معرفة مضمنة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المعرفة الضمنية (كبديل للمعرفة الجلية او الصريحة) هي نوع من المعرفة التي يصعب نقلها إلى شخص آخر عن طريق الكتابة أو التعبير عنها لفظيا. على سبيل المثال، مدينة لندن في المملكة المتحدة هي معرفة جلية يمكن كتابنها ونقلها لفظيا إلى المتلقي الذي يفهمها ببساطة. اما القدرة على التحدث بلغة اخرى أوعجن العجين، او العزف على آلة موسيقية، أو استخدام المعدات المعقدة هم انواع من المعرفة الضمنية يتطلبون أنواع مختلفة من المعرفة ليس دائما واضحين بشكل يمكن التعبير عنهم، حتى من قبل الخبراء الممارسين ، و بالتالي من الصعب أو من المستحيل نقلها بصراجة إلى المستخدمين الآخرين.

تعريف[عدل]

تم طرح مفردة "الادراك الضمني" أو "المعرفة الضمنية" لأول مرة في الفلسفة من قبل مايكل بولاني في عام 1958 في رائعته "المعرفة الشخصية". ومن ثم لخص فكرته في وقت لاحق في كتابه "البعد الضمني" مع التأكيد على أنه "يمكننا أن نعرف أكثر مما كنا يمكن أن نقول.".[1] ويشير  الى وجود معرفة لايمكن تفسيرها او ايضاحها بشكل لائق عن طريق الكلمات كما اكد ان المعرفة متجذرة في المعرفة الضمنية بشكل قوي.

يمكن تعريف المعرفة الضمنية بالمهارات والأفكار والخبرات التي تكون في عقول الناس وبالتالي من الصعب الوصول اليها لأنه غالبا يكون صعب تدوينها.[2] بالعادة، لا يدرك الافراد معرفتهم الضمنية في كثير من الأحيان كما انهم لا يدركون أنهم يملكون هذه المعرفة أو كيف يمكن أن تفيد الأخرين. وعموما، يتطلب نقل المعرفة الضمنية بفعالية الاتصال الشخصي والتفاعل المنتظم[3] و الثقة. هذا النوع من المعرفة يمكن أن يظهر فقط من خلال الممارسة في سياق معين و تنتقل عن طريق الشبكات الاجتماعية.[4] إلى حد ما، تكتشف هذه المعرفة عندما ينضم الشخص إلى شبكة أو مجتمع الممارسة.[3]

بعض الأمثلة على الأنشطة اليومية و المعرفة الضمنية هي: ركوب الدراجة، العزف على البيانو، قيادة السيارة، وضرب مسمار بمطرقة.[5] و تجميع قطع لغز، تفسير إحصائية معقدة .[2]

من الصعب تفسير او نقل المعرفة الضمنية بسهولة. على الرغم من أنها مستخدمة من قبل جميع الناس، فإنها ليست واضحة. فهي تتألف من مجموع من لمعتقدات والمثل والقيم والمخططات والنماذج العقلية المتأصلة فينا والتي، في كثير من الاحيان، نعتبرها فطرية. بالرغم من صعوبة التعبير عنها الا انها الطريقة التي نعتمدها في النظر إلى العالم.

اما في مجال إدارة المعرفة ، يشير مفهوم المعرفة الضمنية إلى المعرفة التي يملكها فرد ما ولا يمكنه  من توصيلها إلى الآخرين عبر الكلمات والرموز. وبالتالي يمكن للفرد أن يكتسب المعرفة الضمنية من دون اعتماد اللغة. فمثلا، يتعلم المتدربين من خلال العمل مع موجهيهم  في تعلم حرفة عن طريق الملاحظة والتقليد والممارسة وليس عن طريق التخاطب.

