صقر كوبر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

صقر كوبر

Accipiter-cooperii-01.jpg
 

حالة الحفظ   تعديل قيمة خاصية (P141) في ويكي بيانات

أنواع غير مهددة أو خطر انقراض ضعيف جدا[1]
المرتبة التصنيفية نوع[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  فكيات
عمارة  رباعيات الأطراف
طائفة  طائر
طويئفة  طائر
طويئفة  حديثات الفك
رتبة عليا  طيور جديدة
رتبة  جوارح
فصيلة  بازية
جنس  باز
الاسم العلمي
Accipiter cooperii[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
شارل لوسيان بونابرت  ، 1828  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
Accipiter cooperii map.svg
 
خريطة إنتشار الكائن

معرض صور صقر كوبر  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات


صقر كوبر (الاسم العلمي: Accipiter cooperii) هو صقر متوسط الحجم، موطنه قارة أمريكا الشمالية ويتواجد من جنوب كندا إلى شمال المكسيك. الذكر أصغر من الأنثى حجما؛ كما هو الحال عند العديد من أنواع الطيور الجارحة. الصقور من هذا النوع، والتي تكون موجودة شرق نهر المسيسيبي؛ تميل لأن تكون أكبر حجما من الصقور الموجودة في الغرب.

التصنيف[عدل]

تم وصف صقر كوبر لأول مرة من قبل عالم الطبيعة الفرنسي شارل لوسيان بونابرت في عام 1828. هذا الصقر هو عضو في جنس البازيات. سمي هذا الطائر على اسم عالم الطبيعة ويليام كوبر، أحد مؤسسي كلية ليسيوم للتاريخ الطبيعي في نيويورك (فيما بعد أصبحت أكاديمية العلوم في نيويورك). الأسماء الشائعة الأخرى لهذا الصقر هي؛ سهم أزرق كبير، وصقر الدجاج، والصقر المكسيكي، وصقر السمان، والمهاجم، والصقر السريع.[9]

الوصف[عدل]

مقارنة بين صقر كوبر ذكر (يسار) وانثى باز اصهب الفخذ (يمين)

يتراوح معدل كتلة جسد الصقور الذكور البالغة من 220–440 غرام (7.8–15.5 أونصة) وطول جسدها يتراوح بين 35 و 46 سنتيمتر (14 و 18 بوصة) .الصقر الذكر البالغ أصغر بكثير من معدل حجم الإناث، الذي يتراوح وزنها بين 330–700 غرام (12–25 أونصة) ويتراوح طولها من 42–50 سنتيمتر (17–20 بوصة). يتراوح طول باع جناحي هذه الصقور من 62–94 سنتيمتر (24–37 بوصة).[10][11] أفراد هذا الصقر التي تعيش في المناطق الشرقية، حيث يبلغ معدل وزن الذكور 349 غرام (12.3 أونصة) ومعدل وزن الإناث 566 غرام (20.0 أونصة)، تميل إلى أن تكون أكبر وأثقل من تلك الصقور الموجودة في المناطق الغربية، حيث يبلغ معدل وزن الذكور280 غرام (9.9 أونصة) ومعدل وزن الإناث 440 غرام (16 أونصة).[12]

صقور كوبر لديها أجنحة مستديرة قصيرة، مقياس طول وتر الجناحين هو 21.4–27.8 سنتيمتر (8.4–10.9 بوصة)، وذيلها طويل نسبيا، طوله 17–20.5 سنتيمتر (6.7–8.1 بوصة)، وتتتخلله ألوان غامقة ويكون مستدير الأطراف في نهايته.[11] رسغ الصقر طويل نسبيًا، كما هو الحال في معظم الطيور البازية، حيث يتراوح طوله ما بين 5.6–7.6 سنتيمتر (2.2–3.0 بوصة)، منقاره صغير نسبيا، طوله هو 1.5–2.1 سنتيمتر (0.59–0.83 بوصة) فقط.[13][14] للطيور البالغة عيون حمراء وغطاء أسود، مع أجزاء علوية لونها أزرق-رمادي وأجزاء سفلية لونها أبيض مخللة بعلامات رفيعة وطويلة لونها أحمر. ذيل الصقور لونها أزرق-رمادي من الجهة العليوية وشاحبة اللون ومخللة بعلامات سوداء من الجهة السفلية.[10]

