المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

رويشد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
رويشد
رويشد
رويشد

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة أحمد عياد
الميلاد 28 أبريل 1921(1921-04-28)
الجزائر
الوفاة 28 يناير 1999 (77 سنة)
الأبيار ، الجزائر
الجنسية  الجزائر
الحياة العملية
الأدوار المهمة "حسان طيرو"
العصا و العفيون
المهنة ممثل،  وكاتب سيناريو  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات اللغة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1942 - 1991
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

رويشد (28 أفريل 1921 - 28 جانفي 1999) ممثل كوميدي جزائري راحل.

عن حياته[عدل]

إسمه الحقيقي أحمد عياد ، وينحدر من منطقة القبائل ، ولد عام 1921 بالجزائر وتوفي في 28 يناير 1999 بالأبيار ، مثل رويشد عدة أفلام واشتهر في أدوار حسن نية وحسن طيرو وحسن طاكسي وكان من أشهر الكوميديين الجزائريين .

أراد الممثل الكوميدي ان يترجم حياته ومسيرته الشخصية والفنية في مذكرات وأراد القدر أمرا آخر حيث اشتد مرضه ووافته المنية سنة 1999 "بالأبيار" بالجزائر العاصمة.

كثير من الناس يتساءلون عن الإسم المستعار"رويشد"، من اين اشتق له هذا الإسم؟ ولماذا؟ و الجواب هو أن هذا الإسم هو في الأصل مشتق من اسم فنان آخر يعتبر من أعمدة الفن الجزائري و كان "احمد عياد" مولوعا بفنه وهو الراحل "رشيد قسنطيني" فأطلق هذا الاسم على الكوميدي "احمد عياد " الذي أصبح فيما بعد "رويشد".

موهبته كانت مدرسته..ومدرسته كانت الجزائر

ليس من خريجي المدارس العليا للفنون ولا من مدرسة التكوين للتمثيل،ليس من صناع الأفلام الهوليودية وليس تلميذا من مدرسة الدراما المشرقية ،لم يدرس ولم يتخرج من هذه المدارس كلها،بل و بكل بساطة موهبة جزائرية ولدت من صلب ام جزائرية لم تكن تدري ان هذا الطفل الصغير سوف يصبح في وقت لاحق هرم من اهرامات الفن في الجزائر ، مازال شامخا في عنان المسرح والسينما إلى حد الساعة بالرغم من الألوان المختلفة التي اصبحت تمثل طبوع الفن والمسرح اليوم إلا أن الأبيض والأسود بقي هو الرائد في ساحة الكوميديا والدراما الجزائرية، كان كل ما يحمله الموهبة التي جعلته متميزا ،تربى في مجتمع مليء بالفكاهة والمآسي على حد سواء فقد عاش فترة الإستعمار ترجم معاناة الشعب الجزائري انذاك في قوالب مختلفة فقد جمع فنه بين الهزل والجد.

الممثل الذي يبكيك ويضحكك في آن واحد

ان تجمع بين القدرة على زرع الابتسامة وصنع صور حزينة في شخص واحد هو ما عجز عليه العديد من الفنانين سواء اليوم او بالأمس لكن"رويشد "كان الأقدر في هذا ،ما ان تقع عين المتفرج عليه حتى يحس بخفة روحه والقدرة على تقمص دوره ،مزج بين الأدوار كلها، كانت الحياة اليومية للمجتمع الجزائري بكل شرائحه مصدر الهام له ،استطاع ان يترجمها في قوالب هزلية فكاهية وأخرى جدية نقدية ومن هنا كان الوحي في نصوصه المسرحية أو السينمائية ،كان بعيدا عن التصنع فكل أدواره كانت عفوية الإلقاء وحتى الحركات وكأنه لم يكن امام عدسات الكاميرا ، عشقه الجمهور لأنه استطاع الوصول إلى مكنونات الشعب الجزائري دون تكلف ، فكل عمل فني يعكس صورة من المجتمع فقد كان يترجم الواقع المعاش بطريقته الخاصة من فوق خشبة المسرح او أمام عدسة الكاميرا.

