المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

سيبيريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سيبيريا
صورة معبرة عن سيبيريا
مقاطعة سيبيريا الفدرالية(الأحمر الداكن) وسيبريا الكبرى باللون الأحمر

تقسيم إداري
البلد  روسيا
إحداثيات 60°N 105°E / 60°N 105°E / 60; 105   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الموقع الرسمي شمال اسيا
معرض صور سيبيريا - ويكيميديا كومنز   تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات
موقع سيبيريا على خريطة روسيا
سيبيريا
سيبيريا

سيبيريا هي الجزء الشرقي والشمال الشرقي من روسيا. يمتد غرباً من جبال الأورال حتي المحيط الهادي شرقاً، ومن المحيط المتجمد الشمالي حتي حدود كازاخستان و منغوليا و الصين جنوباً وتمثل 77% من مساحة روسيا (13.1 مليون كيلومتر مربع) ولكن عدد سكانها يمثل 27% من سكان روسيا (39 مليون نسمة).

ما قبل التاريخ[عدل]

تعتبر سيبيريا منطقة ذات اهمية في اعمال الحفريات حيث انها تحتوي على جثث لحيوانات ما قبل التاريخ تعود للعصر الجليدي ، محفوظة في الثلج والجليد الدائم. حيث وجدت هناك عينات من اشبال أسد الكهوف و يوكا (ماموث) و ماموث صوفي اخر من أويمياكون ، و وحيد قرن صوفي من نهركوليما، وبيسون و احصنة من منطقة يوكغير.[1]

تشكلت مصاطب سيبيريا بواسطة احد اكبر الاحداث البركانية المعروفة للخمسمائة سنة الاخيرة من تاريخ الارض الجيولوجي. استمرت هذه الاحداث لملايين السنين وتعتبر السبب المحتمل للموت العظيم او ما يعرف بانقراض العصر البرمي الترياسي قبل حولي 250 مليون سنة،[2] والذي يقدر أنه قتل 90٪ من الأنواع الموجودة في ذلك الوقت.[3]

عاشت على الأقل ثلاثة أنواع من البشر في جنوب سيبيريا قبل حوالي 40،000 سنة : الانسان العاقل ، انسان نياندرتال وإنسان دينيسوفا.[4] تم تحديد الاخير في سنة 2010 من خلال ادلة الحمض النووي ليكون نوعا جديدا.

تاريخ سيبيريا[عدل]

قطار سيبيريا

سيبيريا كانت مأهولة بمجموعات مختلفة من البدو ذوي الأصول التركية مثل الهون والنينيتس والسكوثيون والأويغور. وفي القرن الثالث عشر غزا المغول جزءا كبيرا من منطقة خانات سيبيريا ومع تفكك القبيلة الذهبية او بما يعرف بمغول الشمال أُنشأت خانات سيبيريا المستقلة في اواخر القرن الخامس عشر. هاجر الياقوتيون الذين يتكلمون اللغة التركية شمالا من بحيرة بايكال تحت ضغط من قبائل المغول خلال القرن الثالث عشر حتى القرن الخامس عشر.[5] بقيت سيبيريا منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة. كتب المؤرخ جون ف. ريتشاردز: "... انه لمن المشكوك فيه أن إجمالي أوائل سكان سيبيريا الحديث تجاوز 300،000 شخص".[6]

وفي القرن السادس عشر مع نمو القوة الروسية واتجاهها للشرق بدأ التجار وجنود القوزاق بدخول سيبيريا ثم قام الجيش الروسي بإقامة القلاع والمدن، طُوِرت بعض القرى مثل مانغازاوا، تارا، يينيسيسك وتوبولسك، تم الاعلان عن الاخيرة كعاصمة لسيبيريا. و بحلول منتصف القرن السابع عشر وصلت السيطرة الروسية الى المحيط الهادئ. وفي عام 1709 وصل عدد السكان الروس الى حوالي 230،000 نفس.[7]

