صلاح الدين أبو عرفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

صلاح الدين إبراهيم أبو عرفة من مواليد القدس عام 1966 رجل دين مسلم وشخصية دينية بدأ ظهوره في 2008 بإقامته حلقات دينية في المسجد الأقصى، أنشأ في عام 2004 مؤسسة أهل القرآن وترأسها، تميز بنقد وتحليل والرد على العديد من الشخصيات الإسلامية التي عرفت باتباعها مدرسة الرأي والقياس والمقاصد حتى قام بعض من روّاد المسجد بمحاولة إخراجه منه في 2013 ميلادي[1] كما عرف وأُشتهر أكثر بموقفه المناهض للثورات العربية والربيع العربي وتأييده للأنظمة العربية الحاكمة، ما دفع آخرون للردّ عليه من العلماء المسلمين الفلسطينيون وغيرهم مثل أستاذ الفقه والأصول في جامعة القدس حسام الدين عفانة وزغلول النجار.

الفكر والمنهج[عدل]

اعتمد أبو عرفه على مذهب دراسة القرآن بالقرآن والأحادث الصحيحة وبفهم الصحابة والابتعاد عن كل الإسرائيليات وما تبعها من شوائب التفسير، ويأخذ عليه مخالفوه أنه أتى في تفسيره بالمستغرب والمستنكر كقوله إن سليمان هو ملك الطاقة النووية وامتلك آلة الزمن وأن لقمان وذا القرنين المذكورين في القرآن هما النبي داود وهذه مجرد صفات أو أسماء أخرى له، وأن يوسف بن يعقوب وموسى ومريم ابنة عمران جميعهم إخوة لأب واحد.

إخراجه من المسجد الأقصى[عدل]

في 25 مايو 2013 قامت في مسجد الأقصى مظاهرات وهتافات ضده، وذلك بعد أن قدّم موعظة دينيّة داخل المسجد، فيها تهجم على قناة الجزيرة وبعد خطبة دينية طويلة قدّمها لجموع من المصلّين، هبّ المئات من داخل المسجد الأقصى وبدأوا بالهتاف ضدّه، منها: "قولوا الله، الشبيحة تطلع برّا، ببيت الأقصى ما بدنا فضيحة" وغيرها من الشعارات.[1]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]