الثورة الفلبينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الثورة الفلبينية
UltimosFilipinas.jpg
 
بداية 1896  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 1898  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
البلد Flag of the Philippines.svg الفلبين  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الفلبين  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
جزء من سلسلة عن
الثورات
الثورة الفرنسية
السياسة

الثورة الفلبينية، وتُدعى أيضًا الحرب التاغالوغية لدى الإسبان،[1] هي تمرد تلاه نزاع مسلح بين شعب وثوار الفلبين من جهة، والسلطات الاستعمارية الإسبانية في جزر الهند الشرقية الإسبانية التابعة للإمبراطورية الإسبانية من جهة أخرى.

بدأت الثورة الفلبينية في شهر أغسطس عام 1896، عندما اكتشفت السلطات الإسبانية منظمة كاتيبونان السرية المناهضة للاستعمار. بدأت منظمة كاتيبونان، تحت قيادة أندريس بونيفاسيو، فرض تأثيرها على معظم أنحاء الفلبين. أثناء تجمع ضخم في كالوكان، نظّم قادة الكاتيبونان أنفسهم لتشكيل حكومة ثورية، وأطلقوا على الحكومة المؤسسة حديثًا اسم «حكومة الجمهورية التاغالوغية»، وأعلنوا قيام ثورة مسلحة على طول البلاد وعرضها.[2] دعا بونيفاسيو إلى الهجوم على العاصمة مانيلا. فشل الهجوم، لكن المقاطعات المجاورة للعاصمة بدأت تمردها. استطاع المتمردون في كاويته تحت قيادة ماريانو ألفاريز وإميليو أغينالدو (انتمى كل واحد منهما لفصيلٍ مختلفٍ من منظمة كاتيبونان) تحقيق انتصارات كبرى ومبكرة. أدى صراع على السلطة بين الثوريين إلى وفاة بونيفاسيو عام 1897، فأصبح أغينالدو قائد المنظمة، وهو الذي قاد الحكومة الثورية المؤسسة حديثًا. في ذلك العام، وقّع الثوار والإسبان هدنة حلف بياك نا باتو، ما أدى إلى تخفيف العمليات العدوانية بين الطرفين لفترة مؤقتة. اختار أغينالدو والضباط الفلبينيون الآخرون منفاهم الاختياري في مستعمرة هونغ كونغ البريطانية في جنوب الصين. لكن العمليات العدوانية لم تتوقف بشكل تام.[3]

في الحادي والعشرين من شهر أبريل عام 1898، وعقب غرق سفينة يو إس إس مين في ميناء هافانا وقبل أن تُعلن الولايات المتحدة الحرب في الـ 25 من أبريل، شنّت الولايات المتحدة الأمريكية حصارًا بحريًا على مستعمرة جزيرة كوبا الإسبانية من الساحل الجنوبي لشبه جزيرة فلوريدا. كان ذلك الحصار أول عملٍ عسكري في الحرب الإسبانية الأمريكية لعام 1898.[4] في الأول من شهر مايو، ألحق الأسطول الآسيوي الأمريكي بقيادة جورج ديوي هزيمة نكراء بالبحرية الإسبانية في معركة خليج مانيلا، واستطاع السيطرة على مانيلا. في الـ 19 من شهر مايو، عاد أغينالدو، بعدما تحالف مع الولايات المتحدة بشكل غير رسمي، إلى الفلبين واستكمل الهجمات على الإسبان. بحلول شهر يونيو، استطاع الثوار السيطرة على كامل الفلبين تقريبًا، باستثناء مانيلا. في الـ 12 من يونيو، أصدر أغينالدو إعلان استقلال الفلبين.[5] اعُتبر ذلك الإعلان بمثابة انتهاء الثورة، لكن الولايات المتحدة وإسبانيا لم تعترفا باستقلال الفلبين.[6]

انتهى الحكم الإسباني للفلبين رسميًا عقب توقيع معاهدة باريس عام 1898، وهي المعاهدة التي أنهت الحرب الإسبانية الأمريكية. في تلك المعاهدة، تنازلت إسبانيا عن الفلبين وأراضٍ أخرى لصالح الولايات المتحدة.[3] كان السلام في مانيلا هشًا، فكانت القوات الأمريكية تهيمن على المدينة، بينما كانت القوات الفلبينية الأضعف تحيط بها.

