محمد جلال كشك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
محمد جلال كشك
صورة مأخوذة من أحد أغلفة كتبه
صورة مأخوذة من أحد أغلفة كتبه

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1929
تاريخ الوفاة 1993
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر[1]  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات

محمد جلال كشك مفكر إسلامي مصري عاش خلال الفترة من 20 سبتمبر 1929 إلى 5 ديسمبر 1993.

نشأته[عدل]

ولد في بلدة المراغة بصعيد مصر عام 1929 م، وكان والده يعمل قاضياً شرعياً في تلك الفترة.

دراسته[عدل]

تلقى تعليمه الأولي والثانوي بالقاهرة، والتحق بعدها بكلية التجارة بجامعة القاهرة عام 1947 ليتخرج منها عام 1952.

تحولاته الفكرية وحياته العملية[عدل]

اعتنق الشيوعية عام 1946، وكان من مؤسسي الحزب الشيوعي المصري ، وبعد خمس سنوات من الانتظام في الحركة الشيوعية المصرية اعتزل جلال كشك الحزب الشيوعي عام 1950م على أثر خلاف حول الكفاح المسلح في القتال والموقف من حكومة الوفد. يقول جلال كشك: “هنالك فترة مرّ بها كل ماركسي في أطوار تخليه الرسمي عن العمل في الحزب، يقول فيها: إن الماركسية فلسفة عظيمة …إلا أن الماركسين العرب انحرفوا عنها، وهذا في الواقع بسبب فساد الماركسية نفسها”. وعاش حالة من عدم الانتماء حتى عام 1958م حين تبيّن له بصورة واضحة ما رآه (خيانة الشيوعين للفكر العربي حينما عارضوا الوحدة العربية). وفي عام 1962م كتب سلسلة مقالات بعنوان (خلافنا مع الشيوعيين) فردت عليه جريدة البرافدا السوفيتية وكانت أول مرة تهاجم صحفياً مصرياً باسمه وقالت: “إنّ استمرار جلال كشك في الصحافة المصرية يسيء للاتحاد السوفيتي”، فأخرج من حقل الصحافة عام 1964م إلى عام 1967م, حيث قضى ثلاث سنوات حرم فيها حق العمل – أي عمل -، ثم أعيد للعمل في مؤسسة (أخبار اليوم)

لجلال كشك ثلاثة عشر مؤلفاً إسلامياً، وخمس كتب كتبها في المرحلة الشيوعية منها كتاب (الجبهة الشعبية) الذي كان يدرس في مناهج الأحزاب الشيوعية المصرية. أقام جلال كشك وأسرته ببيروت طيلة مرحلة السبعينات حيث عمل صحفيا بجريدة الحوادث اللبنانية.

خلافه مع لويس عوض[عدل]

هاجم جلال كشك كتابات لويس عوض ونظرياته التاريخية، واعتبر أنها امتداد للمدرسة الاستعمارية في تفسير التاريخ، ووصفه بأنه أحد مزوري التاريخ انطلاقاً من بعض الموافف كثناء لويس عوض على المعلم يعقوب ووصفه بالوطنية والتحرر .[2]

وفاته[عدل]

خلال مناظرة تلفازية أجراها مع نصر حامد أبو زيد في محطة التلفاز العربية الأمريكية في واشنطن حول قضية التطليق التي رفعها أحد المواطنين ضد أبوزيد، مما اعتبرها دليل تعصب وإرهاب من الإسلاميين. أكد جلال كشك أن القضية ليست قضية التطليق، بل هي التزوير، وهل يصح لمن يزوِّر النصوص، ويختلق الوقائع، لإثبات رأي مسبق في حالة ما، ويندفع في هذا الاتجاه إلى درجة التلفيق ـ هل يجوز لمثل هذا الشخص أن يبقى ضمن هيئة التدريس في جامعة محترمة؟ واحتدت المناقشة إلى درجة كبيرة، وأصيب الأستاذ كشك بأزمة قلبية حادة، فاضت روحه على إثرها في 21 جمادى الآخرة الموافق 5/12/1993م، ودُفن في مصر، وأوصى أن يُدفن معه في مقبرته ثلاثة كتب: «السعوديون والحل الإسلامي، ودخلت الخيل الأزهر، وقيل الحمد لله».

قائمة بكتب جلال كشك[عدل]

  1. مصريون لا طوائف، 1950.
  2. الجبهات الشعبية، 1951.
  3. قانون الأحزاب، 1952.
  4. روسي وأمريكي في اليمن، 1957.
  5. شرف المهنة، 1960.
  6. الغزو الفكري، 1964.
  7. الماركسية والغزو الفكري، 1965.
  8. القومية والغزو الفكري (الحق المر، دراسة في فكر منحل)، 1966.
  9. الطريق إلى مجتمع عصري (أخطر من النكسة)، 1967.
  10. النكسة والغزو الفكري (ماذا يريد الطلبة المصريون؟)، 1968.
  11. إيلي كوهين من جديد (الجهاد ثورتنا الدائمة)، 1969.
  12. الثورة الفلسطينية (طريق المسلمين للثورة الصناعية، ماذا يريد الشعب المصري؟، ودخلت الخيل الأزهر، 1970.
  13. النابالم الفكري، 1971.
  14. حوار في أنقرة، 1973.
  15. كلام لمصر، 1974.
  16. مغربية في الصحراء (وقيل الحمد لله)، 1975.
  17. منابع ثورة مايو، 1976.
  18. السعوديون والحل الإسلامي، 1980.
  19. خواطر مسلم في المسألة الجنسية، 1984.
  20. خواطر مسلم في: الجهاد، الأقليات، الأناجيل، 1985.
  21. قيام وسقوط إمبراطورية النفط، 1986.
  22. كلمتي للمغفلين، 1988.
  23. ثورة يوليو الأمريكية، 1988.
  24. الناصريون قادمون، 1989.
  25. جهالات عصر التنوير، 1990.
  26. الجنازة حارة، 1991.
  27. ألا في الفتنة سقطوا، 1992.
  28. بعد رحيله (قراءة في فكر التبعية)، 1994.

ملاحظة[عدل]

ادعى لوران موراويك في كتاب Princes of darkness: the Saudi assault on the West أن محمد جلال كشك قد حصل على جائزة الملك فيصل سنة 1981 ثم على جائزة الملك فهد، وأنه ألف كتابه السعوديون والحل الإسلامي لهذا السبب، وهذا غير صحيح، لأنه لم يحصل على جائزة الملك فيصل لا في عام 1981 ولا في غيرها من الأعوام، ولا توجد جائزة للملك فهد الا في مجال العمارة الإسلامية.

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف المكتبة الوطنية الفرنسية (BnF) 
  2. ^ كتاب ودخلت الخيل الأزهر