شيخة حسينة واجد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شيخة حسينة واجد
(بالبنغالية: শেখ হাসিনা)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Sheikh Hasina in London cropped.jpg
 

مناصب
Flag of the Prime Minister of Bangladesh.svg
رئيس وزراء بنغلاديش   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
23 يونيو 1996  – 15 يوليو 2001 
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
عضو الدورة التاسعة لمجلس الأمة البنغلاديشي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة منذ
2008 
فترة برلمانية الدورة التاسعة لمجلس الأمة البنغلاديشي  [لغات أخرى] 
Flag of the Prime Minister of Bangladesh.svg
رئيس وزراء بنغلاديش   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولت المنصب
6 يناير 2009 
عضو الدورة العاشرة لمجلس الأمة البنغلاديشي[1][2]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة منذ
5 يناير 2014 
فترة برلمانية الدورة العاشرة لمجلس الأمة البنغلاديشي  [لغات أخرى] 
معلومات شخصية
الميلاد 28 سبتمبر 1947 (75 سنة)[3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Pakistan.svg باكستان (1947–1971)
Flag of Bangladesh.svg بنغلاديش  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوج محمد واجد مياه (1967–2009)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب مجيب الرحمن  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم شيخة فضيلةالنساء مجيب  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية عدن للفتيات  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب رابطة عوامي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم البنغالية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات البنغالية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Sheikh hasina signature.svg
 
المواقع
IMDB صفحتها على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

شيخة حسينة واجد (بالبنغالية:শেখ হাসিনা ওয়াজেদ)(مواليد 28 سبتمبر 1947) سياسية بنغالية ورئيسة وزراء جمهورية بنغلاديش الشعبية الحالية.[7] كانت رئيسة حزب رابطة عوامي وهو حزب سياسي رئيسي وذلك منذ العام 1981. هي كبرى البنات الخمس للشيخ مجيب الرحمن مؤسس وأول رئيس لجمهورية بنغلاديش الشعبية. حزب الشيخة حسينة هزم حزب BNP في الانتخابات البرلمانية في 2008، لتحتل منصب رئاسة الوزراء في البلاد. سبق للشيخة حسينة أن تولت رئاسة الوزراء بين عامي 1996 - 2001.

الخلفية والحياة المبكرة[عدل]

وُلدت الشيخة حسينة في تونغيبارا، شرق باكستان، في 28 سبتمبر 1947. والدها هو الشيخ مجيب الرحمن، الأب المؤسس وأول رئيس لبنغلاديش. صرّحت في العديد من المقابلات إنها نشأت في خوفٍ بسبب أعمال والدها السياسية. تزوجت من الفيزيائي إم. إيه. وازيد عام 1968،[8] الذي اختاره لها والدها.[9] خلال ذروة العنف خلال الانتخابات العامة الباكستانية عام 1970، وكذلك اعتقال والدها، كانت تعيش في مأوى مع جدتها.[10] كانت ناشطة في السياسة الطلابية بجامعة دكا.[11]

لم تكن حسينة في بنغلاديش عندما اغتيل والدها ومعظم أفراد عائلتها في 15 أغسطس 1975 خلال انقلاب عسكري قام به ضباط منشقون من جيش بنغلاديش. كانت في ألمانيا الغربية مع زوجها إم. إيه. وازيد، الذي كان يعمل فيزيائيًا نوويًا. انتقلت إلى نيودلهي في أواخر عام 1975، بعد أن منحتها الهند حق اللجوء. درس ابنها، ساجيب وازيد جوي، في مدارس داخلية هندية. خلال فترة وجودها في الهند، لم تكن حسينة منخرطة في السياسة، ولكنها أصبحت صديقة مقربة مع سوفرا موخيرجي، زوجة الرئيس الهندي المستقبلي براناب موخيرجي.[9][12]

مُنعت حسينة من العودة إلى بنغلاديش إلا بعد انتخابها لقيادة رابطة عوامي في 16 فبراير 1981، ووصلت إلى الوطن في 17 مايو 1981.[10]

