صالح مسلم محمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صالح مسلم محمد
Saleh Muslim.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1951
كوباني
مواطنة
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة اسطنبول التقنية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وكيميائي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حزب الاتحاد الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات

صالح مسلم محمد رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي ومن مواليد مارس 1951 في عين العرب (كوباني)، سوريا لعائلة متوسطة الحال حسب مقاييس مجتمع قرية شيران، وقضى طفولته بين أقرانه في قرية شيران التي تبعد سبعة كيلومترات عن كوباني.[1][2][3] تعلم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية في كوباني، وأكمل المرحلة الإعدادية في دمشق لبعض الضرورات. ثم أكمل المرحلة الثانوية في ثانوية عبد الرحمن الكواكبي في حلب لعدم وجود ثانوية في كوباني في تلك الأعوام. وحصل على الثانوية القسم العلمي في عام 1969.

التعليم[عدل]

التحق بأخيه الأكبر الذي كان يدرس الطب في إسطنبول، تركيا (الدكتور محمود)، حيث استطاع الانتساب إلى جامعة إسطنبول التقنية – كلية الهندسة الكيميائية ليتخرج منها عام 1977. ويغادر إلى لندن لتعلم اللغة الإنجليزية لفترة سنة نظراً لضرورة اللغة في مهنة الهندسة.

العمل[عدل]

حصل صالح مسلم محمد على عقد عمل في المملكة العربية السعودية، مع المؤسسة العامة للبترول والمعادن (بترومين) التابعة لوزارة البترول السعودية، لكن هناك في السعودية تعرف على حزب العمال الكردستاني وبدأ بالنخرط في صفوفها حتى نهاية عام 1990 ، ليستقيل من العمل الوظيفي ويعود إلى الوطن ليعمل في أرضه في كوباني. وفيما بعد ينتسب إلى نقابة المهندسين السورية فرع حلب،ويعمل كمهندس كيميائي ممارس في مكتبه الخاص لعدة سنوات.

نشاطه السياسي[عدل]

الاهتمام بالسياسة يبدأ لدى صالح مسلم منذ المرحلة الثانوية في حلب مع زملائه في الدراسة، حيث يتعرف على انتمائه الكردي وما يجب القيام به وخاصة أنه كانت هناك ثورة كردية قائمة في جنوب كردستان بقيادة ملا مصطفى بارزاني . وهكذا أصبحت متابعة الثورة الكردية والتفاعل معها جزءاً من جيل الشباب في ذلك الوقت. ولهذا كان وقع فشل الثورة في عام 1975 كارثياً على صالح وأقرانه من الشباب الجامعي في استانبول، فبدأوا بالبحث عن الأخطاء وأسباب الفشل والبديل حسب الإمكانيات المتوفرة لديهم آنذاك، وكانت النتيجة أن توصلوا إلى قناعة ضرورة توفر حركة تحرر ثورية جادة تحظى بتأييد الشرائح الكادحة في المجتمع الكردي عامة. تعرف صالح على أحد كوادر حركة التحرر الكردستانية الذين غادروا الوطن نتيجة لقمع الدولة التركية عام 1980 ، ودخل في النشاط السياسي في المملكة العربية السعودية بين العمال الأكراد العاملين هناك من غرب وشمال كردستان. وعين في منصب الرئيس لمشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي.

نشاطه في الوطن[عدل]

مع عودة صالح إلى الوطن في سوريا بدأ بنشاط سياسي في منطقته وفي المنطقة الشرقية الشمالية من سوريا عموماً. وكان أحد أعضاء المكتب السياسي في التجمع الوطني الديموقراطي الذي تأسس عام 1998. وبعد فشل التجمع في القيام بمسؤولياته نحو الشعب الكردي، بدأت الجهود للبحث عن حزب يلبي متطلبات المرحلة في سوريا. إلى أن تأسس حزب الاتحاد الديموقراطي الذي تأسس عام 2003 وأصبح صالح عضواً في اللجنة التنفيذية للحزب،ومن ذلك الوقت والقوى الأمنية تقوم بملاحقته وقامت باعتقاله أكثر من مرة أولها كان بتاريخ 2 – 6-2004 في مدينة كوباني وبقي في المعتقل لما يقارب السنة خضع فيها لتحقيق و تعذيب وحشي دام مدة شهر قضاها في زنزانة انفرادية ولم توجه إليه أي تهمة أو قرار توقيف من أي جهة قضائية، و في عام 2006 تم اعتقاله لمدة ثلاثة أشهر ,كانت أخر محاولات الاعتقال و التضييق على صالح في عام 2009 حينا تم مداهمة منزله في الساعة الرابعة فجرا ولكنه لم يكن متواجداً في المنزل فقاموا باعتقال زوجته بدلاً منه وبقيت هي أيضا في السجن لمدة تسعة أشهر تعرضت فيه لأسوء أنواع التعذيب النفسية للضغط على صالح.

انتخابه رئيسا للحزب[عدل]

تم انتخابه رئيساً لحزب الاتحاد الديمقراطي في المؤتمر الرابع في أيلول 2010 ولازال على رأس مهامه إلى الوقت الراهن. ومع تأسيس هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي في دمشق والتي ساهم صالح في تأسيسها تم اختياره نائباً للمنسق العام في الهيئة.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Why Turkey issued arrest warrant for this Kurdish leader". Al-Monitor. 27 November 2016. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  2. ^ "Syrian Kurdish leader holds secret talks in Turkey: reports". Yahoo. 5 October 2014. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. 
  3. ^ "PYD's Muslim at Newroz rally in Frankfurt: Victory will be ours". ANF. 18 March 2017. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2017.