سينتولوجيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من علمولوجيا)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 35°30′42″N 104°34′48″W / 35.51167°N 104.58000°W / 35.51167; -104.58000 (Trementina Base)


سينتولوجيا
صورة معبرة عن الموضوع سينتولوجيا
يتكون رمز السينتولوجيا من حرف الـ S، واللذي يرمز لسينتولوجيا [لغة إنجليزية

تاريخ التأسيس 1954
النوع ديانة/تجاري
المقر Gold Base في مقاطعة ريفيرسايد، كاليفورنيا
الرئيس ديفيد ميسكافج
الموقع الإلكتروني http://www.scientology.org/


السيَنتولوجيا،لفظ هجين مركب من سِيِنتيا "علم" باللاتينية و-لوجيا "علم" باليونانية. العلمولوجيا هجين كذلك وترجم جزئيا. أو العِلمولوجيا، تشكل مجموعة من التعاليم الدينية والمعتقدات، تستند إلى فلسفة علمانية تأسست عام 1952 من قبل المؤلف رون هوبارد، ثم أعاد نفس المؤلف صياغتها باعتبارها "فلسفة دينية تطبيقية". بالنسبة لهوبارد فإن العلمولوجيا هي كما يمكن أن تفهم من الأصل اللاتيني لوجيا بمعنى خطاب أو دراسة وسيَنس أي علم بالتالي تكون "دراسة العلم أو دراسة المعرفة".

العلمولوجيا أشعلت جدلاً واسعاً. الانغلاق والسرية وأساليب لي الذراع في التعامل مع المنتقدين كانت سبباً للانتقادات والشك في جميع أنحاء العالم.

مبادئ العلمولوجيا وصفها العلماءو الأطباء بأنها علم كاذب. ولعل دليلهم في ذلك نابع من فلسفة العلوم التي تقول أن أي نظرية تستند إلى أي نوع من العلوية الماورائية غير قابلة للتكذيب وعلى هذا الأساس ليست علما (حسب بوبر). المشرعين، وبينهم حكومات دول عدة، وصفوا كنيسة العلمولوجيا على أنها مؤسسة تجارية متهورة، ذاكرين تحرش تلك الكنيسة بمنتقديها واستغلال أعضائها. كما تصنفها بعض الحكومات تحت المؤسسات أو التيارات المناهضة للدستور وتقوم بمراقبتها مخابراتيا ويعللون ذلك بكون حركة الساينتولجي في جوهرها حركة لا دينية مستندين إلى تاريخ الحركة وكيفية نشوئها, ويقولون أن الجانب الديني في الساينتولوجي قد أقحم فيها لكي تلقى تجاوبا من ذوي العقول البسيطة ولكي تظهر في مظهر تيار حامل لقيم إنسانية في حين أن الحقيقة هي أن مؤسسي الحركة وتاريخ نشأتها يدلون على عكس ذلك.

فكرتها[عدل]

سلسلة مقالات عن
السينتولوجيا
المعتقدات
ثيتان · ديانيتكز · صفاء
إنغرام (الذاكرة المؤلمة) · العقل الفعال · كزينو
حقول الدراسة
Tone scale · ARC · MEST
الحيوات السابقة · تقنيات الدراسة
الممارسات
Auditing · E-meter
Purification Rundown
المجموعات العامة العلممولوجية
ABLE · CBAA
Volunteer Ministers · CCHR
منظمات
Church of Scientology
Sea Org · Gold Base · Celebrity Centre
Office of Special Affairs
Church of Spiritual Technology

تتلخص فكرتهم أو هدفهم في مكننة الإنسان والعلاقات الإنسانية على جميع المستويات بدئا بالفرد ونهاية عند الدول ذلك لأن الخصائص الإنسانية متغيرة غير قابلة للحساب أو التنبؤ به في المعاملات يؤدي إلى أخطاء فادحة عند إتخاذ القرارات إلى حد إتخاذ قرارت غير منطقية (لكن أخلاقية في بعض الأحيان) فوجب إذن تخليص الإنسان من هذه الخصائص الإنسانية التي يرونها أنها موطن ضعفه والرقي به (حسب الساينتولوجي) إلى درجة إتقان عمل الماكنات. ويستدل أصحاب هذه الإتهامات على وجود العديد من القواعد والتمارين ضمن الحركة هدفها محو الإرادة الشخصية وتطويع الفرد في خدمة المؤسسة (الساينتولوجية) أو النظام عامة كضرب من ضروب الهندسة الاجتماعية كواجب الطاعة العمياء لمن فوقك في هرم المؤسسة وعدم حق النقد وعدة تمارين تتعلق بمكننة الحياة اليومية كتمارين على المشي والضحك والصراخ إلخ هدفها التخلص من التلقائية والمشاعر. ولعل الجدير بالذكر عند هذه النقطة أن الفكر الساينتولوجي هو امتداد للتيار الذي يرى أن علم الاجتماع والنفس يخضع أو يجب أن يخضع لنفس مقاييس العلوم الهندسية. وهنا تنشأ تعارضات مع بعض تشريعات الدول الديمقراطية التي ترى أن هذا التيار والفكرة أولا تسلب الفرد حريته وبذلك تتعارض مع دستور الدولة وثانيا تجعل إمكانية قيام نظام دكتاتوري أكثر احتمالا لتلك الأسباب تعتبر العلمولوجيا طائفة دينية سرية وحتى غير قانونية.