مهنة سياسية مبكرة[عدل]

1981-1991: الحركة ضد الحكم العسكري[عدل]

أثناء إقامتها في المنفى في الهند، انتُخبت حسينة رئيسة لرابطة عوامي في عام 1981.[13] بموجب الأحكام العرفية، كانت حسينة قيد الاعتقال طوال الثمانينيات.[14][15][16] في عام 1984، وُضعت قيد الإقامة الجبرية في فبراير ومرة أخرى في نوفمبر. في مارس 1985، وُضعت قيد الإقامة الجبرية لمدة ثلاثة أشهر أخرى.[17][18] واصل حزبها، جنبًا إلى جنب مع الحزب الوطني البنغلاديشي بقيادة خالدة ضياء، العمل على استعادة الحكومة المنتخبة ديمقراطيًا، والتي حققوها من خلال الانتخابات الديمقراطية في عام 1991، والتي فاز بها الحزب القومي البنغلاديشي.

شاركت حسينة في الانتخابات العامة لعام 1986 في بنغلاديش في عهد الرئيس حسين محمد إرشاد. شغلت منصب زعيمة المعارضة البرلمانية 1986-1987.[8] قادت تحالفًا من ثمانية أحزاب كمعارضة ضد إرشاد.[19] كان قرار حسينة بالمشاركة في الانتخابات قد انتقد من قبل خصومها، حيث أجريت الانتخابات في ظل الأحكام العرفية، وقاطعت المجموعة المعارضة الرئيسية الأخرى الانتخابات. ومع ذلك، أكد أنصارها أنها استخدمت المنصة بشكل فعال لتحدي حكم إرشاد. حلّ إرشاد البرلمان في ديسمبر 1987 عندما استقالت حسينة ورابطة عوامي في محاولة للدعوة لإجراء انتخابات عامة جديدة في ظل حكومة محايدة. خلال شهري نوفمبر وديسمبر عام 1987، اندلعت انتفاضة جماهيرية في دكا وقتل العديد من الأشخاص، بمن فيهم نور حسين، من أنصار حسينة.

2004: محاولة اغتيال[عدل]

خلال فترة ولايتها الثانية كزعيمة للمعارضة، تصاعدت الاضطرابات السياسية وأعمال العنف. توفي النائب أحسن الله بعد إطلاق النار عليه في مايو 2004. تبع ذلك هجوم بقنبلة يدوية في 21 أغسطس على تجمع لرابطة عوامي في دكا، ما أسفر عن مقتل 24 من أنصار الحزب، بما في ذلك آيفي رحمن، السكرتيرة في الحزب. في أكتوبر 2018، أصدرت محكمة خاصة أحكامًا في قضيتين رُفعتَا بشأن الواقعة؛ وقضت المحكمة بأنها كانت خطة منسقة جيدًا، ونُفذت من خلال إساءة استخدام سلطة الدولة، وأُدين جميع المتهمين، بمن فيهم نائب رئيس الحزب القومي البريطاني طارق رحمن (غيابيًا) وكبار مسؤولي المخابرات السابقين. وقضت المحكمة بالعقوبات المختلفة.[20] كما قُتل شاه إيه إم إس كيبريا، وزير مالية حسينة السابق، في ذلك العام (2004) في هجوم بقنبلة يدوية في سيلهيت.[21][22][23]

2006-2008: الاعتقال أثناء حكومة تصريف الأعمال والتدخل العسكري[عدل]

كانت الأشهر التي سبقت انتخابات 22 كانون الثاني 2007 مليئة بالاضطرابات السياسية والجدل. بعد انتهاء حكومة خالدة ضياء في تشرين الأول 2006، اندلعت احتجاجات وإضرابات قُتل خلالها 40 شخصًا في الشهر التالي، بسبب عدم معرفة من سيرأس حكومة تصريف الأعمال. واجهت حكومة تصريف الأعمال صعوبة في جلب جميع الأطراف إلى طاولة المفاوضات.[24]

الفترة الانتقالية شابها أعمال عنف وإضرابات.[25][26] تفاوض المستشار الرئاسي مخلص الرحمن شودري مع حسينة وخالدة ضياء وجلب جميع الأطراف إلى الانتخابات البرلمانية المقررة في 22 كانون الثاني 2007. في وقت لاحق أُلغي ترشيح حسين محمد إرشاد. ونتيجة لذلك، سحب التحالف الكبير مرشحيه بشكل جماعي في آخر يوم ممكن.[27] وطالبوا بنشر قائمة الناخبين.

