سيرجي باراجانوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سيرجي باراجانوف
Sergei Parajanov. 1. Yuri Mechitov.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالجورجية: სერგეი (სერგო) ფარაჯანოვი تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 9 يناير 1924(1924-01-09)
تبليسي, جورجيا
الوفاة 20 يوليو 1990 (66 سنة)
يريفان, أرمينيا
سبب الوفاة سرطان الرئة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن كوميتاس بانثيون, يريفان
مواطنة Flag of the Soviet Union.svg الاتحاد السوفيتي  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة نيجار كريموفا (1950–1951)
سفيتلانا تشيرباتيوك (1956–1962)
أبناء سورين باراجانوف (1958–)
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد غيراسيموف للسينما  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة مخرج, كاتب سيناريو, مخرج فني, مصمم الإنتاج
اللغات المحكية أو المكتوبة الروسية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة شيفتشينكو الوطنية (1990)
جائزة نيكا (1990)
فنان الشعب لجمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفيتية  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

سيرجي باراجانوف (الأرمينية: Սերգեյ Փարաջանով؛ الروسية: Сергей Иосифович Параджанов؛ الجورجية: სერგო ფარაჯანოვი؛ الأوكرانية: Сергій Йосипович Параджанов؛ وأحيانا مكتوبة بارادزانوف أو بارادجانوف؛ 9 يناير 1924 - 20 يوليو 1990) مخرج سينمائي سوفياتي وفنان أرميني قدم مساهمات كبيرة في السينما السوفياتية من خلال السينما الأوكرانية والأرمنية والجورجية.[2]

اخترع سيرجي أسلوبه السينمائي الخاص به ، فكان بعيدا تمام البعد عن النمط الكلاسيكي السائد وقتها المتمثل في المبادئ الإرشادية للواقعية الاشتراكية (أسلوب الفن الوحيد المعتمد في الاتحاد السوفييتي). . تفرده الفني هذا ، مع أسلوب حياته وسلوكه المثير للجدل ، قاد السلطات السوفييتية إلى تتبعه و سجنه مرارا وتكرارا ،بهدف قمع أفلامه.

على الرغم من أنه بدأ صناعة الأفلام كمحترف في عام 1954 ، إلا أن باراجانوف تبرأ من جميع الأفلام التي قام بإنجازها قبل عام 1965 لأنها كانت في نظره "قمامة". بعد إخراج فيلم ظلال الأسلاف المنسيين (التي غير اسمه إلى خيول النار البرية في معظم التوزيعات الأجنبية) أصبح بارانوف واحدا من المشاهير العالميين وفي نفس الوقت هدفًا للهجمات من النظام. فمعظم إنتاجاته السينمائية وخططه من 1965 إلى 1973 تم منعها أو إلغائها أو إغلاقها من قبل إدارات الأفلام السوفيتية ، المحلية (في كييف و يريفان) و الفيدرالية (جوسكينو) ، تقريبا بدون مناقشة ، حتى تم إلقاء القبض عليه أخيرا في أواخر عام 1973 بتهمة الإغتصاب و المثلية و الرشوة. فبقي مسجونا حتى عام 1977 ، على الرغم من مطالبة العديد من الفنانين بالعفو عنه. حتى بعد إطلاق سراحه ألقي القبض عليه مرة ثالثة وأخيرة في عام 1982. إلا أنه إثرها صار كان شخصًا غير مرغوب فيه في السينما السوفييتية. كان عليه الإنتظار حتى منتصف الثمانينات ، عندما بدأ المناخ السياسي في الاستقرار ، ليستئنف الإخراج. ومع ذلك ، فقد تطلب الأمر مساعدة الممثل الجورجي دودو أباشيدزه وغيره من الأصدقاء ليتمكن من عرض أفلامه الأخيرة.

تدهورت صحة سيرجي بشكل كبير جراء مدة أربع سنوات التي قضاها في معسكرات العمل والتسعة أشهر في السجن في تبليسي . توفي بسرطان الرئة في عام 1990 ، في الوقت الذي كانت فيه أفلامه تعرض في مهرجانات الأفلام الأجنبية بعد ما يناهز ال20 سنة من القمع. في يناير 1988 ، قال في مقابلة: "الجميع يعرف أن لدي ثلاث أوطان أم. لقد ولدت في جورجيا ، وعملت في أوكرانيا وسأموت في أرمينيا." [3] دفن سيرجي باراجانوف في كوميتاس بانثيون الذي يقع في وسط مدينة يريفان.[4]

فازت أفلام باراجانوف بجوائز في مهرجان مار ديل بلاتا السينمائي ، و مهرجان اسطنبول السينمائي الدولي [5]، و جوائز نيكا ، و مهرجان روتردام الدولي للسينما [6]، و مهرجان كاتالونيا السينمائي الدولي [7]، و مهرجان ساو باولو السينمائي الدولي[8] وغيرهما.

