المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

محمد بوليفة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2012)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات الموسوعة. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (سبتمبر 2017)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو 2017)

هو مغني وموسيقي وملحن جزائري كبير يؤدي الأغنية الملتزمة وأحد كبار عازفي العود ولد بتاريخ 30جانفي 1955 بقرية تيقديدين، بلدية جامعة ولاية الوادي، في الصحراء الجزائرية لعائلة محافظة،حيث حفظ القرآن الكريم وعمره لم يتجاوز11 سنة

محمد بوليفة
Mohamed boulifa.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 30 جانفي 1955
قرية تيقديدين، بلدية جامعة ، ولاية الوادي
تاريخ الوفاة 06 اكتوبر 2012
الجنسية جزائرية
الحياة العملية
المهنة ملحن ، مألف، مطرب ،و مدير المعهد الجهوي للتكوين الموسيقي بالجزائر
Mohamed boulifa 01.jpg

مساره العلمي والاكاديمي[عدل]

درس الفنان محمد بوليفة المرحلة الابتداية و المتوسطة ببلدية جامعة، لينتقل بعدها إلى مدينة تقرقت بولاية ورقلة واتم تعليمه الثانوي، التحق بمعهد الفنون الدرامية ببرج الكيفان اختصاص منشط ثقافي فنون جميلة سنة 1975، ليتحصل على منحة دراسية للدراسة بالخارج وواصل تكوينه العالي بمهعد الدراسات النغمية ببغداد تخصص آلة العود سنة 1978 ليتخرج سنة 1982 بدرجة جيد جدا كأحسن عازف عود في دفعته، ولتفوقه سميت عليه احدى قاعات المعهد ببغداد، بعد عودته من العراق عمل كمدرس بمعهد الفنون الدرامية ببرج الكيفان إلى غاية سنة 1996،ثم مؤطرا فنيا بالديوان الوطني للثقافة و الاعلام، وفي سنة 1998 اصبح مديرا بالمعهد الجهوي للتكوين الموسيقي بالجزائر.

مسيرته الفنية[عدل]

برزت موهبة محمد بوليفة الفنية منذ الصغر، فقد كان يقوم باحياء الحفلات الدينية بمسقط رأسه ببلدية جامعة، كما اهتم بالعزف فبدأ بصناعات الالات المسيقية يدويا والعزف عليها كالناي و الغيتار وعمره لم يتجاوز 12 سنة، لينظم بعدها إلى أحد الفرق الغنائية المحلية وطور مواهبه في العزف و الغناء كذا التلحين.

  • بعد اتمام الفنان محمد بوليفة دراسته الثانوية اخذ توجها اكاديميا فنيا بالتحاقه لمعهد الفنون الدرامية ببرج الكيفان، وموازاتا مع ذلك دخل الاذاعة الجزائرية عن حصة - بين الخيمة و الساقية- التي كان يلحن ويؤدي الاغاني الهادفة ،رفقة رفيق دربه الشاعر سليمان جوادي لينتقل بعدها إلى مهعد الدراسات النغمية ببغداد وتخصص في آلة العود ودرس على يد كبار عازفي العود ببغداد امثال الاستاذ بشير منير ، ولتفوقه في العزف على آلة العود واحتلاله المرتبة الاولى كأحسن عازف في دفعته تم نقله من قسم السنة الاولى إلى السنة الثالثة بعد ان اقيم له لجنة من كبار الاساتذة و التي وافقت على ذلك ، فقضة بالعراق اربع سنوات في التكوين بدل ستة وتخرج بتقدير جيد جدا .

لمحمد بوليفة عديد الاعمال الفنية الغنائية التي كتبها ولحنها وغناها نذكر منها "لو كل الناس اتحب"،"هيا نتسامح"،" دالة بدالة "،" حتى شي ما فات"،كما لحن لكبار الشعراء امثال سميح القاسم ,سليمان جوادي, محمود درويش, مفدي زكريا ,سليمان جوادي, مفدي زكريا ,عز الدين ميهوبي, مالك بوديبة, عاشور فني .

كما غنت له عديد الاصوات العربية و الجزائرية منها الفنانة الكبيرة وردة الجزائرية ، المطربة المصرية مي، المطربة السورية سماهر، المطربة هيام يونس، المطربة زليخة ، الفنان محمد بلفروني، المطرب محمد راشدي و المطربة جهيدة، بالاضافة إلى تلحينه اغاني وطنية كان الاداء فيها جماعي لعدد من الفنانين مثل "جيشنا" و "بر بحر جو ".

Mohamed boulifa 06.jpg

أعماله الاوبيرالية[عدل]

Mohamed boulifa 02.jpg

لم يلحن الفنان محمد بوليفة الاعمال الغنائية فحسب، بل خاض غمار التلحين الاوبيرالي فهو يعد أول ملحن للاوبيرات في الجزائر، ولقيت اعماله نجاحا كبيرا ، فلحن اوبيرات "قال الشهيد" سنو 1993 ، اوبيرات "حيزية" سنة 1994، "ملحمة الجزائر الكبرى " سنة 1994، "نوبة في الاندلس" سنة 1995، "رحلة حب" سنة 1996، اوبيرات "علي معاشي" سنة 1997، اوبيرات "حب وجنون" سنة 1999، لوحة غنائية "الجزائر" سنة 2007 ،اوبيرات "ام الجمال" سنة 2011.

مشاركاته الدولية[عدل]

Mohamed boulifa 03.jpg

شارك الفنان محمد بوليفة بأعماله الفنية في عدة دول عربية وأجنبية نذكر منها فرنسا ، كوبا ، المملكة العربية السعودية، قطر، البحرين، ليبيا، سوريا ، العراق .

التكريمات[عدل]

Mohamed boulifa 00.jpg

حضي الفنان محمد بوليفة بعديد التكريمات عرفانا له وتقديره لما قدمه للساحة الفنية الجزائرية، من بينها تكريمه من رئيس الجمهورية الجزائرية السابق الشادلي بن جديد سنة 1987 ،كما تم تكريمه من قبل الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون في الجمهوية العربية السورية سنة 1989 ، تكريمه من فخامة رئيس الجمهورية الجزائرية السيد عبد العزيز بوتفليقة سنة 2000، بالاضافة إلى عديد التكريمات المحلية طيلة مشواره الفني .

انتقل الفنان محمد بوليفة إلى رحمة ربه عن عمر 58 سنة بتاريخ 06 أكتوبر سنة 2012 بعد تعرضه لمرض عضال ، رحمة الله  واسكنه فسيح جناته.