لون عيون الطيور الغير بالغة هو أصفر ولديها غطاء بني، مع أجزاء علوية بنية اللون، بينما الجهة السفلية شاحبة اللون مع خطوط سوداء رقيقة وفاهية وتمتد في الغالب حتى البطن. ذيلها لونه بني من الجهة العليوية وباهت من الجهة السفلية وتتخلله علامات سوداء. عيون هذا الصقر، كما هو الحال في معظم الطيور المفترسة، موجهة نحو الأمام، مما يتيح إدراكًا جيدًا وعميق من أجل مطاردة وصيد الفريسة أثناء الطيران بسرعات عالية. منقار الصقر متكيف ومتطور بشكل جيد لتمزيق لحم الفريسة.[12] تعد صقور كوبر غير البالغة أكبر إلى حد ما من طيور الباز أصهب الفخذ وأصغر من طيور الباز الشمالي، على الرغم من أن حجم الذكور البالغة التي تعد صغيرة الحجم نسبيا مشابه تقريبًا لحجم إناث الباز أصهب الفخذ وحجم إناث صقر كوبر كبيرة الحجم نسبيا، يتشابه مع ذكر الباز الشمالي الصغير. على الرغم من أن ألوان صقور كوبر تشبه بشكل عام ألوان الباز أصهب الفخذ إلى حد ما، تعتبر صقور كوبر عريضة الصدر أكثر، ورأسها أكبر، وشكل جسمها يبدو أكثر قوة عموما. حجم صقر كوبر وحجم الباز أصهب الفخذ مشابه لحجم الغراب، لكن يمكن تمييزهما عن بعضهما البعض في بعض الأحيان، إلا أن تمييزهما عن بعضهما البعض يعتبر أكثر صعوبة حين تكون المقارنة بين ذكر صقر كوبر وأنثى الباز أصهب الفخذ. عادة، تتميز طيور الباز الشمالي بحجمها الأكبر وريشها ذي الألوان المختلفة عن ألوان صقر كوبر، وتكون صغارها أعرض حجما، مع خطوط في الأسفل داكنة اللون أكثر وعلامات ريش مختلفة وغير منظمة أكثر من صغار صقور كوبر. يبدو صقر كوبر طويل العنق خلال الطيران ويصفه مراقبو الطيور بأنه يشبه "الصليب الطائر". يتم رؤية صقر كوبر في الغالب وهو يطير مع رفرفة الجناحين بشكل متعاقب وسريع ويقوم بانزلاقات عبر الجو، من الممكن أن يرى هذا الطير وهو يحلق أيضًا.[15][16]

مسكنه وتوزيعه[عدل]

يمتد نطاق تكاثرها من جنوب كندا إلى شمال المكسيك. تتواجد هذه الطيور بشكل عام نحو الجنوب أكثر من غيرها من بازيات أمريكا الشمالية، وهي باز أصهب الفخذ، والباز الشمالي. الطيور الموجودة في نطاق معظم المناطق الكندية وشمال الولايات المتحدة تهاجر في فصل الشتاء، وتقوم بعض صقور كوبر بالهجرة جنوبا حتى بنما في فصل الشتاء.[17] يعيش صقر كوبر في أنواع مختلفة من غابات الأشجار النفضية والأراضي الخشبية المفتوحة، بما في ذلك الغابات الصغيرة، والغابات الشطئية في المناطق الجافة، والأراضي الحرجية المفتوحة والغابات المتواجدة بها أشجار بينيون، والمناطق الجبلية الحرجية ويعشش حتى في العديد من المدن. كان يُعتقد في السابق أن هذه الصقور تشعر بالامتعاض تجاه المدن والبلدان وتحاول أن تتجنبها، ولكنها الآن طيور شائعة التواجد في المدن الحضارية والضواحي إلى حد ما. يتوفر في المدن الكثير من الحمام الجبلي وحمام الحداد التي يفترسها صقر كوبر من أجل الطعام.[10] على الرغم من أن هذه الصقور أكثر قابلية للتكيف في الموائل من طيور الباز أصهب الفخذ، مع ذلك، تشير الدراسات إلى أن هذا النوع لا يزال يفضل في الكثير من الأحيان مساحات كبيرة من الأراضي الحرجية للتكاثر والانتقال إلى مناطق متطورة السكن ومجزأة.[18]

السلوك[عدل]

التغذية[عدل]


صقر يتناول شرشور في فناء خلفي الذي يحوي مغذيات طيور

تلتقط هذه الطيور فريستها عن طريق الظهور من مخبأ أو أثناء الطيران بسرعة من خلال الغطاء النباتي الكثيف، والاعتماد بشكل كامل تقريبا على عنصر المفاجأة. أظهرت إحدى الدراسات أن أسلوب الصيد هذا خطير للغاية. تم فحص أكثر من 300 هيكل عظمي تابع لصقور كوبر واكتشف أن 23 ٪ من هذه الهياكل تحوي التئام كسور في عظام الصدر.[10] صقور كوبر تفترس بشكل شبه حصري على الطيور الصغيرة والمتوسطة الحجم. وتشمل أنواع الفرائس النموذجية التي يصطادها على الآتي، السمنة الأمريكية، وغيرها من طيور السمنة، والقيق، ونقار الخشب، والزرزور الأوروبي، والسمان، وصفراويات، والوقواق، والحمام واليمام. قد يفترس هذا الصقر أيضا طيور جارحة مثل العوسق الأمريكي وغيرها من الطيور الجارحة الصغيرة، بما في ذلك قريبه البيولوجي باز أصهب الفخذ.[19] من المعروف عن هذه الصقور أنها تسلب الأعشاش وقد تكمل نظامها الغذائي باصطياد الثدييات الصغيرة مثل السنجاب والأرانب البرية، والفئران، والسناجب، والخفافيش.[20] حتى يقوم نادراً بافتراس السحالي والضفادع والثعابين. وعادة ما يمسك فريسته بأقدامه ويقتلها عن طريق الضغط عليها مرارًا وحملها بعيدًا عن جسمه حتى تموت. كما شوهدت هذه الصقور وهي تقوم بإغراق فريستها، بحيث إنها تمسكها تحت الماء حتى تتوقف عن الحركة. تقوم الصقور بقلع الريش عن فريستها على عامود أو أي جثم آخر. كما أنها تصطاد الطيور المغردة التي تقتات من مغذيات طيور الفناء الخلفي، وتنجز ذلك عن طريق الجلوس في الجوار ثم الهجوم والتسبب في تناثر الطيور واصطياد واحد منها خلال الطيران. قد تطارد هذه الصقور فريسة متواجدة على الأرض عن طريق الجري وراءها على الأرض نصف الوقت والطيران في النصف الآخر.[12]

المغازلة[عدل]

صقر كوبر هو طيرا الذي يقضي وقته بشكل منفرد ومنعزل؛ باستثناء مواسم فصل التكاثر، أو عند حدوث تجمعات وتجمهرات خلال اوقات الهجرة وهو امر يعتبر نادر الحدوث.[21] صقر كوبر هو طير أحادي الزواج، ولكن معظم هذه الصقور لا تتزاوج طيلة فترة حياتها. سوف تتكاثر أزواج الصقور مرة واحدة في السنة وتربي مجموعة فراخ واحدة خلال موسم التكاثر. تتضمن عروض المغازلة طيران بأسلوب منمق مع رفع الأجنحة بشكل قوسي. أثناء العروضات خلال الطيران؛ تيبدأ الذكور بالغوص عبر الجو باتجاه الأنثى، يتبع ذلك مطاردة بطيئة السرعة التي خلالها يقوم الذكر بكشف ريش الأغطية السفلية الممدودة لذيله. يرفع الذكر جناحيه عالياً فوق الظهر ويطير في شكل قوس عريض مع رفرفة إيقاعية وبطيئة. عادة ما تحدث المغازلة في اوقات الأيام المشمسة المشرقة؛ في منتصف الصباح.[12] بعد حدوث الاقتران، يقوم الذكر بالانحناء قبل البدء في بناء العش.[10]

