فرنسوا فيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فرنسوا فيون
François Fillon
UMP regional elections Paris 2010-01-21 n13.jpg
رئيس الحكومة الفرنسية
في المنصب 17 مايو 2007 - 15 مايو 2012
سبقه دومينيك دو فيلبان
خلفه جان مارك أيرو
تاريخ الميلاد 4 مارس 1954 (العمر 60 سنة)
مكان الميلاد لو مان، علم فرنسا فرنسا

فرنسوا فيون (4 مارس 1954 -)، رئيس الوزراء الفرنسي منذ 17 مايو 2007 حتى 15 مايو 2012، وهو عضو في الحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني.

شخصيته العامة[عدل]

هو والد لخمسة أولاد، هادئ ومعروف بفاعليته في العمل، برز خصوصاً من خلال عملية إصلاح قانون التقاعد التي قادها في عام 2003 عندما كان وزيرًا للشئون الاجتماعية. يتمتع بأناقة وحس فكاهي يقال إنهما يشبهان أناقة البريطانيين وطبعهم، علماً أنه متزوج من بريطانية من ويلز. وهو معروف باعتداله، حتى أن البعض يصفه بالديغولي الاشتراكي. وهو معجب بكتابات شاتوبريان. وهو هاوي للتسلق وكرة القدم وسباق سيارات. ويشارك كل سنة في سباق مان الممتد على مدى 24 ساعة في سيارة فيراري. معروف بتفضيله الحوار ومناقشة الأفكار. ويقول أحد أصدقائه: «ليس من النوع الذي يقيم شبكة مساعدين وموظفين من حوله، بمعنى أنه لا يريد أن يخلق إقطاعيات».

حياته السياسية[عدل]

مناصب تشريعية[عدل]

مناصب وزارية[عدل]

احتلّ عدّة مناصب وزارية منها:

  • وزارة التعليم العالي والبحث بالفترة من 1993 إلى 1995.
  • وزارة الاتصالات والبريد بالفترة من 1995 إلى 1997.
  • وزارة الشؤون الاجتماعية والشعل والتضامن بالفترة من 2002 إلى 2004.
  • وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث بالفترة من 2004 إلى 2005.

رئاسة الحكومة[عدل]

عينه الرئيس نيكولا ساركوزي رئيسًا للوزراء في 17 مايو 2007. وكان قد تقدم على جان لوي بورلو الذي كان يحظى بالكثير من الاهتمام الإعلامي إلا أن شخصيته القوية كانت ممكن أن تتسبب بنزاعات بينه وبين نيكولا ساركوزي، ورأى فيه البعض رئيس الحكومة الوحيد الذي يمكن أن يقبل بأن يكون بمثابة "مدير مكتب مطلق الصلاحيات" ومستعد للإمحاء أمام ساركوزي الذي يطرح نفسه "كرئيس نشيط وفاعل". يستعد فيون لوضع الإصلاحات التشريعية التي أعدها مع الرئيس الجديد، موضع التنفيذ. عيّنه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رئيساً للوزراء في 17 مايو 2007.

أسلوبه السياسي العام[عدل]

ينظر إليه إجمالاً على أنه رجل سياسة فاعل ولكن شديد الحذر أحياناً. إلا إنه قادر أحياناً على إحداث مفاجئات، فقد تعرض لانتقادات حتى من أعضاء حزبه عندما اقترح المضي في إصلاح التقاعد ليشمل الأنظمة الخاصة التي يفيد منها 6.1 ملايين من الموظفين العامين القدامى، الأمر الذي وصفه اليسار بالاستفزاز. واضطر في ربيع 2005 عندما كان وزيراً للتعليم إلى التراجع وإعادة النظر في مشروع له بشأن التعليم في مواجهة إقدام التلاميذ على تنظيم تظاهرات وإغلاق عدد من المدارس، وقد استبعده رئيس الوزراء آنذاك دومينيك دو فيلبان في يونيو 2005 من الحكومة، ما دفعه إلى الانضمام إلى فريق المؤيدين لنيكولا ساركوزي.

انظر أيضا[عدل]