مهماز العقب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مهماز العقب
صورة بالأشعة السينية تبين شوكة عظمية
صورة بالأشعة السينية تبين شوكة عظمية

معلومات عامة
الاختصاص طب الروماتزم  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع نابتة عظمية،  ومرض القدم،  وعرن  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

يُعد مسمار العظم أو مِهْمازُ العَقِب (المعروف أيضًا باسم مهماز الكعب) انتباتًا عظميًا من الأحدوبة العقبية (عظم الكعب).[1] تُكشف المهاميز العقبية عادةً من طريق الفحص بالأشعة السينية، وتمثل شكلًا من أشكال العرن.[2]

تتراكم رواسب الكالسيوم على قاع عظم الكعب مع تعرض القدم لضغط مستمر؛ لا يسبب هذا التراكم أي تأثير في حياة الفرد اليومية عمومًا، لكن الأذية المتكررة قد تؤدي إلى تراكم الرواسب فوق بعضها، ومن ثم ظهور تشكل مهمازي الشكل يسمى مهماز العقب (أو الكعب).[3]

يقع المهماز العقبي السفلي على الجانب السفلي من العقب ويحدث عادةً استجابة لالتهاب اللفافة الأخمصية على مدى فترة زمنية، علمًا أنه قد يرتبط أيضًا بالتهاب الفقار المقسط (عادةً عند الأطفال). يتطور المهماز العقبي الخلفي على الجزء الخلفي من الكعب عند مرتكز وتر أخيل.[3]

يحدث المهماز العقبي السفلي بسبب تكلس العقب، الذي يقع أعلى اللفافة الأخمصية عند مرتكزها. يكون المهماز العقبي الخلفي كبير الحجم غالبًا ويمكن ملاحظة توضعه تحت الجلد وقد نحتاج إلى إزالته في سياق علاج التهاب وتر العرقوب الداخلي.[3]

العلامات والأعراض[عدل]

مهماز عظمي سفلي

تتضمن الأعراض الرئيسية ألمًا في المنطقة المحيطة بالمهماز، ألم تزداد شدته بعد فترات طويلة من الراحة. ينوه بعض المرضى باشتداد آلام الكعب عند الاستيقاظ صباحًا، ولا يتحمل البعض الآخر ضغط الوزن على الكعب المصاب بأريحية. تفاقم أنشطة مثل الجري أو المشي أو رفع الأثقال المشكلة أحيانًا.[4]

الأسباب[عدل]

يمثل التهاب اللفافة الأخمصية سببًا شائعًا للمهاميز العقبية. لا يسبب الضغط على رباط اللفافة الأخمصية التهابها فقط، بل يشكل مهمازًا في الكعب حيث تلتصق اللفافة الأخمصية بعظم الكعب. يُذكر من العوامل المؤثرة في آلام الكعب الأخمصي كل من ارتصاف القدم مع حركة أسفل الساق والقدم والكاحل، وقوة العضلات وتحملها. تشمل المؤثرات الخارجية في درجة ألم الكعب الأخمصي طول فترة الوقوف على الأقدام أو تمرينها، ونوع الأحذية المستخدمة ونوع أسطح الأرضية. [5]

تتطور مهاميز العقب عند نقص العناية المناسبة بالقدم والكعب،[2] علمًا أن الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة، وأصحاب الأقدام المسطحة، ومرتدي الأحذية عالية الكعب يُعدون الأكثر عرضة للإصابة بمهاميز الكعب.[6] يمكن أن يُعزى القدم المسطحة إلى الحد الأدنى من الانثناء الظهراني الكاحل خلال مرحلة الوقوف في دورة المشي ما يزيد التوتر المطبق على اللفافة الأخمصية.[5]

التشخيص[عدل]

يمكن الكشف عن انتباتات العقب بالفحص البدني متبوعًا بتصوير القدم بالأشعة السينية.

العلاج[عدل]

غالبًا ما يُنظر إلى مهماز العقب على أنه إصابة ناجمة عن إجهاد متكرر، وعليه يمثل تعديل نمط الحياة عادةً المسار الأساسي لاستراتيجيات تدبير هذه الحالة. يجب مثلًا أن يبدأ الشخص بممارسة تمارين القدم والساق؛ ستساعد عضلات الربلة وأسفل الساقين القوية على تخفيف الضغط عن العظام ومنع تشكل مهاميز الكعب. إن وضع الثلج على المنطقة المصابة وسيلة فعالة لتخفيف الآلام بصورة فورية. توجد وسائل عدة لتخفيف الآلام الناتجة عن آلام الكعب الأخمصي. قد يكون ألم الكعب الأخمصي مقدمة للعديد من أمراض القدم. ظهرت أدلة على أن حقن الكورتيكوستيرويد قد يقلل الألم مدة تصل حتى شهر واحد بعد الحقن، ما قد يحمل تأثيرًا في تشكل المهاميز العظمية. تشمل الآثار الجانبية لحقن الكورتيكوستيرويد إصابة العصب المجاور، وتمزق اللفافة الأخمصية، والوهيج التالي للحقن، وغيرها. يُستخدم العلاج بالليزر والوخز بالإبر الجافة وربط العقب أيضًا في علاج آلام الكعب الأخمصي، وعلى أي حال، لا يوجد دليل موثوق يدعم الاستخدام السريري لهذه الأساليب في تقليل الألم.[7][8][9]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "The plantar calcaneal spur: a review of anatomy, histology, etiology and key associations"، Journal of Anatomy، 230 (6): 743–751، يونيو 2017، doi:10.1111/joa.12607، PMC 5442149، PMID 28369929.
  2. أ ب "Heel and Foot Pain"، Patient.info، 24 يوليو 2017، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2017.
  3. أ ب ت CE4RT.com (18 نوفمبر 2013)، Radiography of the Foot، ص. 19، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2017.
  4. ^ "Plantar Fasciitis and Heel Spurs"، Spoc-Ortho.com، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2017.
  5. أ ب "Role of mechanical factors in the clinical presentation of plantar heel pain: Implications for management"، Foot، 42: 101636، مارس 2020، doi:10.1016/j.foot.2019.08.007، PMID 31731071.
  6. ^ "Heel pain: A systematic review"، Chinese Journal of Traumatology = Zhonghua Chuang Shang Za Zhi، 18 (3): 164–9، يونيو 2015، doi:10.1016/j.cjtee.2015.03.002، PMID 26643244.
  7. ^ "4 Ways to Get Rid of Heel Spurs"، wikiHow، 04 مايو 2007، مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  8. ^ "The effectiveness of conservative, non-pharmacological treatment, of plantar heel pain: A systematic review with meta-analysis"، Foot، 33: 57–67، ديسمبر 2017، doi:10.1016/j.foot.2017.05.004، PMID 29126045.
  9. ^ "Injected corticosteroids for treating plantar heel pain in adults"، The Cochrane Database of Systematic Reviews، 2017 (6): CD009348، يونيو 2017، doi:10.1002/14651858.CD009348.pub2، PMC 6481652، PMID 28602048.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية