سحج سني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سحج سني
سحج سني
سحج سني

معلومات عامة
الاختصاص طب أسنان
من أنواع اهتراء الأسنان،  وتآكل (ميكانيكا)  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

السحج السني هو التآكل الميكانيكي بدون حدوث تسوس ويكون بسبب التفاعل مع أشياء أخرى غير ملامسة الأسنان.[1] ومن الشائع أكثر أن يؤثر على الضواحك والأنياب.[2] استنادًا إلى الدراسات الاستقصائية السريرية، أظهرت الدراسات أن السحج هو أكثر العوامل المسببة للأمراض المسببة للآفات العنقية غير النخرية (NCCL) وغالبًا ما يتسبب بها تقنية تنظيف الأسنان غير الصحيحة.[3]

يظهر السحج في كثير من الأحيان عند الملتقى المينائي العاجي ويمكن أن يحدث بسبب العديد من العوامل المساهمة، وكل ذلك له القدرة على التأثير على سطح السن بدرجات متفاوتة. [4]

قد يختلف المظهر تبعًا لسبب التآكل، ومع ذلك فإنه يوجد بشكل شائع بـشكل حرف V ويكون بسبب الضغط الجانبي المفرط أثناء تنظيف الأسنان. السطح يكون لامع وغير مصاب بالتسوس، وأحيانًا يكون الحيد عميق بما يكفي لرؤية حجرة اللب داخل السن نفسها.

مع حدوث فقدان عنقي غير نخري بسبب السحج، قد يؤدي ذلك إلى عواقب وأعراض مثل زيادة حساسية الأسنان تجاه المواد الساخنة والباردة وزيادة تراكم اللويحة مما يؤدي إلى تسوس الأسنان وأمراض اللثة، وصعوبة استخدام تركيبات سنية مثل المثبت وطقم الأسنان وصعوبة تثبيتها في الأسنان، وأيضًا يكون غير مرضي من الناحية الجمالية لبعض الناس. [3]

من أجل نجاح علاج السحج يجب أولاً تحديد السبب وإيقافه، مثل التنظيف الزائد. بمجرد حدوث ذلك، قد ينطوي العلاج اللاحق على تغييرات في نظافة الفم أو معجون الأسنان ، أو استخدام الفلورايد لتقليل الحساسية أو وضع ترميم للمساعدة في الحد من تطور فقدان الأسنان. [4]

الأسباب[عدل]

يحدث التآكل على الحواف العنقية من تأثير الاحتكاك الناتج عن تنظيف الأسنان ومعاجين الأسنان الكاشطة

قد ينشأ التآكل بسبب تفاعل الأسنان مع أشياء أخرى مثل فرش الأسنان، وعود تخليل الأسنان، وخيط الأسنان، وأجهزة وتركيبات الأسنان الغير المناسبة مثل المثبتات وأطقم الأسنان. كذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من عادات مثل قضم الأظافر أو مضغ التبغ أو ثقب الشفاه أو اللسان، [5] والذين لديهم وظيفة مثل النجار، يتعرضون لمخاطر أكبر من التآكل.

يمكن أن يحدث التآكل أيضًا من نوع معجون الأسنان الذي يتم استخدامه لأن بعض أنواع المعجون يتمتع بصفات أكثر كشطًا مثل معاجين الأسنان المبيضة. قد ينشأ للتآكل السني نتيجة سبب واحد أو أكثر، كما في معظم الحالات ، متعددة العوامل. [6] السبب الأكثر شيوعا لتآكل الأسنان هو مزيج من الاهتراء الميكانيكي والكيميائي.

يعتبر تنظيف الأسنان هو السبب الأكثر شيوعًا لتآكل الأسنان، والذي يتطور على طول حافة اللثة، نظرًا للتفريش القوي للأسنان في هذا المكان.[7][8] نوع فرشاة الأسنان والتقنية المستخدمة والقوة المطبقة عند تفريش الأسنان يمكن أن تؤثر على حدوث التآكل وشدته.[9] علاوة على ذلك فإن التنظيف لفترات طويلة من الزمن (تزيد عن 2-3 دقائق) في بعض الحالات عندما يقترن بفرشاة أسنان متوسطة / صلبة يمكن أن يسبب السحج السني.[10]

