هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مصطفى التكرلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2008)
مصطفى التكرلي
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1889  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 1954
Emblem-scales.svg
هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ لتفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (أكتوبر 2010)
(1889 - 1954)

نشأته ودراسته[عدل]

- ولد مصطفى عبد الرحمن التكرلي عام 1889 في محلة باب الشيخ ببغداد.

- تخرج من المدرسة الرشدية الاعدادية عام 1908.

- ذهب إلى استنبول لغرض الدراسة هناك حيث دخل في جامعة دار القانون التي تخرج منها عام 1912.

بعد حصوله على (اجازة الحقوق) عاد إلى مدينة بغداد ليتم تعيينه في مدرسة بغداد الاعدادية لتدريس مادة الاداب باللغة التركية.

نشاطه الوطني[عدل]

عند قيام الحرب العالمية الأولى اسر مع من اسر من أبناء العراق واودعوا إحدى المعتقلات الإنكليزية. وخلال اعتقاله اخذ يحرض المعتقلين بوجوب الالتحاق بالثورة العربية التي كان ينادي بها الشريف حسين في مكة المكرمة, على أساس انها الطريق الوحيد الذي يوصلهم إلى الاستقلال والحرية. وقد استطاع بعد ذلك مع عدد من جماعته بالذهاب إلى مكة المكرمة وحل ضيفا عند الشريف حسين الذي كان معجبا بمواقف مصطفى الوطنية والشجاعة.

ولما فتح مدرسة للتعليم في مكة كان مصطفى أحد مؤسسيها كما اخذ على عاتقه القيام بالتعليم فيها. ولما كان مصطفى ينادي الملك حسين بقوله: يا صاحب الجلالة, كان الملك يرد عليه بقوله: الله ياولدي (جريدة الحارس ع 29, في 11 حزيران 1953),

وعند قيام الثورة العربية كان مصطفى في مقدمة مؤازري وداعمي الثورة والملك.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وفي عام 1919 استاذن المومى اليه الملك للسماح له بالعودة إلى مدينة بغداد، وعند وصوله بعث برسالة إلى الملك حسين يعلمه بوصوله سالما وقد رد عليه الملك برسالة وبخط يده يهنئه بسلامة الوصول.

مناصبه في القضاء[عدل]

عاد مصطفى إلى مدينة بغداد في بداية عهد الحكم الوطني في العراق فعرفت له مكانته وقلد مناصب قضائية مهمة منها على سبيل البيان:

ا. حاكم منفرد في مدينة الناصرية.

ب. حاكم منفرد في مدينة الديوانية.

ج. حاكم صلح في مدينة بغداد

د. نائب رئيس في مدينة البصرة

ه. رئيسا لمحكمة استئناف تسوية الاراضي في بغداد

المصادر[عدل]

1. موسوعة تاريخ المحلات في الجانب الشرقي من بغداد واسرها- جميل الطائي

2. تاريخ العراق بين احتلالين - الجزء 6 - عباس العزاوي

3. تاريخ بيوتات بغداد - عبد الرحمن حلمي عباس السهروردي

Ghazi.jpg
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية عراقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.