سيرينغيتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 2°19′51″S 34°50′0″E / 2.33083°S 34.83333°E / -2.33083; 34.83333

ظل أحد أشجار السنط الملتوي أمام غروب الشمس بالقرب من مخيم سيرونيرا في سيرينغيتي
خريطة لتنزانيا يظهر عليها المنتزهات الوطنية في جميع أنحاء البلاد ومن ضمنها متنزه سيرينغيتي الوطني
حيوانات النو المهاجرة

سيرينغيتي هو عبارة عن نظام بيئي يشكل إقليماً جغرافياً في أفريقيا. يقع شمال تنزانيا وتبلغ مساحته نحو 30,000 كـم2 (12,000 ميل2). تحصل في سيرينغيتي ثاني أكبر هجرة عبر البر للثديات في العالم أجمع، وهو ما جعلها تعد أحد عجائب الدنيا الطبيعية العشرة.[1] ويعرف عن سيرينغيتي احتوائها على أعداد كبيرة من الأسود، فهي واحدة من أفضل أماكن رصد جماعات الأسود في بيئاتها الطبيعية.[2] تضم المنطقة متنزه سيرينغيتي الوطني في تنزانيا بالإضافة إلى عدد من محميات الصيد.

يوجد في سيرينغيتي حوالي سبعين نوعاً من الثدييات الكبيرة وخمسمئة نوعاً من الطيور. يرجع هذا التنوع الحيوي الكثيف إلى تنوع البيئات الطبيعية التي تشتمل على كل من الغابات النهرية والمستنقعات والتلال الصخرية المنعزلة والأراضي العشبية والأراضي الخشبية.[3] تشكل المنطقة موطناً للكثير من أنواع الثدييات الكبيرة ومنها حيوانات النو الأزرق والغزلان والحمير الوحشية والجواميس الأفريقية.

كان قد أثير الجدل حيال مقترح لشق طريق عبر السيرينغيتي.[4]

التاريخ[عدل]

حيوانات النو وهي تعبر النهر خلال هجرة سيرينغيتي الكبيرة

كانت معظم سيرينغيتي معروفة بالنسبة للأجانب كجزء من من موطن شعب الماساي. عرف عن الماساي كونهم محاربين أشداء اعتادوا على العيش جنباً إلى جنب مع معظم الحيونات البرية، وعرفوا بإعراضهم عن تناول الطيور والطرائد، فاكتفوا بالاقتيات من مواشيهم حصراً. كان من شأن الحفاظ على القوة والسمعة أن ردعت الواصلين الجدد من الأوروبيين من استغلال الحيوانات وموارد معظم أراضي شعب الماساي. أدى سواف طاعون البقر والجفاف الذي أصاب المنطقة خلال تسعينيات القرن التاسع عشر إلى انخفاض كبير في أعداد الماساي والحيوانات على حد سواء. وبعدها قامت الحكومة التنزانية خلال القرن العشرين بإعادة توطين الماساي حول فوهة نغورونغورو. كان من شأن الصيد الجائر وانعدام الحرائق التي كانت ناتجة عن نشاط البشر أن هيأت نمو الأجمات والأراضي الخشبية الكثيفة في المنطقة على مدى الثلاثين إلى الخمسين سنة المقبلة. أما الآن فتمنع أعداد ذباب تسي تسي الكبيرة البشر من السكن والإقامة في المنطقة.

عادت أعداد حيوانات النو والجاموس الأفريقي إلى حدودها الطبيعية بحلول منتصف سبعينيات القرن العشرين. وقد كانت تجتر العشب أكثر فأكثر، وهو ما جعله يحافظ على قصر طوله، الأمر الذي قلل من كمية الوقود المتاح عند اندلاع الحرائق.[5] وهكذا فقد أدى الانخفاض في شدة اندلاع الحرائق إلى ظهور أشجار السنط من جديد.[6]

كان من شأن برامج التلقيح الشاملة للكلاب الأليفة ضد مرض داء الكلب في سيرينغيتي خلال القرن الواحد والعشرون أن منعت بصورة غير مباشرة وقوع مئات الوفيات بين السكان. كما أنها أسهمت في حماية الأنواع البرية مثل الكلب الأفريقي البري المعرض لخطر الانقراض.[7]

الهجرة الكبيرة[عدل]

