موثوقية ويكيبيديا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تخريب في إحدى مقالات ويكيبيديا. القسم الموجود على اليسار هو الإصدار العادي غير التالف، بينما يظهرعلى اليمين هو النسخة المُخرّبة.

تُطرح العديد من الأسئلة حول موثوقية ويكيبيديا بشكل متكرر وغالبًا ما يخضع الأمر للتقييم. تُختبر تلك المصداقية بشكل إحصائي من خلال المُراجعة المُقارنة، وتحليل الأنماط التاريخي، ونقاط القوة والضعف الكامنة في عملية التحرير الفريدة من نوعها في ويكيبيديا.[1] جذبت حوادث التحرير المتضاربة، واستخدام ويكيبيديا للتحرير بشكل انتقامي وتنافسي كإدخال بيانات كاذبة أو تشهيرية أو متحيزة في السير الذاتية الكثير من الناس.[2][3]

أفادت دراسة نُشرت في مجلة نيتشر العلمية إن المقالات العلمية في ويكيبيديا قد اقتربت في عام 2005 من مستوى الدقة في موسوعة بريتانيكا وكان لها معدل مماثل من "الأخطاء الخطيرة".جادلت موسوعة بريتانيكا بشأن دراسة مجلة نيتشر،[4] وردّت المجلة برد رسمي ونقد واضح على اعتراضات موسوعة بريتانيكا الرئيسية.[5][6] بين عامي 2008 و 2012، قورنت مقالات ويكيبيديا بخصوص المجالات الطبية والعلمية مثل علم الأمراض،[7][8] وعلم السموم،[9][10] وعلم الأورام،[11] وعلم العقاقير،[11][12] والطب النفسي[8] بالمصادر العلمية الموثوقة كمراجعات الأقران، ووُجد أن عمق ويكيبيديا وتغطيتها كانا بمستوى عالٍ. وأُثيرت مخاوف عدة بشأن قابلية المقالات للاطلاع والقراءة في دراسة نشرتها الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية،[13] ودراسة نُشرت في مجلة الطب النفسي عام 2012، ودراسة نُشرت في المجلة الأوروبية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد.[14]

قوطي أمريكي جنوبي. في يوليو 2008، أضاف طالب يبلغ من العمر 17 عامًا لقبًا مبتكرًا إلى مقالة ويكيبيديا على هيئة نكتة خاصة، قائلاً إن القوطي كانت تُعرف أيضًا باسم الأردفاك البرازيلي. استمرت المعلومات الخاطئة لمدة ست سنوات في ويكيبيديا وتم نشرها من قبل مئات المواقع، والعديد من الصحف (التي تم الاستشهاد بها لاحقًا كمصدر في ويكيبيديا) ، وحتى الكتب التي نشرتها بعض مطابع الجامعة.[15][16]

ونظرًا لاعتبار ويكيبيديا مصدرًا مفتوحًا للتحرير المجهول والمتعاون، فغالبًا ما تقوم تقييمات موثوقيتها بدراسة مدى سرعة إزالة المعلومات الخاطئة أو المًضللة. وجدت دراسة أجراها باحثون في آي بي إم في عام 2003 - أي بعد عامين من تأسيس ويكيبيديا - أن التخريب عادةً ما يتم إصلاحه بسرعة كبيرة للغاية وبسرعة بحيث لا يرى معظم المستخدمين آثاره،[17] وخلصوا إلى أن ويكيبيديا تمتلك قدرات تعديل ذاتية فعالة بخصوص المقالات بشكل مدهش.[16][18]

قد تستمر بعض المعلومات الزائفة لفترة طويلة في ويكيبيديا. ففي مايو 2005، أثار محرر جدًلا من خلال إنشاء مقالة عن جون سينثالار التي تضمنت تصريحات كاذبة وتشهيرية.[19] ظلت المعلومات غير الدقيقة دون تعديل أو مُراجعة لمدة أربعة أشهر. كما صورت مقالة عن السيرة الذاتية لويكيبيديا الفرنسية "ليون روبيرت دو لستران" كمالك لسفينة مناهضة للعبودية في القرن الثامن عشر، مما دفع سيغولين رويال المُرشحة الرئاسية إلى الثناء عليه. حددت إحدى البحوث التحقيقية التي أجراها بعض الطلاب في وقت لاحق أن المقال كان خدعة وأن دي لاستران لم يكن موجودًا أبدًا.[20] كما تعرّض العديد منالصحفيين للنقد والإحراج من خلال نشر مجموعة من المنشورات المحتوية على بعض المعلومات الخاطئة أو المزورة.[21][22]

نموذج تحرير ويكيبيديا

تسمح ويكيبيديا بطريقة تحرير مجهولة الهوية؛ أي أن المساهمين غير مطالبين بتقديم أي تعريف، أو حتى عنوان بريد إلكتروني. لاحظت دراسة أُجريت عام 2007 في كلية دارتموث للويكيبيديا الإنجليزية، والتي أتت على عكس التوقعات الاجتماعية المعتادة، أن المحررين المجهولين كانوا من المساهمين الأكثر إنتاجية في ويكيبيديا للمحتوى الصحيح.[23] ومع ذلك، انتقد جون تيمر من موقع آرس تكنيكا دراسة دارتموث بسبب عيوبه المنهجية.[24]