ظلت سيبيريا لعدة قرون منطقة غير مستكشفة وغير مأهولة إلا من الحملات الاستكشافية والسجناء المنفبين من روسيا الغربية والأقاليم التابعة لها كبولندا، ولكن بعد إنشاء سكة الحديد التي ربطت موسكو مع سيبيريا في عهد القيصر نيكولاس الثاني (1916م) واكتشاف الثروات الطبيعية انتشرت المدن الصناعية وازداد عدد السكان حيث انتقل نحو سبعة ملايين شخص من روسيا الأوروبية الى سيبيريا بين عامي 1801 و 1914.[8]. وخلال الاعوام من 1859-1917، هاجر أكثر من نصف مليون شخص إلى الشرق الأقصى الروسي.[9]

خلال العقود الاولى لالاتحاد السوفيتي وخصوصا الفترة الواقعه بين 1930 و 1940 تم استبدال نظام المعسكرات القديم الذي كان يفرض العمل الجزائي بواحد جديد يدار من قبل معسكرات العمال (الـغولاغ).[10] و وفقا للتقديرات السوفييتية شبه الرسمية فان اكثر من 14 مليون إنسان ادخلوا لهذه المعتقلات والسجون التي يقع اكثرها في سيبيريا.اضافة الى نحو 7 او 8 مليون انسان تم ترحيلهم الى الاراضي النائية للاتحاد السوفييتي. مات اكثر من 516،800 سجين في المعسكرات من 1941 الى 1943[11] بسبب نقض الغذاء الناجم عن الحرب العالمية الثانية .المدن الصناعية الكبرى التي نراها اليوم مثل نوريلسك و ماغادان كانت في الاصل مخيمات بنيت بواسطة سجناء وأُديرت بواسطة سجناء سابقين.

الجغرافية[عدل]

بحيرة "Kutsherla " الواقعة في جبال التاي
شبه جزيرة سيفيتوي,بحيرة بايكال
تايغا غابات الشمال
غابة الخريف في الجزء الشرقي من جبال سايان، بورياتيا
بركان كورياكسكي

مزيد من المعلومات طالع : جغرافية روسيا، آسيا الشمالية

تبلغ مساحتها 13.1 مليون كيلومتر مربع (5.1 ملايين ميل مربع)، حيث تحتل سيبيريا ما يقرب من 77٪ من أراضي روسيا الإجمالية. وتشمل المناطق الجغرافية الرئيسية سهل سيبيريا الغربية و هضبة سيبيريا الوسطى.تغطي سيبيريا ما يقرب من 10٪ من سطح اليابسة (148940000 كيلومتر مربع).وفي حين ان سيبيريا تقع بالكامل داخل حدود آسيا فان العديد من الجهات والسلطات مثل UN geoscheme ترفض تقسيم البلدان وتضع جميع اجزاء روسيا كجزء من أوروبا و\أو أوروبا الشرقية. تضم ياقوتيا (ساخا) الشرقية والغربية العديد من السلاسل الجبلية الشمالية-الجنوبية من مختلف العصور.تمتد هذه الجبال الى الاعلى إلى ما يقارب ال 3000 متر (9800 قدم)، ولكن هذه الجبال تكاد تخلوا تماما من الغطاء النباتي بعد عدة مئات من الامتار . لقد تجمدت سلسلة جبال فرخويانسك على نطاق واسع في العصر الجليدي، لكن المناخ الجاف حال دون تجلد الارتفاعات المنخفضة. تحوي هذه الارتفاعات المنخفضه العديد من الوديان تُكسى الكثير منها بغابات الأرز باستثناء اقصى الشمال حيث تسيطر التندرا. يعد بركان كلوتشفسكايا سوبكا النشط في شبه جزيرة كامشاتكا اعلى قمة في سيبيريا حيث يبلغ ارتفاع قمته 4649 متر أي 15،253 قدم.

