لابو لابو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
داتو ماكتان
لابو لابو
Lapu - lapu Statue in Cebu, Philippines.jpg
تمثال لابو لابو في ماكتان
داتو ماكتان
في المنصب
1510 م – 1542 م
المعلومات الشخصية
مواليد 1491 م
ماكتان
الوفاة 1542 م
ماكتان
مكان الدفن ماكتان
الجنسية فلبيني
الديانة مسلم

لابو لابو سلطان مسلم لجزيرة ماكتان إحدى جزر بيسايا الفلبينة. ينظر إليه الفلبينيون كأول بطل قومي قاوم الإستعمار الإسباني حيث اشتهر بقتاله ضد ماجيلان في معركة ماكتان فجر يوم 27 ابريل 1521، تلك المعركة التي اعاقت بعثة ماجلان وأخرت الإستعمار الإسباني للفلبين أربعين عاما حتى وصلتها حملة ميغيل لوبيز دي ليجازبي سنة 1564. واكراما لذكراه بني له نصب تذكاري في مانيلا وجزيرة سيبو، بينما تضع كلا من الشرطة الفلبينية ومكتب حماية الحرائق صورته على الشعار.

لا يعرف الكثير عن لابو لابو سوى انه كان منافسا راجا هومابون حاكم جزيرة سيبو، والوثائق الموجودة عن حياته هي تلك التي كتبها انطونيو بغافتا. أما إسمه وأصله ودينه ومصيره فهي لا تزال مثار جدل.

الإسم[عدل]

عرف لابو لابو أيضا بالأسماء التالية: تسيلابولابو[1] وسيلابولابو[2] وسالبولاكا[3] وكاليبولاكو[4] ولابولابو ديمانتاغ[5].

لايزال اسم لابو لابو التاريخي مثيرا للخلاف. وأقدم إسم تم تسجيله كان من المستكشف الإيطالي أنطونيو بيغافتا الذي رافق ماجلان إلى الفلبين. حيث سجل أسماء اثنين من زعماء جزيرة "متان" وهما "زولا" و "تسيلابولابو"[1]. والمقدمة التشريفية تسي أو سي هي ترجمة مشوهة من السنسكريتية[6]. وفي شرح لطبعة 1890 لأنطونيو دي مورغا هجأ خوسيه ريزال الاسم ب"سيلابولابو"[2] . ويذكر كتاب وقائع أجينيد بأنه "لابولابو ديمانتاغ"[5].

وكثيرا ما يستخدم لقب ساليب (ومشابهاتها مثل ساريبادو وسابيد وبادوكا وسري بادوكا وساليبادو وغيرها) باعتباره تشريف ل لابو لابو وكل الأمراء أو الداتو لأرخبيل بيسايا. وبالرغم من شيوع الاعتقاد بأنها مستمدة من اللقب الإسلامي خليفة، إلا انها قد يكون مستمدة من اللقب السنسكريتي سري بادوكا وتعني "صاحب السمو"، مثلها مثل اللقب سي. لا يزال اللقب سري بادوكا إلى الآن يستخدم في ماليزيا[3].

وأشار الشاعر الفلبيني كارلوس كالاو في القرن 17 إلى لابو لابو بإسم "كالي بولاكو" (وربما قراءة خاطئة لحرف Ç التي استخدمها بيغافيتا بالتهجئة) في قصيدته Que Dios Le Perdone (أن يغفر الله له)[7]. وقد إعتمد اسم "كالي بولاكو" لاحقا باعتباره أحد الأسماء المستعارة لبطل الفلبين ماريانو بونس في الثورة الفلبينية[8]. وذكر إعلان استقلال الفلبين في كافيته II إل فيجو 1898 إسم لابو لابو بلقب "ري كاليبولاكو دي مانكتان [ك‍]" (الملك كاليبولاكو لماكتان)[9].

بداية حياته[عدل]

الذكر الوحيد لإسم لابو لابو قبل وصول الإسبان كان عبر السجلات الشفوية لما قبل الاستعمار في عهد راجا توباس آخر ملوك سيبو (توفي 1565). وقد كتبت تلك السجلات بلغة البايباين وجمعت في كتاب Aginid, Bayok sa Atong Tawarik ("الإنزلاق، قصائد لتاريخنا") سنة 1952 لجوفيتو أبيلانا. وقد سجلت تلك الوقائع تأسيس مملكة راجا سيبو على يد سري لوماي (ويعرف راجامودا لوماي)، وهو أمير من سلالة چولا الهندية في سومطرا. حكم إبنيه سري ألهو وسري أوكوب جزيرتي سيالو ونهالين المجاورتين. وتسمى منطقة الجزيرتين بإسم بولوا كانغ دايانغ أو كانغدايا (وتعني حرفيا "الجزر التابعة لدايا"). وعرف عن سري لوماي سياساته صارمة في الدفاع ضد الغزاة وتجار الرقيق المورو من مينداناو. استخدامه تكتيكات الأرض المحروقة لصد الغزاة إلى ظهور إسم كانغ سري لوماينغ سغبو (وتعني حرفيا "نار سري لوماي العظيمة") على المدينة، والتي اختصرت بعدها إلى سغبو ("الأرض المحروقة")[5].