تثق ويكيبيديا بالمجتمع نفسه للتنظيم الذاتي وأصبحت أكثر كفاءة بخصوص ضبط الجودة. سخّرت ويكيبيديا عمل الملايين من الناس لإنتاج أكبر موقع معرفي على مستوى العالم إلى جانب دعمه برمجيًا، مما أدى إلى أكثر من تسعة عشر مليون مقالة عبر أكثر من 280 لغة مختلفة في أقل من اثنتي عشرة سنة.[25] ولهذا السبب، كان هناك اهتمام كبير بالمشروع من الناحية الأكاديمية ومن مجالات متنوعة مثل تكنولوجيا المعلومات، والأعمال التجارية، وإدارة المشاريع واكتساب المعرفة، وبرمجة البرامج، وغيرها من المشاريع التعاونية وعلم الاجتماع، لاستكشاف ما إذا كان نموذج ويكيبيديا يمكن أن يسفر عن نتائج ذات جودة، وما يمكن أن يكشفه هذا التعاون عن الناس، وما إذا كان في إمكانية نطاق المشاركة أن يتغلب على عقبات القيود الفردية والافتقار إلى التحرير التي سوف تنشأ جراء ذلك.

مجالات الموثوقية

يُعتبر عدم استقرار المادة وقابليتها للتحيز مجالان محتملان للمشكلة في العمل الجماعي مثل ويكيبيديا.

يمكن قياس موثوقية مقالات ويكيبيديا عبر المعايير التالية:

  • دقة المعلومات المقدمة داخل المقالات.
  • ملاءمة الصور المقدمة مع المادة.
  • ملاءمة أسلوب وتركيز المواد.[26]
  • قابلية الموسوعة للمعلومات الزائفة واستبعادها وإزالتها.
  • الشمول والنطاقية والتغطية داخل المقالات وفي نطاق المواد.
  • تحديد مصادر طرف ثالث ذات سمعة جيدة كالاستشهادات.
  • استقرار المقالات.
  • قابلية التحيز المؤسسي والنظامي.
  • جودة الكتابة.

استُخدمت المعايير الأربعة الأولى من تلك المعايير في العديد من مشاريع الدراسة المختلفة، في حين كان وجود التحيز كنعيار للتقييم متنازعًا عليه بشدة، ويمكن اختبار مدى انتشار وجودة الاستشهادات داخل ويكيبيديا.[27] بالإضافة إلى ذلك، كان البحث العلمي في مجال الآلية الحسابية للموثوقية والمصداقية في المجتمعات الافتراضية موجهًا لزيادة موثوقية وأداء المجتمعات الإلكترونية مثل ويكيبيديا بأكثر الأساليب الكمية والعوامل الزمنية.[28]

وعلى النقيض من جميع المقاييس الجوهرية السابقة، أثبتت العديد من المعايير الخارجية الُمُوجهة نحو السوق أن الجماهير الكبيرة تثق في ويكيبيديا بطريقة أو بأخرى. على سبيل المثال أفاد 50% من الأطباء الأمريكيين بأنهم استخدموا ويكيبيديا للحصول على معلومات حول الظروف الصحية، وفقًا لتقرير صادر عن معهد IMS للرعاية الصحية المعلوماتية.[29]

التقييم

دراسات المقارنة

في 24 أكتوبر 2005، نشرت صحيفة الغارديان البريطانية قصة بعنوان "هل يمكنك أن تثق في ويكيبيديا؟" حيث طُلب من لجنة من الخبراء مراجعة سبعة مداخل تتعلق بحقولهم، مع إعطاء كل مقالة مراجعة لعدد من النقاط العشر.[30] تراوحت النتائج من 0 إلى 8، بينما تلقَى معظمها علامات تتراوح بين 5 و8.

كانت أكثر الانتقادات شيوعًا:

  1. نثر فقير، أو مشاكل في سهولة القراءة (ذكرت 3 مقالات هذا النقد).
  2. السهو أو عدم الدقة في بعض الأحيان القليلة، مع وجود سهو كبير في بعض المواد (ذكرت 3 مقالات هذا النقد)
  3. ضعف التوازن، مع إعطاء مجالات أقل أهمية المزيد من الاهتمام والعكس صحيح (ذكرت مقالة واحدة هذا النقد)

كانت أكثر الإيجابيات شيوعًا هي:

  1. صحة المعلومات، مع غياب الأخطاء الصارخة. (ذكرت 4 مقالات تلك الإيجابية)
  2. الكثير من المعلومات المفيدة، بما في ذلك الروابط المُختارة بعناية، مما يُتيح "الوصول إلى الكثير من المعلومات بسرعة" (ذكرت 3 مقالات تلك الإيجابية)

في ديسمبر 2005، نشرت مجلة نيتشر نتائج محاولة بحث مُعمّى تسعى إلى تقييم المراجعين لدقة مجموعة فرعية صغيرة من المقالات من ويكيبيديا وموسوعة بريتانيكا. استندت الدراسة غير الخاضعة مراجعة الأقران على اختيار مجلة نيتشر لـ 42 مقالة حول موضوعات علمية، بما في ذلك السير الذاتية لعلماء مشهورين. تمت مقارنة المقالات بدقة من قبل مراجعين أكاديميين مجهولين، وهي ممارسة معتادة لمراجعات مقالات الدوريات. واستنادًا إلى تعليقاتهم، وُصفت مقالات ويكيبيديا في المتوسط بأنها تحتوي على 4 أخطاء، بينما تحتوي مقالات موسوعة بريتانيكا على 3 أخطاء. عُثر على 4 أخطاء خطيرة في ويكيبيديا، و 4 في موسوعة بريتانيكا. وخلصت الدراسة إلى أن ويكيبيديا تقترب من موسوعة بريتانيكا من حيث دقة مداخلها العلمية، على الرغم من أن مقالات ويكيبيديا كانت في كثير من الأحيان فقيرة التنظيم.

