هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مايكل س. سميث الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مايكل س. سميث الثاني
Michael S. Smith II (cropped).jpg

معلومات شخصية
الإقامة تشارلستون، كارولاينا الجنوبية  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
الجنسية أمريكي
الحياة العملية
التعلّم ليسانس الآداب في إدارة الفنون. شهادة تخرج وماجستير في تحليل الذكاء[1][2]
المدرسة الأم كلية تشارلستون؛ ذا كايتادل، الكلية العسكرية في جنوب كارولينا
المهنة استشاري أمني
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 2005-حتى الآن
سبب الشهرة تحليل الإرهاب والتعاون مع الناشطين المناهضين لتنظيم الدولة الإسلامية
المواقع
الموقع terrorismanalyst.com

مايكل س. سميث الثاني محلل إرهاب أمريكي، متخصص في استخبارات المصادر المفتوحة (OSINT)، ومستشار في منع ومكافحة التطرف العنيف.[3][4] وهو أيضًا محاضر في برنامج دراسات الأمن العالمي بجامعة جونز هوبكنز.

التعليم[عدل]

حصل سميث على شهادته الجامعية في إدارة الفنون من كلية تشارلستون، وشهادة الدراسات العليا في تحليل الذكاء، تليها درجة الماجستير في دراسات الأمن والاستخبارات، من ذا كايتادل، الكلية العسكرية في جنوب كارولينا.[1][2] واعتبارًا من عام 2017، كان في برنامج دكتوراه في جامعة ولاية جورجيا في الاتصالات، حيث درس نظرية الإقناع والدعاية الإرهابية المنتجة للتحريض على العنف في الغرب.[5][6]

المسار المهنية[عدل]

في عام 2011 ، أسس سميث شركة كرونوس الاستشارية، وهي شركة استشارات أمنية مع الجنرال البحري المتقاعد جيمس إي ليفينجستون.[1][7]

قدم كرونوس تقريرًا إلى كتلة في الكونغرس حول فيلق القدس في عام 2011.[8] في عام 2013، بدأ كرونوس بإطلاع حكومة الولايات المتحدة على تطلع تنظيم الدولة الإسلامية لارتكاب هجمات إرهابية في أوروبا.[9]

إلى جانب استشارته لجهات حكومية مختلفة، فقد قام بتتبع النشاط الإرهابي على مواقع التواصل الاجتماعي والتعليق عليه، وتم استدعاؤه كمحلل من قبل مختلف وسائل الإعلام.[1][7][10] وُصف سميث بأنه "متخصص جمهوري في مكافحة الإرهاب"[11][12] و"محلل تنظيم القاعدة". [13] في عام 2016، وتقديرًا لعمله "توجيه نصائح القراصنة" حول أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية عبر الإنترنت إلى المسؤولين الحكوميين، أدرجت مجلة فورين بوليسي سميث ضمن "المغول" في قائمتها السنوية لـ"100 مفكر عالمي رائد"، وصنفت مجلة فاست كومباني سميث 14 في قائمتها لـ"100 شخص مبدع في مجال الأعمال" لـ"المساعدة في اختراق الأشرار".[14][15]

في يناير 2017 تم حل كرونوس.[16] وبحسب ما ورد فكر سميث في تولي منصب في البنتاغون بناءً على طلب مستشار الأمن القومي مايكل فلين، لكنه قرر بدلًا من ذلك السعي للحصول على درجة الدكتوراه بسبب مخاوفه بشأن دور سيباستيان غوركا في إدارة ترامب.[6] في فبراير 2017، انخرط سميث في نزاع عام مع جوركا (ثم مستشارًا كبيرًا في إدارة ترامب) بعد أن انتقد سميث جوركا على وسائل التواصل الاجتماعي وفي التعليقات المقتبسة في قصة نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال.[11][17]

ابتداءً من أكتوبر 2017، عمل سميث كزميل في مركز أبحاث أمريكا الجديدة ومقره واشنطن العاصمة لمدة خمسة أشهر.[2]