تميل أنواع فرشاة التي تتميز بشعيرات متوسطة أو صلبة للتسبب في التآكل. يمكن للشعيرات مع طريقة التفريش القوية بالتسبب في خشونة سطح الأسنان بالإضافة إلى تفاقم اللثة. [11] يمكن أن يسبب التهيج الـمتكرر لحافة اللثة في نهاية المطاف إلى انحسار اللثة اللثة. عندما تنحسر اللثة يكشف سطح الجذر وهو أكثر عرضة للتآكل. [12] نسبيًا فرشاة الأسنان الكهربائية لديها تأثير تآكل أقل. [13]

أنواع من معاجين الأسنان يمكن أن تلحق الضرر بالمينا وعاج الأسنان بسبب الخواص الكاشطة. [14] يتم استخدام مكونات معينة في معجون الأسنان لاستهداف إزالة الغشاء الحيوي الرقيق والصبغات الخارجية ولكن في بعض الحالات يمكن أن تسهم المعاجين في حدوث التآكل. [15] [11] تم العثور على معاجين الأسنان المبيضة كأحد أكثر أنواع معاجين الأسنان الكاشطة، وفقًا لمقياس RDA المفصل أدناه. [16] تبيّن أن تبييض الأسنان المنزلي والإكلينيكي يزيد من احتمال تعرض الفرد للتآكل في الأسنان. يُعتقد أن تآكل الأسنان الناتج عن عملية التبييض ناتج عن مزيج من كل من المهيجات الميكانيكية والكيميائية، على سبيل المثال استخدام معجون تبييض الأسنان ومجموعات التبييض المنزلية معًا. [16] ومع ذلك ، إذا كان الفرد يقوم برعاية ما بعد التبييض فيمكنه تجنب فقد المعادن العاجية وبالتالي يمكن تجنب التآكل. [17]

هناك عامل آخر يمكن أن يساهم في التآكل وهو تغير مستويات الأس الهيدروجيني في اللعاب. هذا يمكن أن يكون بسبب الأطعمة والسوائل السكرية / الحمضية. السبب وراء ذلك هو أن زيادة حموضة اللعاب يمكن أن يؤدي إلى إزالة المعادن وبالتالي تعريض بنية الأسنان للعوامل الكاشطة مثل تفريش الأسنان أو التآكل الطبيعي من المضغ. [18] عند كشف بنية السن يمكن للمحتوى المعدني للعاب خلق انخفاضات ضحلة في المينا وبالتالي تتسبب الفرشاة في إحداث ضرر لا يمكن إصلاحه على سطح السن. [16] [19] [20] يمكن تحفيز عملية تآكل الأسنان وتسريعها نتيجة الـتآكل الحمضي للأسنان.

كشط العاج النسبي[عدل]

يعد كشط العاج النسبي ( RDA ) قياسًا قياسيًا للتأثير الكاشط الذي تتركه مكونات معجون الأسنان على السن. [10]

تم تطوير مقياس RDA من قبل جمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA). يقارن مقياس RDA كشط معجون الأسنان بالمواد الكاشطة القياسية ويقيس عمق القطع بمتوسط 1 ملم لكل 100000 ضربة فرشاة على العاج. [21] تولد هذه المقارنة قيم السحج لعناصر المعاجين التي ستكون آمنة للاستخدام اليومي. [12] في الدراسات المختبرية للأسنان أظهرت وجود علاقة إيجابية بين أعلى RDAs وسحج أكبر للعاج. [22]

منذ عام 1998 ، تم تعيين قيمة RDA وفقًا لمعايير DIN EN ISO 11609. حاليًا لا ينظم القانون هذه القيمة لمنتجات مثل معجون الأسنان، ومع ذلك ، يجب أن يكون مستوى قيمة RDA للمعجون أقل من 250 ليتم اعتبارها آمنة وقبل منحها موافقة ADA. [23] القيم التي تم الحصول عليها تعتمد على حجم وكمية وبنية سطح السحج المستخدمة في معاجين الأسنان.