السلاسل الجبلية[عدل]

البحيرات والأنهار[عدل]

جيولوجيا[عدل]

يتألف معظم السهل الغربي لسيبيريا من الرواسب الغرينية التي تكونت نتيجة سدود الجليد والتي كونت ايضا بحيرة جليدية كبرى. ومن منتصف الى نهاية العصر الجليدي سدت هذه البحيرة تدفق نهري أوبي و ينسي من ناحية الشمال مما ادى الى اعادة توجيه تدفق هذه المجاري الى الجنوب الغربي لتصب في بحر قزوين وبحر آرال.[12] هضبة سيبيريا الوسطى عبارة عن غلاف صخري قديم والذي شكل قارة مستقلة قبل حدوث العصر البرمي. هذه الهضبة غنية بشكل خاص بالمعادن حيث تحوي على الكثير من رواسب الذهب والألماس وخامات المنغنيز والرصاص والزنك والنيكل والكوبالت والموليبدنوم.جزء واسع من هذه المنطقة يحوي على مصاطب سيبيريا. تزامنت هذه الفترة البركانية الضخمة مع حدث انقراض انقراض العصر البرمي الترياسي. ويقال ان هذا الحدث البركاني هو اكبر ثوران بركاني معروف في تاريخ الأرض. خلال الحقبة الرابعه كان ما تجمد هو الجزء الشمالي الغربي ولكن كل شي تقريبا طمر في اعماق الجليد، وكانت الشجرة الوحيدة التي يمكن أن تزدهر، على الرغم من الصيف الحار، هي أرزية سيبيرية ،اما الى الخارج من الشمال الغربي فإن الالتايغا هي المهيمنة والتي تغطي جزئا كبيرا من مجمل سيبريا.[13]

المناخ[عدل]

يتشكل الغطاء النباتيفي سيبيريا في معظمه من التايغا التي تتشكل من غابات الصنوبر، مع حزام التندرا في الطرف الشمالي ومنطقة الغابات المعتدلة في الجنوب.

Russia vegetation.png

     الصحراء القطبية      التندرا      التندرا الالبية      التايغا      الغابة الجبلية
     الغابة ذات الاوراق العريضة معتدلة المناخ      السهوب معتدلة المناخ      السهوب الجافة

مناخ سيبيريا متفاوت بشكل كبير ولكن بشكل عام فانه يتمثل بصيف قصير وشتاء طويل بارد. وعلى الساحل الشمالي الى الشمال من الدائره القطبية الشمالية تمر المنطقة بصيف قصير (شهرا واحد). معدل درجة الحرارة في جنوب سيبريا حيث يتمركز معظم السكان يبلغ 0.5 سيلزيوس (32.9 ف) وتصل الي 20 سيلزيوس (65 ف).[14][15] ويعتبر المناخ في غرب سيبيريا أدفأ من شرقها حيث سجلت أدنى درجة حرارة في ياقوتيا -71.2 سيلزيوس (-96.1 ف). ومع اقتراب موسم النمو ووفرة اشعة الشمس والتربة الخصبه تكون جنوب سيبيريا ارض خصبة لزراعة رابحة.

تجلب الرياح الجنوبية الغربية الهواء الدافئ من آسيا الوسطى والشرق الأوسط. وعلى الرغم من اهتمام الإمبراطورية الروسية بالتوطين فلم يشكل امر البرد القارص قضية مهمة ابداً.

هطول الأمطار في سيبيريا منخفضة عموما، قد يتجاوز ال500 ملليمتر (20 بوصة) فقط في كامتشاتكا حيث تتدفق رياح رطبة اتية من بحر أوخوتسك. وعلى الرغم من الانفجارات البركانية ودرجات الحرارة المنخفضة في الصيف فانها تسمح بالنمو لغابات محددة. في معظم بريمورسكي كراي هطول الامطار مرتفع في أقصى الجنوب حيث التأثيرات الموسمية يمكن أن تنتج الأمطار الصيفية الغزيرة جدا.

البيانات المناخية لNovosibirsk, Siberia's largest city
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م (°ف) -12.2
(10)
-10.3
(13.5)
-2.6
(27.3)
8.1
(46.6)
17.5
(63.5)
24.0
(75.2)
25.7
(78.3)
22.2
(72)
16.6
(61.9)
6.8
(44.2)
-2.9
(26.8)
-8.9
(16)
7.0
(44.6)
المتوسط اليومي °م (°ف) -16.2
(2.8)
-14.7
(5.5)
-7.2
(19)
3.2
(37.8)
11.6
(52.9)
18.2
(64.8)
20.2
(68.4)
17.0
(62.6)
11.5
(52.7)
3.4
(38.1)
-6.0
(21.2)
-12.7
(9.1)
2.4
(36.3)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م (°ف) -20.1
(-4.2)
-19.1
(-2.4)
-11.8
(10.8)
-1.7
(28.9)
5.6
(42.1)
12.3
(54.1)
14.7
(58.5)
11.7
(53.1)
6.4
(43.5)
0.0
(32)
-9.1
(15.6)
-16.4
(2.5)
-2.3
(27.9)
الهطول مم (إنش) 19
(0.75)
14
(0.55)
15
(0.59)
24
(0.94)
36
(1.42)
58
(2.28)
72
(2.83)
66
(2.6)
44
(1.73)
38
(1.5)
32
(1.26)
24
(0.94)
442
(17.4)
المصدر: [16]