مع ممثلي تويتر وفيسبوك وجوجل، قدم سميث شهادة الخبراء خلال جلسة لجنة مجلس الشيوخ الأمريكية المعنية بالقضاء واللجنة الفرعية للجريمة والإرهاب في 31 أكتوبر 2017 والتي ركزت على المحتوى المتطرف والمعلومات الروسية المضللة عبر الإنترنت.[18] في شهادته، قال سميث إن عدم الكشف عن هويته التي توفرها الشركات الكبرى لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قد زاد من جاذبية تقنياتهم للجماعات الإرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية، واقترح أنه ينبغي تنفيذ التشريعات لإجبار شركات التكنولوجيا على تقييد استخدام VPN على منصاتها فقط لأولئك الذين الهويات التي يعرفونها.[19] [20]

في فبراير 2018، لقيت بتصريحات سميث حول الحكومة الصينية ضجة وقد وصفتها هافينغتون بوست والعديد من المعلقين الإخباريين عبر الإنترنت بأنها عنصرية.[21][22] أنهت منظمة أمريكا الجديدة زمالة سميث ردًا على تغريدته واعتذر سميث عنها.[23]

منذ عام 2019، كان سميث محاضرًا في برنامج دراسات الأمن العالمي بجامعة جونز هوبكنز.[3][4][24]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Graham, Alison (July 29, 2016). "Charleston man on front line of intelligence monitoring by tracking ISIS social media". Post and Courier. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت "Michael S Smith II". LinkedIn. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب McKelvey, Tara (10 August 2020). "Biden VP pick: Susan Rice, the diplomat and lightning rod". BBC News. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "Michael S. Smith II, Lecturer". Johns Hopkins University Krieger School of Arts and Sciences. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Prepared testimony of Michael S. Smith II Terrorism Analyst" (PDF). United States Senate Judiciary Committee Subcommittee on Crime and Terrorism. October 31, 2017. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Moore, Thad (February 23, 2017). "Charleston-based terrorism analyst feuding with top White House national security adviser". Post and Courier. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Knibbs, Kate (February 3, 2016). "Is This Vigilante Group Fighting ISIS or Just Feeding the Media a Fat Load of Crap?". Gizmodo. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Associated Press (14 October 2011). "Ambassador plot casts light on Iran's strike force". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Rukmini Callimachi. "How ISIS Built the Machinery of Terror Under Europe's Gaze". The New York Times. March 29, 2016 نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Stewart, Christopher S.; Maremont, Mark (13 April 2016). "Twitter and Islamic State Deadlock on Social Media Battlefield". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Harris, Shane (21 February 2017). "Conservative Pundit Sebastian Gorka Brings 'Global Jihadist Movement' Theory Into White House". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ On 8 March 2020, Smith noted via his تويتر that he had "not been a Republican for three years".MichaelSSmithII (8 March 2020). "I have not been a Republican for two years. It has been three years since I ran a company that was involved with counterterrorism work" (تغريدة). اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Callimachi, Rukmini; Schmitt, Eric (September 17, 2015). "Iran Released Top Members of Al Qaeda in a Trade". New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ 100 "Leading Global Thinkers 2016: The Moguls". Foreign Policy. 2016 (precise publication date not specified). Retrieved June 29, 2018
  15. ^ "The Most 100 Creative People in Business 2016". Fast Company. 2016 (precise publication date not specified) نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Kronos Advisory LLC". South Carolina Secretary of State. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Welna, David (February 24, 2017). "Criticized By Peers, White House Counterterrorism Adviser Returns Fire". NPR. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Kathryn Watson. "Social media sites testify before lawmakers in Russia probe - live updates". CBS News. Last updated November 1, 2017 نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Rutenberg, Jim (November 5, 2017). "Terrorism Is Faster Than Twitter". New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Francis, David (August 18, 2016). "Twitter Just Suspended 235,000 Extremist Accounts. It's the Ones Still Open That Are the Problem". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Yam, Kimberly (23 February 2018). "Terrorism Analyst Fired For Racist Tweet Mocking Chinese Government". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Watson, Libby (February 23, 2018). "I Cannot Believe This Racist Tweet". Splinter. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Caralle, Katelyn (23 February 2018). "Think tank analyst fired after mocking Chinese-American accent on Twitter". Washington Examiner. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Cohen, Zachary; Westwood, Sarah; Acosta, Jim; Brown, Pamela (12 July 2019). "Trump again considering replacing intelligence chief Dan Coats". CNN. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)