في وقت لاحق من الشهر، اضطر الرئيس إياج الدين أحمد إلى إعلان حالة الطوارئ. وبالتالي، تولى الفريق معين الدين أحمد السيطرة على الحكومة.[28] حُظرت النشاطات السياسية. أصبح فخر الدين أحمد المستشار الرئيسي بدعم من جيش بنغلاديش.[29][30][31]

في أبريل 2007، اتهمت حسينة بالكسب غير المشروع والابتزاز من قبل حكومة تصريف الأعمال المدعومة من الجيش خلال الأزمة السياسية 2006-2008. وقد اتُهمت بإرغام رجل الأعمال تاج الإسلام فاروق على دفع رشاوى عام 1998 قبل أن تتمكن شركته من بناء محطة كهرباء. قال فاروق إنه دفع لحسينة مقابل الموافقة على مشروعه.[32] فرّت حسينة من البلاد، أولًا إلى الولايات المتحدة، ثم إلى المملكة المتحدة.[33]

في 18 أبريل 2007، منعت الحكومة حسينة من العودة، قائلة إنها أدلت بتصريحات استفزازية وأن عودتها يمكن أن تسبب الفوضى. وُصف هذا بأنه إجراء مؤقت. كما كانت الحكومة المؤقتة تحاول إقناع خالدة ضياء بمغادرة البلاد.[34] تعهدت حسينة بالعودة إلى منزلها، وفي 22 أبريل 2007، أُصدرت مذكرة اعتقال بتهمة القتل العمد.[35][36] ووصفت القضية المرفوعة ضدها بأنها كاذبة ومزيفة تمامًا، وقالت حسينة إنها أرادت الدفاع عن نفسها ضد الاتهامات في المحكمة.[37] في 23 أبريل 2007، عُلّقت مذكرة التوقيف، وفي 25 أبريل 2007، أُلغي حظر دخول حسينة.[38] بعد قضاء 51 يومًا في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، عادت حسينة في 7 مايو 2007 إلى دكا، حيث استقبلتها حشود كبيرة.[39]

في 16 تموز 2007، ألقت الشرطة القبض على حسينة في منزلها وأحيلت إلى محكمة محلية في دكا.[40] واتُهمت بالابتزاز وحُرمت من الإفراج عنها بكفالة، واحتُجزت في مبنى تحول إلى سجن بمقر البرلمان الوطني. وقيلَ إن الاعتقال كان لدوافع سياسية.[41] في 17 تموز 2007، أرسلت هيئة مكافحة الفساد إخطارات إلى كل من حسينة وخالدة ضياء، تطلب منهما تقديم تفاصيل عن أصولهما في غضون أسبوع واحد.[42] كان ساجيب وازيد جوي نجل حسينة خارج البلاد وقال إنه سيحاول تنظيم احتجاج عالمي. اعتُبرت هذه الاعتقالات للقادة السياسيين على نطاق واسع على أنها خطوة من قبل الحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش لإجبار حسينة على الخروج من البلاد والعيش في المنفى السياسي.[43][44] ندد نواب المملكة المتحدة بالاعتقال.[45]

وفي 11 نيسان 2007، رفعت الشرطة اتهامات بالقتل ضد حسينة، زاعمة أنها كانت العقل المدبر لقتل أربعة من أنصار حزب سياسي منافس في تشرين الأول 2006. تعرّض الضحايا الأربعة للضرب حتى الموت أثناء اشتباكات بين الرابطة ونشطاء حزب متنافس.[46] كانت حسينة تزور الولايات المتحدة في ذلك الوقت.[47]