وبعد مقتل سري لوماي في معركة حربية، خلفه أصغر أبنائه سري بانتوغ، فحكمها من منطقة سنغابالا (وتعني حرفيا"مدينة الأسد") وهي الآن مابولو داخل مدينة سيبو الحديثة. توفى سري بانتوغ بوباء الطاعون فخلفه ابنه راجا هومابون (ويعرف أيضا بسري هومابون أو راجا هومبارا)[5]. تطورت المنطقة خلال حكم هومابون فأضحت مركزا مهما للتجارة. فاشتهر ميناء سوغبو بين الناس بإسم سينيباوينغ هينغبت (وتعني مركز تجاري)، ثم اختصر الإسم إلى سيبو (متاجرة أو للتجارة) وهو الإسم الحالي لسيبو[5].

تلك الفترة شهدت أول ذكر لإسم لابولابو، حيث قدم من بورنيو وسأل هومابون مكانا للإستيطان، فأعطاه منطقة مانداويلي (ماندناو الآن) ومعها جزيرة تعرف بإسم أوبونغ (أو أوبون)، أملا في أن تستزرع قبيلة لابولابو تلك المنطقة، وقد نجح لابولابو في استزراع تلك المنطقة وتصدير الإنتاج الزراعي إلى ميناء سيغبو مما أدى إلى اثراء منطقته[5]. ولكن مالبثت ان تدهورت العلاقات بين لابولابو وهومابون بسبب انتقال لابولابو إلى القرصنة. فقام بسلب سفن التجار التي تمر عبر جزيرة أوبونغ، مما سبب بتضرر التجارة في سيغبو. فنالت الجزيرة لقب مانغاتانغ ("وتعني قطاع طرق أو هؤلاء الذين يعملون الكمائن")، ثم تطور الإسم إلى "ماكتان"[5].

معركة ماكتان[عدل]

كان لابولابو أحد اثنين من داتو الماكتان عند وصول الإسبان الأرخبيل، والآخر كان إسمه زولا، وهما من طبقة الماجينو (طبقة نبلاء). وعندما وصل المستكشف البرتغالي فرديناند ماجلان الفلبين تحت إمرة إسبانيا وافق زولا على دفع الجزية للملك الإسباني في حين رفض لابو لابو ذلك[10].

وفي منتصف ليلة 27 ابريل 1521 قاد ماجلان قوة مكونة من 60 جنديا اسبانيا ومابين 20-30 من سفن الهومابون تحمل مقاتلين آتين من سيبو. فوصلوا ماكتان قبل الفجر بثلاث ساعات. لكن وبسبب النتوءات الصخرية ووجود الشعاب المرجانية لم تتمكن السفن من الوصول إلى ساحل الماكتان. بل استطاع الرسو بصعوبة على مسافة بعيدة عن الشاطئ. فاضطروا ان يواجهوا قوة من 1500 من مقاتلي لابولابو -حسب انتونيو بيغافتا- مسلحين بالسيوف[ملحوظة 1] والسهام ورماح البامبو[ملحوظة 2]

أعاد ماجلان عرضه على لابولابو بأنه لن يمسه بسوء إن أقسم بالولاء إلى راجا هومابون ويخضع لملك إسبانيا ويدفع الجزية، ولكن لابولابو رفضها مرة أخرى. وطالب لابولابو ماجلان بالقتال، إلا أن المعركة لم تبدأ إلى الصباح، حيث حاول ماجلان اقناع مقاتلي الهومابون بالبقاء في سفنهم وأن جنوده بأسلحتهم المتطورة ودروعهم كفيلون بإنهاء المعركة. اجتاز ماجلان الشاطئ بصعوبة ومعه 49 من جنوده المدرعون ومسلحون بالحراب والسيوف والسهام وبنادق المسكيت لمجابهة رجال لابولابو. وبدأ بإضرام النار في بعض المنازل القريبة من الشاطئ لتخويفهم، ولكن ذلك أثار هياج وغضب المحاربون فقتلوا مباشرة اثنين من الإسبان عند بدء الإشتباك، وأصيب ماجلان في ساقه بسهم مسموم[11]. فطلب من رجاله التراجع فعاد أكثرهم إلا قلة بقيت لحمايته، فاثار ذلك انتباه الأهالي بأنه قائد المهاجمين، فتعرض لهجوم مركز، وتكاثر عليه المهاجمون. حتى قتل ومعه عدد من حمايته أما الباقي فقد هرب إلى السفن التي تنتظرهم[10][12].