حياته[عدل]

ولد باراجانوف سركيس هوفسبي باراجانيانز (Սարգիս Հովսեփի Փարաջանյանց) في عائلة أرمنية موهوبة فنياً مستقرة في تبليسي ، جورجيا. والداه كانا أيوسيف بارادجانوف وسيرانوش بيجانوفا ، (تأكد اسم عائلة باراجانانتس وثيقة تاريخية موجودة في متحف سيرجي باراجانوف في يريفان).

في عام 1945 ، سافر إلى موسكو ، أين درس الإخراج في واحدة من أقدم مدارس السينما التي تحظى باحترام كبير في أوروبا ، وتلقى اهتماما خاصا من قبل المخرجين إيغور سافتشينكو وألكسندر دوفجينكو.

في عام 1948 أتهم بالشذوذ الجنسي (الذي كان غير قانوني في ذلك الوقت في الاتحاد السوفياتي) مع ضابط تابع لوزارة الأمن يدعى نيكولاي ميكافا في تبليسي. وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات ، لكن أُطلق سراحه بموجب عفو بعد ثلاثة أشهر.[9] في مقابلات الفيديو ، ينفي الأصدقاء والأقارب صحة أي شيء من هذا الإتهام . وحسب استنتادجاتهم, فإن العقاب ربما كان شكلاً من أشكال الانتقام السياسي بسبب آرائه المتمردة.

في عام 1950 تزوج باراجانوف في موسكو من زوجته الأولى ، نيجيار كريموفا ، المنحدرة من عائلة تتار المسلمة و اعتنقت المسيحية الأرثوذكسية الشرقية لتتزوج باراجانوف. إلا أنها قُتلت على يد أقاربها بسبب تغيير دينها. اثر هذه الحادثة غادر باراجانوف روسيا إلى كييف ، أوكرانيا ، حيث أنتج بعض الأفلام الوثائقية (الأيدي الذهبية ، ناتاليا أزهفي ، دومكا ) والسردية: أندرياش (مبنية على قصة خيالية كتبها الكاتب المولدوفي اميلي بوركوف) ، الشاب العالي ، الرابسودي الأوكراني (ميلودراما في زمن الحرب) ، زهرة على الحجر (فيلم حول طائفة دينية تتسلل إلى مدينة تنقيب في حوض دونيت).

تعلم باراجانوف الأوكرانية و تزوج زوجته الثانية سفيتلانا افانيفنا شارباتيوك ، المعروف أيضا باسم سفيتلانا شارباتيوك أو سفيتلانا باراجانوف ، في عام 1956. أنجبا مع بعض ابنًا ،سوران باراجانوف ،في عام 1958.[10]

سجنه و أعماله[عدل]

بحلول كانون الأول 1973 ، ازدادت شكوك السلطات السوفييتية في أفكار باراجانوف المضادة للنظام ، فحكمت عليه بخمس سنوات في معسكر مع الأعمال الشاقة في سيبيريا بعد اتهامه "باغتصاب عضو في الحزب الشيوعي ، ونشر مواد إباحية".[11] قبل ثلاثة أيام من صدور الحكم على بارانوف ، كتب أندريه تاركوفسكي رسالة إلى اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأوكراني ، مؤكدًا أن" سيرجي بارادجانوف قدم في السنوات العشر الأخيرة فيلمين فقط: ظلال أسلافنا المنسيين و لون الرمان ، و كان لهما تأثير كبير على السينما في أوكرانيا أولاً ، و على مستوى البلد ككل ثانيا ، في العالم بأسره ثالثا . كما أن هذا الأخير أكد أنه فنياً ، عدد قليل من الناس في العالم يمكن أن يحلوا محل بارادجانوف ، وهو مذنب - مذنب في وحدته. نحن مذنبون بعدم التفكير في أمره يوميا وعدم إدراك أهمية المعلم ". احتجت مجموعة من نخبة الفنانين وصانعي الأفلام والناشطين ، عن الظلم الذي شهده باراجانوف ، من بينهم إيف سان لوران ، و فرانسواز ساجان ، و جان لوك غودار ، و فرانسوا تروفو ، و لويس بونويل ، و فيدريكو فيليني ، و مايكل أنجلو أنطونيوني ، و أندري تاركوفسكي وميخائيل فارتانوف.