مفتاح الحصول على المعرفة الضمنية هي التجربة. من دون شكل من أشكال تقاسم الخبرة ، فإنه من الصعب للغاية على الناس أن يتشاركوا عمليات التفكير.[6]

الاختلافات بين المعرفة الصريحة والمعرفة المضمنة[عدل]

تختلف المعرفة الضمنية عن المعرفة الصريحة[7] في ثلاثة مجالات رئيسية:

  • الترميز وآلية نقل المعرفة: بينما المعرفة الصريحة يمكن أن تكون مقننة (مثال على ذلك هو أن تكتب عليه " أو "وضعه في الكلمات" أو "رسم صورة') و نقلها بسهولة من دون معرفة الموضوع ، المعرفة الضمنية هي بديهية unarticulated المعرفة التي لا يمكن أن ترسل المفهوم أو استخدامها دون 'مع العلم أن هذا الموضوع'. على عكس نقل المعرفة الصريحة ، ونقل المعرفة الضمنية يتطلب التفاعل الوثيق و تراكم الفهم المشترك والثقة بينهم.
  • الطرق الرئيسية لاقتناء والتراكم: المعرفة الصريحة يمكن أن تتولد من خلال الاستنتاج المنطقي و المكتسبة من خلال الخبرة العملية في ذات السياق. في المقابل, الضمنية المعرفة لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال التجربة العملية في ذات السياق.
  • إمكانية التجميع وطرق الاعتماد: تجميع المعرفة الصريحة في مكان واحد ، وتخزينها بأشكال متجردة من دون اشراك الموضوع. المعرفة الضمنية، في المقابل، هي شخصية السياق. فهي موزعة ولا يمكن تجميعها بسهولة. ويتطلب تحقيق إمكاناتها الكاملة المشاركة والتعاون في معرفة الموضوع.

يمكن تحويل المعرفة الضمنية إلى معرفة صريحة بالترميز او البلاغة او التحديد. لكن من الصعب توضيح الجوانب الضمنية من المعرفة وتكون إلا عن طريق التدريب أو اكتسابها من خلال التجربة الشخصية.[8]

أمثلة[عدل]

  • من أكثر الامثلة إقناعا في شرح المعرفة الضمنية هي تحديد الوجوه. "فنحن ندرك وجه الشخص، و يمكن التعرف عليه من بين ألف بل مليون شخص. ولكننا عادة لا نستطيع أن نقول كيف يمكننا التعرف على الوجه كما لا يمكننا من توضيحه بالكلمات." عندما ترى وجه لا واعية حول المعرفة من الميزات الفردية (العين والأنف والفم) ، ولكن ترى والتعرف على الوجه ككل[6]
  • مثال آخر من المعرفة الضمنية هو مفهوم اللغة نفسها – فليس من الممكن تعلم لغة من خلال تدرس قواعد اللغة – اللغة الأم تلتقط في سن مبكرة تقريبا مع ان الطفل يجهل قواعد اللغة الرسمية التي يمكن تدريسها في وقت لاحق. ومن الأمثلة الأخرى كيفية ركوب الدراجة ، كيف ربط ضمادة أو كيف يمكن لجراح متمرس ان يشعر باستعداد متدرب لتعلم تعقيدات الجراحة. لا يمكن اكتساب هذه المعرفة إلا من خلال التجارب الشخصية.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Polanyi, Michael (1966), The Tacit Dimension, University of Chicago Press: Chicago, 4.
  2. أ ب Chugh R. (2015).
  3. أ ب Goffin، K.؛ Koners، U. (2011). "Tacit Knowledge, Lessons Learnt, and New Product Development". Journal of Product Innovation Management. 28 (2): 300–318. doi:10.1111/j.1540-5885.2010.00798.x. 
  4. ^ Schmidt، F. L.؛ Hunter، J. E. (1993). "Tacit knowledge, practical intelligence, general mental ability, and job knowledge". Current Directions in Psychological Science. 2: 8–9. doi:10.1111/1467-8721.ep10770456. 
  5. ^ Engel، P. J. H. (2008). "Tacit knowledge and Visual Expertise in Medical Diagnostic Reasoning: Implications for medical education". Medical Teacher. 30 (7): e184–e188. PMID 18777417. doi:10.1080/01421590802144260. 
  6. أ ب Lam, A. (2000).
  7. ^ Polanyi, M, (1958) Personal Knowledge: Towards a Post-Critical Philosophy.
  8. ^ Hetherington, S, (2011) How to Know: A Practicalist Conception of Knowledge, Wiley-Blackwell, ISBN 9780470658123.
  9. ^ Nonaka, Ikujiro; Takeuchi, Hirotaka (1995), The knowledge creating company: how Japanese companies create the dynamics of innovation, New York: Oxford University Press, pp. 284, ISBN 978-0-19-509269-1.

وصلات خارجية[عدل]