أعربت موسوعة بريتانيكا عن مخاوفها، مما شجّع مجلة نيتشر على إصدار المزيد من الوثائق الاستبيانية.[31] واستنادًا إلى هذه المعلومات الإضافية، نفت موسوعة بريتانيكا صحة دراسة مجلة نيتشر، مشيرة إلى أنها "معيبة بشكل فجّ. ومن بين انتقادات موسوعة بريتانيكا، أنها استخدمت مقتطفات بدلًا من النصوص الكاملة لبعض مقالاتهم، وأن بعض المقتطفات كانت عبارة عن مصنفات شملت مقالات مكتوبة للنسخة الشبابية، بينما لم تتحقق مجلة نيتشر من التأكيدات الواقعية لمراجعها، وأن العديد من النقاط التي أشار إليها المُراجعين كأخطا كانت في الأصل أخطاءًا تحريرية. كمّا صرحت موسوعة بريتانيكا بأن نشر عنوان ويكيبيديا تقترب من موسوعة بريتانيكا من حيث دقة مداخلها العلمية،إلا أن الأرقام المدفونة في عمق المقال تقول عكس ذلك تمامًا؛ حيث أن ويكيبيديا كانت تحتوي في الواقع على أخطاء ثالثة أخرى. (كما نوضح أدناه، فإن أبحاث مجلة نيتشر بالغت بشكل مبالغ فيه في أخطاء موسوعة بريتانيكا، لذا فإننا نستشهد بهذا الشكل فقط للإشارة إلى الطريقة غير المحايدة التي تم تقديم الأرقام بها)."[32] اعترفت مجلة نيتشر بطبيعة المقتطفات التي جمعتها من موسوعة بريتانيكا، لكنها نفت أن هذا يبطل استنتاجات الدراسة.[33] كما جادلت موسوعة بريتانيكا بأن العديد من الأخطاء في ويكيبيديا كانت في كثير من الأحيان تحت بند إدراج الحقائق غير الصحيحة، في حين كانت الأخطاء في موسوعة بريتانيكا "أخطاء إغفال"، مما يجعل موسوعة بريتانيكا أكثر دقةً من ويكيبيديا وفقًا للأرقام."[32] ومنذ ذلك الحين رفضت مجلة نيتشر ردة فعل موسوعة بريتانيكا،[34] مشيرة إلى أن أي أخطاء من جانب المراجعين لم تكن متحيزة لصالح أي من الموسوعات، والتي استخدمت في بعض الحالات مقتطفات من المقالات من كلا الموسوعتين، وأن موسوعة بريتانيكا لم تناقش بشكل خاص الموضوعات التي ناقشتها مجلة نيتشر قبل أن تبدأ دراستها النقدية.[35][36]

في يونيو 2006 ، نشر روي روزنزويج، وهو أستاذ متخصص في التاريخ الأميركي، مقارنه بين السيرة الذاتية ل 25 أمريكيا والسيرة الذاتية المناظرة الموجودة علي encarta والسيرة الوطنية الامريكيه علي الإنترنت. كتب ان ويكيبيديا "دقيقه بشكل مدهش في الإبلاغ عن الأسماء، التواريخ, والاحداث في تاريخ الولايات الامريكيه " ووصف بعض الأخطاء كما  "عقدت علي نطاق واسع ولكن المعتقدات غير دقيقه ". ومع ذلك، قال ان ويكيبيديا غالبا ما تفشل في التمييز بين المهم من التفاصيل التافهة، ولا توفر أفضل المراجع. واشتكي أيضا من عدم وجود "التحليل والتفسيرات المقنعة في ويكيبيديا، والنثر الواضح والجذاب". سياسات ويكيبيديا بشان البحوث الاصليه، بما في ذلك التوليف غير المنشور للبيانات المنشورة، وعدم السماح بالتحليل والتفسير الجديدين غير موجودين في مصادر موثوقه.

رأي الخبراء

وجهات نظر أمناء المكتبات

في مقابلة أجريت عام 2004 مع صحيفة الغارديان، قال فيليب برادلي المتخصص في المعلومات الموصوفة ذاتيًا ومستشار الإنترنت[37] أنه لن يستخدم ويكيبيديا وأنه لا يعلم أحدًا من أمناء المكتبات يستخدمها أيضًا. ثم أوضح قائلًا أن المشكلة الرئيسية تكمن في الافتقار إلى السلطة. فمع المنشورات المطبوعة، يتعين على الناشرين أن يضمنوا موثوقية بياناتهم، لأن سبل معيشتهم تعتمد عليها. ولكن مع شيء تطوعي مفتوح المصدر كهذا، فإن كل ذلك يمكن العبث بموثوقيته.[38]

في مراجعة أجرتها صحيفة المكتبات في عام 2006 لموقع ويكيبيديا، بالاعتماد على عدد من أمناء المكتبات باعتبارهم النقاد الأقوياء للمواد المرجعية مهما كان شكلها، سألوا "المراجعين الدائمين" لتقييم ثلاثة مجالات من ويكيبيديا وهي الثقافة الشعبية، والشؤون الجارية، والعلوم، واختتمت المراجعة قائلةً: "في حين لا تزال هناك أسباب للمضي قدمًا بحذر عند استخدام مورد يفخر بإدارة مهنية محدودة، تشير العديد من العلامات المشجعة إلى أنه على الأقل حتى الآن قد يتم منح ويكيبيديا ختم موافقة أمين المكتبة". وقال أحد المراجعين الذين قرروا استكشاف الأحداث التاريخية والحالية المثيرة للجدل، أملاً في العثور على انتهاكات صارخة، "لقد سررت بعرض ويكيبيديا للموضوعات المثيرة للجدل، ولكن مع وجود الكثير من المعلومات التي تطفو في الفضاء المعلوماتي، يجب وجود درجة صحية من الشكوك واستخدام النقد والمراجعة. ولاحظ مراجعون آخرون أن هناك تباينًا كبيرًا في مصداقية معلومات الموسوعة ولكنها تحتوي على محتوى جيد زاخر.[39]