التكاثر[عدل]

صقر كوبر غير ناضج، فصل الشتاء

موائل تكاثرها هي مناطق الغابات. يبني زوج الصقور المتزاوج عش من عصي على الأشجار الكبيرة. يمتد بناء العش على مدار أسبوعين. الاعشاش هي أكوام من العصي ويكون قطرها حوالي 70 سنتيمتر (28 بوصة) وعلوها حوالي 15–43 سنتيمتر (5.9–16.9 بوصة) مع تواجد فراغ بوسطها على شكل كوب، يكون عرض هذا الفراغ حوالي 20 سنتيمتر (8 بوصة) وعمقه حوالي 10 سنتيمتر (4 بوصة). تبني هذه الطيور أعشاشها على انواع اشجارالصنوبر ، والبلوط ، واشجار دوغلاس، اشجار الزان ، اشجار التنوب ، وغيرها من أنواع الأشجار التي تكون متواجدة عادة على أرض مستوية بدلا من تواجدها على التلال. الأعشاش عادة تكون موجودة بعلو حوالي 7.6–15.1 متر (25–50 قدم) عن الأرض، اي في منتصف علو الشجرة، وعلى فرع أو غصن أفقي.[10] عادة ما يكون حجم مجموعة البيض في العش ما بين 3 إلى 5 بيضات. لون البيض هو أزرق مثل الكوبالت وحجمه هو حوالي 48×38 مليمتر (1.9×1.5 بوصة) ويزن حوالي 43 غرام (1.5 أونصة). تحتضن الأنثى البيض لمدة حوالي ما بين 30 و 36 يوم.[12] وزن الفراخ هو حوالي 28 غرام (0.99 أونصة) وطولها هو حوالي 9 سنتيمتر (3.5 بوصة) وتكون مغطاة بالكامل بزغب أبيض. يتم حضن الفراخ لمدة أسبوعين من قبل الأنثى، ويقوم الذكر بهذا الوقت بالبحث عن الطعام. يتم بلوغ الفراخ ووصولها إلى مرحلة النضوج بغضون ما بين 25 إلى 34 يوم من العمر، على الرغم من اكتساب الطيور الصغيرة القدرة على الطيران؛ ستعود إلى العش ليتم تغذيتها حتى تصبح مستقلة عند حوالي سن 8 أسابيع. نادراً؛ يتم افتراس البيض والصغار في العش من قبل الراكون ، الغربان وكذلك صقور كوبر المتنافسة الاخرى. ونادراً ما تقع صقور كوبر البالغة نفسها فريسة للطيور الجارحة الأكبر منها؛ التي يمكن ان تكون الصقور ذات الذيل الأحمر ، أو بومة قرناء كبيرة ، أو الشاهين ، وصقور المروج ، والنسور الصلعاء ، والعقاب الذهبي ، والبوهة الأوراسية ، والباز الشمالي.

التواصل[عدل]

تتواصل صقور كوبر باستخدام الأصوات واقامة العروض. من المحتمل أن يكون الصوت وسيلة مفضلة أكثر من العروضات للتواصل بين بعضها البعض، وذلك لأن كثافة موائلها قد تمنع رؤية العروض بصورة واضحة من مسافة بعيدة. عادة ما تكون الذكور خاضعة للإناث، وسوف ينتظر الذكر نداءات معينة تصدرها الانثى التي تعتبر تأكيد على امكانية اقترابه منها.[22] لدى الذكور درجة صوت أعلى من الإناث.[12]

مدة حياته[عدل]

قد يعيش صقر كوبر في البرية لمدة تصل إلى حوالي 12 عامًا. أكبر سن معروفة وصل اليها هذا النوع من الصقور هي 20 عامًا و 4 أشهر.[23]

وضعه[عدل]

