اضطراب التكامل الحسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Sensory processing disorder
Example of how visual, auditory and somatosensory information merge into multisensory integration representation in the superior colliculus
Example of how visual, auditory and somatosensory information merge into multisensory integration representation in the superior colliculus

اضطراب المعالجة الحسية (يعرف أيضا باسم خلل التكامل الحسي) هو عبارة عن مرض ينشأ عندما لا يتم معالجة التكامل متعدد الحواس بشكل كاف من أجل توفير استجابات مناسبة لمتطلبات البيئة. توفر الحواس المعلومات عن طريق وسائل مختلفة، الرؤية، السمع، اللمس، الشم، الذوق، الحس العميق، والجهاز الدهليزي. والتي يحتاجها الإنسان من أجل القيام بوظائفه. يتميز اضطراب المعالجة الحسية بمشاكل كبيرة في تنظيم الحواس القادمة من الجسم والبيئة وتتجلى بصعوبات في الأداء في واحد أو أكثر من المجالات الرئيسية للحياة: الإنتاجية، الترفيه واللعب[1] أو ممارسة أنشطة الحياة اليومية[2]. أناس مختلفون يواجهون مجموعة واسعة من الصعوبات أثناء معالجة البيانات القادمة من الحواس المختلفة، ولا سيما عن طريق اللمس (مثل الشعور بالحكة عند ارتداء الأقمشة الصناعية وصعوبة في ارتدائها، في حين أن الأشخاص الأسوياء لا يشعرون بذلك)، أو القادمة عن طريق الدهليز (الشعور بدوار الحركة أثناء ركوب السيارة على سبيل المثال) أوعند استقبال الحس العميق ( مواجهه صعوبة في مسك القلم من أجل الكتابة). تم تعريف التكامل الحسي من قبل المعالجة المهنية آنا جان ايريس في عام 1972 كالتالي: "التكامل الحسي هي عملية عصبية تقوم بتنظم الاحساس القادم من جسدنا ومن البيئة، الأمر الذي من شأنه أن يجعل من الممكن استخدام أجسامنا بشكل فعال ضمن البيئة".[3][4]

التصنيف[عدل]

لمشاهدة تصنيفات أخرى للمرض اذهب إلى التاريخ تصنف اضطرابات المعالجة الحسية إلى ثلاث فئات رئيسية: اضطراب التعديل الحسي، والاضطرابات الحركية القائمة على الحس، واضطرابات التمييز الحسي.[5][6][7] اضطراب التعديل الحسي: هو عبارة عن عملية معقدة يقوم بها الجهاز العصبي المركزي[8] الذي يقوم بتعديل وضبط الرسائل العصبية التي تنقل معلومات عن الشدة، والتردد، والمدة، والتعقيد، وعن حداثة المحفزات الحسية.[9] الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التعديل الحسي يواجهون صعوبات في معالجة المعلومات فيما يتعلق بدرجة الشدة، والمدة، والتردد إلخ.... وربما يبدون سلوكيات تحمل طابع الخوف والقلق، سلوكيات سلبية وعنيدة، وسلوكيات ذاتية الاستيعاب التي يصعب جذبها، أو إبداعها أو التي تسعي وراء الإحساس بنشاط.[10] يتكون من ثلاثة أنواع فرعية

اضطراب التعديل الحسي[عدل]

1.اضطراب تعديل حسي مترافق مع فرط في الاستجابة

2.اضطراب تعديل حسي مترافق مع ضعف في الاستجابة

3.اضطراب تعديل حسي مترافق مع سعي ورغبة

اضطرابات حركية قائمة على الحس: هذه الاضطرابات تُبدي ردات فعل حركية غير منتظمة نتيجة للمعالجة الخاطئة للمعلومات الحسية التي تؤثرعلى تحديات السيطرةعلى التموضع، مما يؤدي إلى

اضطراب التموضع[عدل]

و/أواضطراب التنسيق التطوري.[11] هناك نوعان فرعيان:

1.خلل الأداء

2.اضطرابات التموضع

اضطراب التمييز الحسي[عدل]

هي عبارة عن معالجة غير صحيحة للمعلومات الحسية. المعالجة غير الصحيحة للمدخلات البصرية أو السمعية، على سبيل المثال، يمكن أن نجدها في عدم الانتباه، الفوضى، وضعف الأداء المدرسي. هناك عدة أنواع فرعية:

1.بصرية

2.سمعية

3.لمسية

4.ذوقية

5.شمية

6.ذات صلة بالوضعية/الحركة

7.حسية داخلية

العلامات والأعراض[عدل]

قد تختلف الأعراض وفقا لنوع المرض ووفقا للنوع الفرعي للمرض. مرض اضطراب المعالجة الحسية يمكن أن يؤثر على حاسة واحدة أو على عدة حواس معا. العديد من الناس يظهر لديهم واحد أو اثنين من الأعراض، ومرض اضطراب المعالجة الحسي لا بد أن يكون له تأثير وظيفي واضح على حياة الشخص.

الأشخاص الذين يعانون من فراط استجابة ربما:

•يكرهون ملمس بعض الأشياء كالأقمشة والأغذية ومنتجات الزينة أو المواد الأخرى الموجودة في الحياة اليومية، والتي لن تسبب أي حساسية للأشخاص العاديين. هذا الكره سيتداخل مع القيام بالوظائف العادية.

•يتجنبون الحشود والأماكن الصاخبة

•يعانون من دوار الحركة (والتي ليس لها أي تفسيرات طبية أخرى)

•يرفضون القيام بأي نشاطات طبيعية تحتوي علي ملامسة البشرة (التقبيل، الحضن أو المعانقة) بسبب تجربة سلبية لإحساس اللمس (يجب علينا أن نتنبه لعدم الخلط بينه وبين الخجل أو الصعوبات الاجتماعية).

•يشعرون بعدم الراحة، أو بالمرض أو بالتهديد بشكل جدي من قبل أصوات طبيعية، وأضواء، وحركات، وروائح، وأذواق، أو حتى الأحساسات الداخلية مثل ضربات القلب.

•لا يرضيهم أي نوع طعام

•لديهم اضطرابات في النوم (يستيقظون بسبب أصوات طفيفة، لديهم مشاكل في الدخول في حالة النوم بسبب الحمل الحسي الزائد)

•يجدون صعوبة في تهدئة أنفسهم، ويجدون أنفسهم تحت الضغط بشكل دائم

الأشخاص الذين يعانون من نقص في الاستجابة:

•لديهم صعوبات بالغة في الاستيقاظ

•يظهرون خاملين وبطيئين

•يكونون غير مدريكن للألم و/أو الأشخاص الآخرين

•قد يظهرون أصماء على الرغم من اختبار وظيفة السمع

•الأطفال ربما لديهم صعوبة في التدرب على المرحاض، وغير مدركين لوجود بلل أو وبراز لديهم.

الأشخاص الذين يعانون من شغف حسي ربما:

•يتململون بشكل مفرط

•يسعون وراء أو ربما يقومون بإصدار أصوات عالية، أو ضجيج مزعج

•يقومون بالتسلق، والقفز وتحطم الأشياء باستمرار

•السعي وراء الأحاسيس "المتطرفة"

•لديهم عادة مص الملابس أوالأصابع أوأقلام الرصاص.... الخ

•يبدون متسرعين

الأشخاص الذين يعانون من مشاكل حسية قائمة أساس حركي ربما:

•يبدون بطيئين وغير منسقين

•يشعرون بعدم الرشاقة والبطء، ولديهم مهارات ضعيفة سواء حركية أو حتى في الكتابة اليدوية

•لديهم وضعيات وقوف هزيلة

وضعية وقوف هزيلة مع إمالة الحوض باتجاه الأمام

•الأطفال قد يتأخرون في الزحف والوقوف والمشي أو الجري.