الباحثون، بما في ذلك سيرجي كيربوتن في جامعة ولاية تومسك وجوديث ماركواند في جامعة أوكسفورد، يحذرون من أن غرب سيبيريا بدأ بالذوبان نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري. مستنقعات المغيض المجمدة في هذه المنطقة قد تحمل مليارات الأطنان من غاز الميثان، والتي يمكن أن تطلق في الجو، حيث يعتبر غاز الميثان من الغازات دفيئة وهو اقوى ب22 من غاز ثنائي أكسيد الكربون.[17] و في 2008 كشفت رحلة بحث للاتحاد الجيوفيزيائي الامريكي ان مستوى الميثان يصل الى 100 مرة اكثر من المعدل الطبيعي في القطب الشمالي لسيبيريا نتيجة اطلاق بعض من غازات الميثان من خلال "ثقوب" في غطاء الجليد.[18]

الحدود والتقسيم الأداري[عدل]

مقارنة بين نمو أكبر تسع مدن سيبيريا "في القرن العشرين

عُرفت سيبيريا كجزء كلي من روسيا فهي تمتد شرقاً من جبال الأورال الى ساحل المحيط الهاديء، وجنوبا من المحيط المتجمد الشمالي إلى الحدود في آسيا الوسطى والحدود الوطنية في كل من منغوليا والصين.[19] تشير مصادر من العهد السوفييتي مثل (الموسوعة السوفيتية العظمى) و روسيا الحديثة ان سيبيريا تمتد شرقا من جبال الأورال الى الحد الفاصل بين المحيط الهادئ و احواض المحيط المتجمد الشمالي ، وجنوبا من المحيط المتجمد الشمالي إلى التلال في شمال ووسط كازاخستان والحدود الوطنية في كل من منغوليا والصين. جغرافياٌ، يشمل هذا التعريف تقسيمات فرعية للعديد من الأجزاء الاخرى كـجبال الأورال ومناطق الشرق الاقصى الفيدرالية، لكن لا يتم تضمينها إداريا. هذا التعريف يستبعد أوبلاست سفردلوفسك وأوبلاست تشيليابنسك اللتان يتم تضمينهما في تعاريف اوسع لسيبيريا، والتي تشير ايضاً الى ان المحيط الهادئ (و ليس الحد الفاصل) يمثل الحدود الشرقية (وبذلك يشمل الشرق الأقصى الروسي كله).[20] في روسيا، يتم استخدام كلمة سيبيريا كبديل لاسم المنطقة الفيدرالية من قبل أولئك الذين يعيشون في المنطقة نفسها.

المدن الرئيسية[عدل]

المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في سيبيريا، وكذلك المدينة الثالثة الأكثر اكتظاظا بالسكان في روسيا هي مدينة نوفوسيبيرسك ، وتشمل المدن الرئيسية الأخرى:

و تشمل التعاريف الاوسع لسيبيريا :

الأقتصاد[عدل]