نتيجة الـ RDA المستوى [24]
0-70 منخفضة السحج: آمنة لملاط الأسنان، العاج والمينا
70-100 متوسطة الكاشطة: آمنة للمينا، وخطيرة بالنسبة للملاط و العاج
100-150 عالية السحج: خطير على الملاط، العاج والمينا
150-250 عالية جدا في السحج: الحد الضار، ضرر للأسنان
250 وما فوق لا ينصح

على الرغم من أن درجة RDA أثبتت وجود علاقة ذات دلالة إحصائية لوجود التآكل ، فإنها ليست العامل الوحيد الذي يجب مراعاته. [21] [12] [24] عوامل أخرى مثل مقدار الضغط المستخدم أثناء الفرشاة ونوع وسمك وتشتت الشعر الخشن في فرشاة الأسنان والوقت الذي تستغرقه عملية الفرشاة هي عوامل أخرى تساهم في تآكل الأسنان. [24]

العلاج[عدل]

هناك عدة أسباب لعلاج آفات التآكل (تُعرف أيضًا باسم "تجويف الفئة الخامسة" ‘Class V cavity’) مثل: -

  1. الحساسية.
  2. وجود آفة نخرية.
  3. غير سارة من الناحية الجمالية
  4. إيقاف تطور الآفة.
  5. تقليل احتمال ظهور تسوس أو أمراض اللثة حيث أن هذه الآفات يمكن أن تظهر كعامل لاستبقاء الترسبات
  6. عندما يكون هناك خطر التعرض اللبوي إذا كان عمق الآفة شديدًا بدرجة كافية.
  7. عندما الحاجه للحصول على ثبات لتركيبات الأسنان المتحركة مثل طقم الأسنان.
  8. للحصول على ثبات أفضل لمشابك الأطقم.
  9. السلامة العامة لتكوين الأسنان معرض للخطر.

من أجل نجاح علاج التآكل، يجب تحديد المسببات المرضية أولاً. الطريقة الأكثر دقة للقيام بذلك هي عمل فحص للتاريخ الطبي والسني والاجتماعي والنظام الغذائي الشامل. يجب الفحص من جميع الجوانب حيث أن سبب التآكل في كثير من الحالات يمكن أن يكون متعدد العوامل. بمجرد اكتمال التشخيص النهائي يمكن البداية في العلاج المناسب. قد يكون علاج التآكل ذا صعوبات متفاوتة اعتمادًا على الدرجة الحالية أو التقدم الناجم عن التآكل. غالبًا ما يظهر التآكل بالاقتران مع أمراض الأسنان الأخرى مثل الانسحال السني والتسوس والتآكل. تشير الدلائل إلى وجود انخفاض في تأثير سحج الأسنان وتآكل الأسنان عند تطبيق الفلورايد على الأسنان.[25] يركز العلاج الناجح على الوقاية وتحسين الحالة ويعدل العادات الحالية التي تسبب تفاقم هذه الحالة.

إزالة الأسباب[عدل]

إذا كان سبب السحج يعود إلى السلوكيات المعتادة، فإن إيقاف وتغيير العادات أمر بالغ الأهمية في الوقاية من فقدان الأسنان. [26] طريقة تفريش الأسنان الصحيحة مهمة جدًا وتتضمن تقنية فرك لطيفة مع حركات أفقية صغيرة مع فرشاة ناعمة للغاية أو ناعمة. [24] يمكن تعديل القوة الكبيرة المطبقة جانبيًا عند استخدام الفرشاة عبر الإمساك بالفرشاة بطريقة الإمساك بالقلم أو باستخدام اليد الغير مهيمنة. [24] إذا كان التآكل ناتجًا عن تركيبة أسنان غير ملائمة فيجب تصحيح ذلك أو استبداله بواسطة طبيب أسنان ويجب عدم محاولة تعديلها في المنزل.

المواد الكيميائية[عدل]

ينبغي التحقق أيضًا من المعجون الذي يتم استخدامه حاليًا وتغييره ليشمل معجون ألطف وأقل في الكشط مثل معاجين الأسنان الحساسة لأن الأدلة تشير إلى أن معجون الأسنان شديد الكشط قد يؤدي إلى فقدان بنية السن.[27] معجون الأسنان الذي يحتوي على نسبة فلوريد أعلى سيساعد أيضًا في مكافحة زيادة الحساسية ومخاطر تسوس الأسنان.[28] من المعروف أن ورنيش الفلورايد يخفف من فرط الحساسية في الأسنان ويمكن استخدامه كتدبير وقائي للمرضى الذين يتعرضون لخطر تآكل الأسنان بالسحج لأن التقارير تشير إلى أن ورنيش الفلورايد له تأثير على السطح وتحت سطح السن.[25]