في الرابع من شهر فبراير عام 1899، وإبان معركة مانيلا، اندلع القتال بين القوات الفلبينية والأمريكية، فكانت بداية الحرب الفلبينية الأمريكية. أصدر أغينالدو على الفور أوامرًا بـ «قطع علاقات السلام والصداقة مع الأمريكيين ومعاملتهم كالأعداء».[7] في شهر يونيو من عام 1899، أعلنت جمهورية الفلبين الناشئة الحرب رسميًا على الولايات المتحدة.[8][9]

لم تنل الفلبين الاعتراف العالمي باستقلالها حتى عام 1946.

ملخص[عدل]

بدأ تدفق الأفكار الثورية الرئيس في البلاد منذ مطلع القرن التاسع عشر، حينما فُتحت الفلبين على أسواق التجارة العالمية. في عام 1809، تأسست أول شركة إنجليزية في مانيلا، وتبع هذا التأسيس مرسوم ملكي عام 1834 يقضي فتح المدينة على أسواق التجارة العالمية. كانت الفلبين تُدار من المكسيك منذ عام 1565،[10] أما التكاليف الإدارية الاستعمارية، فكانت تُدفع من مخصصات السفن التجارية التي تربط التجارة بين الفلبين والمكسيك عبر المحيط الهادئ. أدى ازدياد التنافس مع التجار الأجانب إلى إنهاء التجارة عبر السفن السابقة عام 1815. بعد اعتراف إسبانيا باستقلال المكسيك عام 1821، اضطرت الأولى إلى حكم الفلبين وإدارتها مباشرة من العاصمة مدريد، واضطرت أيضًا إلى العثور على مصادر جديدة لتحقيق الإيرادات من أجل دفع تكاليف الإدارة للمستعمرات.[11] في تلك الفترة، دخلت أفكار ما بعد الثورة الفرنسية إلى البلاد عن طريق الأعمال الأدبية، ما أدى إلى بروز طبقة نبيلة متنورة في المجتمع، عُرفت باسم برنثيباليا.

أدت الثورة الإسبانية عام 1868 إلى إنهاء حكم الملكة إيزابيلا الثانية الأتوقراطي. فحلّت حكومة ليبرالية تحت قيادة الجنرال فرانشيسكو سيرانو محلّ الحكومة الأتوقراطية.[12] في عام 1869، عيّن سيرانتو المدعو كارلوس ماريا دي لا توري في منصب الحاكم العام على الفلبين، ليصبح الحاكم الحادي والتسعين للبلاد. جلبت قيادة دي لا توري أفكارًا ليبرالية إلى الفلبين.

أدى انتخاب أماديو الأول لعرش إسبانيا إلى إقالة دي لا توري من منصبه عام 1871.[13] في عام 1872، شهدت حكومة الحاكم العام التالي، وهو رافايل إيزكيردو إي غوتيريز، انتفاضة من طرف الجنود الفلبينيين في مستودع ترسانة حصن سان فيليبه ضمن كاويته إل فيخو. بعد مرور سبعة أيامٍ على التمرد، اعتُقل الكثير من الأشخاص وحوكموا. كان من بينهم ثلاثة قساوسة علمانيين، هم خوسيه بيرغوس وماريانو غوميز والأخ جاسينتو زامورا، فعلقت السلطات الإسبانية مشانقهم في باغومبايان ضمن مانيلا.[14] كان لإعدام الشخصيات السابقة تأثيرٌ عميق على الكثير من الفلبينيين، فكرّس البطل القومي خوسيه ريزال روايته إل فيليبوستيريزمو تخليدًا لذكراهم.[15]

رُحّل العديد من الفلبينيين المعتقلين للاشتباه بتورطهم في التمرد إلى المستعمرات الجزائية الإسبانية.[16] تمكن بعضهم من الهرب إلى هونغ كونغ ويوكوهاما وسنغافورة وباريس ولندن وبرلين وبعض أجزاء إسبانيا. التقى هؤلاء زملاءهم من الطلاب الفلبينيين والمنفيين الآخرين الذين هربوا من المستعمرات الجزائية. اجتمع هؤلاء مع بعضهم يربطهم مصير واحد، وأسسوا منظمة عُرفت بـ حركة البروباغندا. لجأ هؤلاء المغتربون والمنفيون إلى الأدب والكتابة بشكل رئيس من أجل إدانة المعاملة الإسبانية السيئة وسعوا لإصلاح الحكومة الاستعمارية.