تبدأ الهجرة الكبيرة الدائرية لحيوانات النو في منطقة نغورونغورو المحمية جنوب سيرينغيتي بتنزانيا في نفس الوقت من كل عام وتدور في اتجاه عقارب الساعة عبر منتزه سيرينغيتي الوطني وشمالاً باتجاه محمية ماساي مارا في كينيا.[8] تعد هذه الهجرة ظاهرة طبيعية يحددها توافرالرعي. تتراوح استمرارية طور الهجرة الابتدائي من شهر يناير حتى شهر مارس تقريباً أي حينما يبدأ موسم الولادة. ويتوافر خلال هذه الفترة بعد هطول الأمطار العشب النضر بكثرة حتى يكفي نحو 260,000 حماراً وحشياً والتي تسبق 1.7 مليون حيوان نو ويتبعها مئات ألوف حيوانات طرائد السهول ومن ضمنها حوالي 470,000 غزال.[9][10][11]

تقضي حيوانات النو خلال شهر فبراير وقتها على السهول ذات الأعشاب القصيرة الواقعة في الجزء الجنوبي الشرقي من النظام البيئي حيث ترعى وتلد الإناث حوالي 500,000 عجل خلال فترة قصيرة تتراوح من أسبوعين حتى ثلاثة أسابيع. تولد قلة من عجول النو قبل ولادة غالبية العجول الأخرى ولا يبقى على قيد الحياة من هذه العجول المولودة قبل آوانها إلّا أعداداً قليلة. والسبب الرئيس وراء حدوث هذا أن العجول الصغيرة للغاية تصبح بارزة في نظر الحيوانات المفترسة عند اختلاطها مع العجول الشابة التي ولدت في العام السابق. تبدأ الحيوانات مع انتهاء موسم الأمطار في شهر مايو بالتحرك باتجاه الشمال الغربي في المناطق الواقعة حول نهر غروميتي حيث يبقون هناك إجمالاً حتى أواخر شهر يونيو. وتبدأ الحيوانات بعبور نهر غروميتي ونهر مارا في شهر يوليو ويستقطب هذا الطور من الهجرة الكثير من مرتادي رحلات السفاري حيث يمكن للزوار رؤية التماسيح على طريقهم.[9] تصل قطعان الحيوانات إلى كينيا في أواخر شهر يوليو وخلال شهر أغسطس حيث تمكث هناك حتى انتهاء الموسم الجاف باستثناء غزلان طومسون وغزلان غرانت التي تتجه فقط صوب الشرق/الغرب. وتبدأ الهجرة مع بدأ هطول الأمطار الخفيفة في مطلع شهر نوفمبر بالتحرك صوب الغرب مجدداً إلى السهول الجنوبية الشرقية ذات الأعشاب القصيرة وعادة ما تصل القطعان إلى هناك في شهر ديسمبر ليتسنى لها الكثير من الوقت حتى تلد عجولها في شهر فبراير.[12] يموت نحو 250,000 حيوان نو جراء العطش أو التضور جوعاً أو الإرهاق أو جراء تعرضها للافتراس خلال الرحلة التي تقطعها من تنزانيا إلى محمية ماساي مارا الوطنية في جنوب غربي كينيا وهي مسافة تبلغ 800 كيلومتر (500 ميل).[1]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Partridge, Frank (20 May 2006). "The fast show". The Independent (London). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Nolting, Mark (2012). Africa's Top Wildlife Countries. Global Travel Publishers Inc. صفحة 356. ISBN 978-0939895151. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Aegean". اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  4. ^ "Highway Development Threatens Serengeti". Serengeti Watch. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Morell, Virginia (1997), "Return of the Forest", Science, 278 (5346): 2059, doi:10.1126/science.278.5346.2059 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Sinclair, Anthony Ronald Entrican; Arcese, Peter, المحررون (1995). Serengeti II: Dynamics, Management, and Conservation of an Ecosystem. University of Chicago Press. صفحات 73–76. ISBN 978-0-226-76032-2. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Trevor Blackburn Award 2008" (PDF). British Veterinary Association. September 2008. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The Great Wildebeest Migration: Exploring Africa's biggest wildlife phenomenon". 2017. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  9. أ ب Anouk Zijlma. "The Great Annual Wildlife Migration – The Great Migration of Wildebeest and Zebra". About.com. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "How to Get There, Ngorongoro Crater". Ngorongoro Crater Tanzania. 2013. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Ngorongoro Conservation Area". United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization – World Heritage Centre. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Croze, Harvey; Mari, Carlo; Estes, Richard D. (2000). Serengeti's Great Migration. Abbeville Press. ISBN 978-0-789-20669-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]