هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عنكبوت الموز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

عنكبوت الموز

Golden silk spider - Nephila clavipes.jpg
 

المرتبة التصنيفية جنس[1]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  أوليات الفم
شعبة عليا  انسلاخيات
شعبة  مفصليات الأرجل
شعيبة  كلابيات القرون
طائفة  عنكبيات
رتبة  عنكبوت
رتيبة  عناكب حديثة
تحت رتبة  رتيلاوات الشكل
فصيلة عليا  Araneoidea
فصيلة  العنكبوت الغازل المداري
الاسم العلمي
Nephila[1]  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات
وليام ليتش  ، 1815  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات 
معرض صور عنكبوت الموز  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات


بيليبس على جزيرة لاما، هونغ كونغ
بيليبس أنثى مع العديد من الذكور

غازل كرة الحريرالذهبية (جنس Nephila) هو جنس من العناكب ذات المخلبين هي العناكب الصائدة، بينما العناكب الناسجة لديها مخلب إضافي ويشار إلى عنكبوت شبكات الحرير التي تنسجها أنها مذهلة أو غازل كرة الحريرالذهبية نيفيلا يتكون من العديد من الأنواع الموجودة في المناطق الأكثر دفئا في جميع أنحاء العالم. كما يطلق عليها عادة غازل كرة الحريرالذهبية , عناكب الخشب العملاقة, أو عنكبوت الموز .

اسم جنس Nephila مشتق من اليونانية القديمة، ومعناه "مولعا بالغزل",[2] من الكلمات (nen) = "يغزل" (وهى قريبة من nema νήμα "خيط") + φίλος (philos) = "تعشق".

الوصف[عدل]

وقد اكتشف الباحثون أن العناكب نفلا تشتهر بكونها أضخم العناكب الغازلة . لأنها تعد من أكبر عناكب الشبكات، والتي غالبا ما تتجاوز شبكتها 3 أقدام (1 متر) في القطر. الإناث فقط هي العملاقة، مع طول الجسم يتراوح من 1.5 بوصة (3.8 سم) تقريبا، والمسافة أو إتساع القدمين من 4 -- 5 بوصة (10–12 سم) ، والذكور ضئيلة بالمقارنة. كما أنها كائنات نموذجية لدراسة الزيادة في تمحور الشكل الجنسي والبيولوجيا الجنسية.

الشبكة[عدل]

N. كلافاتا, غازل كرة الحريرالذهبية

يشير اسم غازل شبكة الحرير الذهبي إلى لون حرير العنكبوت، والذي يقوم بغزله هذا النوع من العناكب. ويظهر لمعان الحرير الذهبي المغزول في ضوء الشمس. حمض الزانثورنيك واثنان من كوينونات ومركب رابع غير معروف يعملون معاً على انتاج هذا اللون الأصفر الذهبي. ويقترح الدليل التجريبي أن لون الحرير قد يكون له هدفان: شباك العنكبوت اللامعة بضياء الشمس تصطاد النحل الذي ينجذب إلى الخيوط الذهبية اللامعة، بينما في الأماكن الظليلة فإن اللون الأصفر يتماهى مع أوراق الشجر في الخلفية للتمويه. وبإمكان العنكبوت أن يتحكم في شدة الصبغة بالنسبة لمستويات اضاءة الخلفية واللون؛ مدى الانعكاس الطيفي يتأقلم بالذات لرؤية الحشرة.

شباك معظم عناكب نفيلا تكون معقدة، بشبكة دقيقة التشبيك معلقة في متاهة من شباك الحواجز غير الصمغية. ومثل الكثير من غازلي الحلزونات الصمغية، فإن الشبكة يتم تجديدها بصفة منتظمة، إن لم يكن يومياً، جلياً لأن لصوقة الشبكة تقل مع العمر. وعندما يكون الطقس جيداً (ولم يخرب المطر الشبكة)، فإن صغار وبالغي عنكبوت نفيلا غالباً ما يعيد بناء فقط جزء من الشبكة. ويزيل العنكبوت ويستهلك الجزء الذي يريد استبداله، ويبني عناصر شعاعية جديدة، ثم يغزل حلزونات جديدة. هذا التجديد الجزئي للشبكة يتميز عن باقي العناكب الغازلة لشبكات دائرية التي عادة ما تستبدل كل الشبكة.

. ماكيولاتا في جزيرة لاما، هونغ كونغ

عادة، غازل شبكة الحرير الذهبي يبدأ أولا بغزل حلزونات غير صمغية[3] بفراغ يتسع لنحو 2-20 حلزون اضافي بينهم (كثافة خيوط الحلزونات الصمغية تقل مع ازدياد حجم العنكبوت). وعندما تنتهي من الغزل الخشن، تعود أنثى العنكبوت وتملأ الثغرات. وبينما تزيل معظم العناكب الغازلة للشباك الحلزون غير اللاصق حين يبدأوا في غزل الحلزون اللاصق، فإن عنكبوت Nephila يتركه. وهو ما يترك تأثير "ورقة مخطوط" حين تظهر شبكة الغازل في الشمس: مجموعات من الحلزونات الملتصقة تعكس الضياء بينما تكون هناك "فجوات" حيث لا تعكس الحلزونات غير الصمغية الضياء.

جزء الغازل الدائري الرئيسي من شبكة العنكبوت البالغ N. clavipes يمكن أن يتعدى قطرها 1 متر، بخيوط دعم تمتد ربما لعدة أقدام أطول من ذلك. وبالنسبة للأرض، فإن شبكات العناكب البالغة قد تـُغزل في أي مكان من مستوى العين وأعلى حتى تصل إلى ظلة الأشجار. شبكة الغازل عادة ما تبدو مقطوعة بخيط داعم أفقي علوي، يعطيها سمة عدم الاكتمال.