الأكاديميون

انتقد الأكاديميون ويكيبيديا لفشلها المفترض كمصدر موثوق به؛ ولأن محرري ويكيبيديا قد لا يكون لديهم خبرة أو كفاءة أو أوراق اعتماد في الموضوعات التي يساهمون فيها.[40][41] وعلق أدريان ريسكين، وهو عالم رياضيات في كلية ويتير، أنه في حين يمكن كتابة مقالات فنية عالية من قبل علماء الرياضيات في علم الرياضيات، فإن موضوعات الرياضيات الأكثر عمومية، مثل مقالة متعددة الحدود، مكتوبة بطريقة جيدة للغاية ولكن مع عدد من الأخطاء الواضحة.[42]

ولاعتبار ويكيبيديا مصدرًا غير موثوق به؛ لذا لا يُقبل استخدام ويكيبيديا في العديد من المدارس والجامعات في كتابات الأوراق والأبحاث الرسمية، وقد حظرت بعض المؤسسات التعليمية استخدام ويكيبيديا كمصدر أساسي بينما حصرت بعض المؤسسات الأخرى استخدامها كمؤشر خارجي فقط للمصادر.[43][44] ومع ذلك، فإن الانتقاد بعدم كونها مصدرًا موثوقًا به قد لا ينطبق فقط على ويكيبيديا ولكن على الموسوعات بشكل عام - حيث لا يُعجب بعض المُحاضرين الجامعيين عندما يستشهد الطلاب بموسوعات قائمة على الطباعة في عمل معين.[45] ويبدوا أن المدرسين قد قللوا من استخدام ويكيبيديا في الأوساط الأكاديمية بسبب هذه المخاوف. يؤكد الباحثون والأكاديميون أنه في حين عدم استخدام ويكيبيديا كمصدر دقيق 100% للورقات البحثية، إلا أنها لا تزال ذات قيمة كبيرة للبحوث إذا ما تم التعامل معها بشكل نقدي. يرى الأكاديميون أن استخدام ويكيبيديا يفتقر إلى التفكير النقدي عندما يتعلق الأمر باستخدام ويكيبيديا في التعليم الثانوي والعالي، كما يرون أنه لا ينبغي رفض ويكيبيديا بالكامل؛ لاحتوائها على أخطاء تحريرية بشكل أقل من الأخطاء المعلوماتية، بل يرون بدلاً من ذلك أنه يجب البدأ في دعمها، وتعليم استخدام ويكيبيديا كأداة تعليمية بالترادف مع مهارات التفكير النقدي التي ستسمح للطلاب بغربلة المعلومات الموجودة في الموسوعة الإلكترونية ومساعدتهم على تحليل نتائجهم بشكل نقدي.[46]

الصحافة واستخدام ويكيبيديا في غرفة الأخبار

في كتابه المنشور عام 2014 بعنوان الغير واقعية، لاحظ تشارلز سيف أستاذ الصحافة في جامعة نيويورك قابلية ويكيبيديا لاحتوائها على معلومات خاطئة، بما في ذلك التلاعب من قبل المنظمات التجارية والسياسية "المتخفية كأناس عاديين يمكنهم إجراء تعديلات على ويكيبيديا. وفي الختام، قدم سيف النصيحة التالية:

ويكيبيديا مثل عم قديم وغريب الأطوار.

يمكن أن يكون ممتعًا - على مر السنين كان ينظر إليه كثيرًا، ويمكنه أن يروي قصة رائع، كما أنه غير غبي حيث جمع الكثير من المعلومات ولديه بعض الآراء القوية حول ما جمعه. كما يمكنك تعلم القليل منه. لكن خذ كل شيء يقوله بشيئ من الفحص والتدقيق، فالكثير من الأشياء التي يعتقد أنه يعرفها بالتأكيد ليست صحيحة تمامًا، أو يتم إخراجها من سياقها. وعندما يتعلق الأمر به، فإنه يعتقد في بعض الأحيان أن الأمور بسيطة، وجيدة، وجميلة.

إذا كان يهمك في أي وقت مضى ما إذا كانت الأشياء التي يقولها حقيقية أم خيالية، فمن المهم التحقق من ذلك بمصدر أكثر موثوقية.[47]

