتقنيّة في لحظات أثارت الجدل الكبير بل اتهمَ البعض تقنية الفيديو «بخلق قدرٍ من الارتباك في لحظات واضحة».[41][42] تعرّضت الفار لمزيدٍ من الانتقادات بعد أن عانت من مشكلات منعت استخدامها فعلى سبيل المثال لا الحصر؛ فشلَ الحكم في مباراة محليّة في البرتغال من اتخاذ قرارٍ مُعيّن بعدما حجبَ علم أحد الفُرق كاميرا الفار،[43][44] كما عانت التقنيّة من خللٍ أو عطبٍ فني في المباراة التي جمعت بينَ نيوكاسل يونايتد جتس و نادي ملبورن فيكتوري مما منع الحكم المساعد من مشاهدة الإعادة وتكرّر نفس الأمر في إيّاب نهائي دوري أبطال أفريقيا 2019 التي جمعت بين الوداد المغربي والترجي التونسي.[45][46]

بعد استعمال الفار في كأس العالم 2018؛ اعتبرت الفيفا أنّ التقنية كانت ناجحة إلى حدٍ بعيدٍ ومع ذلك فقد انتُقدت من جديد؛[47][48] حيثُ أشارت التقييمات المستقلة إلى أنه على الرغم من أن معظم القرارات قد اتُخذت بشكل صحيح إلا أن بعضها كان خاطئًا كما أنّ الحكام رفضوا في حالات أخرى استدعاء التقنيّة مع أنها تستوجبُ ذلك.[49][47] خلصت صحيفة الجارديان في تقريرٍ لها إلى أن الفار كانت أكثر فاعلية حينما تعلّق الأمر بما سمّتهُ «القرارات الواقعية» على غِرار التدخلات العنيفة أو تحديد هويّة المُنْذَر لكنّها فشلت في حالة «القرارات الشخصية» مثل العقوبات وذلك بسببِ «عدم الوضوح والاتساق».[50]

يمثل الافتقار إلى الشفافية نقطة أخرى مثيرة للجدل؛ حيث لا تعلمُ الفرق أي الحالات التي قام فريق الحكم في تقنيّة الفيديو بمراجعتها.[51] في مؤتمر صحفي عُقد بعد مرحلة المجموعات من كأس العالم؛ أظهر رئيس لجنة حُكّام الفيفا بييرلويجي كولينا لقطات لعملية صنع القرار مصحوبة بصوت المحادثات بين مسؤولي الفار والحكام؛ وعندما سُئل عمّا إذا كان هذا الصوت يمكن إتاحته للجمهور كما هو الحال في الرغبي والكريكيت أجاب كولينا بالإيجاب لكنه قالَ أن الوقتَ لا يزال مبكرًا.[52][53]

أشار آخرون إلى مشكلة إضاعة الوقت حيثُ تستغرقُ كل مراجعة لتقنيّة الفار ما معدله 80 ثانية وقد تطولُ في أحيان أخرى حسب كلّ حالة.[54][55] قارنَ جوناثان ليو من ذي إندبندنت إدخال «نظام مراجعة القرار» في لعبة الكريكيت مع تلك في كرة القدم كما لاحظ التغييرات التي أًجريت على تلك الرياضة فخلصَ إلى أن الفار قد تُؤدي إلى تغييرات ذات طبيعة مماثلة في كرة القدم.[56] جديرٌ بالذكر هنا أنه في شباط/فبراير 2019 ، أصدرت يويفا إرشادات تنص على أن اللاعبين الذين يقومون بإيماءة «المستطيل في إشارة لشاشة الفار »يجب أن يتحصّلوا على بطاقة صفراء.[57]

الاستخدام[عدل]

محليًا[عدل]

هذهِ قائمة الدول التي اعتمدت على تقنيّة الفار في دورياتها أو في أيّ مسابقات محليّة أخرى[58]:

  • الأرجنتين
  • أستراليا
  • البرازيل *
  • بلجيكا
  • الصين *
  • جمهورية التشيك *
  • إنجلترا *
  • فرنسا
  • ألمانيا
  • اليونان *
  • إسرائيل *
  • إيطاليا
  • كوريا الجنوبيّة
  • الكويت *
  • ماليزيا *
  • المكسيك
  • هولندا
  • كوريا الشمالية
  • بولندا
  • البرتغال
  • قطر *
  • المملكة العربية السعودية *
  • إسبانيا
  • تايلاند
  • تركيا
  • الإمارات العربية المتحدة
  • الولايات المتحدة
  • كندا
  • فيتنام *

دوليًا[عدل]

*: ترمزُ لاستخدامها في بعض المباريات فقط وليس في كلّ المباريات أو الأدوار.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Historic step for greater fairness in football". International Football Association Board. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. 
  2. ^ "World Cup 2018: VAR helps tournament reach 10 penalties - so is it working?". 20 June 2018. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. 
  3. ^ Staff، S. V. G. "EVS Xeebra Replay System Facilitates VAR Implementation for Copa do Brasil Tournament". Sports Video Group. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. 
  4. أ ب "Video Assistant Referees (VARs) Protocol". مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم. 26 April 2017. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2017. 
  5. أ ب ت Medeiros، João (23 June 2018). "The inside story of how FIFA's controversial VAR system was born". وايرد. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2018. 
  6. ^ "Minutes of the 130th Annual General Meeting of the International Football Association Board". IFAB. صفحات 13–17. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. 
  7. ^ Alvarez، Liana (19 August 2016). "MLS makes soccer history with debut of video assistant referees". سبورتس اليستريتد. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  8. ^ Williams، Bob (13 August 2016). "Video assistant referees edge closer after successful trial in United States". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  9. ^ Rumsby، Ben (2 September 2016). "Video replays used for first time during France's 3–1 friendly win over Italy as 'football history' made". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  10. ^ "Video replays: Referees to use pitch-side monitors at Fifa's Club World Cup". BBC Sport. 7 December 2016. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  11. ^ "Hyundai A-League first to use Video Assistant Referees". Hyundai A-League. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2017. 
  12. ^ "Video Assistant Referee: Australia's A-League uses system during trial". BBC Sport (باللغة الإنجليزية). 8 April 2017. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2018. 
  13. ^ "Wellington Phoenix v Sydney FC video, highlights: Sky Blues concede late after VAR call". Fox Sports. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2017. 
  14. ^ "World first as video assistant referee called into action in Wellington and Sydney FC stalemate". The Guardian. 8 April 2017. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2017. 
  15. ^ Borg، Simon (10 December 2016). "MLS will seek to introduce Video Assistant Referees (VAR) during 2017". الدوري الأمريكي لكرة القدم. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2016. 
  16. ^ Goldberg، Jamie (14 March 2017). "MLS leads the way among soccer leagues worldwide as it prepares to roll out video replay". ذا أوريجونيان. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017. 
  17. ^ "Video review debuts in MLS, rules out goal in Dallas' first-ever loss to Union". ESPN FC. 5 August 2017. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2017. 
  18. ^ Ogden، Mark (2 July 2017). "VAR creates as much confusion as clarity in Confederations Cup final". إي إس بي إن. مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  19. ^ (Press release).  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  20. ^ Kohli، Siddharth (17 August 2017). "VAR: The good, the bad and the ugly". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  21. ^ "LaLiga Santander: Tebas: With VAR, there will be more fairness in football - MARCA in English". MARCA in English (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2018. 
  22. ^ "Football poised to change forever with the introduction of Video Assistant Referee system". ذي إندبندنت. Independent Print Limited. 9 March 2017. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2017. 
  23. ^ "FA Cup trial for Video Assistant Referee". 7 December 2017 – عبر www.rte.ie. 
  24. ^ "Nice-Monaco: la vidéo "a très bien fonctionné"". Eurosport.fr. 10 January 2018. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  25. ^ "Historic step for greater fairness in football". The IFAB. IFAB. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. 
  26. أ ب Conway، Richard (3 March 2018). "VAR: Video assistant referees set to be used at 2018 World Cup in Russia". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  27. ^ "VAR in Premier League is inevitable, says Richard Scudamore". BBC Sport. 6 May 2018. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018. 