قد يشمل العلاج في عيادة الأسنان وضع الفلورايد أو ترميم الأسنان في الحالات الأكثر شدة. إذا كانت الآفة صغيرة وتقتصر على المينا أو الأسمنت، فليس هناك ما يبرر ترميمها، وبدلاً من ذلك يجب إزالة الحواف الخشنة لتقليل تراكم اللويحة السنية.[29] ومع ذلك في حالة تسوس الأسنان يكون هناك مخاوف من الناحية الجمالية أو عند قربها من لب السن في هذه الحالات يجب ترميم السن.[30] قد يكون هناك حاجة إلى مزيد من العمل الترميمي عندما تتسبب الآفة في إضعاف القوة الكلية للسن أو عندما يتسبب في مشاكل في دواعم السن.[31]

بمجرد تشخيص التآكل وعلاجه يجب مراقبته عن كثب لمراقبة إذا كان هناك المزيد من التقدم في الحالة أو لتخفيف الأعراض المحتمل حدوثها.

الترميم[عدل]

تشمل الخصائص المثالية لمواد الترميم الخاصة بالنسبة لهذه الآفات: - [32]

  1. مقاومة التآكل بسبب القوة المفرطة المستخدمة أثناء تنظيف الأسنان.
  2. معامل مرونة منخفض.
  3. له شكل جمالي جيد.

هناك خصائص أخرى لمواد الاستعادة التي يمكن اعتبارها مناسبة ، على الرغم من أنها غير خاصة بترميمات الفئة الخامسة ، والتي تشمل: -

  1. تحتوي على جزيئات حشو صغيرة للحصول على خصائص جمالية أفضل
  2. أن يكون ذا سماكة كافية للحفاظ على ولكنه يسمح في نفس الوقت بالتشكيل السهل لوضعه في مكان التجويف.
  3. ان يتصلب ذاتيًا ويتصلب في أي عمق.
  4. مستقر الأبعاد أو ذا انكماش قليل.
  5. يطلق الفلورايد.
  6. يلتصق ذاتيًا بمينا وعاج الأسنان.

مواد طب الأسنان مثل الملغم، الأيونمر الزجاجي،الأيونمر الزجاجي المعدل بالراتنج (البديل من GI) والراتنج المركب هي أنواع مواد الترميم المتاحة.

بالأخذ في الاعتبار هذه العوامل وخصائص المواد السنية الخاصة بها، أثبتت الأدلة والدراسات أن مواد ترميم الأيونومير الزجاجي المعدّل بالراتنج (RMGI) هي مادة الترميم الموصى بها حيث أنها تؤدي وظيفتها على النحو الأمثل - بشرط ألا يكون الشكل الجمالي هو الأولوية القصوى. [32] يجب أن يتم تخشين السطح قبل ترميمه [33] [34] [35] [36] [37] - سواء كانت المادة قائمة على الأيونمر الزجاجي أو قائمة على الراتنج [32] - مع عدم وجود حاجة لعمل جلف جانبي من التجويف. [34] [38] [39]

المراجع[عدل]