تمثال من البرونز ارتفاعه 9.5 م (31 قدم) في حديقة ريزال في مانيلا

يعتقد المؤرخ وليام سكوت أن ربما كان عداء لابولابو هو نتيجة فرضية خاطئة لماجلان. فقد اعتقد أن بنية المجتمع الفلبيني القديم هي نفسها في المجتمع الأوروبي (أي الأسر الملكية هي التي تحكم المنطقة). وقد يكون هذا الكلام صحيحا في السلطنات الإسلامية في مينداناو، أما هيكلة مجتمع البيسايا هو اتحاد فضفاض من دولة مدينة (أكثر دقة: مشيخة). وأقوى داتو في هذا الاتحاد ليست لديه إلا قوة محدودة على داتو الأخرين، وإن لم تكن لديه السيطرة المباشرة على أراضي الداتو الآخرين[3]. وقد اعتقد ماجلان أن هيومابون بما أنه ملك سيبو فمعناه -حسب ظنه- أنه ملك ماكتان أيضا. وهذا خطأ، فموقع ماكتان المقسمة بين لابولابو وزولا كانت لها أهمية بحيث يمكنها اعتراض السفن التجارية التي تدخل ميناء سيبو الخاضعة لهيومابون. لذا يكون لابولابو بالواقع أقوى من هومابون نفسه. أو على الأقل حاكم ماكتان بلا منازع. بالإضافة إلى أن هيومابون نفسه كان متزوجا من ابنة اخ لابولابو. لذلك فعندما طالب ماجلان لابولابو بالخضوع كما فعل ملكه هيومابون، كان مضمون رده:"أنه غير مستعد بأن يقدم فروض الولاء والطاعة لشخص كان قائدا منذ زمن طويل"[3].

مكانته عند الشعب الفلبيني[عدل]

الفلبينيون بجميع طوائفهم وأديانهم ومذاهبهم يعتبرون لابو لابو بطلا قوميا. قاوم الاستعمار وحفظ لهم كرامتهم وسطر لهم من المجد تاريخا فأقاموا له تمثالا في مدينة لابو لابو عاصمة جزيرة ماكتان يقومون بزيارته والتقاط الصور ويعيشون تلك اللحظات العابرة المعطَرة بذكريات البطولة والمجد بكل فخر.[13]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ وقد وصفه بيغافيتا بالقطلس، وربما كان المقصود هو سيف يستعمله الأهالي يسمى سندانغ
  2. ^ سيبات أو بانغكو وهو رمح خفيف، مصنوع من قش مقوى بالنار، ظاهريا يشبه البامبو إلا أنه يوضع على طرفه رأس معدني.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب John Pinkerton (1812). A general collection of the best and most interesting voyages and travels in all parts of the world: many of which are now first translated into English ; digested on a new plan. Longman, Hurst, Rees, and Orme. صفحة 344. 
  2. ^ أ ب Antonio de Morga (1559-1636) annotations by José Rizal (1890). Sucesos de las islas Filipinas por el doctor Antonio de Morga, obra publicada en Méjico el an̄o de 1609. nuevamente sacada à luz y anotada por José Rizal y precedida de un prólogo del prof. Fernando Blumentritt.. Garnier hermanos. صفحة 4. 
  3. ^ أ ب ت ث William Henry Scott (1994). Barangay: sixteenth-century Philippine culture and society. Ateneo de Manila University Press. ISBN 9789715501354. 
  4. ^ Albert P. Blaustein, Jay A. Sigler, Benjamin R. Beede (1977). Independence Documents of the World, Volume 2. Oceana Publications. صفحة 567. ISBN 0379007959. 
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع macachor
  6. ^ E. P. Patanñe (1996). The Philippines in the 6th to 16th Centuries. LSA Press, Incorporated. صفحة 175. ISBN 9789719166603. 
  7. ^ M.C. Halili (2004). Philippine History. Rex Bookstore, Inc. صفحة 74. 
  8. ^ "Mariano Ponce". Provincial Government of Bulacan, Philippines. 2007. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2012. 
  9. ^ Acta de la proclamación de la independencia del pueblo Filipino (in English and Spanish) from Wikisource.
  10. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع lach
  11. ^ Briney، Amanda. "Ferdinand Magellan". اطلع عليه بتاريخ 6 February 2013. 
  12. ^ Nowell، Charles E. (1962). Magellan’s Voyage Around the World: Three Contemporary Accounts. Northwestern University Press. 
  13. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع .D9.82.D8.B5.D8.A9