فضحت روايتا خوسيه ريزال، وهما نولي مي تانغيري عام 1887 (وتعني لا تلمسني) وإل فيليبوستيريزمو عام 1891 (وتترجم إلى الهدّام أو التخريبي، والنسخة الإنجليزية منها بعنوان حكم الجشع)، المعاملة الإسبانية السيئة من النواحي الاجتماعية السياسية والدينية. أدى نشر روايته الأولى إلى بروز النزاع الزراعي الشهير في مسقط رأسه كالامبا عام 1888، عندها وقعت مزارع الرهبنة الدومينيكانية في مشكلة دفع وتسليم الضرائب الحكومية. في عام 1892، بعد عودة ريزال من الأمريكيتين، أسس الرجل ما يُعرف بـ العصبة الفلبينية، وهي رابطة فلبينية تأسست سعيًا لتحقيق إصلاحات في الحكومة الاستعمارية. عندما علم الإسبان بوجود ريزال في الفلبين، اعتقلوه وهجرّوه بعد بضعة أيامٍ من تأسيس العصبة.

عندما انتشر خبر نقل ريزال إلى دابيتان، أسس عضو الرابطة أندريس بونيفاسو وزملاؤه منظمة سرية باسم كاتيبونان في منزل يقع في توندو ضمن العاصمة مانيلا، بينما أسس الأعضاء الآخرون المحافظون تحت قيادة دومينغو فرانكو ونوميرانو أدريانو ما عُرف بـ كتيبة الوسطاء. احتوت منظمة كاتيبونان العديد الأكبر من الأعضاء، وجذبت اهتمام الطبقات الأدنى من المجتمع. في شهر يونيو عام 1896، أرسل بونيفاسيو مبعوثًا إلى دابيتان للحصول على دعم ريزال، لكن ريزال رفض المشاركة في ثورة مسلحة. في الـ 19 من أغسطس عام 1896، اكتُشف أمر منظمة كاتيبونان على يد أحد الرهبان الإسبان، ما أدى إلى اندلاع الثورة الفلبينية.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Alexander M. Bielakowski (2013). Ethnic and Racial Minorities in the U.S. Military: A-L. ABC-CLIO. صفحة 204. ISBN 978-1-59884-427-6. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Guererro, Milagros; Encarnacion, Emmanuel; Villegas, Ramon (1996), "Andres Bonifacio and the 1896 Revolution", Sulyap Kultura, National Commission for Culture and the Arts, 1 (2): 3–12, مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2010, اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2009 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. أ ب Custodio & Dalisay 1998.
  4. ^ Newton-Matza, Mitchell (March 2014). Disasters and Tragic Events: An Encyclopedia of Catastrophes in American History. ABC-CLIO. صفحة 165. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Marshall Cavendish Corporation (2007). World and Its Peoples: Malaysia, Philippines, Singapore, and Brunei. Marshall Cavendish. صفحة 1181. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= / |date= mismatch (مساعدة)
  6. ^ Wesling, Meg (2011). Empire's Proxy: American Literature and U.S. Imperialism in the Philippines. NYU Press. صفحة 39. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Halstead 1898، صفحة 318 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  8. ^ Kalaw 1927، صفحات 199–200 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  9. ^ Pedro Paterno's Proclamation of War, MSC Schools, Philippines, June 2, 1899, مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020, اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2007 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ Bautista, Ma. Lourdes S; Bolton, Kingsley (November 2008). Philippine English: Linguistic and Literary. Hong Kong University Press. صفحة 2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Spanish Colony 1565–1898". جامعة ألبرتا. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Tucker, Phillip Thomas (March 2002). Cubans in the Confederacy: Jose Agustin Quintero, Ambrosio Jose Gonzales, and Loreta Janeta Velazquez. McFarland. صفحة 95. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ O'Gorman Anderson, Benedict Richard (2005). Under Three Flags: Anarchism and the Anti-colonial Imagination. Verso. صفحة 57. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Institut Kajian Dasar Malaysia (1996). José Rizal and the Asian renaissance. Institut Kajian Dasar. صفحة 193. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Nationalista Party History". مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Lone 2007، صفحة 42 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 16 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]