•يصبحون مماطلين لتجنب المهام الحركية

الأشخاص الذين يعانون من مشاكل التمييز الحسية ربما:

•يسقطون الأشياء باستمرار •لديهم ضعف في الكتابة اليدوية •لديهم صعوبة في ارتداء الملابس والأكل •يستخدمون قوة غير مناسبة للتعامل مع الأشياء

علامات وأعراض أخرى :

•ضعف في التوازن التكاملي وردود فعل يمينية

•انخفاض إيقاع أنماط العضلات في منظومة العضلات الباسطة والقابضة مقابل الجاذبية

•ضعف النغمة الأساسية

•انخفاص مستوى التحكم بوضعية الوقوف

•ضعف في الرأرأة (الرأرأة تذبذب المقلتين السريع اللإرادي)

•وجود وردود فعل غير متكاملة مثل: منعكس الإيقاع الرقبي اللامتناظر

•تشنج في عملية التتبع بالعين

•فشل التجسيم عن طريق اللمس

•عدم كفاية في التطبيق العملي الحركي أو الفكري أو البنائي

•صعوبات مع حركة التخطيط باستخدام معلومات التغذية الراجعة

•صعوبات مع حركة التخطيط باستخدام معلومات التغذية الذاهبة

•ضعف في التنسيق الحركي

الأسباب[عدل]

EEG recording

مناطق منتصف المخ وجذع الدماغ في الجهاز العصبي المركزي هي المراكز الأولى في مسار معالجة التكامل متعدد الحواس[12] وتشارك هذه المناطق في الدماغ في عمليات التنسيق، والانتباه، والإثارة، والوظائف اللاإرادية. بعد مرور المعلومات الحسية من خلال هذه المراكز، يتم توجيه هذه المعلومات إلى مناطق الدماغ المسؤولة عن العواطف والذاكرة والوظائف الإدراكية عالية المستوى. اضطرابات المعالجة الحسية لا تؤثر فقط على التفسير ورد الفعل على المؤثر في مناطق الدماغ المتوسط فحسب، ولكن تؤثر أيضا على عدة وظائف أعلى. أي ضرر في أي جزء من المخ والذي يشارك في المعالجة متعددة الحواس يمكن أن يسبب صعوبات في معالجة المؤثرات بشكل كاف بطريقة وظيفية. وتركز الأبحاث الحالية في مجال المعالجة الحسية على إيجاد أسباب وراثية وعصبية لاضطرابات المعالجة الحسية[13]. عادة ما يجري استخدام تسجيل النشاط الكهربائي للدماغ وتسجيل الجهد المرتبط بالأحداث لاستكشاف الأسباب الكامنة وراء السلوكيات التي لوحظت في اضطرابات المعالجة الحسية. بعض الأسباب المتصاحبة المقترحة من قبل البحوث الحالية هي:

تسجيل النشاط الكهربائي للدماغ •الاختلافات في فرط الاستجابة اللمسية والسمعية تظهرتأثيرات جينية متوسطة، مع فرط استجابة لمسية تدل بشكل متزايد على القدرة على التوريث. التحليل الجيني ثنائي المتغير يفترض وجود عدة عوامل وراثية للفروق الفردية في فرط الاستجابة الحسية السمعي واللمسي.[14] •الأشخاص المصابون باضطرابات المعالجة الحسية لديهم مستويات حسية أدنى فيما يتعلق بفتح أو غلق القنوات الأيونية.[15][16] •الأشخاص المصابون بفرط الاستجابة الحسية ربما تجد لديهم مستويات مرتفعة من مستقبلات D2 في الجسم المخطط، متعلقة بالنفور من المؤثرات اللمسية ومتعلقة أيضا بانخفاض مستوى التعود. في النماذج الحيوانية، الإجهاد ما قبل الولادي يؤدي إلى تجنب اللمس بشكل ملحوظ.[17] •أوجدت الدراسات باستخدام تسجيل الجهد المرتبط بالأحداث عند الأطفال الذين يعانون من النوع الفرغي لفرط الاستجابة الحسية تكامل عصبي غير نمطي للمدخلات الحسية. مولدات عصبية مختلفة يمكن تفعيلها في مراحل أبكر من معالجة المعلومات الحسية في الأشخاص المصابين بفرط الاستجابة الحسية عن الأشخاص الذين ينمون بصورة طبيعية. الترابط التلقائي للمدخلات الحسية ذات العلاقة السببية والتي تحدث في هذه المرحلية الحسية الإدراكية المبكرة قد لا تعمل بشكل صحيح في الأطفال الذين يعانون من فرط الاستجابة الحسية. إحدى الفرضيات أن التحفيز متعدد الحواس قد يقوم بتفعيل نظام على مستوى أعلى في القشرة الجبهية والتي تتضمن الاهتمام والمعالجة المعرفية، بدلا من التكامل التلقائي للمؤثرات متعددة الحواس والتي يمكن ملاجظتها في الكبار أصحاب النمو المثالي في القشرة السمعية.[18]

أبحاث[عدل]

•كشفت الأبحات الحديثة عن وجود مكونات مجهرية غير طبيعية للمادة البيضاء في الأطفال الذين يعانون من اضطرابات المعالجة الحسية، مقارنة بالأطفال النموذجيين وأولئك الذين يعانون من اضطرابات عصبية أخرى مثل التوحد و مرض نقص الانتباه وفرط النشاط.[19][20][21]

التشخيص[عدل]

حاليا يتم أخذ مرض اضطراب المعالجة الحسية بعين الاعتبار عند إجراء التصنيف التشخيصي للصحة العقلية واضطرابات النمو في الرضع والطفولة المبكرة(DC:0-3R)، لكن هذا المرض لا يتم الاعتراف به كنوع من أنواع الاضطراب العقلية في الكتيبات الطبية مثل ICD-10[21]أوDSM-5[22]] يتم الوصول إلى التشخيص في المقام الأول عن طريق استخدام الاختبارات القياسية، والاستبيانات القياسية، وجداول الرصد المتخصصة، ومراقبة اللعب الحر في صالة المعالجة الطبيعية. مراقبة الأنشطة الوظيفية ربما يتم إجراؤها في في المدرسة والبيت كذلك. بعض الموازين التي لا يتم استخدامها في تقييم اضطرابات المعالجة الحسية بشكل حصري يتم استخدامها لقياس الإدراك البصري، والوظيفة البصرية، وعلم الأعصاب والمهارات الحركية.[23] تبعا للبلد المعني، يتم الوصول إلى التشخيص من قبل أخصائيين مختليفين، مثل أخصائيي العلاج الوظيفي، وعلماء النفس والمتخصصين في التعلم، وأخصائيي العلاج الطبيعي و/أو معالجي أمراض النطق واللغة.[24] في بعض البلدان من المستحسن القيام بتقييم نفسي وعصبي شامل في حال كانت الأعراض حادة جدا.

الاختبارات :

الاختبارات القياسية[عدل]

•اختبار التكامل الحسي والتطبيق العملي للتجارب.

•اختبار ديغانجي بيرك للتكامل الحسي

•اختبار الوظائف الحسية للرضع

استبيانات معيارية[عدل]

•الملف الشخصي الحسي[25]

•الملف الشخصي الحسي للرضيع / والطفال الصغير[26]

•الملف الشخصي الحسي للمراهق / والبالغ

•الملف الشخصي الحسي لرفيق المدرسة

•معايير المعالجة الحسية[27]

•معايير المعالجة الحسية لفترة ما قبل المدرسة[28]

الاختبارات الأخرى المستخدمة[عدل]

•الملاحظات السريرية للمهارات الحركية والوضعية[29]

•الاختبار النموي للإدراك البصري: اللإصدارالثاني[30]

•اختبار بيري بوكتينكا النموي للتكامل الحركي البصري، الإصدار السادس

•معيار ميلر للمشاركة والوظيفة

•اختبار برونينكس أوسيرتسكي للمهارات الحركية، الإصدار الثاني[31]

•مخزون تقييم السلوك للوظائف التنفيذية[32][33]

العلاج[عدل]

Vestibular system is stimulated through hanging equipment such as tire swings

تم تطوير العديد من العلاجات لعلاج اضطرابات المعالجة الحسية

معالجة التكامل الحسي[عدل]

يتم تحفيز الجهاز الدهليزي من خلال تعليق بعض المعدات مثل إطارات السباحة الشكل الرئيسي لعلاج التكامل الحسي هو نوع من أنواع العلاج الطبيعي الذي يخضع له الأطفال بوضعهم في غرفة مصممة خصيصا لتحفيز وإثارة كل الحواس عند الطفل. خلال الجلسة، يعمل المعالج بشكل وثيق مع الطفل لتوفير مستوى من التحفيز الحسي والذي يمكن للطفل أن يتعامل معه، يترافق ذلك مع التشجيع على الحركة داخل الغرفة. علاج التكامل الحسي مستوحى من قبل أربعة مبادئ رئيسية هي:

•تحدي حقيقي (يجب أن يكون الطفل قادرا على مواجهة التحديات بنجاح والتي يتم تقديمها له بصورة أنشطة مرحة)

•استجابة تكيفية (الطفل يكيف سلوكه مع إستراتيجيات جديدة ومفيدة استجابة للتحديات المقدمة)

•المشاركة النشطة (سيرغب الطفل بالمشاركة لأن الأنشطة متعة)

•الطفل موجّه (يتم استخدام أفضليات الطفل لبدء التجارب العلاجية ضمن الجلسة)

علاج المعالجة الحسية[عدل]

هذا العلاج يحافظ على كل المبادئ الأربعة المذكورة أعلاه، ويضيف عليها:[34] •الشدة (شخص يحضر العلاج يوميا لمدة طويلة من الزمن)

•النهج النموي (المعالج يتكيف مع العمر التطوري للشخص، مقابل العمر الحقيقي)

•تقييم الاختبار وإعادة الاختبار المنهجي (يتم تقييم جميع العملاء قبل وبعد)

•عملية موجهة مقابل نشاط موجه (المعالج يركز على الاتصال العاطفي "الصحيح تماما" والعملية التي تعزز العلاقة)

•تثقيف الأهل (جلسات تثقيف الوالدين يتم إدراجها ضمن عملية العلاج)

•"بهجتنا""joie de vivre"(السعادة في الحياة هي الهدف الرئيسي من العلاج، والتي تتحقق من خلال المشاركة الاجتماعية، التنظيم الذاتي، والثقة بالنفس)

•مزيج من تدخلات الممارسة الأفضل (غالبا ما تترافق مع نظام علاج تكاملي سماعي، وفترة اللعب على الأرض، والوسائط الإلكترونية مثل أجهزة إكس بوكس كينكت، نينتندو وي، جهاز التدريب ماكوتو 2 وغيرها)

طرق أخرى[عدل]

بعض هذه العلاجات (التعامل الحسي الحركي، على سبيل المثال) لديها مبررات مشكوك بها وليس لها أي أدلة تجريبية. علاجات أخرى (العدسات الموشورية، ممارسة الرياضة البدنية، والتدريب التكاملي السمعي، على سبيل المثال) كان لديها دراسات ذات نتائج إيجابية صغيرة، ولكن عدد قليل من الاستنتاجات يمكن استخلاصها من هذه الدراسات بسبب المشاكل المنهجية فيها.[35] على الرغم من أن العلاجات القابلة للتكرار قد وصفت ولها مقاييس ناتجة صحيحة معروفة، توجد هناك فجوات في المعرفة المتعلقة بفشل التكامل الحسي وعلاجه.[36] الدعم التجريبي محدود، لهذا السبب هناك حاجة إلى تقييم منهجي في حالة استخدام هذه التدخلات.[37]

الأطفال الذين يعانون من قصور التفاعل ربما يتعرضون لأحاسيس قوية مثل الضرب بالفرشاة، الاهتزازات أو الفرك. اللعب قد يحتوي على مجموعة من المواد لتحفيز الحواس مثل: اللعب بالعجين أو طلي الاصابع.

الأطفال الذين يعانون من فرط التفاعل قد يواجهون مشاكل في الهدوء قبل الذهاب إلى النوم. تعريض الطفل لأنشطة سلمية مثل الموسيقى الهادئة، والهدهدة لطيفة، واليوغا، أو التنفس العميق في غرفة مضاءة بشكل هادئ ولطيف يمكن أن يساعدهم على تهدئتهم ويسهل عليهم النوم.[38] المكافآت والهدايا الصغيرة أو المفاجئة يمكن أن تستخدم في سبيل تشجيع الأطفال على تحمل الأنشطة التي يتجنبونها عادة. في حين أن المعالج الطبيعي يستخدام إطار التكامل الحسي من العمل المرجعي على زيادة قدرة الطفل على معالجة المدخلات الحسية بشكل كاف، قد يركز معالجون آخرون على وسائل راحة بيئية يمكن للوالدين والعاملين في المدرسة استخدامها لتعزيز وظيفة الطفل في البيت والمدرسة، والمجتمع.[39][40] ومن هذه الوسائل اختيار ملابس ناعمة وخالية من البطاقات، بالإضافة إلى تجنب الإضاءة المشعة، وتوفير سدادات الأذن لاستخدامات "الطوارئ" (مثل تدريبات اطفاء الحرائق).

البالغين[عدل]

هناك قاعدة أدلة متزايدة تشير إلى فكرة أن البالغين تظهر لديهم علامات حول صعوبات في المعالجة الحسية، وتدعم هذه الفكرة بحوث مبكرة في المملكة المتحدة ونتائج سريرية محسنة لعملاء تم تقييمهم على أساس وجود صعوبات في المعالجة الحسية، تشير إلى أن المداواة قد تكون العلاج المناسب.[41] العملاء البالغين تظهر لديهم مجموعة من المظاهر بما في ذلك مرض التوحد ومتلازمة اسبرجر، واضطرابات تنسيق النمو وبعض صعوبات الصحة العقلية فضلا عن ذلك.[42] ويقترح المعالجون أن هذه المظاهر قد تنشأ من الصعوبات التي تواجه البالغين الذين يعانون من صعوبات المعالجة الحسية أثناء محاولتهم للتغلب على التحديات والمتطلبات المرتبطة بالحياة اليومية.[43] ومن المهم عند علاج البالغين التركيز ليس فقط على التنظيم الحسي بل أيضا على مساعدتهم في تطوير الدعم الاجتماعي والمحافظة عليه.[44] البالغين الذين يعانون من فرط الاستجابة الحسية لديهم ارتباط وثيق بمستويات عالية من القلق والاكتئاب مقارنة مع البالغين الذين ليس لا يعانون من فرط الاستجابة الحسية. وهذا مرتبط بالغياب الملموس للدعم الاجتماعي. اضطراب المعالجة الحسية يمكن أيضا أن يرتبط بنوعية النوم لدى البالغين. هذه الرابطة يمكن رؤيتها بشكل خاص في البالغين الذين لديهم عتبات عصبية منخفضة (الحساسية الحسية والتجنب الحسي). هؤلاء الأفراد أكثر حساسية للمحفزات اللمسية، والسمعية والبصرية التي غالبا ما تؤثر على نوعية النوم.[45]

الانتشار[عدل]

يقدر أن ما يصل نسبته إلى 16.5% من الأطفال في سن المدرسة الابتدائية يظهرون سلوكيات مرتفعة لفرط الاستجابة الحسية في اللمس و/أو الطرائق السمعية.[46] ومع ذلك، هذا الرقم قد يمثل تقدير أقل من الحقيقي لانتشار فرط الاستجابة الحسية، حيث أن هذه الدراسة لم تشمل الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في النمو أو أولئك الذين قد ولدوا قبل أوانهم، فهم أكثرعرضة لفرط الاستجابة الحسية. هذا الرقم، مع ذلك، أكبر مما أظهرته دراسات سابقة كانت قد أجريت على عينات أصغر من المرضى، حيث كان يقدر عدد المصابين بفرط الاستجابة الحسية بـ 5-13% من الأطفال في سن المدرسة الابتدائية.[47] معدل الإصابة بالأنواع الفرعية الأخرى غير معروف حالياً.

العلاقة مع الأمراض الأخرى[عدل]

بما أن الظروف المرضية المتعددة التي تترافق مع بعضها البعض هي شائعة الحدوث مع مشاكل التكامل الحسي، فإن الشخص قد يوجد لديه أمراض أخرى كذلك. الناس الذين يشخص لديهم اضطراب المعالجة الحسية ربما يبدون كذلك علامات القلق، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط،[48] عدم تحمل الطعام، واضطرابات سلوكية واضطرابات أخرى.

اضطرابات طيف التوحد وصعوبات المعالجة الحسية[عدل]

اضطراب المعالجة الحسية هو اعتلال مشترك شائع الحدوث مع اضطرابات طيف التوحد[49][50][51][52][53][54][55] ويتم تضمينه الآن كجزء من الأعراض في DSMV. إن التزامن القوي والغير العادي بين القشور الحسية المشاركة في الإدراك و بين المناطق تحت القشرية التي تنقل المعلومات من الأعضاء الحسية إلى القشرة المخية يشير إلى وجود دور مركزي في فرط الحساسية وغيرها من الأعراض الحسية التي تحدد اضطراب طيف التوحد.[56] التعديل الحسي هو النوع الفرعي الرئيسي الذي أجريت عليه الدراسات. اختلافات نقص الاستجابة (المشي إلى الأشياء، على سبيل المثال) أكثر من اختلافات فرط الاستجابة (التأذي من الأصوات العالية، على سبيل المثال) أو الالتماس الحسي (الحركات الإيقاعية، على سبيل المثال).[57] الاستجابات ربما تكون أكثر شيوعا في الأطفال: عدد من الدراسات وجدت أن الأطفال الذين يعانون من التوحد لديهم خلل في الإدراك اللمسي في حين أن البالغين المصابين بالتوحد ليس لديهم هذا الخلل.[58] لقد تم تطوير استبيان التجارب الحسية للمساعدة في تحديد أنماط المعالجة الحسية للأطفال الذين يعانون من مرض التوحد.[59][60]

اضطراب المعالجة الحسية[عدل]

واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط يجري الاعتقاد بأن اضطراب المعالجة الحسية يتم تشخيصه خطأً عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الانتباه.على سبيل المثال، الطالب الذي يخفق في تكرار ما قد قيل في الصف (بسبب الملل أو عدم التركيز) ربما يتم إحالته لتقييم خلل التكامل الحسي. ويتم بعد ذلك تقييم الطالب من قبل أخصائي العلاج الطبيعي لتحديد سبب الصعوبة في التركيز والحضور، وربما يجري أيضا تقييم لمشاكل المعالجة السمعية أو مشاكل المعالجة اللغوية من قبل أخصائي السمع أو أخصائي أمراض النطق واللغة. على نحو مشابه، فإن طفلا قد يصنف خطأً أن لديه "اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط" بسبب ملاحظة الاندفاع عنده، في حين أن هذا الاندفاع يقتصر على السعي الحسي أو التجنب.[61] ربما يقوم الطفل بالقفز من مقعده في الصف بشكل منتظم على الرغم من التحذيرات والتهديدات المتكررة، يحدث هذا بسبب حالة سوء استقبال الحس العميق عنده (الوعي بالجسم) مما يتسبب في سقوط الطفل من مقعده، وخوف الطفل من وقوع هذه المشكلة المحتملة تجعله يتجنب الجلوس كلما أمكن ذلك. إذا كان نفس الطفل قادرا على البقاء جالسا في مقعده بعد إعطائه وسادة قابلة للنفخ للجلوس عليها (الأمر الذي يوفر له مدخلات حسية أكثر)، أو كان الطفل قادرا على البقاء جالسا في المنزل أو في غرفة صف معينة ولكن ليس في غرفة الصف الرئيسية، هو علامة على وجوب إجراء المزيد من التقييم لتحديد سبب الاندفاع الطفل.

أمراض المصاحبة الأخرى[عدل]

أمراض مختلفة يمكن أن تنطوي على اضطراب المعالجة الحسية، مثل الوسواس القهري،[62] انفصام الشخصية،[63][64][65] عوز أنزيم شبه ألدهيد السكسينيك،[66] سلس البول الليلي الأولي،[67] التعرض للكحول فترة ما قبل الولادة، صعوبات التعلم[17] والأشخاص الذين يعانون من اصابات بالغة في الدماغ[68] أوالذين تمت زراعة قوقعة لهم[69]. وربما لديهم مشاكل وراثية مثل متلازمة اكس الهشة ((fragile X syndrome.

جدليات[عدل]

كتيبات[عدل]

ورد ذكر اضطراب المعالجة الحسية في "الكتيب التشخيصي للرضع والطفولة المبكرة" لستانلي جرينسبان، كماورد أيضا في "التصنيف التشخيصي من صفر إلى ثلاثة" تحت جزئية اضطرابات تنظيم المعالجة الحسية.[70] ولكنه غير معترف به في كتيبات ICD-10 أو في التحديثات الأخيرة لكتيباتDSM-5.[71]] مع ذلك، فإن أي تفاعل غير عادي للمدخلات الحسية أو أي اهتمام غيرعادي في الجوانب الحسية ممكن أن يتم تضمينه كمعيار محتمل وليس ملزماً لتشخيص مرض التوحد.[72]

سوء التشخيص[عدل]

يوضح البعض أن اضطراب المعالجة الحسية هو تشخيص واضح لا اشكالية فيه، في حين يرى آخرون أن الاختلافات في الاستجابة الحسية هي سمات لتشخيصات أخرى، وأنها ليست تشخيص مستقل.[73] الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، على سبيل المثال، لا تنصح بتشخيص اضطراب المعالجة الحسية. لكن صعوبة احتمال أو معالجة المعلومات الحسية هو السمة التي يمكن أن ينظر إليها في العديد من الاضطرابات السلوكية المتعلقة بالنمو، بما في ذلك مرض اضطراب طيف التوحد، نقص الانتباه وفرط النشاط، اضطراب التنسيق النموي، أو اضطراب القلق الطفولي.[74] وقد اقترح عالم الأعصاب ديفيد إيجيلمان بأن اضطراب المعالجة الحسي هو شكل من أشكال الاحساس المتزامن، وهو مرض في الإدراك الحسي حيث تختلط كل الحواس بعضها ببعض.[75] وعلى وجه التحديد، يقترح إيجيلمان أنه بدلا من مدخلات حسية "ترتبط بمنطقة اللون [الخاصة بالشخص في الدماغ] تكون مرتبطة بمنطقة تنطوي على الألم أو النفور أو الغثيان ".[76][77][78] وصف الباحثون اضطراب فرط التحفيز الحسي الوراثي القابل للعلاج الذي يلبي المعايير التشخيصية لكل من اضطراب نقص الانتباه ومرض فشل التكامل الحسي.[79]

أبحاث[عدل]

زهاء 130 مقالا حول التكامل الحسي تم نشرها في المجلات (الغالبية في العلاج الطبيعي). وقد تم تناول الصعوبات التي تواجه تصميم البحوث والدراسات مزدوجة التعمية لحالات فشل التكامل الحسي من قبل تمبل جراندين وآخرون. هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث. ولأن كمية البحوث بشأن فعالية علاج اضطراب المعالجة الحسي محدودة وغير حاسمة، فإن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تنصح أطباء الأطفال بإخبار العائلات حول هذه المحدودية، والتحدث مع الأسر حول فترة تجريبية لعلاج اضطراب المعالجة الحسي، وتعليم العائلات كيفية تقييم فعالية المعالجة.

مجتمع[عدل]

دعت الجمعية الأمريكية للعلاج الوظيفي (AOTA) الى استخدام مجموعة متنوعة من طرق التكامل الحسي لمن يعانون من اضطراب المعالجة الحسية.  كما دعت الجمعية إلى مزيد من البحث لزيادة التغطية التأمينية للعلاج من الأمراض ذات الصلة.ومن الناحية المجتمعية فقد بذلت الجمعية الأمريكية للعلاج الوظيف جهداً لتثقيف الجمهور حول علاج التكامل الحسي.

 تدعم الجمعية الأمريكية للعلاج الوظيفي المبادئ التوجيهية الحالية لممارسة استخدام علاج التكامل الحسي والتعليم بين المهنيين من الأطباء والتعاون من أجل تحسين العلاج لأولئك الذين يعانون من اضطراب المعالجة الحسية.  كما توفر الجمعية الأمريكية للعلاج الوظيفي العديد من الموارد المتعلقة بعلاج التكامل الحسي، يتضمن بعض تلك الموارد ورقة حقائق وأبحاث جديدة وفرص التعليم المستمر.[80]

مراجع[عدل]

  1. "Sensory Integration". The American Occupational Therapy Association, Inc. Retrieved 4 October 2017.

تاريخ[عدل]

تم وصف اضطراب المعالجة الحسية لأول مرة وبصورة متعمقة من قبل المعالجة الطبيعية آنا جان ايريس (1920-1989). وفقا لكتابات ايريس، فإن الشخص المصاب باضطراب المعالجة الحسية سيكون لديه قدرة متناقصة على تنظيم المعلومات الحسية عند ورودها من الحواس.[81]

النموذج الأصلي[عدل]

إن الإطار النظري لإيريس لما وصفته بالتكامل الحسي تم تطويره بعد إجراء دراسات تحليلية سداسية العوامل للسكان من الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، إعاقات حركية إدراكية، بالإضافة إلى أطفال ذوي نمو طبيعي.[82] ابتكرت ايريس التصنيفات المرضية التالية استنادا إلى الأنماط التي ظهرت في التحليل العاملي: •خلل الأداء: سوء التخطيط الحركي (مرتبط أكثر بالجهاز الدهليزي واستقبال الحس العميق)

•ضعف التكامل الثنائي: عدم استخدام كلا الجانبين من الجسم في وقت واحد بشكل كاف

•الدفاع اللمسي: رد فعل سلبي على المنبهات اللمسية

•فشل الإدراك الحسي البصري: ضعف الشكل وإدراك الفراغ والوظائف الحركية البصرية

•خلل الأداء الجسماني: سوء التخطيط الحركي (المتعلق بندرة المعلومات القادمة من أنظمة اللمس والحس العميق)

•مشاكل سمعية لغوية

يُعتقد أن خلل الإدراك الحسي والخلل اللغوي السمعي يمتلكان عنصر معرفي قوي بالإضافة إلى علاقة ضعيفة مع اضطراب المعالجة الحسية المرافق، لذلك لا تؤخذ بالاعتبار، و تُعتبر اضطراباٌ أو خللاً مركزياً في العديد من نماذج المعالجة الحسية. في عام 1998، قام موليجان بإجراء دراسة على 10.000 مجموعة من البيانات، كل واحدة تمثل طفل واحد. وقد أجرت التحاليل العاملية التأكيدية والاستكشافية، ووجدت أنماط مماثلة للاضطراب مع بياناتها كما فعلت ايريس.[83]

النموذج الرباعي[عدل]

يستخدم تصنيف الأمراض الخاص بالعالم دان معيارين:[84] نوع الاستجابة (استجابة فعالة مقابل استجابة غير فعالة)ونوع العتبة الحسية للمنبهات (منخفضة أوعالية) مما ينتج 4 أنواع فرعية أو أربع أرباع:[85] •العتبات العصبية العالية

1.تسجيل منخفض: عتبة عالية مترافقة مع استجابة غير فعالة. الأفراد الذين لا يلتقطون الأحاسيس، وبالتالي يشاركون في سلوكيات سلبية.

2.التماس الإحساس: عتبة عالية واستجابة فعالة. أولئك الذين يسعون بنشاط وراء بيئة غنية بالاحساس.[86]

•العتبات العصبية المنخفضة

1.الحساسية للمؤثرات: عتبة منخفضة مترافقة مع استجابة غير فعالة. الأفراد الذين يصبحون مشتتين وغير مرتاحين عندما يتعرضون لإحساس ولكن لايحجمون أو يتجنبون التعرض لهذه الأحاسيس.[86]

2.تجنب الإحساس: عتبة منخفضة واستجابة فعالة. الأفراد الذين يحجمون تعرضهم للأحاسيس بطريقة فعالة، وبالتالي فهم ينظمون أنفسهم بشكل قوي.[86]

نموذج المعالجة الحسية[عدل]

في تصنيف الأمراض الخاص بالعالم ميلر تم تغييراسم "فشل التكامل الحسي" إلى "اضطراب المعالجة الحسية" من أجل تسهيل عمل البحوث المنسقة مع مجالات أخرى مثل علم الأعصاب حيث أن استخدام مصطلح " التكامل الحسي " غالبا ما ينطبق على العملية الخلوية الفيزيولوجية العصبية بدلاً من الاستجابة السلوكية للمدخلات الحسية كما بينتها ايريس ".[5] حاليا تم تطوير تصنيف اضطرابات المعالجة الحسية عن طريق ميلر، استنادا إلى المبادئ الأساسية العصبية.

نماذج أخرى[عدل]

مجموعة واسعة من المناهج تمتلك إحساس مندمج من أجل التأثيرعلى التعلم و السلوك.[83]•برنامج التنبيه للتنظيم الذاتي هوعبارة عن نهج متكامل يشجع الوعي المعرفي لليقظة في كثير من الأحيان مع استخدام إستراتيجيات حسية لدعم التعلم و السلوك. •أساليب أخرى تستخدم في المقام الأول الخبرات الحسية غير الفعالة أوالتحفيزالحسي على المستند إلى بروتوكولات محددة، مثل نهج ويلبارجر و البروتوكول الدهليزي المحرك للعين.

انظر أيضًا[عدل]

احتداد السمع

•فرط الحس ينقص بوتاسيوم الدم

•ميسوفونيا

•العلاج بالموسيقى

•العلاج بالموسيقى عصبي

•علوم مهنية

•معالجة بالعمل

•تجهيزالحسية مؤسسة اضطراب

•مركز ستار - مركزعلاج اضطراب المعالجة الحسية

•فصام

المصادر[عدل]

  1. ^ Cosbey J, Johnston SS, Dunn ML (2010). "Sensory processing disorders and social participation". Am J OccupTher 64 (3): 462–73. doi:10.5014/ajot.2010.09076.ببمد 20608277.
  2. ^ "Sensory Processing Disorder Explained". SPD Foundation.
  3. ^ Ayres, A. Jean (1972). Sensory integration and learning disorders. Los Angeles: Western Psychological Services. ISBN 0-87424-303-3. OCLC 590960
  4. ^ Ayres AJ (1972). "Types of sensory integrative dysfunction among disabled learners". Am J OccupTher 26 (1): 13–8. ببمد 5008164.
  5. أ ب Miller LJ, Anzalone ME, Lane SJ, Cermak SA, Osten ET (2007). "Concept evolution in sensory integration: a proposed nosology for diagnosis" (PDF). Am J OccupTher 61 (2): 135–40. doi:10.5014/ajot.61.2.135. ببمد 17436834.
  6. ^ Miller LJ, Nielsen DM, Schoen SA, Brett-Green BA (2009). "Perspectives on sensory processing disorder: a call for translational research". Front IntegrNeurosci 3: 22.doi:10.3389/neuro.07.022.2009. PMC 2759332. ببمد 19826493
  7. ^ Zimmer M, Desch L (June 2012). "Sensory integration therapies for children with developmental and behavioral disorders". Pediatrics 129 (6): 1186–9.doi:10.1542/peds.2012-0876. ببمد 22641765.
  8. ^ Schaaf RC, Benevides T, Blanche EI et al. (2010). "Parasympathetic functions in children with sensory processing disorder" (PDF). Front IntegrNeurosci 4: 4.doi:10.3389/fnint.2010.00004. PMC 2839854. ببمد 20300470.
  9. ^ Miller, L. J.; Reisman, J. E.; McIntosh, D. N; Simon, J. S. S. Roley, E. I. Blanche, & R. C. Schaff, eds. An ecological model of sensory modulation: Performance of children with fragile X syndrome, autistic disorder, attention-deficit/hyperactivity disorder, and sensory modulation dysfunction (PDF). Understanding the nature of sensory integration with diverse populations (Tucson, AZ:: Therapy Skill Builders). pp. 75–88.(ردمك 9780761615156). OCLC 46678625. Retrieved 2013-07-26.
  10. ^ James K, Miller LJ, Schaaf R, Nielsen DM, Schoen SA (2011). "Phenotypes within sensory modulation dysfunction" (PDF). Compr Psychiatry 52 (6): 715–24.doi:10.1016/j.comppsych.2010.11.010. ببمد 21310399.
  11. ^ Bair WN, Kiemel T, Jeka JJ, Clark JE (2012). "Development of multisensory reweighting is impaired for quiet stance control in children with developmental coordination disorder (DCD)". PLoS ONE 7 (7): e40932. doi:10.1371/journal.pone.0040932.PMC 3399799. ببمد 22815872.
  12. ^ Stein BE, Stanford TR, Rowland BA (December 2009). "The neural basis of multisensory integration in the midbrain: its organization and maturation". Hear. Res. 258 (1-2): 4–15.doi:10.1016/j.heares.2009.03.012. PMC 2787841. ببمد 19345256.
  13. ^ Davies PL, Gavin WJ (2007). "Validating the diagnosis of sensory processing disorders using EEG technology". Am J OccupTher 61 (2): 176–89. doi:10.5014/ajot.61.2.176.ببمد 17436840.
  14. ^ Goldsmith HH, Van Hulle CA, Arneson CL, Schreiber JE, Gernsbacher MA (June 2006)."A Population-Based Twin Study of Parentally Reported Tactile and Auditory Defensiveness in Young Children" (PDF). Journal of Abnormal Child Psychology 34 (3): 393–407. doi:10.1007/s10802-006-9024-0. PMC 2695879. ببمد 19146890.
  15. ^ Davies PL, Chang WP, Gavin WJ (May 2009). "Maturation of sensory gating performance in children with and without sensory processing disorders". Int J Psychophysiol 72 (2): 187–97. doi:10.1016/j.ijpsycho.2008.12.007. PMC 2695879. ببمد 19146890.
  16. ^ Kisley MA, Noecker TL, Guinther PM (July 2004). "Comparison of sensory gating to mismatch negativity and self-reported perceptual phenomena in healthy adults" (PDF).Psychophysiology 41 (4): 604–12. doi:10.1111/j.1469-8986.2004.00191.x.ببمد 15189483.
  17. ^ Schneider ML, Moore CF, Gajewski LL et al. (2008). "Sensory processing disorder in a primate model: evidence from a longitudinal study of prenatal alcohol and prenatal stress effects" (PDF). Child Dev 79 (1): 100–13. doi:10.1111/j.1467-8624.2007.01113.x.ببمد 18269511.
  18. ^ Brett-Green BA, Miller LJ, Schoen SA, Nielsen DM (June 2010). "An exploratory event-related potential study of multisensory integration in sensory over-responsive children"(PDF). Brain Res: 393–407. doi:10.1016/j.brainres.2010.01.043.
  19. ^ Owen, Julia P.; Marco, Elysa J.; Desai, Shivani; Fourie, Emily; Harris, Julia; Hill, Susanna S.; Arnett, Anne B.; Mukherjee, Pratik (2013). "Abnormal white matter microstructure in children with sensory processing disorders". NeuroImage: Clinical 2: 844–853. doi:10.1016/j.nicl.2013.06.009. ISSN 2213-1582
  20. ^ Chang, Yi-Shin; Owen, Julia P.; Desai, Shivani; Hill, Susanna S.; Arnett, Anne B.; Harris, Julia; Marco, Elysa J.; Mukherjee, Pratik (2014). "Autism and Sensory Processing Disorders: Shared White Matter Disruption in Sensory Pathways but Divergent Connectivity". Plosone. doi:10.1371/journal.pone.0103038.
  21. ^ ICD 10 نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Lucy Jane Miller. "Final Decision for DSM-V". Sensory Processing Disorder Foundation. Retrieved 3 October 2013.
  23. ^ Kinnealey, Moya; Miller, Lucy J (1993). Helen L Hopkins; Helen D Smith; Helen S Willard; Clare S Spackman, eds. Sensory integration and learning disabilities (PDF).Willard and Spackman's occupational therapy (8 ed.) (Philadelphia: Lippincott, cop.). pp. 474–489. (ردمك 9780397548774). OCLC 438843342. Retrieved 2013-07-23.
  24. ^ "Course information and booking". Sensory Integration Network. Retrieved 23 July2013.
  25. ^ Ermer J, Dunn W (April 1998). "The sensory profile: a discriminant analysis of children with and without disabilities". Am J OccupTher 52 (4): 283–90.doi:10.5014/ajot.52.4.283. ببمد 9544354.
  26. ^ Eeles AL, Spittle AJ, Anderson PJ et al. (April 2013). "Assessments of sensory processing in infants: a systematic review". Dev Med Child Neurol 55 (4): 314–26.doi:10.1111/j.1469-8749.2012.04434.x. ببمد 23157488.
  27. ^ Miller-Kuhaneck H, Henry DA, Glennon TJ, Mu K (2007). "Development of the Sensory Processing Measure-School: initial studies of reliability and validity" (PDF). Am J OccupTher 61 (2): 170–5. doi:10.5014/ajot.61.2.170. ببمد 17436839.
  28. ^ Glennon, Tara J.; Miller Kuhaneck, Heather; Herzberg, David (2011). "The Sensory Processing Measure–Preschool (SPM-P)—Part One: Description of the Tool and Its Use in the Preschool Environment". Journal of Occupational Therapy, Schools, & Early Intervention 4 (1): 42–52. doi:10.1080/19411243.2011.573245. ISSN 1941-1243.
  29. ^ Wilson B1, Pollock N, Kaplan BJ, Law M, Faris P (September 1992). "Reliability and construct validity of the Clinical Observations of Motor and Postural Skills.". Am J OccupTher 46 (9): 775–83. doi:10.5014/ajot.46.9.775. ببمد 1514563.
  30. ^ Brown T, Hockey SC (January 2013). "The Validity and Reliability of Developmental Test of Visual Perception-2nd Edition (DTVP-2)". PhysOccupTherPediatr 33 (4): 426–39.doi:10.3109/01942638.2012.757573. ببمد 23356245.
  31. ^ Deitz JC, Kartin D, Kopp K (2007). "Review of the Bruininks–Oseretsky Test of Motor Proficiency, Second Edition (BOT-2)". PhysOccupTherPediatr 27 (4): 87–102.doi:10.1080/j006v27n04_06. ببمد 18032151.
  32. ^ Gioia GA, Isquith PK, Guy SC, Kenworthy L (September 2000). "Behavior rating inventory of executive function". Child Neuropsychol 6 (3): 235–8.doi:10.1076/chin.6.3.235.3152. ببمد 11419452.
  33. ^ Gioia GA, Isquith PK, Retzlaff PD, Espy KA (December 2002). "Confirmatory factor analysis of the Behavior Rating Inventory of Executive Function (BRIEF) in a clinical sample". Child Neuropsychol 8 (4): 249–57. doi:10.1076/chin.8.4.249.13513.ببمد 12759822.
  34. ^ "The "So What?" of Sensory IntergrationTherapy : Joie de Vivre" (pdf). spdfoundation.
  35. ^ Baranek GT (2002). "Efficacy of sensory and motor interventions for children with autism". J Autism Dev Disord 32 (5): 397–422. doi:10.1023/A:1020541906063.ببمد 12463517.
  36. ^ Schaaf RC, Miller LJ (2005). "Occupational therapy using a sensory integrative approach for children with developmental disabilities". Ment Retard Dev Disabil Res Rev 11 (2): 143–8. doi:10.1002/mrdd.20067. ببمد 15977314.
  37. ^ Hodgetts S, Hodgetts W (2007). "Somatosensory stimulation interventions for children with autism: literature review and clinical considerations". Can J OccupTher 74 (5): 393–400. doi:10.2182/cjot.07.013. ببمد 18183774.
  38. ^ Danneman, Illana. "Bedtime can be frustrating for both parents and children.".Funandfunction.com. Retrieved 26 August 2014.
  39. ^ Nancy Peske; Lindsey Biel (2005). Raising a sensory smart child: the definitive handbook for helping your child with sensory integration issues. New York: Penguin Books. ISBN 0-14-303488-X. OCLC 56420392.
  40. ^ "Sensory Checklist" (PDF). Raising a Sensory Smart Child. Retrieved 16 July 2013.
  41. ^ Urwin R, Ballinger C. (February 2005). "The Effectiveness of Sensory Integration Therapy to Improve Functional Behaviour in Adults with Learning Disabilities: Five Single-Case Experimental Designs". Brit J. Occupational Therapy 68 (2): 56–66.
  42. ^ Brown, Stephen; Shankar, Rohit; Smith, Kathryn (2009). "Borderline personality disorder and sensory processing impairment". Progress in Neurology and Psychiatry 13 (4): 10–16.doi:10.1002/pnp.127. ISSN 1367-7543.
  43. ^ Brown S, Shankar R, Smith K, et al. Sensory Processing Disorder in mental health. Occupational Therapy News 2006;May:28–29
  44. ^ Kinnealey, Moya; Patten Koenig, Kristie; Smith, Sinclair (2011). "Relationships Between Sensory Modulation and Social Supports and Health-Related Quality of Life".American Journal of Occupational Therapy 65 (3): 320–327. ببمد 21675338.
  45. ^ Engel-Yeger, Batya; Shochat, Tamar (June 2012). "The relationship between sensory processing patterns and sleep quality in healthy adults". Canadian Journal of Occupational Therapy 79 (3): 134–141
  46. ^ Carter, A. S.; A. Ben-Sasson; M. J. Briggs-Gowan (2009). "Sensory Over-Responsivity in Elementary School: Prevalence and Social-Emotional Correlates" (PDF). J Abnorm Child Psychol 37 (5): 705–716. doi:10.1007/s10802-008-9295-8. ببمد 19153827.
  47. ^ Ahn, RR.; Miller, LJ.; Milberger, S.; McIntosh, DN. (2004). "Prevalence of parents' perceptions of sensory processing disorders among kindergarten children." (PDF). Am J OccupTher 58 (3): 287–93. doi:10.5014/ajot.58.3.287. ببمد 15202626.
  48. ^ Ghanizadeh A (June 2011). "Sensory processing problems in children with ADHD, a systematic review". Psychiatry Investig 8 (2): 89–94. doi:10.4306/pi.2011.8.2.89.PMC 3149116. ببمد 21852983.
  49. ^ Lane AE, Young RL, Baker AE, Angley MT (January 2010). "Sensory processing subtypes in autism: association with adaptive behavior". J Autism Dev Disord 40 (1): 112–22. doi:10.1007/s10803-009-0840-2. ببمد 19644746.
  50. ^ Tomchek SD, Dunn W (2007). "Sensory processing in children with and without autism: a comparative study using the short sensory profile". Am J OccupTher 61 (2): 190–200.doi:10.5014/ajot.61.2.190. ببمد 17436841.
  51. ^ Kern JK, Trivedi MH, Grannemann BD et al. (March 2007). "Sensory correlations in autism". Autism 11 (2): 123–34. doi:10.1177/1362361307075702. ببمد 17353213.
  52. ^ Russo N, Foxe JJ, Brandwein AB, Altschuler T, Gomes H, Molholm S (October 2010). "Multisensory processing in children with autism: high-density electrical mapping of auditory-somatosensory integration". Autism Res 3 (5): 253–67. doi:10.1002/aur.152.ببمد 20730775
  53. ^ Green SA, Ben-Sasson A (December 2010). "Anxiety disorders and sensory over-responsivity in children with autism spectrum disorders: is there a causal relationship?". J Autism Dev Disord 40 (12): 1495–504. doi:10.1007/s10803-010-1007-x.PMC 2980623. ببمد 20383658.
  54. ^ Baron-Cohen S, Ashwin E, Ashwin C, Tavassoli T, Chakrabarti B (May 2009). "Talent in autism: hyper-systemizing, hyper-attention to detail and sensory hypersensitivity".Philosophical Transactions of the Royal Society B 364 (1522): 1377–83.doi:10.1098/rstb.2008.0337. PMC 2677592. ببمد 19528020.
  55. ^ Marco EJ, Hinkley LB, Hill SS, Nagarajan SS (May 2011). "Sensory processing in autism: a review of neurophysiologic findings". Pediatr. Res. 69 (5 Pt 2): 48R–54R.doi:10.1203/PDR.0b013e3182130c54. PMC 3086654. ببمد 21289533.