  1. ^ López-Frías، Francisco J.؛ Castellanos-Cosano، Lizett؛ Martín-González، Jenifer؛ Llamas-Carreras، José M.؛ Segura-Egea، Juan J. (2012-02-01). "Clinical measurement of tooth wear: Tooth wear indices". Journal of Clinical and Experimental Dentistry. 4 (1): e48–e53. ISSN 1989-5488. PMID 24558525. doi:10.4317/jced.50592. 
  2. ^ Forbes-Haley, C., Jones, S. B., Davies, M., & West, N. X. (2016). Establishing the Effect of Brushing and a Day's Diet on Tooth Tissue Loss in Vitro. Dentistry Journal, 4 (3).
  3. أ ب Perez، Cesar dos Reis؛ Gonzalez، Mariana Rodrigues؛ Prado، Natália Aráujo Silva؛ Miranda، Marianna Sorozini Ferreira de؛ Macêdo، Mariana de Andrade؛ Fernandes، Bárbara Monteiro Pessôa (2012). "Restoration of Noncarious Cervical Lesions: When, Why, and How". International Journal of Dentistry (باللغة الإنجليزية). 2012: 1–8. ISSN 1687-8728. doi:10.1155/2012/687058. 
  4. أ ب Sugita L, Nakashima S, Ikeda A, Burrow M, Nikaido T. A pilot study to assess the morphology and progression of non-carious cervical lesions. Journal of Dentistry 2017:51-6.
  5. ^ De Moor، R J G؛ Witte، A M J C De؛ Delmé، K I M؛ Bruyne، M A A De؛ Hommez، G M G؛ Goyvaerts، D (October 2005). "Dental and oral complications of lip and tongue piercings". British Dental Journal (باللغة الإنجليزية). 199 (8): 506–509. ISSN 1476-5373. doi:10.1038/sj.bdj.4812852. 
  6. ^ Lee A, He LH, Lyons K, Swain MV. Tooth wear and wear investigations in dentistry. Journal of oral rehabilitation. 2012 Mar 1;39(3):217-25.
  7. ^ Sadaf D, Ahmad Z. Role of brushing and occlusal forces in non-carious cervical lesions (NCCL). International journal of biomedical science: IJBS. 2014 Dec;10(4):265.
  8. ^ Salas MM, Nascimento GG, Vargas-Ferreira F, Tarquinio SB, Huysmans MC, Demarco FF. Diet influenced tooth erosion prevalence in children and adolescents: Results of a meta-analysis and meta-regression. Journal of dentistry. 2015 Aug 31;43(8):865-75.
  9. ^ Zanatta FB, Bergoli AD, Werle SB, Antoniazzi RP. Biofilm removal and gingival abrasion with medium and soft toothbrushes. Oral Health Prev Dent. 2011 Jan 1;9(2):177-83.
  10. أ ب Vieira GH, Nogueira MB, Gaio EJ, Rosing CK, Santiago SL, Rego RO. Effect of Whitening Toothpastes on Dentin Abrasion: An In Vitro Study. Oral health & preventive dentistry. 2016 Jun 27.
  11. أ ب Wiegand A, Kuhn M, Sener B, Roos M, Attin T. Abrasion of eroded dentin caused by toothpaste slurries of different abrasivity and toothbrushes of different filament diameter. Journal of dentistry. 2009 Jun 30;37(6):480-4.
  12. أ ب ت Addy M, Hunter ML. Can tooth brushing damage your health? Effects on oral and dental tissues. International dental journal. 2003 Jun 1;53(S3):177-86.
  13. ^ Wiegand A, Lemmrich F, Attin T. Influence of rotating–oscillating, sonic and ultrasonic action of power toothbrushes on abrasion of sound and eroded dentine. Journal of periodontal research. 2006 Jun 1;41(3):221-7.
  14. ^ Tellefsen G, Liljeborg A, Johannsen A, Johannsen G. The role of the toothbrush in the abrasion process. International journal of dental hygiene. 2011 Nov 1;9(4):284-90.
  15. ^ Bizhang M, Riemer K, Arnold WH, Domin J, Zimmer S. Influence of Bristle Stiffness of Manual Toothbrushes on Eroded and Sound Human Dentin–An In Vitro Study. PLoS ONE. 2016 Apr 12;11(4):e0153250.
  16. أ ب ت Demarco FF, Meireles SS, Sarmento HR, Dantas RV, Botero T, Tarquinio SB. Erosion and abrasion on dental structures undergoing at-home bleaching. Clin Cosmet Investig Dent. 2011 Jul 18;3:45-52.
  17. ^ John SS, White DJ. History of the development of abrasivity limits for dentifrices 2015
  18. ^ Neel EA, Aljabo A, Strange A, Ibrahim S, Coathup M, Young AM, Bozec L, Mudera V. Demineralization–remineralization dynamics in teeth and bone. International Journal of Nanomedicine. 2016;11:4743.