في وقت من الأوقات; كانت تصطاد صقور كوبر بشدة كنوع من الاضطهاد والعقاب نتيجة لافتراسها وتناولها الدواجن، وكان يطلق عليها اسم صقور الدجاج. من المعروف الآن أن الافتراسات التي تقوم به هذه الصقور على الحيوانات الأليفة تعتبر حالات ضئيلة الحدوث، ونادراً ما يتم اصطياد هذه الصقور حاليًا.[بحاجة لمصدر] [ بحاجة لمصدر ] مع ذلك؛ أحد التهديدات التي تواجهها صقور كوبر اليوم هو تدهور الموائل وفقدانها. أنشطة الإدارة، مثل قطع الأشجار، قد تجعل موائلها السابقة غير مناسبة للتكاثر.[12] بصفتها مفترسًا طبيعيًا، تقريبًا لأي نوع من انواع الطيور في أمريكا الشمالية الذي يعتبر أصغر منها حجما، قد تسبب صقور كوبر بدون قصد بحدوث خسارة باعداد مجموعات من الأنواع النادرة من الطيور؛ التي تعتمد على جهود الحفظ. قد يكون العوسق الأمريكي، الذي تعرض لانخفاض كبير في عدد افراده، احد انواع الطيور التي عانت من اعتداء وافتراس صقور كوبر عليها من بعد ما استردت هذه الصقور اعدادها.[24]

صور[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض: 22695656 — تاريخ الاطلاع: 17 يناير 2020 — العنوان : The IUCN Red List of Threatened Species 2019.3
  2. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 13 يونيو 1996
  3. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List. Version 6.3 — : الاصدار 6.3 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.6.3
  4. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List, Version 6.4 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.6.4
  5. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List, Version 7.1 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.7.1
  6. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List. Version 7.2 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.7.2
  7. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List. Version 7.3 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.7.3
  8. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — العنوان : IOC World Bird List. Version 8.1 — https://dx.doi.org/10.14344/IOC.ML.8.1
  9. ^ Accipiter cooperii (Big Blue Darter). Zipcodezoo.com. Retrieved on 2011-12-18. نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب ت ث ج ح "Cooper's Hawk". allaboutbirds.org. Lab. of Ornithology, جامعة كورنيل. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Ferguson-Lees, J.; Christie, D. (2001). Raptors of the World. London: Christopher Helm. صفحات 717–19. ISBN 0-7136-8026-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  12. أ ب ت ث ج ح خ Dewey, T. and V. Perepelyuk. (2000). Accipiter cooperii, Animal Diversity Web. Accessed April 22, 2010. نسخة محفوظة 24 مارس 2014 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Avian Osteology: Tarsometatarsus". RoyalBCMuseum.bc.ca. Royal British Columbia Museum Corporation. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Blake, Emmet Reid (1 July 1977). Manual of Neotropical Birds. University of Chicago Press. صفحات 301–. ISBN 978-0-226-05641-8. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Robbins, C.S., Bruun, B., Zim, H.S. (2008-07-03). "Cooper's hawk Accipiter cooperii". Patuxent Wildlife Research Center. USGS. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  16. ^ "Cooper's Hawk Identification". allaboutbirds.org. Lab. of Ornithology, Cornell University. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Global Raptor Information Network. (2010). Species account: Cooper's Hawk Accipiter cooperii. نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Goodrich, L.J. (2010). Stopover ecology of autumn-migrating raptors in the central Appalachians. PhD dissertation, Pennsylvania State University, State College, PA نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ C.Michael Hogan, ed. 2010. American Kestrel. Encyclopedia of Earth, U.S. National Council for Science and the Environment, Ed-in-chief C.Cleveland نسخة محفوظة 5 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Mikula, P.; Morelli, F.; Lučan, R. K.; Jones, D. N.; Tryjanowski, P. (2016). "Bats as prey of diurnal birds: a global perspective". Mammal Review. 46 (3): 160. doi:10.1111/mam.12060. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Ferguson-Lees, J.; Christie, D. (2001). Raptors of the World. London: Christopher Helm. ISBN 978-0-7136-8026-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Cooper's Hawk". Cornell University. April 19, 2010. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Bird Banding Laboratory" en. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  24. ^ "What is an American kestrel?". hawkmountain.org. Hawk Mountain Sanctuary. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]