كوارك علوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كوارك علوي
التكوين جسيم أولي
العائلة فرميون
المجموعة كوارك
الجيل أول
التفاعل كهرومغناطيسية, جاذبية, قوي, ضعيف
جسيم مضاد ضديد كوارك علوي (
u
)
واضع النظرية موري جيلمان (1964)
جورج سويج (1964)
المكتشف SLAC (1968)
الرمز
u
الكتلة 1.5–3.3 MeV/c2[1]
متوسط العمر مستقر
يضمحل إلى مستقر
الشحنة الكهربائية +23 e
شحنة لونية نعم
الدوران 12
لف نظائري ضعيف LH: +12, RH: 0

كوارك علوي (بالإنجليزية: up quark)‏ ورمزه (u)، أخف الكواركات وزنا، وهو جسيم أولي وأحد المكونات الرئيسية للمادة. وتشكل مع الكوارك السفلي جسيم النيوترون (واحد كوارك علوي واثنان كوارك سفلي) والبروتون (اثنان كوارك علوي وواحد كوارك سفلي) وهما نواة الذرة. وهو جزء من الجيل الأول للمادة، ولديه شحنة كهربائية تعادل +23 e وكتلة ظاهرة 1.5–3.3 MeV/c2. كما هو الحال في جميع الكواركات فإن الكوارك العلوي يعتبر فرميون أولي له لف مغزلي -12 وتفاعله مع جميع قوى الترابط الأربع: كهرومغناطيسية, جاذبية, قوي, وضعيف. ويسمى ضديده باسم ضديد الكوارك العلوي أو كوارك علوي مضاد أو ضديد العلوي، فهو يعادله بالحجم ومعاكس له بالرمز.

كان ظهورها سنة 1964 بواسطة فرضية موري جيلمان وجورج سويج لشرح نماذج الهادرونات وقد أطلق عليها طريق الثمان لفات، نسبة إلى الثمان لفات للسعادة القصوى في البوذية[2]. تمت ملاحظة الكوارك العلوي لأول مرة سنة 1968 في مركز SLAC.

البداية[عدل]

بداية فيزياء الجسيمات (في النصف الأول من القرن العشرين)، على الرغم من أن الهادرونات مثل البروتونات والنيوترونات البيون هي جسيمات أولية، لكن تم اكتشاف هادرونات جديدة فأصبحت من الكثرة أشبه بحديقة حيوان الجسيمات، فبعدما كانت عدة هدرونات في الثلاثينات والأربعينات صارت عدة عشرات في الخمسينات، وكانت الروابط فيما بينها غير واضحة حتى سنة 1961 عندما افترض كلا من موري جيلمان[3] ويوفال نعمان[4] كلا على حدة نموذج للتركيب الدقيق للهادرونات وسمي طريق الثمان لفات، أو بالمصطلح العلمي تناظر النكهة.

هذا النموذج للتركيب رتب الهادرونات حسب تعدد اللف النظائري، ولكن تبقى الأسس الفيزيائية التي وراء ذلك غير واضحة المعالم. وفي سنة 1964 اقترح كلا من جيلمان[5] وجورج سويج[6][7] (كلا على حدة) مايسمى بنموذج الكوارك، وتحتوي على كواركات علوية وسفلية وغريبة[8]. مع أن نموذج الكوارك قد شرح طريق الثمان لفات، لكن لايوجد دليل مباشر على وجود الكواركات حتى تم اكتشافها سنة 1968 في مختبر SLAC[9][10]. تجربة النثر غير المرن العميق (بالإنجليزية: Deep inelastic scattering)‏ أشارت إلى أن البروتون له بنية داخلية فرعية، وهذا البروتون مكون من ثلاث جسيمات أساسية تشرح البيانات (وهذا يشرح نموذج الكوارك)[1].

أحجم الناس عن التعرف على الثلاث أجسام ككواركات، مفضلين تسمية ريتشارد فاينمان لها بالبارتون وكان ذلك في بداية الأمر[11][12][13]، ثم مالبث أن بدأ القبول بنظرية الكوارك[14].

