ثخن الأظفار الخلقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثخن الأظفار الخلقي
معلومات عامة
الاختصاص علم الوراثة الطبية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض وراثي سائد  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

ثِخَنُ الأَظْفارِ الخلقِي[1][2] (بالإنجليزية: Pachyonychia congenita) هو اضطراب جلدي جسمي سائد.

الأعراض والعلامات[عدل]

تتضمن الأعراض الشائعة:

الفيزيولوجيا المرضية[عدل]

ثخن الأظفار الخلقي نمط الوراثة الجسمية السائدة

تحدث هذه الحالة بسبب طفرة جينية في واحدٍ من الأربع جينات التي تُشفر بروتينات الكيراتين الخاصة بالأنسجة الطلائية المتؤثرة بشكليٍ الاضطراب. ثخن الأظفار الخلقي الأول (PC1) يحدث بسبب طفرات في كيراتين 6A (اسم البروتين K6A، اسم الجين KRT6A) أو كيراتين 16 (البروتين K16، الجين KRT16)، أما ثخن الأظفار الخلقي الثاني (PC2) يحدث بسبب طفرات في الجينات المُشفرة للكيراتين 6B (البروتين K6B، الجين KRT6B) أو كيراتين 17 (البروتين K17، الجين KRT17). حُددت ثلاثة من الجينات المُسببة لثخن الأظفار الخلقي عام 1995،[3][4] والجين الرابع حُددَ في 1998.[5]

الوراثة[عدل]

يتبع ثخن الأظفار الخلقي نمط الوراثة الجسمية السائدة، والتي تعني أنَّ الجين المَعيب يقع على صبغي جسمي، وأنَّ نسخة واحدة من هذا الجين كافية لتوريث الاضطراب من الآباء المُصابين به. 50% من نسل الشخص المُصاب سوف ترث الاضطراب، وذلك بغض النظر عن الجنس.

لكن في بعض الأحيان، قد تظهر حالة فردية في العائلة مع عدم وجود تاريخ سابق للاضطراب، وذلك بسبب حدوث طفرة جديدة (غالبًا يشار إلى طفرة تلقائية أو متفرقة).

التشخيص[عدل]

التصنيف[عدل]

قد يُقسم ثخن الأظفار الخلقي إلى نوعين:[6]:510

  • ثخن الأظفار الخلقي الأول (ويُسمى أيضًا متلازمة ياداسون-ليفاندفسكي[7])[8]، هو تقرن جلدي جسمي سائد والذي يحدث غالبًا في السطح الأخمصي، ولكن يتضمن أيضًا تغييرات ظفرية التي قد تكون واضحة عند الولادة، ولكن تظهر بشكل أكثر شيوعًا خلال الأشهر الأولى القليلة من الحياة.[6]:510[8][9]:569
  • ثخن الأظفار الخلقي الثاني (ويُسمى أيضًا ثخن الأظفار الخلقي لجاكسون-لولر ومتلازمة جاكسون سيرتولي)، هو تقرن جلدي جسمي سائد يظهر بشكل بؤري في التقرن الجلدي الأخمصي والذي قد يكون طفيف جدًا، مع وجود تغيرات جلدية التي قد تكون واضحة عند الولادة، ولكن متطورة بشكلٍ أكثر خلال الأشهر الأولى القليلة من الحياة.[6][9]:569

العلاج[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. 
  2. ^ "ترجمة و معنى pachyonychia congenita بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. 
  3. ^ McLean WH، Rugg EL، Lunny DP، وآخرون. (1995). "Keratin 16 and keratin 17 mutations cause pachyonychia congenita". Nat. Genet. 9 (3): 273–278. PMID 7539673. doi:10.1038/ng0395-273. 
  4. ^ Bowden PE، Haley JL، Kansky A، Rothnagel JA، Jones DO، Turner RJ (1995). "Mutation of a type II keratin gene (K6a) in pachyonychia congenita". Nat. Genet. 10 (3): 363–365. PMID 7545493. doi:10.1038/ng0795-363. 
  5. ^ Smith FJ، Jonkman MF، van Goor H، وآخرون. (1998). "A mutation in human keratin K6b produces a phenocopy of the K17 disorder pachyonychia congenita type 2". Hum. Mol. Genet. 7 (7): 1143–1148. PMID 9618173. doi:10.1093/hmg/7.7.1143. 
  6. أ ب ت Freedberg, et al. (2003). Fitzpatrick's Dermatology in General Medicine. (6th ed.). McGraw-Hill. (ردمك 0-07-138076-0).
  7. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. 
  8. أ ب Rapini, Ronald P.؛ Bolognia, Jean L.؛ Jorizzo, Joseph L. (2007). Dermatology: 2-Volume Set. St. Louis: Mosby. صفحة 740. ISBN 1-4160-2999-0. 
  9. أ ب James, William; Berger, Timothy; Elston, Dirk (2005). Andrews' Diseases of the Skin: Clinical Dermatology. (10th ed.). Saunders. (ردمك 0-7216-2921-0).

روابط خارجية[عدل]