  28. ^ "Champions League: VAR to be introduced in 2019-20 season". 27 September 2018. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019. 
  29. ^ "VAR to be used in UEFA Champions League knockout phase". uefa.com. 3 December 2018. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. 
  30. ^ "VAR: Video assistant referees set to be used in Premier League next season". 15 November 2018. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. 
  31. ^ أول مرة في تاريخ كأس القارات.. إلغاء هدف باستخدام تقنية الفيديو - RT Arabic نسخة محفوظة 27 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ فيديو| لأول مرة.. استخدام تقنية الفيديو في كأس القارات | Goal.com نسخة محفوظة 6 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "IFAB comes to landmark decision about VAR". Fédération Internationale de Football Association. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. 
  34. ^ "VAR discussed at IFAB media briefing". Fédération Internationale de Football Association. 3 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. 
  35. ^ "FIFA finally approves video review to use at World Cup". واشنطن بوست. 16 March 2018. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2018. 
  36. ^ Medeiros، João. "The inside story of how FIFA's controversial VAR system was born". مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2018. 
  37. ^ "World Cup 2018: VAR system 'fine-tuned' after criticism". BBC Sport. 29 June 2018. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2018. 
  38. ^ Grez، Matias (16 June 2018). "History made as VAR used for first time in World Cup match". مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2018. 
  39. ^ Johnson، Dale (16 June 2018). "How VAR made history with penalty for France". ESPN. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2018. 
  40. ^ Taylor، Daniel (15 July 2018). "France seal second World Cup triumph with 4–2 win over brave Croatia". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2018. 
  41. ^ "Confederations Cup: Video assistant referee system 'a shambles'". بي بي سي. 2 July 2017. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  42. ^ "VAR creates as much confusion as clarity in Confederations Cup final". إي إس بي إن. 2 July 2017. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2018. 
  43. ^ Browne، PJ (7 February 2018). "Watch: Flag Waving Fan Causes VAR Chaos In Portugal". Balls.ie. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  44. ^ "VAR and the giant flag: how a match in Portugal became the scene of farce". 7 February 2018. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2018. 
  45. ^ "A-League grand final: Victory's offside goal inaction due to VAR glitch, says FFA – ABC News (Australian Broadcasting Corporation)". mobile.abc.net.au (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018. 
  46. ^ "Wrongly awarded goal decides Aussie title after VAR failure". Arizona Daily Star (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2018. 
  47. أ ب Belam، Martin (22 June 2018). "VAR at the World Cup: the big decisions, game by game". الغارديان (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  48. ^ "So VAR, so good? Fifa praises review system in helping referees get '99.3% decisions correct'". ITV News (باللغة الإنجليزية). 29 June 2018. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  49. ^ Johnson، Dale. "VAR at the World Cup: A timeline of the tournament". ESPN.com. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  50. ^ Nakrani، Sachin (26 June 2018). "VAR: the World Cup verdict so far – some success but more clarity needed". الغارديان (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  51. ^ "Brazil questions VAR procedures after 'clear errors by referee' in Swiss match". CBC. Associated Press. 18 June 2018. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. The confederation says it wants to know whether the plays were reviewed in any way, saying "transparency is of essence." 
  52. ^ Wood، Martyn (29 June 2018). "FIFA referees chief pleased but not surprised by VAR success at World Cup". IOL (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  53. ^ "RELIVE: Referee media briefing held after group stage". FIFA.com. 28 June 2018. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  54. ^ Sengupta، Ayon (2 July 2018). "Mixed response for VAR". The Hindu (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  55. ^ Kirk، Ashley؛ Scott، Patrick (29 June 2018). "13 intriguing stats from World Cup 2018 so far". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  56. ^ Liew، Jonathan (29 June 2018). "VAR is going to change football as we know it – but we have no idea if that's a good thing or not". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  57. ^ "Video assistant referee: Uefa says 'TV gesture' a bookable offence". 6 February 2019. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. 
  58. ^ "VIDEO ASSISTANT REFEREES (VARS) USED LIVE IN COMPETITIONS AND LEAGUES". مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2019.