  19. ^ Lussi A, Schlüter N, Rakhmatullina E, Ganss C. Dental erosion–an overview with emphasis on chemical and histopathological aspects. Caries research. 2011 May 31;45(Suppl. 1):2-12.
  20. ^ Jaeggi T, Lussi A. Toothbrush abrasion of erosively altered enamel after intraoral exposure to saliva: an in situ study. Caries Research. 1999 Sep 23;33(6):455-61.
  21. أ ب John S, White D. History of the development of abrasivity limits for dentifrices. The journal of clinical dentistry. 2015;26(02):51-54.
  22. ^ Macdonald E, North A, Maggio B, Sufi F, Mason S, Moore C, Addy M, West NX. Clinical study investigating abrasive effects of three toothpastes and water in an in situ model. J Dent 2010;38:509–516.
  23. ^ Toothpastes. Ada.org. 2017 [cited 7 May 2017]. Available from: http://www.ada.org/en/member-center/oral-health-topics/toothpastes
  24. أ ب ت ث ج Walsh M, Darby ML. Dental hygiene: theory and practice. Elsevier Health Sciences; 2014 Apr 15.
  25. أ ب Sar Sancakli، H.؛ Austin، R. S.؛ Al-Saqabi، F.؛ Moazzez، R.؛ Bartlett، D. (March 2015). "The influence of varnish and high fluoride on erosion and abrasion in a laboratory investigation". Australian Dental Journal. 60 (1): 38–42. ISSN 1834-7819. PMID 25721276. doi:10.1111/adj.12271. 
  26. ^ Bergström J, Lavstedt S. An epidemiologic approach to toothbrushing and dental abrasion. Community dentistry and oral epidemiology. 1979 Feb 1;7(1):57-64.
  27. ^ Ganss، C.؛ Marten، J.؛ Hara، A. T.؛ Schlueter، N. (November 2016). "Toothpastes and enamel erosion/abrasion - Impact of active ingredients and the particulate fraction". Journal of Dentistry. 54: 62–67. ISSN 1879-176X. PMID 27650640. doi:10.1016/j.jdent.2016.09.005. 
  28. ^ Seong J, Parkinson CP, Davies M, Claydon NC, West NX. Randomised clinical trial to evaluate changes in dentine tubule occlusion following 4 weeks use of an occluding toothpaste. Clinical Oral Investigations. 2017 Apr 1:1-9.
  29. ^ Marinho VC. Cochrane fluoride reviews: an overview of the evidence on caries prevention with fluoride treatments. Faculty Dental Journal. 2014 Apr;5(2):78-83.
  30. ^ Harpenau LA, Noble WH, Kao RT. Diagnosis and management of dental wear. Today's FDA: official monthly journal of the Florida Dental Association. 2011 Dec;24(5):50-7.
  31. ^ White JM, Eakle WS. Rationale and treatment approach in minimally invasive dentistry. The Journal of the American Dental Association. 2000 Jun 30;131:13S-9S.
  32. أ ب ت Burke, F. J. (2015). Dental Materials: What Goes Where? Class V Restorations. Dental Update,42(9), 829-839.
  33. ^ Stewardson DA, Creanor S, Thornley P, Bigg T, Bromage C, Browne A, Cottam D, Dalby D, Gilmour J, Horton J, Roberts E, Westoby L, Burke T. The survival of class V restorations in general dental practice: part 3. five year survival. Br Dent J 2012; 212: E14.
  34. أ ب Heintze SD, Ruffieux C, Rousson V. Clinical performance of cervical restorations − a meta-analysis. Dent Mater 2010; 26: 993−1000.
  35. ^ Van Dijken JWV. A prospective 8-year evaluation of a mild two-step self-etching adhesive and a heavily filled two-step etchand-rinse system in non-carious cervical lesions. Dent Mater 2010; 26: 940−948.
  36. ^ Gwinnett AJ, Kanca J. Interfacial morphology of resin composite and shiny erosion layers. Am J Dent 1992; 5: 316−317.
  37. ^ Tay FR, Pashley DH. Resin bonding to cervical sclerotic dentine: a review. J Dent 2004; 32: 173−179.
  38. ^ Da Costa TEF, Loguercio AD, Reis A. Effect of enamel bevel on the clinical performance of resin composite restorations placed in noncarious cervical lesions. J Esthet Restor Dent 2013; 25: 346−356.
  39. ^ Schroeder M, Reis A, Luque-Martinez I, Loguercio AD, Masterson D, Maia LC. Effect of enamel bevel on retention of cervical composite resin restorations: a systematic review and meta-analysis. J Dent 2015; 43: 777−788.

روابط خارجية[عدل]

تصنيف
د

قيم RDA لـمعجون الأسنانى