لاحظ سيف أنه في حالة انتشار المعلومات الكاذبة من ويكيبيديا إلى مصادر المعرفةأخرى، فإن ذلك يغيّر في بعض الأحيان الحقيقة نفسها.[47] وفي 28 يونيو 2012، أضاف أحد المساهمين مجهولي الاسم الاسم المستعار "ميلفيل ميتيور" إلى سيرة لاعب البيسبول مايك تروت. وبعد أسبوعين، أعاد كاتب صحفي في نيوزداي إطلاق الاسم في مقال، وأصبح اللقب المزيّف بتلك الطريقة حقيقة.[47] أشار سيف إلى أنه في حين يمكن وصف ويكيبيديا من خلال بعض المعايير بأنها دقيقة إلى حد ما مثل المنشورات التقليدية، إلا أنه يوجد اختلاف بين نوع الخطأ الذي يمكن للمرء العثور عليه في ويكيبيديا وما يمكن أن يُعثر عليه في موسوعة بريتانيكا أو كوليير أو حتى في موسوعة مايكروسوفت إنكارتا البائدة الآن ... إذ لم تكن تظهر غالبية أشكال الأخطاء الموجود ويكيبيديا قد ظهرت في الموسوعات القديمة.[47] علّق دوايت غارنر علة مقال سيف في صحيفة نيويورك تايمز قائلًا أنه قد تم تضليله شخصيًا بما يكفي من الوقت بسبب المعلومات السيئة على الإنترنت" ، بما في ذلك بعض الأخطاء المضحكة بما يكفي لتبني عقلية شاكّة جدًا.[48]

العلوم والطب

العلوم والطب هما مجالان تتسمان بالدقة العالية لما لهما من أهمية عالية واتخاذهم من مراجعة الأقران كأساس للنقد. في حين أن بعض محتوى ويكيبيديا قد اجتاز شكلاً من أشكال مراجعة الأقران، إلا أن معظمها لم يفعل ذلك.[49]

فحصت دراسة في عام 2008 بيانات 80 دواء في ويكيبيديا. وجد الباحثون القليل من الأخطاء الوقائعية في هذه المجموعة من المقالات، لكنهم قرروا أن هذه المقالات غالبًا ما كانت تفتقد إلى معلومات مهمة، مثل موانع الاستعمال والتداخلات الدوائية. ولاحظ أحد الباحثين أنه إذا ذهب الناس واستخدموا هذا كمصدر وحيد أو معتمد دون الاتصال بأخصائي الصحة ... لإذان ذلك سيطون سيئًا بشكل ما. قارن الباحثون أيضًا ويكيبيديا إلى موقع مدسكيب الطبي، من خلال البحث عن إجابات على 80 سؤالًا مختلفًا تغطي ثماني فئات من معلومات الأدوية، بما في ذلك الآثار السلبية للأدوية، والجرعات، وآلية العمل، فوجدوا أن مدسكيب قدّم إجابات على 82.5 في المئة من الأسئلة، في حين استطاعت ويكيبيديا استطاعت الإجابة عن 40 في المئة فقط، كما لم تكن الإجابات كاملة بالنسبة لويكيبيديا. ولم يتم تحديد أي من إجابات ويكيبيديا على أنها غير دقيقة، في حين وجدوا أربعة إجابات غير دقيقة في مدسكيب. كما وجد الباحثون 48 خطئًا عن سهو في إدخالات ويكيبيديا، مقارنة بـ 14 خطئًا في مدسكيب. واختتم المحقق الرئيسي قائلاً: "أعتقد أن هذه الأخطاء عن سهو يمكن أن تكون بنفس خطورة الأخطاء الناتجة عن عدم الدقة، وأشار إلى أن ممثلي شركات الأدوية قد تم القبض عليهم وهم يحذفون معلومات من مداخل ويكيبيديا التي تجعل أدويتهم تبدو غير آمنة.[50]

وفي استطلاع أُجري عام 2009، سأل علماء السموم في الولايات المتحدة مدى دقة تقييمهم لتصوير المخاطر الصحية للمواد الكيميائية في مصادر إعلامية مختلفة. وقد استند إلى إجابات 937 عضو في جمعية علم السموم ووجد أن هؤلاء الخبراء يعتبرون موثوقية ويكيبيديا في هذا المجال أعلى بكثير من جميع وسائل الإعلام التقليدية:

ربما في أكثر النتائج إثارة للدهشة في الدراسة بأكملها، كان بالإمكان الإطاحة بجميع وسائل الإعلام الوطنية مثل صحف ومجلات الولايات المتحدة الإخبارية، والمجلات الصحية، وشبكات البث الإذاعي والتلفزيوني بسهولة أمام اثنين من ممثلي وسائل الإعلام الجديدة: ويبمد وويكيبيديا، إذ يعتبر هذان المصدران هما مصدر الأخبار الوحيد الذي يأخذ في الاعتبار تغطية المخاطر الكيميائية الخاصة بشكل دقيق يصل إلى 56 في المئة بالنسبة لويبميد كما يُصنف علماء السموم، تليه ويكيبيديا بدقة 45 ٪ مقابل 15% بالنسبة لنيويورك تايمز وواشنطن بوست ووول ستريت جورنال.

في عام 2010، قارن الباحثون معلومات حول 10 أنواع من السرطان على ويكيبيديا إلى بيانات مماثلة من نتائج البحث الذي أجراه المعهد الوطني للسرطان، وخلص إلى أن مورد ويكي لديه دقة وعمق متشابهين لقاعدة البيانات المحررة بشكل محترف وأظهر التحليل الثانوي للمقارنة بين السرطانات غيرالمألوفة عدم وجود اختلاف في البيانات بين الاثنين، بينما كانت سهولة قراءة البيانات هي محل الخلاف.[51]

وأفادت دراسة في عام 2011 إلى أن الغائبة بشكل كبير في مقالات الأدوية في ويكيبيديا هي تلك الخاصة بتفاعلات الدواء واستخدام الأدوية في الرضاعة الطبيعية.[52] وكانت الفئات الأخرى ذات التغطية غير الكاملة عبارة عن أوصاف لعلامات خارج التسمية، وموانع الاستعمال والاحتياطات، وأحداث الأدوية الضارة والجرعات. كانت المعلومات التي غالباً ما تكون انحرافاً عن مصادر أخرى تستخدم في الدراسة هي موانع الاستعمال والاحتياطات وامتصاص الأدوية والأحداث الضارة بالمخدرات.[53]