تعتبر سيبيريا من المدن الغنية جداً بالمعادن، حيث تحتوي على اغلب المعادن والخامات ذات القيمة الاقتصادية الكبيرة ،كالذهب و الرصاص والالفحم والموليبدينوم والجبس والماس والديوبسيد والفضة والزنك، إضافة الى موارد ضخمة غير مستغلة من النفط و الغاز الطبيعي.[21] تحوي روسيا حوالي 40٪ من موارد العالم المعروفة من النيكل في نوريلسك، نيكل نوريلسك يمثل اكبر منتج للنيكل والبلاديوم في العالم.[22] اما الزراعة فانها مقيدة بموسم الزراعة والنمو القصير في معظم انحاء المنطقة. مع ذلك فإن جنوب غرب البلاد حيث التربة السوداء الخصبة والمناخ الاكثر اعتدالا بقليل يتم زراعة محاصيل واسعة كالقمح والشعير والبطاطا والشيلم المزروع، جنبا إلى جنب مع أعداد كبيرة من الأغنام والماشية. في اماكن اخرى نظرا لقلة خصوبة التربة وقصر موسم الزراعة يُقتَصَر على رعي الرنة في التندرا والذي مورس من قبل المواطنين لاكثر من 10،000 سنة. ومما يجدر الاشارة اليه ان سيبيريا تملك اكبر الغابات في العالم. و تبقى الاخشاب مصدرا هاما للدخل، ورغم هذا فقد تم تسجيل ان الغابات تتعافى بسرعة اكبر من المقدر لها. يعد بحر أوخوتسك واحد من اثنين أو ثلاثة من أغنى مصائد الأسماك في العالم بسبب تياراته الباردة والنطاقات الكبيرة للمد والجزر.وبالتالي سيبيريا تنتج أكثر من 10٪ من كمية الصيد السنوي من الأسماك في العالم، على الرغم من أن الصيد قد انخفض بعض الشيء منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.[23]

الرياضة[عدل]

تشمل فرق كرة القدم المحترفة في سيبيريا : FC Sibir Novosibirsk و FC Yenisey Krasnoyarsk و FC Tom Tomsk.

وقد لعب فريق كرة السلة ينسي كراسنويارسك في دوري إتحاد في تي بي منذ 2011-2012. الباندي هي ثالث اكثر الرياضات شعبية في روسيا[24] . في 2015-2016 لباندي الدوري الممتاز في روسيا اصبح ينسي من كراسنويارسك بطل الدوري للمرة الثالثة على التوالي بفوزه على بايكال-انيرجيا من ايركوتسك في المباراة النهائية.[25][26]. وستستضيف كرايسنوك دورة الالعاب الشتوية الجامعية في 2019.

التركيبة السكانية[عدل]

تومسك، واحدة من اقدم مدن سيبيريا ، تم اكتشافها في عام1604

وفقا للتعداد السكاني الروسي لعام 2010 فأن سيبريا ومنطقة الشرق الاقصى الفيدرالية يبلغ عدد سكانهما معاً 25.6 مليون. إما إقليمي تيومين و كورغان، -والتي تقع ضمن سيبيريا من الناحية الجغرافية و جزء من منطقة الاورال الاتحادية إدارياً- فيبلغ عدد سكانهما مجتمعين 4.3 مليون نسمة.وهكذا فأن سيبيريا هي موطن لحوالي 30 مليون نسمة.[27] الكثافة السكانية تُحَدد بحوالي ثلاثة اشخاص في الكيلومتر المربع الواحد. معظم الذين يعيشون في سيبيريا هم من الروس. وهناك ا يقارب ال 400،000 الماني يعيش فيها. بالإضافة لـ المغول و الترك والبورياتيين والتوفانز والياقوتيين وتتار سيبريا والبورياتيين الذين يبلغ عددهم نحو 500،0000 وهم اكبر مجموعة من السكان الاصليين. ووفقا لتعداد عام 2002 كان هناك 443852 من الياقوتيين.

نحو سبعين في المئة من الناس سيبيريا يعيشون في المدن، وخاصة في الشقق.يعيش كثير من الناس أيضا في المناطق الريفية، في بيوت واسعة وبسيطة ومسجلة. نوفوسيبيرسك هي اكبر مدن سيبريا يبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة توبولسك، تومسك، تيومين، كراسنويارسك، إيركوتسك وأومسك هي المراكز التاريخية القديمة.

الديانات والمعتقدات[عدل]

كادترائية التجلي في خاباروفسك

هناك مجموعة متنوعة من المعتقدات في جميع أنحاء سيبيريا،[28] بما في ذلك المسيحية الأرثوذكسية وطوائف اخرى من المسيحية، و البوذية التبتية والإسلام[29]. يعيش في سيبيريا ما يقاب ال 70,000 الف يهودي. والمجموعة الدينية السائدة هي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.