"الجد والعمل في حياته العملية وطيبة قلبه في حياته الشخصية"

عرف عن الممثل الكوميدي"رويشد" الجدية في العمل إلى درجة العصبية، ضمن الفريق الذي يعمل معه كان الأفضل، ويحب الأفضل على حد قول العديد من الفنانين الذين عملوا معه ، كل من عمل إلى جانبه شهد له بالصرامة في لعب الادوار وتقمص الدور المناط اليه ، غيران حياته الشخصية أي بعد العمل في مجملها كانت حياة طبيعية ملؤها الابتسامة وطيبة القلب فقد أحبه كل من كان قريب منه أو بعيد عنه في الولايات الأخرى،وقد روي عنه انه عندما كان يحل في الولايات الاخرى كان بمثابة الزلزال فقد كان يرج المسارح والأحياء العامة رجا،وكان اسمه ملء الافواه في كل الشوارع والطرقات.

من فرقة "رضا باي" إلى "المسرح الوطني".. قصة نجاح

مسيرة خالدة ل"رويشد"، كان يجب صقل تلك الموهبة التي وهبه الله ، لذلك كان عليه البحث عن أول عمل أو دور مسرحي للكشف عن مكنوناته وتفجير طاقاته في عالم المسرح والسينما وكان له ذلك، حيث في بداية الأربعينيات وبدعوة من المخرج"عمر لعواصي " الذي كان يشرف على فرقة"رضا باي" للمسرحية الهاوية بالعاصمة قام بأول أدواره المسرحية في تلك الفترة و بالرغم من أنها كانت قصيرة في مجملها إلا أنها كانت أول اللبنات التي أسست لميلاد معالم ممثل هاوي سطع نجمه في الأفق لعدة عشريات من بعد.

سنة 1942 رأى فيه"محي الدين بشطارزي" القدرة على تقمص الأدوار والعفوية في الإلقاء وكذا الأسلوب السلس في تمرير الرسالة إلى المتفرج من خلال الأعمال الفنية المسرحية او السينمائية فوصفه حينها ب"الناجح قبل آوانه" ،و كان"محي الدين بشطارزي" يشرف آنذاك على فرقة "المسرح العربي" بقاعة الأوبرا في الجزائر العاصمة ،دعاه إلى الانضمام إلى هذه الفرقة فوافق "رويشد" و عمل فيها سبع سنوات كاملة.

و في عام 1949 انتقل إلى فرقة "محمد الرازي" وهنا أحتك بأهرامات التمثيل والكوميديا في الجزائر في تلك الفترة على غرار"حسان الحسني" حيث مثل إلى جانبه أعمال مسرحية خالدة إلى حد اليوم منها "مصائب بوزيد" و "بوزيد والجن"

سنة 1953 أنظم إلى الاذاعة الوطنية و مثل العديد من السكاشات القصيرة في حصص اذاعية مختلفة منها " الدراوشي" من بعدها حصة أخرى "اشرب وأهرب ".

عرف عنه النظرة العدائية للمستعمر الفرنسي فجاءت بعض أعماله مناقضة للتفكير الاستعماري ،حوكم وسجن عامين بسجن سركاجي.

بعد الاستقلال أصبح عضوا في المسرح الوطني الف العديد من الأعمال منها"حسان طيرو" للمخرج مصطفى كاتب ، "البوابون " لنفس المخرج.

كما عمل إلى جانب المخرج الكبير عبد القادر علولة في مسرحية"الغولة".

أعمال لم تمر مرور الكرام في مسيرته الفنية فقد نالت إعجاب العديد من الشخصيات الفنية والمسرحية في تلك الفترة نال بها الجائزة الاولى في مهرجان تونس سنة 1970

أدوار مسرحية وأخرى سينمائية شهد لها كل من عرف الكوميدي "رويشد" ولعل عنوان مسرحية "اه يا حسان " التي الفها بنفسه وأخرجها كذلك تعبر بصدق عن كوميديا الرجل والقدرة على التمثيل.

أعماله[عدل]

أفلامه[عدل]

مسرحياته[عدل]