أفادت دراسة أجريت عام 2012 أن مقالات ويكيبيديا عن طب الأنف والأذن والحنجرة للأطفال تحتوي على ضعف عدد الأخطاء والإسقاطات الموجودة في قاعدة البيانات الطبية إي ميديسين.[53]

وفي دراسة أمريكية في عام 2014، فحص 10 باحثين 10 مقالات في ويكيبيديا خاصة بالحالات الطبية الأكثر تكلفة في الولايات المتحدة ووجدوا أن 90٪ من المشاركات تحتوي على أخطاء وبيانات تتناقض مع أحدث الأبحاث الطبية. ومع ذلك، فإن حجم العينة المُستخدمة في البحث قد يكون أصغر من أن يعتبر ممثلًا للدراسة كما جاء وفقًا لستيفي بنتون من ويكيميديا المملكة المتحدة.[54][55]

نظرت دراسة عام 2014 نُشرت في بلوس ون في نوعية مقالات ويكيبيديا في علم الأدوية، مقارنة المقالات من ويكيبيديا الإنجليزية والألمانية مع الكتب الدراسية الأكاديمية. ووجدت أن التصميم التعاوني والتشاركي لويكيبيديا يولّد معلومات عالية الجودة عن علم الصيدلة مناسبة للتعليم الطبي الجامعي.[56]

حلقة المعلومات

المقال الرئيسي: الإسناد الدائري

مخطط يوضح حلقة المعلومات

يعتبر الإسناد الدائري مشكلة موثوقية في ويكيبيديا. يمكن أن تعتمد المصادر الموثوقة على ويكيبيديا كمصدر مرجعي، وأحيانًا بشكل غير مباشر. ويكمن الخطر في أنه إذا كانت المعلومات الأصلية في ويكيبيديا خاطئة، بمجرد أن يتم الإبلاغ عنها في مصادر تعتبر موثوقة، قد تستخدمها ويكيبيديا للإشارة إلى المعلومات الزائفة، مما يعطي الاحترام الواضح إلى الباطل. يرفع هذا بدوره من احتمال المعلومات الخاطئة التي يتم الإبلاغ عنها في وسائل الإعلام الأخرى.[57] ومن الأمثلة المعروفة على ذلك مقال ساشا بارون كوهين، حيث استخدمت على ما يبدو معلومات كاذبة في ويكيبيديا من قبل صحيفتين، مما أدى إلى معاملتها على أنها موثوقة في ويكيبيديا.[58] سُميت هذه العملية من إنشاء مصادر موثوقة للحقائق الكاذبة بـ"تجديد الخلايا" من قِبل فنان الكوميديا راندال مونرو.[59][60][61]