النقل[عدل]

العديد من المدن في شمال سيبيريا، مثل بتروبافلوفسك كامتشاتسكي، لا يمكن الوصول اليها عن طريق البر. كا انه لا يوجد اي ربط تقريبا بين المدن الرئيسية الاخرى في روسيا و اسيا. وأفضل طريقة للقيام بجولة سيبيريا هو من خلال السكك الحديدية السيبيرية. السكك الحديدية السيبيرية تعمل من موسكو في الغرب إلى فلاديفوستوك في الشرق.

المسلمون في سيبيريا[عدل]

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (أغسطس 2015)

سيبيريا هي أكبر صحراء جليدية في العالم تقع شمال روسيا عدد سكانها 28 مليون نسمة بمساحة تبلغ 12 مليونا و675 ألف كيلو متر مربع أي أنه أكبر من مساحة أوروبا كاملة.والإسلام هو أول رسالة سماوية تُعتنق في سيبيريا وتأسست أول جالية إسلامية في سيبيريا كان في النصف الثاني من القرن الهجري الأول أي بعد ربما 75 عاما من الهجرة فقط.وقد كان عددا من دعاة الإسلام الأول لم يتحملوا قسوة المناخ واستشهدوا أثناء قطع الصحاري المتجمدة ويتم الاحتفاظ بأسمائهم اليوم في قسم الإدارة الدينية في سيبيريا اليوم وقد وجدت آثار لبعض المساجد الصغيرة التي بنيت وفقا للبيئة السيبيرية كما وجدت قبور أخرى لبعض الدعاة الأولين ,وهؤلاء قدموا من بخارى وسمرقند وقازان بآسيا الوسطى وعملوا على نشر الإسلام بين قبائل الإسكيمو , كما انَّ الهجرات التي تلت ذلك التاريخ حتى القرن الثالث الهجري أدت لظهور حضارة إسلامية لسيبيريا في منطقة السهول الغربية وحول بحيرة بيكال وفي شبه جزيرة كومتشا,ولعل أول دولة إسلامية خالصة قامت عام 978 هجرية أي ما يقابل 1570 ميلادية في عهد الإمبراطور كوشيم خان ودام حكمها لعشر سنوات حتى احتل الروس القياصرة عاصمتها سيبر 988 هجرية ورفضوا إقامة أي كيان سياسي لها فظلت حتى اليوم إقليم تابع لجمهوريات روسيا الإتحادية,وقد قام القياصرة الروس بحملات ضد المسلمين في الاعوام اللاحقة التي تلت اسقاط الامبراطور كوشيم خان وقاموا بتحويل جماعي للمسلمين ليكونوا مسيحيين ولكن بعد أن رسخوا دينهم في المنطقة أعلنوا عن مبدأ التسامح الديني عام 1323 هجرية ما يوافق 1905 ميلادية وقد ضمن حرية الاعتقاد , فعاد كثير من السكان للإسلام بعد ان أٌجبروا على المسيحية . وفي العهد الشيوعي اثناء حكمه للاتحاد السوفيتي مُنع الدين والتدين وشمل ذلك الإسلام الا ان مسلمي سيبيريا احتالوا على قانون منع تأدية الشعائر الدينية - وهو الذي كان قد أعاق حركة الدعاة والدعوة الإسلامية- وذلك بصياغتهم لاناشيد فيها احكام الدين والمبادئ الإسلامية وكانوا يرددونها دون اثارة شكوك الحكام . عدد المسلمين اليوم في سيبيريا هو 4 ملايين مسلم بعد أن كانوا قبل عدة سنوات أقل من مليون ومسلمو سيبيريا من قوميات التتار والمغول والأوردية وقوميات الأخرى المنتشرة في بلاد التركستان بالإضافة للسيبيريين من أهل المنطقة وأهم الإدارات اليوم في سيبيريا هي الإدارة الدينية ودار الإفتاء والمعاهد والمدارس الإسلامية,واللغات المنتشرة بين المسلمين في تلك المنطقة هي الأوردية والتترية والروسية , وقد تُرجم القران لهذه اللغات وينشرها هناك المملكة العربية السعودية .

