ديفيد ليفينغستون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 51°29′58″N 0°07′39″W / 51.499444°N 0.1275°W / 51.499444; -0.1275

ديفيد ليفينغستون
David Livingstone
صورة معبرة عن ديفيد ليفينغستون

معلومات شخصية
الميلاد 19 مارس 1813(1813-03-19)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
سكوتلندا
الوفاة 1 مايو 1873 (60 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
Livingstone Memorial   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة ملاريا   تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن دير وستمنستر، وLivingstone Memorial   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الأبرشانيون   تعديل قيمة خاصية الديانة (P140) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية، والجمعية الجغرافية الملكية   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الزوجة Mary Livingstone   تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
عدد الأطفال 6
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة جلاسكو   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مستكشف[3]، وطبيب، ومبشر[3]   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
Patron’s Medal (1855) 
RGS Founders Medal awarded to K Mason.jpgFounder’s Medal (1850) 
زميل في الجمعية الملكية   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات

ديفيد ليفينغستون (19 مارس 1813 - 1 مايو 1873) (David Livingstone) كان مستكشفاً اسكتلندياً لوسط أفريقيا. كان أول أوروبي يرى شلالات فيكتوريا، وهو الذي أطلق عليها هذا الاسم.

ولد ديفيد ليفينغستون في 19 مارس 1813، في مدينة بلانتاير باسكتلندا. يعرف ليفينغستون بلقائه المشهور مع هنري مورتن ستانلي. كان من أشهر المبشرين المسيحيين في أفريقيا. قرر أولاً أن يكون مبشراً طبياً في الصين، ولكن حروب الأفيون جعلت الصين مكاناً سيئاً بالنسبة للغربيين ذوي النوايا الحسنة. ذهب ليفينغستون إلى أفريقيا بدلاً من ذلك، وبعد أربعة أشهر من السفر، وصل إلى كيب تاون، التي تقع الآن في جنوب أفريقيا، وذلك عام 1841. عامل ليفينغستون الأفريقيين باحترام. وتعلم لغاتهم وعاداتهم ثم استكشف جزء كبير من القارة. اعتقد ليفينغستون بأن أفضل طريقة لمشاركة الأفريقيين إيمانه هي أن يعلمهم عن العالم الخارجي. دعم ليفينغستون عمله التبشيري عن طريق تأليف الكتب حول سفراته.

كان ليفينغستون رجلاً متديناً بشكل كبير، ولم تعجبه طريقة معاملة المستعمرين الهولنديين والبرتغاليين للشعوب الأفريقية. كتاباته أخبرت العالم عن تجارة العبيد. توفي ليفينغستون في 1 مايو 1873، في بحيرة بانغويولو بزامبيا. معظم جسده أرجع بعد ذلك إلى إنجلترا، ولكن العديد من أصدقاء ليفينغستون دفنوا قلبه في أفريقيا.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119131618 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — رخصة: Open License
  2. ^ أ ب مذكور في : ملف استنادي متكاملمعرف ملف استنادي متكامل (GND): 1185736167749153-1 — تاريخ الاطلاع: 15 أكتوبر 2015
  3. ^ أ ب مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : http://d-nb.info/gnd/118573616 — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015