في 13 كانون الثاني 2008، وجهت محكمة خاصة إلى حسينة لائحة اتهام بالابتزاز مع اثنين من أقاربها، أختها ريحانة وابن عمها الشيخ سليم. في 6 شباط، أوقفت المحكمة العليا المحاكمة،[48][49][50] وحكمت بعدم جواز محاكمتها بموجب قوانين الطوارئ على جرائم يُزعم أنها ارتكبت قبل فرض حالة الطوارئ.[48][51][52]

في 11 حزيران 2008، أُطلق سراح حسينة مشروطًا لأسباب طبية. في اليوم التالي سافرت إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج من ضعف السمع ومشاكل العين وارتفاع ضغط الدم.[53][54] هدد طبيبها الشخصي سيد مداسر علي بمقاضاة الحكومة المؤقتة بسبب الإهمال فيما يتعلق بمعاملة حسينة أثناء احتجازها.[55]

مسيرتها[عدل]

ولدت بتونجيبارا، وبعد إنهاء تعليمها في مراحله الابتدائية والمتوسطة التحقت حسينة واجد بجامعة دكا التي تخرجت منها عام 1973.[56] اغتال ضباط بنغاليون جميع أفراد أسرة شيخة حسينة في 15 أغسطس 1975، ونجت حسينة وشقيقتها ريحانة لوجودهما آنذاك في ألمانيا.

تعرضت بعدها لعدة محاولات اغتيال، حيث نجت سنة 2004 من هجوم بقنبلة أثناء إلقاء كلمة في حشد من مؤيديها، لكنها فقدت السمع جزئيا، بينما قتل 23 شخصا وأصيب أكثر من 150 آخرين. ثم ظلت فترة في المنفى بين بريطانيا والهند حتى انتخابها رئيسة حزب رابطة عوامي، الأمر الذي سهل لها العودة في مايو 1981.

وفي 23 يونيو 1996 أصبحت رئيسة للوزراء بعد فوز حزبها بالانتخابات التشريعية. غير أن حزب عوامي مُني بهزيمة في انتخابات 2001 بعد حصوله على 60 مقعدا بمجلس النواب مقابل 200 مقعد لغريمه الحزب الوطني البنغالي بقيادة خالدة ضياء. وفي أبريل 2007 وجهت لحسينة تهمة الابتزاز والتحريض على القتل، بكونها العقل المدبر لقتل أربعة من مناصري حزب سياسي منافس خلال أعمال عنف نشبت في شوارع العاصمة داكا، وأصدر القضاء بطاقة إيقاف بحقها، سرعان ما تم إلغاؤها.[57]

عادت إلى بلادها في 7 مايو 2007 وسط استقبال حاشد من مناصريها،[58] وفي 16 يوليو 2007 اعتقلت الشرطة البنغالية حسينة[59] قبل أن يتم إطلاق سراحها في الشهر نفسه، لتسافر بعدها إلى أمريكا بغرض العلاج. وفي نوفمبر 2008 عادت إلى بنغلاديش لتقود الحزب في انتخابات ديسمبر بنفسها في مسعى لتولّي رئاسة الوزراء مرة أخرى، بعد أن شغلته نحو خمسة أعوام. وحقق الحزب فوزا تاريخيا وحصل على ثلاثة أرباع مقاعد البرلمان. وبفوز حسينة طوت البلاد فترة عامين من فرض قانون الطوارئ الذي طبقته الحكومة الانتقالية بقيادة الجيش، حيث عطل الدستور وغابت الحياة السياسية فيها.[60]