قضى باراجانوف أربع سنوات من مدة حكمه التي كانت في الأصل خمس سنوات ، ويرجع الفضل إلى إطلاق سراحه المبكر لجهود الشاعر السريالي الفرنسي لويس أراغون و زوجته الشاعرة الروسية إلسا تريوليت ، والكاتب الأمريكي جون أبدايك. [12] أذن بإطلاق سراحه في ديسمبر 1977الأمين العام للحزب الشيوعي للاتحاد السوفيتي ، ليونيد بريجنيف. و حسب بعض الروايات ، فإنه خلال لقاء بين بريجنيف و أراغون وتريولت في مسرح بولشوي في موسكو، عندما سأل بريجنيف عما إذا كان بإمكانه تقديم أي مساعدة ، طلب أراغون إطلاق سراح باراجانوف.[11]

أثناء سجنه ، نحت باراجانوف عددًا كبيرًا من الدمى الصغيرة و رسم حوالي 800 رسمة ، تم عرضها فيما بعد بمتحف في يريفان (افتتح المتحف في عام 1991 ، عاما واحدا بعد وفاة بارانوف ، و يوجد به أكثر من 200 عمل بالإضافة إلى أثاث من منزله في تبليسي.).

بعد جروجه من السجن و عودته إلى تبليسي ، تابعت المراقبة السوفياتية عن كثب بارانوف و منعته من مواصلة مسيرته السينمائية. إلا إنه قام بصنع مجموعة من التصاميم المعقدة للغاية ، و رسم مجموعة كبيرة من اللوحات التجريدية بحثا منه عن طرق أخرى للفن غير السينما ، حتى إنه واصل صنع المزيد من الدمى و حاك بعض البدلات المثيرة.

في فبراير 1982 ، سُجِن باراجانوف مرة أخرى ، بتهمة الرشوة ، و تزامن هذا الحدث مع عودته إلى موسكو لحضور العرض الأول لمسرحية تحيي ذكرى فلاديمير فيسوتسكي في مسرح تاجانكا . تم إطلاق سراحه في أقل من عام ، إلا أن صحته تدهورت بشكل كبير.[10]

في عام 1985 ، دفع ضعف الاتحاد السوفياتي الداخلي باراجانوف إلى استئناف شغفه بالسينما إلى جانب تشجيع العديد من المفكرين الجورجيين ، فأخرج فيلم أسطورة حصن سورام الحائز على العديد من الجوائز ، والذي يرتكز على قصة دانييل شونكادز. و في عام 1988 ، قدم فيلم اشيك كريب الحائز على عدة جوائز. و أهدى باراجانوف الفيلم لصديقه المقرب أندريه تاركوفسكي و "لجميع أطفال العالم".

حاول باراجانوف بعد ذلك إكمال مشروعه النهائي. إلا أنه توفي بسبب السرطان في يريفان ، أرمينيا ، في 20 يوليو 1990 ، في سن 66 ، وترك هذا المشروع ، الاعتراف ، غير مكتمل. كان فيدريكو فيليني ، و تونينو غيرا ، و فرانسيسكو روسي ، و ألبرتو مورافيا ، و جولييتا ماسينا ، و مارشيلو ماستورياني ، و بيرناردو بيرتولوتشي من بين أولئك الذين نعىوا علنا موته.[9] حتى أنهم أرسلوا برقية إلى روسيا تضمنت العبارة التالية: "لقد فقد عالم السينما ساحرًا".

المراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12246952s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ سيرجي باراجانوف موقع السينما.كوم نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Interview | Parajanov-Vartanov Institute نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ The memorial of Parajanyan Parajanov Sargis Sergey (Սարգիս Սերգեյ Փարաջանյան Փարաջանով Հովսեփի) buried at Yerevan's Komitas Pantheon cemetery نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Parajanov at Istanbul Film Festival | Parajanov-Vartanov Institute نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ https://www.nytimes.com/2018/05/24/movies/the-color-of-pomegranates-sergei-parajanov.html
  7. ^ Sitges - Catalonian International Film Festival (1986) - IMDb
  8. ^ Now and Then - Artforum International نسخة محفوظة 22 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب Вся правда о судимостях Сергея Параджанова - Новости Украины - Газета "Сегодня" оказалась первой и единственной среди СМИ, допущенной к архивному "делу Параджанова", которого ... نسخة محفوظة 04 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب surenparadjanov | Parajanov-Vartanov Institute نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب http://www.mig.com.ua/events.php?act=1&cat=1057&eventID=10849
  12. ^ http://www.kinema.uwaterloo.ca/hollo961.htm

روابط خارجية[عدل]