ميكلوش هورتي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميكلوش هورتي
(بالمجرية: Horthy Miklós)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Horthy the regent.jpg

وصي عرش المملكة المجرية
في المنصب
1 مارس 1920 – 15 أكتوبر 1944
Fleche-defaut-droite-gris-32.png كاروي هوسار
فيرينتس سالاشي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 18 يونيو 1868(1868-06-18)
كندريش، الإمبراطورية النمساوية المجرية
الوفاة 9 فبراير 1957 (88 سنة)
إستوريل، البرتغال
مكان الدفن لشبونة  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Austria-Hungary (1869-1918).svg الإمبراطورية النمساوية المجرية
Flag of Hungary (1915-1918, 1919-1946).svg مملكة المجر  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة كالفينية
أبناء إستيفان هورتي  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 4   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ودبلوماسي،  وضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات المجرية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع البحرية النمساوية المجرية  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة لواء بحري  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى،  والحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
POL Order Orła Białego BAR.svg
 نيشان فرسان العقاب الأبيض
Order Sint Olaf 1 kl.png
 وسام صليب القديس أولاف من رتبة فارس أعظم
Order of Charles III - Sash of Collar.svg
 طوق نيشان كارلوس الثالث
GRE Order Redeemer 1Class.png
 الصليب الأعظم لنيشان المخلص
Seraphimerorden ribbon.svg
 وسام سيرافيم 
Orderelefant ribbon.png
 وسام فرسان الفيل
Order of Muhammad Ali (Egipt) - ribbon bar.gif
 نيشان محمد علي
Order of the Most Holy Annunciation BAR.svg
 نيشان البشارة المقدسة
Ordo Militia Aurata or Ordine dello Speron d'Oro o Milizia Aurata.png
 نيشان المهماز الذهبي
CHL Order of Merit of Chile - Knight BAR.png
 وسام الاستحقاق (شيلي)
TUR Harp Madalyasi BAR.svg
 نجمة غاليبولي
Ribbon of Knight's Cross of the Iron Cross.png
 وسام الفارس الصليبي الحديدي 
LVA Order of the Three Stars - Commander BAR.png
 نيشان النجوم الثلاثة من الفئة الأولى
Ord.Aquilanera.png
 نيشان فرسان العقاب الأسود 
JPN Daikun'i kikkasho BAR.svg
 الوشاح الرفيع من ترتيب أقحوان  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Miklos Horthy signature.svg
 

ميكلوش هورتي (بالمجرية: Horthy Miklós) ‏(18 يونيو 1868 - 9 فبراير 1957) وصي عرش المملكة المجرية من مارس 1920 حتى أكتوبر 1944. كان ميكلوش ضابطا في البحرية النمساوية المجرية، شارك في الحرب العالمية الأولى وكان برتبة مقدم ثم أصبح مع نهاية الحرب برتبة فريق حيث تولى رئاسة أركان القوات البحرية المجرية النمساوية عام 1918.

فترة مابين الحربين 1919-1939[عدل]

وصي العرش[عدل]

في 1 مارس من عام 1920، أعادت الجمعية الوطنية المجرية تأسيس مملكة المجر. كان من الواضح أن الحلفاء في الحرب العالمية الأولى لن يقبلوا أي عودة للملك تشارلز الرابع (الإمبراطور النمساوي-المجري السابق) من المنفى. عوضًا عن ذلك، ومع سيطرة ضباط الجيش الوطني على مبنى البرلمان، صوّت المجلس على تعيين هورتي كوصيٍّ على العرش. إذ أنه هزم الكونت ألبرت أبوني ب 131 صوت مقابل 7.[2]

بعد ذلك، قاد الأسقف أوتوكار تروهاسكا وفداً صغيراً للقاء هورتي، معلنين ما يلي «انتخبك البرلمان المجري وصيًّا للعرش! فهل تتفضل بقبول منصب وصي عرش المجر؟» فاجأهم هورتي ورفض ذلك ما لم يتم توسيع صلاحيات المنصب. ماطل هورتي حتى استسلم السياسيون لمطالبه ومنحوه «الصلاحيات العامة للملك، باستثناء الحق في تسمية ألقاب النبالة وألقاب رعاية الكنيسة». وشملت الصلاحيات التي مُنحت له سلطة تعيين رؤساء الوزراء وعزلهم وعقد البرلمان وحله وقيادة القوات المسلحة. مع هذه الضمانات من القوى الكاسحة، أدى هورتي اليمين الدستوري. (حاول تشارلز الأول استعادة عرشه مرتين)[3]

كانت الدولة المجرية مملكة من الناحية القانونية، ولكن لم يكن لها ملك، لأن قوى الحلفاء لم تكن لتسمح بأي إعادة لسلالة هابسبورغ. احتفظت البلاد بنظامها البرلماني عقب حل الإمبراطورية النمساوية المجرية، مع تعيين رئيس الوزراء كرئيس للحكومة. احتفظ هورتي بكونه رئيسًا للدولة بنفوذ كبير من خلال سلطاته الدستورية وولاء وزرائه للتاج. على الرغم من أن مشاركته في صياغة التشريعات كانت ضئيلة، مع ذلك كان لديه القدرة على ضمان توافق القوانين التي أقرها البرلمان المجري مع أولوياتيه السياسية.[4]

السعي لتعديل معاهدة تريانون[عدل]

أُنفق العقد الأول من حكم هورتي بشكل أساسي في سبيل تحقيق استقرار الاقتصاد المجري والنظام السياسي. وكان الشريك الرئيسي لهورتي في هذه الجهود هو رئيس وزرائه ايشتفان بيثلين. من المعروف أن هورتي كان أنغلوفيليًا (محبًا لإنجلترا)، وأن الدعم السياسي والاقتصادي البريطاني لعب دورًا مهمًا في استقرار وتقوية بدايات عهد هورتي في مملكة المجر.

سعى بيثلين إلى تحقيق استقرار الاقتصاد مع بناء تحالفات مع الدول الأضعف التي يمكن أن تحسّن قضية المجر. وكانت هذه القضية في المقام الأول، إعادة خسائر معاهدة تريانون. استمر الخزي الناتج عن معاهدة تريانون في شغل مكانة مركزية في السياسة الخارجية المجرية وفي الخيال الشعبي.  أصبح الشعار الساخط ضد تريانون « نِم، نِم سوها» ويعني «لا وأبدًا لا!» شعارًا واسع الانتشار للغضب المجري. عندما ندد قطب الصحيفة البريطانية اللورد روثرمير في عام 1927 بالأقسام التي تم التصديق عليها في تريانون في صفحات صحيفته ديلي ميل، وقّع 1.2مليون هنغاري بحماس خطاب شكر رسمي له. [5]

لكن الاستقرار في المجر كان متقلقلاً، وأخرج الكساد الكبير(أو الانهيار) معظم التوازن الاقتصادي الذي حققه بيثلين عن مساره. قام هورتي باستبداله بكونفدرالي رجعي قديم من أيام ساغيد هو يولا غمبوش. كان غمبوش معاديًا صريحًا للسامية وفاشيًا ناشئًا. على الرغم من موافقته على مطالب هورتي بتخفيف حدة خطابه المعادي لليهود والعمل الودي مع الطبقة الحرفية اليهودية الكبيرة في المجر، إلا أن المناخ السياسي المجري في فترة غمبوش بدأ يتأرجح بقوة باتجاه اليمين. عزز علاقات المجر مع الدولة الإيطالية الفاشية برئاسة بينيتو موسوليني. ولحسن الحظ، عندما تولى أدولف هتلر السلطة في ألمانيا في عام 1933، وجد في غومبوس زميلًا مثيرًا للإعجاب ومُلتزمًا. [6]

صرح جون غانثر أن هورتي، على الرغم من كونه رجعيًا فيما يتعلق بالأفكار الاجتماعية أو الاقتصادية، هو في الواقع حارس السلطة الدستورية وما تبقى من الديمقراطية القديمة في البلاد، لأن تأثيره عموماً هو الذي منع أي رئيس وزراء من إلغاء البرلمان وإقامة حكم ديكتاتوري.[7]

أنقذ غمبوش الاقتصاد الفاشل من خلال تحصيل الضمانات التجارية من ألمانيا – وضعت هذه الاستراتيجية ألمانيا بمثابة شريك تجاري رئيسي للمجر وربطت مستقبل المجر بشكل أوثق مع مستقبل هتلر. كما أكد لهتلر أن المجر ستصبح سريعًا دولةً بولاية حزبٍ واحد على غرار سيطرة الحزب النازي على ألمانيا. توفي غمبوش في عام 1936، قبل أن يحقق أكثر أهدافه تطرفًا، لكنه ترك أمته متجهةً إلى شراكة راسخة مع الديكتاتور الألماني.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12217474b — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Lázár, István, Hungary: A Brief History, Budapest: Corvina, 1993 (English edition) Translated by Albert Tezla; Chapter 13
  3. ^ Deak, Istvan, "A Hungarian Admiral on Horseback", from Essays on Hitler's Europe, University of Nebraska Press, 2001, pp. 150–151
  4. ^ Patai, Raphael, The Jews of Hungary, Wayne State University Press, pp. 468–469
  5. ^ Horthy:, Admiral Nicholas (2000). Admiral Nicholas Horthy Memoirs. Nicholas Horthy, Miklós Horthy, Andrew L. Simon, Nicholas Roosevelt (الطبعة illustrated). Simon Publications LLC. صفحة 348. ISBN 0-9665734-3-9. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: extra punctuation (link)
  6. ^ Sakmyster، صفحة 56
  7. ^ Deak, Istvan, "A Fatal Compromise? The Debate Over Collaboration and Resistance in Hungary," in The Politics of Retribution: World War II and Its Aftermath, edited by Deak, Gross, and Judt, Princeton University Press, pp. 39–52

انظر أيضا[عدل]