مراجع

  1. ^ Katharine Q. Seelye (5 December 2005). "Snared in the Web of a Wikipedia Liar". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Leonard, Andrew (17 May 2013). "Revenge, ego and the corruption of Wikipedia". Salon. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Pinsker, Joe (11 August 2015). "The Covert World of People Trying to Edit Wikipedia—for Pay". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Giles, J. (2005). "Internet encyclopaedias go head to head: Jimmy Wales' Wikipedia comes close to Britannica in terms of the accuracy of its science entries". نيتشر (مجلة). 438 (7070): 900–1. Bibcode:2005Natur.438..900G. doi:10.1038/438900a. PMID 16355180. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The study (which was not in itself peer-reviewed) was cited in many news articles such as this: "Wikipedia survives research test". بي بي سي نيوز. BBC. December 15, 2005. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Fatally Flawed: Refuting the recent study on encyclopedic accuracy by the journal Nature Encyclopædia Britannica, March 2006 نسخة محفوظة 02 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Nature (2006-03-30). "Nature's responses to Encyclopaedia Britannica". Nature.com. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Wood, A; Struthers, K (2010). "Pathology education, Wikipedia and the Net generation". Medical teacher. 32 (7): 618–620. doi:10.3109/0142159X.2010.497719. PMID 20653388. We have identified Wikipedia as an informative and accurate source for Pathology education and believe that Wikipedia is potentially an important learning tool for of the 'Net Generation'. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Reavley, N. J.; MacKinnon, A. J.; Morgan, A. J.; Alvarez-Jimenez, M.; Hetrick, S. E.; Killackey, E.; Nelson, B.; Purcell, R.; Yap, M. B. H.; Jorm, A. F. (2011). "Quality of information sources about mental disorders: A comparison of Wikipedia with centrally controlled web and printed sources". Psychological Medicine. 42 (8): 1753–1762. doi:10.1017/S003329171100287X. PMID 22166182. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ S. Robert Lichter, Ph.D,,: Are chemicals killing us? Statistical Assessment Service, May 21, 2009 نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Leithner, A; Maurer-Ertl, W; Glehr, M; Friesenbichler, J; Leithner, K; Windhager, R (Jul–Aug 2010). "Wikipedia and osteosarcoma: a trustworthy patients' information?". Journal of the American Medical Informatics Association : JAMIA. 17 (4): 373–4. doi:10.1136/jamia.2010.004507. PMC 2995655. PMID 20595302. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Clauson KA, Polen HH, Kamel Boulos MN, Dzenowagis JH (2008). "Scope, completeness, and accuracy of drug information in Wikipedia" (PDF). Annals of Pharmacotherapy. 42 (12): 1814–21. doi:10.1345/aph.1L474. PMID 19017825. مؤرشف من الأصل (PDF) في مارس 25, 2009. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 25, 2009. ضع ملخصاReuters (نوفمبر 24, 2008). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  12. ^ Kräenbring, Jona; Penza, Tika Monzon; Gutmann, Joanna; Muehlich, Susanne; Zolk, Oliver; Wojnowski, Leszek; Maas, Renke; Engelhardt, Stefan; Sarikas, Antonio (September 24, 2014). "Accuracy and Completeness of Drug Information in Wikipedia: A Comparison with Standard Textbooks of Pharmacology". بلوس ون. 9 (9): e106930. Bibcode:2014PLoSO...9j6930K. doi:10.1371/journal.pone.0106930. PMC 4174509. PMID 25250889. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ August 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Rajagopalan, M. S.; Khanna, V. K.; Leiter, Y.; Stott, M.; Showalter, T. N.; Dicker, A. P.; Lawrence, Y. R. (2011). "Patient-Oriented Cancer Information on the Internet: A Comparison of Wikipedia and a Professionally Maintained Database". Journal of Oncology Practice. 7 (5): 319–323. doi:10.1200/JOP.2010.000209. PMC 3170066. PMID 22211130. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Azer, S. A. (2014). "Evaluation of gastroenterology and hepatology articles on Wikipedia". European Journal of Gastroenterology & Hepatology. 26 (2): 155–63. doi:10.1097/MEG.0000000000000003. PMID 24276492. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Eric Randall (19 May 2014). "How a raccoon became an aardvark". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Andreas Kolbe (2017-01-16). "Happy birthday: Jimbo Wales' sweet 16 Wikipedia fails. From aardvark to Bicholim, the encylopedia [كذا] of things that never were". The Register. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ history flow: results IBM Collaborative User Experience Research Group, 2003 نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Fernanda B. Viégas, Martin Wattenberg, Kushal Dave: Studying Cooperation and Conflict between Authors with history flow Visualizations. Proceedings of the SIGCHI conference on Human factors in computing systems, 575–582, Vienna 2004, (ردمك 1-58113-702-8) نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ John Seigenthaler (2005-11-29). "A false Wikipedia "biography"". USA Today. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Sage, Adam (يونيو 9, 2010). "Ségolène Royal and Wikipedia duped by tale of anti-slavery activist". The Times. London. مؤرشف من الأصل في يوليو 28, 2014. اطلع عليه بتاريخ يونيو 17, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Charles Seife (2014). Virtual Unreality: Just Because the Internet Told You, how Do You Know It's True?. Penguin Publishing Group. صفحات 26–29, 32–34, 201. ISBN 978-0-670-02608-1. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ McCauley, Ciaran (2017-02-08). "Wikipedia hoaxes: From Breakdancing to Bilcholim". BBC. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Anthony, Denise; Smith, Sean W.; Williamson, Timothy (2009-07-20). "Reputation and Reliability in Collective Goods". Rationality and Society (باللغة الإنجليزية). 21 (3): 283–306. doi:10.1177/1043463109336804. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ John Timmer (2007-10-18). "Anonymous "good samaritans" produce Wikipedia's best content, says study". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2007. Good samaritans with less than 100 edits made higher-quality contributions than those with registered accounts and equal amounts of content. In fact, anonymous contributors with a single edit had the highest quality of any group. But quality steadily declined, and more-frequent anonymous contributors were anything but Samaritans; their contributions generally didn't survive editing... The authors also recognize that contributions in the form of stubs on obscure topics might survive unaltered indefinitely, inflating the importance of single contributions...Objective ratings of quality are difficult, and it's hard to fault the authors for attempting to find an easily-measured proxy for it. In the absence of independent correlation, however, it's not clear that the measurement used actually works as a proxy. Combined with the concerns regarding anonymous contributor identity, there are enough problems with this study that the original question should probably be considered unanswered, regardless of how intuitively satisfying these results are. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "WikiStats by S23 – List of Wikipedias". s23Wiki. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Besiki Stvilia; Twidale, Michael B.; Smith, Linda C.; Gasser, Les (April 2008). "Information Quality Work Organization in Wikipedia" (PDF). Journal of the American Society for Information Science and Technology. 59 (6): 983–1001. doi:10.1002/asi.20813. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Angwin, Julia (2009-11-27). "Volunteers Log Off as Wikipedia Ages". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Longo L.; Dondio P.; Barrett S. (2007). "Temporal Factors to evaluate trustworthiness of virtual identities" (PDF). Third International Workshop on the Value of Security through Collaboration, SECURECOMM. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  29. ^ Fearnow, Benjamin (2014-01-31). "Report: Wikipedia The Top Source Of Health Care Info For Doctors, Patients". سي بي إس. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Can you trust Wikipedia?". London: The Guardian. 2005-10-24. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Supplementary information to accompany Nature news article "Internet encyclopedias go head to head"". Nature. 2005-12-22. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب "Fatally Flawed – Refuting the recent study on encyclopedic accuracy by the journal Nature" (PDF). Encyclopædia Britannica, Inc. March 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Britannica attacks". نيتشر (مجلة). 440 (7084): 582. 2006-03-30. Bibcode:2006Natur.440R.582.. doi:10.1038/440582b. PMID 16572128. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Wikipedia study 'fatally flawed'". BBC News. 2006-03-24. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Encyclopædia Britannica and Nature: a response" (PDF). نيتشر (مجلة). March 23, 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Encyclopædia Britannica and Nature: a response" (PDF). Nature Press release. 2006-03-23. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Self description taken from مدونة biography, "Phil Bradley – biography". Phil Bradley. 2007. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Simon Waldman (October 26, 2004). "Who knows?". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "I want my Wikipedia!". Library Journal. April 2006. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Lysa Chen (2007-03-28). "Several colleges push to ban Wikipedia as resource". Duke Chronicle. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Youngwood, Susan (April 1, 2007). "Wikipedia: What do they know; when do they know it, and when can we trust it?". Rutland Herald. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2016. Perhaps the most important thing to understand about Wikipedia—both its genius and its Achilles heel—is that anyone can create or modify an entry. Anyone means your 10-year-old neighbor or a Nobel Prize winner—or an editor like me, who is itching to correct a grammar error in that Wikipedia entry that I just quoted. Entries can be edited by numerous people and be in constant flux. What you read now might change in five minutes. Five seconds, even. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Riskin, Adrian (2013-10-21). "Elementary Mathematics on Wikipedia". مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "A Stand Against Wikipedia", Inside Higher Ed (January 26, 2007). Retrieved on January 27, 2007. نسخة محفوظة 23 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ McHenry, Robert (2004-11-15). "The Faith-Based Encyclopedia". Tech Central Station. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2006. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Noam Cohen (2007-02-27). "Wikipedia on an academic hit list". NY Times News Service. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2007. Middlebury professor Thomas Beyer, of the Russian department, said: 'I guess I am not terribly impressed by anyone citing an encyclopedia as a reference point, but I am not against using it as a starting point.' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Polk, Johnston; Evers (2015). "Wikipedia Use in Research: Perceptions in Secondary Schools". TechTrends: Linking Research & Practice to Improve Learning. 59 (3): 92–102. doi:10.1007/s11528-015-0858-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. أ ب ت ث Charles Seife (2014). Virtual Unreality: Just Because the Internet Told You, how Do You Know It's True?. Penguin Publishing Group. صفحات 26–29, 32–34, 201. ISBN 978-0-670-02608-1. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Garner, Dwight (2014-07-01). "Online, the Lying Is Easy. In 'Virtual Unreality,' Charles Seife Unfriends Gullibility". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Heilman, JM; Kemmann, E; Bonert, M; Chatterjee, A; Ragar, B; Beards, GM; Iberri, DJ; Harvey, M; Thomas, B; Stomp, W; Martone, MF; Lodge, DJ; Vondracek, A; de Wolff, JF; Liber, C; Grover, SC; Vickers, TJ; Meskó, B; Laurent, MR (2011-01-31). "Wikipedia: a key tool for global public health promotion". Journal of Medical Internet Research. 13 (1): e14. doi:10.2196/jmir.1589. PMC 3221335. PMID 21282098. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Clauson KA, Polen HH, Kamel Boulos MN, Dzenowagis JH (2008). "Scope, completeness, and accuracy of drug information in Wikipedia" (PDF). Annals of Pharmacotherapy. 42 (12): 1814–21. doi:10.1345/aph.1L474. PMID 19017825. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2009. ضع ملخصاReuters (2008-11-24). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  51. ^ Rajagopalan; et al. (2010). "Accuracy of cancer information on the Internet: A comparison of a Wiki with a professionally maintained database". Journal of Clinical Oncology. 28 (15_suppl): 6058. doi:10.1200/jco.2010.28.15_suppl.6058. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Lavsa, S. M.; Corman, S. L.; Culley, C. M.; Pummer, T. L. (2011). "Reliability of Wikipedia as a medication information source for pharmacy students". Currents in Pharmacy Teaching and Learning. 3 (2): 154–158. doi:10.1016/j.cptl.2011.01.007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Volsky, Peter G.; Baldassari, Cristina M.; Mushti, Sirisha; Derkay, Craig S. (September 2012). "Quality of Internet information in pediatric otolaryngology: A comparison of three most referenced websites". International Journal of Pediatric Otorhinolaryngology. 76 (9): 1312–1316. doi:10.1016/j.ijporl.2012.05.026. PMID 22770592. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Trust your doctor, not Wikipedia, say scientists". BBC News. 27 May 2014. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Hasty, RT; Garbalosa, RC; Barbato, VA; Valdes, PJ Jr; Powers, DW; Hernandez, E; John, JS; Suciu, G; Qureshi, F; Popa-Radu, M; San Jose, S; Drexler, N; Patankar, R; Paz, JR; King, CW; Gerber, HN; Valladares, MG; Somji, AA (May 1, 2014). "Wikipedia vs Peer-Reviewed Medical Literature for Information About the 10 Most Costly Medical Conditions". The Journal of the American Osteopathic Association. 114 (5): 368–373. doi:10.7556/jaoa.2014.035. PMID 24778001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Kräenbring, J.; Monzon Penza, T.; Gutmann, J.; Muehlich, S.; Zolk, O.; Wojnowski, L.; Maas, R.; Engelhardt, S.; Sarikas, A. (2014). "Accuracy and Completeness of Drug Information in Wikipedia: A Comparison with Standard Textbooks of Pharmacology". PLoS ONE. 9 (9): e106930. Bibcode:2014PLoSO...9j6930K. doi:10.1371/journal.pone.0106930. PMC 4174509. PMID 25250889. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Metz, Cade. "Google and the Great Wikipedia Feedback Loop", The Register, January 26, 2009 نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ lantrix (2008-04-19). "Article on Sacha Baron Cohen feedback loop". Techdebug.com. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Munroe, Randall. "Citogenesis". xkcd. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Citogenesis - Neologisms". rice university. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Lemire, Daniel. "Citogenesis in science and the importance of real problems". مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)