تتمثل هذه الفلسفة رسميا عن طريق كنيسة السينتولوجيا، التي تصف نفسها بأنها منظمة غير نفعية تسعى لإصلاح وإعادة تأهيل الروح الإنسانية، وهي تطرح نفسها كبديل عن مدرسة التحليل النفسي فهي تعتبر هذه المدرسة سلوك بربري متخلف. توصل هوبارد إلي أن الإنسان:

  • كائن حي خالد,
  • تتجاوز خبرته حدود حياته الفردية,
  • يتمتع بقدرات غير محدودة حتي لو لم يدركها في حينها

وتؤكد العلمولوجيا علي عدم وجود علاقة بين الروح كمفهوم فلسفي وبين روح الإنسان الموجودة في جسده, وتسبب وجوده الشعوري وبناء عليه فلا يعتبر المبشرون العلمولوجيا أنها مجرد إنجازات فلسفية كبري فقط, لكنها ـ حسب أفكارهم المدونة ـ مباديء قابلة للتطبيق, فهي تفسر وتشرح القوانين الأساسية للحياة, وتبين أسباب تصرف الإنسان بطريقة ما دون غيرها, وتعرض بوضوح معوقات البقاء وأفضل السبل لتذليل هذه المعوقات, حتي يتحقق ذلك فعلي الإنسان أن يؤمن بأنه كائن مكون من:

  • جسم (body)
  • عقل (mind)
  • طاقة روحية مسيطرة ومحركة (thetan)

فالجسم أكبر قليلا, كونه مجرد آلة, أما العقل فهو جهاز يحلل ويشكل رد الفعل ويحسب ويجمع الصور, وتبقي الروح المسيطرة التي هي الحياة ذاتها والمسئولة عن تنشيط الجسم وعن استخدام العقل, ووفقا لأشكال العلاقة بين مكونات الإنسان الثلاثة وقياس مناطق الضعف في علاقاتها وفي الروح يمكن تحديد أساليب حل مشاكل الإنسان المختلفة.

ابتكر هوبارد وسيلة أطلق عليها اسم الاستماع لتصبح هي محور ممارسة واستخدام العلمولوجيا, أما الشخص العلمولوجي المدرب علي استخدامها فيطلق عليه المستمع وقد اقتبس هوبارد الاسم من الكلمة اللاتينية audire وتعني يستمع, ويسمي الجهاز الذي يمكن المستمع من الاستماع المقياس النفسي الكهربائي, وهو عبارة عن آلة شبيهة بالعداد المزود بمؤشر يتصل بها قطبان, وعندما يجلس الشخص أمام المستمع يمسك القطبين بيديه, فتتدفق طاقة كهربائية قوتها 1.5 فولت, وهي أقل من الطاقة اللازمة لتشغيل فلاش الكاميرا, لا يشعر بها الإنسان, ويوجه المستمع مجموعة من الأسئلة, ويتحرك مؤشر العداد وفقا لإجابات الشخص التي تفجر طاقة ما يلتقطها الجهاز من العقل, ويتم تسجيلها علي العداد, ويتم إعداد تقرير عن مشكلات الشخص قبل عرضها علي هيئة أعلي, وتجري الجلسة في قاعة هادئة لا يسمح فيها بوجود أي شخص آخر غير المستمع مع المستمع إليه للحفاظ علي أسراره. وهو ما يذكرنا بفكرة الاعتراف وطقوسها في المسيحية.

الجدل بشأن الديانة[عدل]

كل دين جديد يثير قدراً من الجدل، إلا أن الجدل الذي رافق ديانة العلمولوجيا فاق أي نظير. ولذلك الجدل أسباب متعددة، منها:

  • مؤسس الديانة، رون هوبارد، قام بتأسيسها اثر نقاش مع صديق له على حافة حمام سباحة في الخمسينات حول أقصر الطرق للحصول على مليون دولار. هوبارد قال أنه يمكنه بناء ثروة شخصية قدرها مليون دولار عن طريق إنشاء دين جديد خاص به. النقاش تطور إلى رهان. ثم ما لبث هوبارد أن أنشأ الدين الجديد. هوبارد نفسه صرح بنفس الفكرة في حديث لمجلة ريدرز دايجست عام 1980.
  • الكنيسة تشتهر بأسلوب التهديد بالتقاضي حتى تخمد أي انتقادات.
  • الكنيسة تشجع أتباعها على قطع كل صلاتهم بأهلهم غير المعتنقين للديانة الجديدة.
  • الكنيسة تورطت في عدة قضايا في الولايات المتحدة وأوربا لابتزاز أعضائها للحصول على أموالهم.
  • حالات وفاة غير مبررة لبعض الأعضاء، مثل ليسا مكفيرسون.
  • أنشطة جنائية لأعضاء الكنيسة للتربح الشخصي وللقيام بعمليات بالنيابة عن الكنيسة ومسئوليها.
  • أتباع الكنيسة اشتهروا بأساليب ضغط مختلفة للتحايل على محركات البحث مثل جوجل وياهو ليتجاهلوا الكتابات المنتقدة للديانة.
  • حكومات ألمانيا وبريطانيا وغيرهم ترفض الاعتراف بهم كديانة.

من أشهر معتنقيها[عدل]

الممثلان الأمريكيان توم كروز وجون ترافولتا.

إقراء أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

مصادر[عدل]