ميسوفونيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميسوفونيا
معلومات عامة
من أنواع اضطراب التكامل الحسي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات

الميسوفونيا أو الميزوفونيا (بالإنجليزية: Misophonia)‏ ويدعى أيضا متلازمة حساسية الصوت الانتقائية (بالإنكليزية:Selective Sound Sensitivity Syndrome) وهو اضطراب عصبي، يتميز بردة فعل انفعالية سلبية تجاه سماع بعض الأصوات المهموسة، خصوصا حس الأصوات في الفم؛ كالمضغ، والنفس، والسعال، وغيرها من الأصوات الخفية؛ كصوت الكتابة على لوحة المفاتيح، وصرير القلم.[1][2][3]

يبدأ ظهور هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة[4]، ما بين الثامنة إلى سن الثالثة عشرة، وأحيانا بعد البلوغ، ثم تستمر مدى العمر في معظم الحالات، وتزيد مع الإجهاد والتعب والجوع، ولم تحدد بعد أسبابه الحقيقية تماما ولكن تم وضع مجموعة من النظريات التي تؤدي إلى السبب.

الأعراض[عدل]

الأشخاص الذين لديهم ميسوفونيا عادة مايكونون منزعجين، أو غاضبين بمثل هذه الأصوات العادية في سائر الناس كالأكل أو التنفس أو السعال؛ أو الأصوات المتكررة.[5][6] وقد تم تشخيص المصابين بالميسوفونيا  باضطرابات المزاج أو القلق، فضلاً عن الوسواس. وهم عادة لا ينزعجون من الأصوات التي يصدرونها وردود فعلهم عادة لا إرادية.

وعادة ما ينزعج الأشخاص المصابين بالمرض بالحركات المتتابعة مثل تحريك الرجلين وقضم الاظافر والطباعة.[7]

فهم لديهم حساسية لتلك الأصوات فيؤدي ذلك إلى  تتفاقم الإجهاد أو الجوع أو الشعور بالتعب أو الانهيار.

مع بداية ظهور الأعراض تبدو أنها خصائص نمطية وغالباً ماتكون في مرحلة الطفولة قبل أو خلال فترة البلوغ. كثيراً ما يكون هناك مشغل أولي واحد مثل (ضوضاء أحد الوالدين أو الأخوة)، بعد ذلك توسيع المشغلات على مر الزمن لتشمل عناصر سواء سمعية أو بصرية. هناك تكهنات بأن هناك سبب وراثي لهذا الاضطراب كما تدعم البيانات المسببة نمطاً مماثلاً لظهور، ولكن هذا ما زال البحث في هذا الأمر في موضع التكهن.

إحتمالات أسبابه[عدل]

وجود خلل في النظام السمعي في الدماغ، وأكثر النظريات تشير إلى وجود عامل وراثي.[8]

وتصنف هذه المتلازمة ضمن أمراض الميزوفوبيا.

انتشار ميسوفونيا غير معروف حاليا ولكن مجموعات من الناس مع تحديد حالاتهم تشير إلى أنه أكثر شيوعا مما كان معروفا من قبل. ومجموعة ياهو للحالة لديها حاليا أكثر من 2500 من الأعضاء، على الرغم من أن المجموعة تستهدف الناس على حد سواء مع وبدون التشخيص السريري. بين المرضى الذين يعانون من طنين الأذن، وهو منتشر في 4-5٪ من عامة السكان، بعض الدراسات تقريرا انتشار تصل إلى 60٪ في حين تم قياس نسبة انتشار في دراسة عام 2010 على 10٪.

طرق التعامل والعلاج[عدل]

الأشخاص المصابين استخدموا مختلف الأساليب ومعظمها ببساطة تجنب الصوت المزعج إما عن طريق مغادرة المنطقة كليا، في حين أن البعض سيحاولون استخدام سدادات الأذن أو تشغيل الموسيقى. قد يتطور القلق الشديد وسلوك اجتنابي.

بعض الناس قد يشعرون بالانزعاج لتقليد ما يسمعون. في الحالات الأكثر تطرفا، والذين يعانون من عدم الاختلاط خوفا من سماع الأصوات. من المهم أن نلاحظ أن الحساسية تجاه الأصوات المخالفة في كثير من الأحيان أشد بكثير عندما أصل الصوت يأتي من شخص مرتبطة عاطفيا إلى المتألم.

تشخيص منسوفينيا ليس معروفا وخيارات العلاج قليلة وغير متاحة. ولقد تم وصف وصفة مزيلة للقلق لمساعدة المرضى بالشعور بالهدوء في المواقف التي من شأنها أن تتسبب عادة الغضب.

يوفر بعض المعالجين تدريب لحساسية الأصوات وذلك بتعرض مريض إلى أصوات "سارة" ومشددا على أمل أن القيام بذلك سوف تخفيض فوري مشاعر القلق أو الغضب في نهاية المطاف للشخص بالأصوات المخالفة. لا يحتوي هذا الأسلوب حاليا دعم البيانات السريرية.

ومع ذلك تم عمل استقصاء أجرى مؤخرا من فريقي دعم عبر الإنترنت الرئيسية تجمع قاعدة استجابة للناس سوى 19، 11 منهم وقد شخصت رسميا مع ميسوفونيا، وكان العثور على أي منهم الإغاثة المستمرة أو كبيرة من هذا الأسلوب.[بحاجة لمصدر]

استخدام العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن تكون مفيدة في إدارة ميسوفونيا.[بحاجة لمصدر]

انظر أيضا[عدل]

  • هايبراكوسيس
  • فونوفوبيا
  • الموقف الدفاعي الحسية

مراجع[عدل]

  1. ^ Cavanna, Andrea E. (2014-04-01). "What is misophonia and how can we treat it?". Expert Review of Neurotherapeutics. 14 (4): 357–359. doi:10.1586/14737175.2014.892418. ISSN 1744-8360. PMID 24552574. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Jastreboff PJ, Jastreboff MM (2015). "Decreased sound tolerance: hyperacusis, misophonia, diplacousis, and polyacousis". Handb Clin Neurol. 129: 375–87. doi:10.1016/B978-0-444-62630-1.00021-4. PMID 25726280. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Lerner, Barron H. (2015-03-02). "Please Stop Making That Noise". Well. New York Times. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ موقع الهوانم الألكتروني نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Joyce Cohen (September 5,2011). "When a Chomp or a Slurp isaTriggerfor Outrage". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ "Four Types of Sound Sensitivity". The Hyperacusis Network. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Can't Stand Listening To People Eat!". eHealth Forum. December 14, 2007. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ موقع شبكة الألوكة نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.

روابط أخرى[عدل]