الكتلة[عدل]

على الرغم من كونها معروفة جدا، إلا أنه لم يتم التعرف على الكتلة الظاهرة للكوارك العلوي بشكل جيد بعد، لكنه تقديريا يقع ما بين 1.5 و3.3 MeV/c2. فعند وجودها في الميزونات (وهي جسيمات تتكون من كوارك واحد وضديد كوارك واحد) أو الباريونات (وهي جسيمات تتكون من ثلاث كواركات)، فإن الكتلة المؤثرة للكوارك ستصبح أعظم بسبب طاقة الربط المتسببة من مجال الغلوون بين الكواركات (أنظر أيضا إلى تكافؤ المادة والطاقة). فعلى سبيل المثال، تكون الكتلة المؤثرة للكوارك العلوي في البروتون حوالي 330 MeV/c2. لأن الكتلة الظاهرة له تكون خفيفة جدا، فلا يمكن حسابه بشكل مباشر لأنه يجب أن يؤخذ بالحسبان الآثار النسبية.

اقرأ أيضا[عدل]

  • R. Nave. "Quarks". هايبرفيزيكس. جامعة ولاية جورجيا, Department of Physics and Astronomy. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المصادر[عدل]

  1. أ ب J. I. Friedman. "The Road to the Nobel Prize". Hue University. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ ديموند سيرواي، وآخرون. ترجمة :أ.د. صلاح كامل البني (2008). الفيزياء للعلميين والمهندسين- الفيزياء الحديثة. دار المريخ. صفحة 363. ISBN 9960-24-611-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ M. Gell-Mann (2000) [1964]. "The Eightfold Way: A theory of strong interaction symmetry". In M. Gell-Manm, Y. Ne'emann (المحرر). The Eightfold Way. Westview Press. صفحة 11. ISBN 0-7382-0299-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    Original: M. Gell-Mann (1961), "The Eightfold Way: A theory of strong interaction symmetry", Synchroton Laboratory Report CTSL-20, معهد كاليفورنيا للتقنية الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. ^ Y. Ne'emann (2000) [1964]. "Derivation of strong interactions from gauge invariance". In M. Gell-Manm, Y. Ne'emann (المحرر). The Eightfold Way. Westview Press. ISBN 0-7382-0299-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    Original Y. Ne'emann (1961). "Derivation of strong interactions from gauge invariance". Nuclear Physics. 26: 222. doi:10.1016/0029-5582(61)90134-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ M. Gell-Mann (1964). "A Schematic Model of Baryons and Mesons". Physics Letters. 8 (3): 214–215. doi:10.1016/S0031-9163(64)92001-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ G. Zweig (1964). "An SU(3) Model for Strong Interaction Symmetry and its Breaking". CERN Report No.8181/Th 8419. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ G. Zweig (1964). "An SU(3) Model for Strong Interaction Symmetry and its Breaking: II". CERN Report No.8419/Th 8412. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ B. Carithers, P. Grannis (1995). "Discovery of the Top Quark" (PDF). Beam Line. SLAC. 25 (3): 4–16. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ E. D. Bloom (1969). "High-Energy Inelastic ep Scattering at 6° and 10°". Physical Review Letters. 23 (16): 930–934. doi:10.1103/PhysRevLett.23.930. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ M. Breidenbach (1969). "Observed Behavior of Highly Inelastic Electron–Proton Scattering". Physical Review Letters. 23 (16): 935–939. doi:10.1103/PhysRevLett.23.935. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ R. P. Feynman (1969). "Very High-Energy Collisions of Hadrons". Physical Review Letters. 23 (24): 1415–1417. doi:10.1103/PhysRevLett.23.1415. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ S. Kretzer; et al. (2004). "CTEQ6 Parton Distributions with Heavy Quark Mass Effects". Physical Review D. 69 (11): 114005. doi:10.1103/PhysRevD.69.114005. أرشيف خي:0307022v1}}. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |author= (مساعدة)
  13. ^ D. J. Griffiths (1987). Introduction to Elementary Particles. John Wiley & Sons. صفحة 42. ISBN 0-471-60386-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ M. E. Peskin, D. V. Schroeder (1995). An introduction to quantum field theory. Addison–Wesley. صفحة 556. ISBN 0-201-50397-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)