إحدى بنات مجيب الرحمن، ترأست عصبة أواميليك في بنغلاديش وأمسكت بزمام السلطة في الانتخابات عام 1996، ولكنها خسرتها لصالح الحزب الوطني البنغلاديشي في عام 2001.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.parliament.gov.bd/index.php/en/mps/members-of-parliament/current-mp-s/list-of-10th-parliament-members-english — تاريخ الاطلاع: 16 ديسمبر 2018
  2. ^ http://www.parliament.gov.bd/index.php/bn/mps-bangla/members-of-parliament-bangla/current-mps-bangla/2014-03-23-11-44-22 — تاريخ الاطلاع: 16 ديسمبر 2018
  3. ^ العنوان : Банк інформації про видатних жінок — باسم: Sheikh Hasina — معرف فيمبيو: https://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=12747 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/wajed-hasina — باسم: Hasina Wajed — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ مُعرِّف شخص في أرشيف مُونزِينجِر (Munzinger): https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000021809 — باسم: Sheikh Hasina Wajed — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. ^ http://web.randolphcollege.edu/buck/award.asp — تاريخ الاطلاع: 27 أغسطس 2015
  7. ^ "Hasina wins Bangladesh landslide" نسخة محفوظة 16 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب "Sheikh Hasina Wazed"، Encyclopædia Britannica، مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  9. أ ب "The time Delhi gave shelter to Sheikh Hasina"، dna، 07 أبريل 2017، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2019.
  10. أ ب "Sheikh Hasina: They 'should be punished'"، Al Jazeera، 23 سبتمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2015، اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2014.
  11. ^ Mohiuddin, Yasmeen (Spring 2008)، "Sheikh Hasina and Khaleda Zia"، International Journal، 63 (2): 464، doi:10.1177/002070200806300215، S2CID 157465667.
  12. ^ "Hasina revisits Delhi, her home from 1975–81"، bdnews24.com، مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2019.
  13. ^ "Sheikh Hasina Wajed"، Forbes، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  14. ^ "SHEIKH HASINA : THE Modern Day Joan Of Arc"، Daily Sun، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019.
  15. ^ Adams, William Lee (16 سبتمبر 2011)، "Top Female Leaders Around the World"، Time، ISSN 0040-781X، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  16. ^ "ACE"، aceproject.org، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019.
  17. ^ "Sheikh Hasina –"، Archives of Women's Political Communication، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019.
  18. ^ "Sheikh Hasina | বিটিআরসি"، BTRC، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019.
  19. ^ Ap (29 أغسطس 1987)، "Bangladesh Storms Kill 200 in Week; 3,000 Are Missing"، The New York Times، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2019.
  20. ^ "August 21 attack: 'State-backed crime' punished"، The Daily Star، مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2018.
  21. ^ "Eleven years on, trial of 21 Aug grenade attack still to end"، Prothom Alo، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  22. ^ "10 years of 21 August grenade attack"، Prothom Alo، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  23. ^ Smith, Paul J. (26 مارس 2015)، Terrorism and Violence in Southeast Asia: Transnational Challenges to States and Regional Stability: Transnational Challenges to States and Regional Stability (باللغة الإنجليزية)، Routledge، ISBN 978-1-317-45887-6، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020.
  24. ^ "10 Huji men to die for the attempted murder of Hasina"، Jago News 24 (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020.
  25. ^ Rahman, Waliur (08 يناير 2007)، "South Asia | Is Bangladesh heading towards disaster?"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2008، اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2012.
  26. ^ Habib, Haroon (04 يناير 2007)، "Polls won't be fair: Hasina"، الصحيفة الهندوسية، مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013.
  27. ^ Butenis, Patricia A. (04 يناير 2007)، "Awami League Boycott; International Community Responds"، ويكيليكس، قالب:WikiLeaks cable، مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015.
  28. ^ "General Moeen Purge 1/11 Key Players in Power Struggle To Regain Supremacy"، مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015.