الانتشار[عدل]

ينتشر غازل شبكة الحرير الذهبي في المناطق الدافئة في العالم، وتنتشر فصائله في أستراليا، آسيا، أفريقيا (مدغشقر)، وفي الأمريكتين. وتوجد أحد فصائله عنكبوت الحرير الذهبي، في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث ينتشر في المنطقة الساحلية الجنوبية الشرقية، من كاليفورنيا الشمالية إلى تكساس.

نفيلا والبشر[عدل]

سم غازل شبكة الحرير الذهبي قوي زعاف إلا أنه ليس قاتل للبشر. وهو ذيفان عصبي مماثل لذلك السم من عنكبوت الأرملة السوداء؛ إلا ان سمه ليس بنفس القوة. وتسبب عضته ألماً موضعياً، واحمرار وبثور، إلا أن تلك الأعراض عادة ما تختفي في يوم (بالرغم من أن علامة العضة قد تترك ندبة).

وقد كانت هناك مجهودات لانتاج ثياب من حرير نفيلا. فتم تثبيت العناكب وبثق الخيط منها ولفه حتى يـُنهك العنكبوت. إلا أن تلك الطريقة لم تثبت جدواها الاقتصادية.[4]

وهناك ثوب فريد مغزول من الحرير الذهبي من أكثر من 1 مليون أنثى عنكبوت غازل شبكة الحرير الذهبي وهو معروض في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي.[5][6]

الصيادون على سواحل المحيط الهندي الهادي يزيلون شباك العنكبوت نفيلا ويكورونها، ثم يرمونها إلى الماء. وفيه تنفرد وتمسك بالأسماك الطـُعم.[4]

وفي الفولكلور الياباني، جوروگومو، أحد أنواع يوكاي، يـُعتقد أنها نفيلا (عنكبوت جورو) بإمكانها تغير الشكل لتصبح امرأة غاوية.

خيوط الحرير الذهبية[عدل]

غطاء الرأس المصنوع بواسطة غازل كرة الحرير الذهبية من مدغشقر معروضة في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن في يونيو 2012.[7]

كانت هناك عدة جهود في الماضي لانتاج الملابس الجاهزة من حرير نيفيلا رغم أن ذلك لم يكن قابلا للتطبيق تجاريا.[4] تشمل هذين علاقتين للأسرة التي عرضت في 1900 معرض باريس.[8] في عام 2004 مصمم النسيج، سيمون بييرز، والمنظم، نيكولاس غودلي تمكنا في ثلاث سنوات من العمل واستخدام 1.2 مليون من نساجوا عناكب غازل كرة الحريرالذهبية - (جمعها في البرية وأفرج عن العناكب في وقت لاحق بنحو 30 دقيقة بعد أن أنتجت الحرير) لإنتاج الشال الذي كان قد عرض في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في عام 2009.[9][10] بحلول عام 2012 تمكنوا من إنتاج نسيجا ثان أكبر، غطاء للرأس، الذي كان، جنبا إلى جنب مع الشال، وعرضت في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن.[11]

آخر استفادة ممكنة من الحرير من جنس نيفيلا كانت تتمحور في هندسة النسيج. دراسة من المدرسة العليا في هانوفر أفادت بأن حرير نيفيلا المعالج قد ثبت أنه يمثل سقالة ممتازة بفضل التوافق البيولوجى، ونقاط القوة الميكانيكية، وخاصيتها لتعزيز التصاق الخلايا وانتشارها.[9] على وجه الخصوص، يعمل الحرير كمادة توجيهية مناسبة لإعادة نمو الأعصاب الطرفية.[12]

الصيادين على سواحل المحيط قاموا بإزالة 'شبكات نيفيلا في الهند والمحيط الهادئ وأعادوا إنشاؤها بشكل كروى وألقيت في الماء. وحال سقوطها في الماء، إنتشر إستخدامها لصيد السمك .[4]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 2011
  2. ^ Cameron, H. D. (2005). "Chapter 73: An etymological dictionary of North American spider genus names". In Ubick, Darrell; Paquin, Pierre; Cushing, Paula E.; Roth, Vince (المحررون). Spiders of North America: An identification manual. American Arachnological Society. ISBN 9780977143900. OCLC 502287303. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Natasha, the Golden Silk Spider (Nephila Clavipes) نسخة محفوظة 23 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث Heimer, S. (1988). Wunderbare Welt der Spinnen. Urania. p.14
  5. ^ 1 Million Spiders Make Golden Silk for Rare Cloth, Wired Science, 2009-09-23 نسخة محفوظة 26 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Rare Spider Silk on Exhibit at AMNH, YouTube.com, 2009-09-24 نسخة محفوظة 10 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Kennedy, Maev (24 January 2012). "Spider silk cape goes on show at V&A". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ "Spider silk at the V&A: A tangled (and exquisite) web they wove | The Economist". economist.com. 25 January 2012. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2012. 1900 Paris Exhibition الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. أ ب Leggett, Hadley (23 September 2009). "1 Million Spiders Make Golden Silk for Rare Cloth". Wired Science. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ American Museum of Natural History (24 September 2009). Rare Spider Silk on Exhibit at AMNH. YouTube.com. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Spider silk at the V&A: A tangled (and exquisite) web they wove | The Economist". economist.com. 25 January 2012. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2012. Simon Peers, a textile designer, and Nicholas Godley, an entrepreneur, الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  12. ^ "Tissue Engineering peripherer Nerven mit Spinnenseide" [Peripheral nervous tissue engineering with spider silk] (باللغة الألمانية). Hannover: Klinik für Plastische, Hand- und Wiederherstellungschirurgie der Medizinischen Hochschule Hannover. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)