المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

موسى جليل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
موسى جليل
صورة معبرة عن موسى جليل

معلومات شخصية
الميلاد فبراير 15, 1906
Orenburg Governorate   تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة أغسطس 25, 1944
Plötzensee Prison   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الجنسية الاتحاد السوفيتي   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي السوفييتي
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة موسكو الحكومية
المهنة مراسل عسكري، وشاعر، وكاتب عمومي، وكاتب   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الجوائز
Order of Lenin type4.jpg وسام لينين 
Golden Star medal 473.jpg بطل الاتحاد السوفيتي   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
جليل مع ابنته جولبان
مذكرات موسى جليل وتظهر التوقيع بالخط العربي.

موسى جليل (بالتتارية بحروف عربية: موسا جه ليل) (ياڭاليف:Musa Çəlil) (بالأحرف السيريلية: Муса Җәлил) شاعر ومقاوم روسي تتري سوفييتي (1906 – 1944) . هو الشاعر الوحيد الذي منح في وقت واحد أعلى وسامين من الحكومة السوفييتية: أولهما بطل الاتحاد السوفيتي عن الشجاعة والتفاني في خدمة الوطن، وثانيهما جائزة لينين.

يعتبر من أكبر الشعراء والكتاب في الأدب التتري.

تخرج في كلية الآداب في جامعة موسكو عام 1931، وترأس تحرير العديد من الصحف الأدبية. ثم ترأس قسم الأدب في الصحيفة الشيوعية التترية المركزية. ونشر في عام 1934 مجموعتين شعريتين، ويتميز أسلوبه بالأدبي بالغنائية الكاملة المفعمة بروح التفاؤل.

عاش في أماكن مختلفة في الاتحاد السوفييتي، وعمل في عدة وظائف. كتب أيضا عدة قصائد ملحمية مثل "ساعي البريد" عام 1938. وكذلك عدة مسرحيات. ورأس في عامي 1939 و 1940 اتحاد الكتاب التتر التابع لاتحاد الكتاب السوفييت.

وحين اجتاحت الجيوش النازية الاتحاد السوفييتي في يونيو 1941، تطوع كاليل للجيش الأحمر. وعمل مراسلا حربيا في جبهة فولكوف لصحيفة أوتفاغا. وكتب في تلك الفترة القصائد الوطنية التي تعبر عن مشاعر الناس في الحرب.

تم أسره من قبل النازيين في عام 1943 وحكم عليه بالإعدام مع العديد من رفاقه التتر. ونفذ حكم الإعدام بالمقصلة في عام 1944 في سجن بلوتسنزيه، ودفن في مقبرة جماعية.