هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مصباح الإضاءة المتوهج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2012)
مصباح اضاءة متوهج 230 فولت ، بقاعدة E27 'متوسطة' الحجم (اديسون 27 مم) ذكر قلاووظ . يمكن رؤية السلك الخيطي "الفتيل" في الصورة و يظهر كخيط أفقي معلق بين أسلاك التوصيل الداعمة الرأسية.

المصباح المتوهج أو المصباح الوهاج هو مصباح كهربائي يصدر ضوء ساطع ينتج عن توهج "فتيل" ، وهو سلك خيطي رفيع مفتول ، يتم تمرير تيار كهربائي فيه لتسخينه ليتوهج عند درجة حرارة عالية. و يتعين لحماية الفتيل المتقد من الاكسدة عند درجة الحرارة العالية أن يتم تغليفه بواسطة غلاف زجاجي يحتوي بداخله علي غاز خامل أو يتم تفريغ ما بداخل الغلاف الزجاجي من الهواء، حتي يستمر الفتيل في التوهج دون أن يحترق و يتبخر . في مصابيح الهالوجين، يتم منع تبخر الفتيل من خلال عملية كيميائية يتم بواسطها إعادة ترسب بخار المعدن على الفتيل، مما يطيل من عمر المصابيح المتوهجة من هذا النوع .ويتم تغذية الفتيل بالتيار الكهربائي من خلال ساقين فلزيتين أو أسلاك رأسية موصلة بالتيار و داعمة للفتيل مزروعة داخل زجاج المصباح لا يتجزأ عنه .و تصمم قاعدة المصباح بحث تناسب التركيب في تجويفات مصممة خصيصاً لدعم ثبات المصباح في مكانه و تسمح بتوصيل التيار الكهربائي في نفس الوقت.

يتم تصنيع المصابيح المتوهجة بمدى واسع و متنوع في الأحجام، و درجات الاضاءة و تصنيفات لالجهد الكهربائي من 1٫5 فولت إلى حوالي 300 فولت. و هي لا تحتاج إلى أجهزة تنظيم كهربائي خارجية للتشغيل، و تمتاز بانخفاض تكاليف التصنيع، و تعمل بشكل جيد على أي نوع من التيارات الكهربائية سواءكان التيار متردد أو التيار مباشر. ونتيجة لذلك، فإن المصابيح المتوهجة تعد أكثر مصادر الضوء الكهربائي شيوعًا، فهي تستخدم علي نطاق واسع في الإضاءة المنزلية والتجارية، فلا يكاد يخلو كل بيت تقريبًا منها ، وهي تستخدم أيضاً في تجهيزات الإضاءة المحمولة مثل مصابيح الطاولة، و في المصابيح الأمامية للسيارات، و مصابيح اليد، و في إضاءة الديكورات والإعلانات.

و لكن من مساويء المصابيح المتوهجة أنها أقل كفاءة من عدة أنواع أخري من المصابيح الحديثة؛ ذلك لأن أغلب المصابيح المتوهجة تحول أقل من 5٪ من الطاقة التي تستهلكها إلي ضوء مرئي ( حيث تتحول الطاقة المستهلكة المتبقية إلى حرارة ). و لذلك توجد بعض التطبيقات تتعمد إستخدام المصابيح المتوهجة للاستفادة من الحرارة المتولدة منها. هذه التطبيقات تشمل الحاضنات البيولوجية ، وصناديق الفقس للدواجن، وأضواء الحرارة اللازمة لأحواض الزواحف، والتدفئة بواسطة الأشعة تحت الحمراء لاغراض التدفئة الصناعية وعمليات التجفيف. عند إستخدام المصابيح المتوهجة للإضاءة في المنازل والمباني التجارية، يمكن أن تؤدي الطاقة الحرارية المنبعثة منها إلي زيادة كبيرة في الطاقة الكهربائية المطلوبة لتبريد الهواء بواسطة أجهزة التكييف في موسم التبريد ، و لكن على الرغم من ذلك هذه الحرارة لا تضيع هباء خلال موسم التدفئة.

الاتجاه الآن في العالم يتحول إلي يتم إحلال المصابيح الكهربائية المتوهجة تدريجياً في العديد من التطبيقات بأنواع أخرى من المصابيح الكهربائية أكثر كفاءة في إستخدام الطاقة ، مثل المصابيح الفلورسنت، و مصابيح الفلورسنت المدمجة (CFL)، مصابيح الفلورسنت ذات القطب السالب البارد (CCFL)، ومصابيح التفريغ عالية الشدة، و مصابيح ال (LED) . بعض الجهات القضائية ، في كيانات مثل الاتحاد الأوروبي، تعمل علي التخلص التدريجي من المصابيح المتوهجة عن طريق اصدار قوانين تحظر إستخدمها للضغط من أجل إحلالها بمصابيح إضاءة أكثر كفاءة.

نبذة تاريخية[عدل]

في محاولة لمعالجة مسالة " من أول من اختراع المصابيح المتوهجة ؟ " ، قام المؤرخان روبرت فريدل و بول إسرائيل بوضع قائمة من 22 مخترعا تنسب لهم إختراعات لمصابيح المتوهجة قبل جوزيف سوان و توماس اديسون. و لكن يستنتج المؤرخان بعد التدقيق في الامر أن إصدار اديسون كان قادراً على النجاح و تجاوز الآخرين بسبب مزيج من ثلاثة عوامل: إستخدامه لمادة متوهجه ذات تفاعل مؤثر، و تمكنه من تحقيق درجة أعلي من الفراغ داخل المصباح عن غيره من المخترعين (عن طريق استخدام مضخة سبرنجل) و المقاومة العالية للمصباح التي جعلت عملية توزيع الطاقة من مصدر مركزي مجديه اقتصاديا.

و يعزى مؤرخ آخر، و هو توماس هيوز، نجاح اديسون لتطويره لنظام شامل متكامل للإضاءة الكهربائية .

" كان المصباح مكون صغير في نظامه المتكامل للإضاءة الكهربائية، و لكي يعمل هذا النظام بفاعلية لم يكن المصباح أكثر أهمية من مولد اديسون العملاق، و من توزيع إديسون للتغذية الرئيسية و الفرعية ، و من نظام التوزيع علي التوازي. المخترعون الآخرون أصحاب المولدات الكهربائية والمصابيح المتوهجة ، و ذوي الإبداع و التفوق المساويان لاديسون، تم نسيان إختراعتهم منذ زمن طويل لأنهم لم يطرحوا أزيد من مداخل لنظم إضاءة متكاملة." _ المؤرخ توماس ب. هيوز

الجدول الزمني للتطور المبكر للمصباح الكهربائي
التطور المبكر للمصباح الكهربائي

قالب:Early evolution of the light bulb[1]

[2]

ابحاث مبكرة قبل مرحلة التسويق[عدل]

مصباح فتيل الكربون الأصلي المخترع بواسطة توماس أديسون.

مراجع[عدل]

  1. ^ Josephson، Matthew (1959). Edison: a biography. McGraw Hill. ISBN 0-471-54806-5. 
  2. ^ Early evolution of the light bulb