  56. ^ Cerliani L, Mennes M, Thomas R (2015). "Increased Functional Connectivity Between Subcortical and Cortical Resting-State Networks in Autism Spectrum Disorder". JAMA Psychiatry. doi:10.1001/jamapsychiatry.2015.0101
  57. ^ Ben-Sasson A, Hen L, Fluss R, Cermak SA, Engel-Yeger B, Gal E (2008). "A meta-analysis of sensory modulation symptoms in individuals with autism spectrum disorders". J Autism Dev Disord 39 (1): 1–11. doi:10.1007/s10803-008-0593-3. ببمد 18512135.
  58. ^ Williams DL, Goldstein G, Minshew NJ (2006). "Neuropsychologic functioning in children with autism: further evidence for disordered complex information-processing". Child Neuropsychol 12 (4–5): 279–98. doi:10.1080/09297040600681190. PMC 1803025.ببمد 16911973.
  59. ^ Baranek GT, David FJ, Poe MD, Stone WL, Watson LR (June 2006). "Sensory Experiences Questionnaire: discriminating sensory features in young children with autism, developmental delays, and typical development". J Child Psychol Psychiatry 47 (6): 591–601. doi:10.1111/j.1469-7610.2005.01546.x. ببمد 16712636.
  60. ^ Little LM, Freuler AC, Houser MB et al. (2011). "Psychometric validation of the Sensory Experiences Questionnaire". Am J OccupTher 65 (2): 207–10. PMC 3163482.ببمد 21476368
  61. ^ Cheng, M.; Boggett-Carsjens, J. (May 2005). "Consider sensory processing disorders in the explosive child: case report and review.". Can Child AdolescPsychiatr Rev 14 (2): 44–8. PMC 2542921. ببمد 19030515.
  62. ^ American Friends of Tel Aviv University (2011). "Childhood hypersensitivity linked to OCD". ScienceDaily.
  63. ^ Ross LA, Saint-Amour D, Leavitt VM, Molholm S, Javitt DC, Foxe JJ (December 2007). "Impaired multisensory processing in schizophrenia: deficits in the visual enhancement of speech comprehension under noisy environmental conditions". Schizophr. Res. 97 (1-3): 173–83. doi:10.1016/j.schres.2007.08.008. ببمد 17928202.
  64. ^ Leavitt VM, Molholm S, Ritter W, Shpaner M, Foxe JJ (September 2007). "Auditory processing in schizophrenia during the middle latency period (10–50 ms): high-density electrical mapping and source analysis reveal subcortical antecedents to early cortical deficits". J Psychiatry Neurosci 32 (5): 339–53. PMC 1963354. ببمد 17823650.
  65. ^ Rabinowicz EF, Silipo G, Goldman R, Javitt DC (December 2000). "Auditory sensory dysfunction in schizophrenia: imprecision or distractibility?". Arch. Gen. Psychiatry 57 (12): 1149–55. doi:10.1001/archpsyc.57.12.1149. ببمد 11115328.
  66. ^ Kratz SV (June 2009). "Sensory integration intervention: historical concepts, treatment strategies and clinical experiences in three patients with succinic semialdehyde dehydrogenase (SSADH) deficiency". J. Inherit. Metab. Dis. 32 (3): 353–60.doi:10.1007/s10545-009-1149-1. ببمد 19381864.
  67. ^ Tian YH, Cheng H (October 2008). "[Sensory integration function in children with primary nocturnal enuresis]". Zhongguo Dang Dai ErKeZaZhi (in Chinese) 10 (5): 611–3.ببمد 18947482
  68. ^ Slobounov S, Tutwiler R, Sebastianelli W, Slobounov E (July 2006). "Alteration of postural responses to visual field motion in mild traumatic brain injury". Neurosurgery 59(1): 134–9; discussion 134–9. doi:10.1227/01.NEU.0000219197.33182.3F.ببمد 16823309
  69. ^ Bharadwaj SV, Daniel LL, Matzke PL (2009). "Sensory-processing disorder in children with cochlear implants". Am J OccupTher 63 (2): 208–13. doi:10.5014/ajot.63.2.208.ببمد 19432059.
  70. ^ "Infants and Toddlers Who Require Specialty Services and Supports" (pdf).Department of Community Health—Mental Health Services to Children and Families.
  71. ^ "American Psychiatric Association Board of Trustees Approves DSM-5". Retrieved15 July 2013.
  72. ^ Susan L. Hyman (2013). "New DSM-5 includes changes to autism criteria". AAP News. American Academy of Pediatrics. Retrieved 3 October 2013.
  73. ^ Joanne Flanagan (2009). "Sensory processing disorder" (PDF). Pediatric News. Kennedy Krieger.org.
  74. ^ "Sensory Integration Therapies for Children With Developmental and Behavioral Disorders". Pediatrics: Official Journal of the American Academy of Pediatrics
  75. ^ Eagleman, David; Cytowic, Richard E. (2009). Wednesday is indigo blue: discovering the brain of synesthesia. Cambridge, Mass: MIT Press. ISBN 0-262-01279-0.OCLC 233697438.
  76. ^ The blended senses of synesthesia, Los Angeles Times, Feb 20, 2012.
  77. ^ Zamm A, Schlaug G, Eagleman DM, Loui P (July 2013). "Pathways to seeing music: enhanced structural connectivity in colored-music synesthesia". Neuroimage 74: 359–66.doi:10.1016/j.neuroimage.2013.02.024. ببمد 23454047.
  78. ^ Cohen Kadosh R, Terhune DB (February 2012). "Redefining synaesthesia?". Br J Psychol103 (1): 20–3. doi:10.1111/j.2044-8295.2010.02003.x. ببمد 22229770.
  79. ^ Segal MM, Rogers GF, Needleman HL, Chapman CA (2007). "Hypokalemic sensory overstimulation". J Child Neurol 22 (12): 1408–10. doi:10.1177/0883073807307095.ببمد 18174562.
  80. ^ "Official Documents of The American Occupational Therapy Association, Inc.". American Journal of Occupational Therapy. 55 (6): 689–690. 2001-11-01. ISSN 0272-9490. doi:10.5014/ajot.55.6.689. 
  81. ^ Ayres, A. Jean.; Robbins, Jeff (2005). Sensory integration and the child : understanding hidden sensory challenge 25th Anniversary Edition. Los Angeles, CA: WPS. (ردمك 978-0-87424-437-3). OCLC 63189804.
  82. ^ Bundy, Anita. C.; Lane, J. Shelly; Murray, Elizabeth A. (2002). Sensory integration, Theory and practice. Philadelphia, PA: FA Davis Company. ISBN 0-8036-0545-5.
  83. أ ب Smith Roley, Susanne; Zoe Mailloux; Heather Miller-Kuhaneck; Tara Glennon (September 2007). "Understanding Ayres Sensory Integration" (PDF). OT PRACTICE. 1712. Retrieved 19 July 2013.
  84. ^ Dunn, Winnie (April 1997). "The Impact of Sensory Processing Abilities on the Daily Lives of Young Children and Their Families: A Conceptual Model". Infants & Young Children: April 1997 9 (4). Retrieved 2013-07-19.
  85. ^ Dunn W (2001). "The sensations of everyday life: empirical, theoretical, and pragmatic considerations". Am J OccupTher 55 (6): 608–20. doi:10.5014/ajot.55.6.608.ببمد 12959225.
  86. أ ب ت Engel-Yeger, Batya; Shochat, Tamar (June 2012). "The relationship between sensory processing patterns and sleep quality in healthy adults". Canadian Journal of Occupational Therapy 79 (3): 134–141.