  29. ^ "Daily Star Editor Mahfuz Anam admits to publishing DGFI-fed baseless stories"، bdnews24.com، مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  30. ^ "Ministers Menon, Nasim demand commission to find '1/11 architects'"، bdnews24.com، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  31. ^ "Editor Mahfuz Anam should have resigned if he had self-esteem, says Prime Minister Hasina"، bdnews24.com، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  32. ^ "Bangladesh police to investigate graft allegation against former PM Hasina"، International Herald Tribune، Associated Press، 09 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2008.
  33. ^ Baker, Luke (22 أبريل 2007)، "Bangladesh's ex-PM Hasina barred from flying home"، رويترز، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2021.
  34. ^ "People's Daily Online -- Bangladeshi gov't bans former PM's return home from USA"، en.people.cn، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  35. ^ "Bangladesh issues ex-PM warrant" (باللغة الإنجليزية)، 22 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  36. ^ "Murder warrant issued against Bangladesh ex-leader Hasina as she prepares to return home"، International Herald Tribune، Associated Press، 22 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2009.
  37. ^ "Hasina: I will fight charges"، Al Jazeera، 23 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2007.
  38. ^ "Opposition welcomes B'desh U-turn" (باللغة الإنجليزية)، 26 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  39. ^ Habib, Haroon (07 مايو 2007)، "Sheikh Hasina returns home"، الصحيفة الهندوسية، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013.
  40. ^ "Former Bangladeshi PM arrested: reports"، ABC News (باللغة الإنجليزية)، 16 يوليو 2007، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  41. ^ "Security stepped up after the arrest of the ex-Bangladesh prime minister on extortion charges"، International Herald Tribune، Associated Press، 17 يوليو 2007، مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2007.
  42. ^ "Hasina, Khaleda given 7 days for wealth report"، The Daily Star، 18 يوليو 2007، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  43. ^ "South Asia – Ex-Bangladesh PM in murder case"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015.
  44. ^ "Bangladesh's ex-leader Sheikh Hasina barred from boarding plane home"، International Herald Tribune، Associated Press، 22 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2007.
  45. ^ "UK MPs denounce Bangladesh arrest" (باللغة الإنجليزية)، 23 يوليو 2007، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  46. ^ "Hasina charged in murder case"، Al Jazeera، 11 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2007.
  47. ^ "B'desh's Hasina to stay abroad pending murder charge"، Reuters (باللغة الإنجليزية)، 12 أبريل 2007، مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2022.
  48. أ ب "Ex-PM sued on corruption charges in Bangladesh"، International Herald Tribune، Associated Press، 02 سبتمبر 2007، مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2008.
  49. ^ "Detained ex-PM of Bangladesh faces new graft charges" نسخة محفوظة 10 January 2014 على موقع واي باك مشين., The Times of India, 3 September 2007.
  50. ^ "High Court grants Hasina bail, suspends trial"، Outlook، مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2016.
  51. ^ "Bangladesh court quashes Hasina's trial"، The Hindu، 06 فبراير 2008، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013.
  52. ^ "Bangladesh court indicts Hasina, two others in extortion case"، تايمز أوف إينديا، 13 يناير 2008، مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2013.
  53. ^ Herman, Steve (11 يونيو 2008)، "Bangladesh Caretaker Government Frees Former PM Hasina"، Voice of America (VOA) News، مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2009.
  54. ^ "Sheikh Hasina goes to US for medical treatment"، Gulf News، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2009، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015.
  55. ^ "Hasina wants to return end of Sept: doctor"، bdnews24.com، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2008.
  56. ^ حسينة واجد الجزيرة.نت، تاريخ الولوج 27 يوليو 2011 نسخة محفوظة 23 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ بنغلاديش: الشيخة حسينة متهمة في قضية قتل بي بي سي، تاريخ الولوج 27 يوليو 2011 نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ الآلاف يستقبلون شيخة حسينة لدى عودتها إلى دكا من منفاها في لندن الغد نيوز، تاريخ الولوج 27 يوليو 2011 نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ نواب بريطانيون ينددون باعتقال شيخة حسينة بي بي سي، تاريخ الولوج 27 يوليو 2011 نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ رئيسة حكومة بنغلاديش تبحث عن الثأر شمس، تاريخ الولوج 27 يوليو 2011 نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]