مصادر[عدل]

  1. ^ http://siberiantimes.com/science/others/news/n0464-meet-this-extinct-cave-lion-at-least-10000-years-old/
  2. ^ https://web.archive.org/web/20050314025022/http://dsc.discovery.com/convergence/supervolcano/others/others_07.html
  3. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/International_Standard_Book_Number
  4. ^ http://news.bbc.co.uk/2/hi/8583254.stm
  5. ^ https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/16845541
  6. ^ https://books.google.iq/books?id=i85noYD9C0EC&pg=PA538&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false
  7. ^ "Sean C. Goodlett. "Russia's Expansionist Policies I. The Conquest of Siberia".
  8. ^ http://www.jstor.org/stable/1848991
  9. ^ https://books.google.iq/books?id=Jce4rBWjG5wC&pg=PA62&dq=&hl=en&redir_esc=y#v=onepage&q=&f=false
  10. ^ https://books.google.iq/books?id=gG6cPY2RpzUC&pg=PA3&dq=&hl=en&redir_esc=y#v=onepage&q&f=false
  11. ^ Zemskov, Gulag, Sociologičeskije issledovanija, 1991, No. 6, pp. 14–15.
  12. ^ http://www.esd.ornl.gov/projects/qen/lake.html
  13. ^ C. Michael Hogan. 2011. Taiga. eds. M.McGinley & C.Cleveland. Encyclopedia of Earth. National Council for Science and the Environment. Washington DC
  14. ^ http://www.worldclimate.com/cgi-bin/data.pl?ref=N55E082+1102+29634W
  15. ^ http://www.worldclimate.com/cgi-bin/data.pl?ref=N54E073+1202+0004115G2
  16. ^ (باللغة Russian) //web.archive.org/web/20080627063054/http://meteoinfo.ru/NovosibirskClimat. تمت أرشفته من الأصل على 27 June 2008. اطلع عليه بتاريخ 8 January 2009.  |title= مفقود أو فارغ (مساعدة)
  17. ^ https://www.theguardian.com/environment/2005/aug/11/science.climatechange1
  18. ^ http://www.independent.co.uk/environment/climate-change/exclusive-the-methane-time-bomb-938932.html
  19. ^ (The Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary, in Russian)
  20. ^ https://www.britannica.com/place/Siberia
  21. ^ http://www.statista.com/statistics/268729/yamal-peninsula-in-western-siberia-development-of-gas-fields/
  22. ^ http://www.reuters.com/article/norilsk-russia-output-idUSLDE60S0DU20100129
  23. ^ http://www.fao.org/fishery/countrysector/naso_russiafed/en#tcN700AD
  24. ^ http://translate.google.co.uk/translate?hl=en&sl=ru&tl=sen&u=http://www.rusbandy.ru/news/7438&sandbox=1
  25. ^ https://translate.google.co.uk/translate?hl=en&sl=ru&u=http://www.rusbandy.ru/news/9039&prev=search
  26. ^ https://i.ytimg.com/vi/_Y0lhvnE7pU/hqdefault.jpg
  27. ^ http://www.gks.ru/free_doc/new_site/perepis2010/croc/Documents/Vol1/pub-01-05.pdf
  28. ^ https://web.archive.org/web/20000926005925/http://www.russianembassy.org/RUSSIA/religion.htm
  29. ^ https://books.google.iq/books?id=qxsVAAAAYAAJ&redir_esc=y ،Westminster: Archibald Constable and Company. pp. 206–207. Retrieved 2015-10-11. Of the spread of Islam among the Tatars of Siberia, we have a few particulars. It was not until the latter half of the sixteenth century that it gained a footing in this country, but even before this period Muhammadan missionaries had from time to time made their way into Siberia with the hope of winning the heathen population over to the acceptance of their faith, but the majority of them met with a martyr's death. When Siberia came under Muhammadan rule, in the reign of Kuchum Khan, the graves of seven of these missioanries were discovered [...]. [...] Kuchum Khan [...] made every effort for the conversion of his subjects, and sent to Bukhara asking for missionaries to assist him in this pious undertaking.

وصلات خارجية[عدل]

أنظر أيضاً[عدل]