نجم أحمر تيجاردن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجم تيجاردن
معلومات الرصد
حقبة J2000      اعتدالان J2000
كوكبة الحمل
مطلع مستقيم 02سا 53د 00.85ثا[1]
الميل ‏53.3″ 52′ ‎+16°[1]
القدر الظاهري (V) 15.13[2]
الخصائص
مرحلة التطور M7.0 V[3]
القدر الظاهري (B) ~17.21[1]
القدر الظاهري (V) ~15.40[1]
القدر الظاهري (R) ~14.1[4]
القدر الظاهري (I) ~10.4[4]
القدر الظاهري (J) 8.394 ± 0.027[5]
القدر الظاهري (H) 7.883 ± 0.040[5]
القدر الظاهري (K) 7.585 ± 0.046[5]
القياسات الفلكية
السرعة الشعاعية (Rv) 68.3[6] كم/ث
الحركة الخاصة (μ) +3,386[7]–3,747[7]
التزيح (π) 259.25 ± 0.94[8] د.ق
البعد 12.58 ± 0.05 س.ض
(3.86 ± 0.01 ف.ف)
القدر المطلق (MV) 17.22[9]
تفاصيل
كتلة 0.08[3] ك
نصف قطر 0.127±0.004[10] نق
ضياء 0.00073[10] ض
درجة الحرارة 2,637[11] ك
تسميات اخرى
Teegarden's Star, 2MASS J02530084+1652532, APM EO0425-0315372, FBS L 14-17, FBS 0250+167, GAT 1370, LSPM J0253+1652, SO J025300.5+165258, USNO-A2.0 1050-00774305, USNO-B1.0 1068-00028941.[1]
قاعدة بيانات المراجع
سیمباد بيانات

نجم تيجاردن أو قزم احمر تيجاردن (بالإنجليزية: Teegardens Star ) ويسمى أيضا SO0253+1652 هو نجم عبارة عن قزم أحمر في كوكبة الحمل.ابلغ سطوعه 15 قدر ظاهري وله حركة ذاتية غير عادية ، ويعتبر قريبا من الشمس. يبلغ بعده عنا نحو 5و12 سنة ضوئية ، وهو من ضمن أقرب عشرين نجم للشمس ، طبقا لقائمة أقرب النجوم إلينا.

اكتشفت مجموعة العلماء العاملة تحت إشراف العالم الفلكي "تيجاردن" القزم الأحمر تيجاردن أثناء فحصهم لصور في برنامج " تتبع النيازك القريبة من الارض" Near Earth Asteroid Tracking . ولكن القزم الأحمر عبارة عن نجم صغير يبعد عن الشمس نحو 5و12 سنة ضوئية.

خصائصه[عدل]

قزم أحمر، ولكن مع كتلة تعادل 0.08 كتلة الشمس [3]وهو فقط فوق الحد الأعلى للنجوم التى تصنف على أنها أقزام بنية. انخفاض درجات الحرارة الكامنة في مثل هذه الأجرام يفسر لماذا لم تكتشف في وقت سابق[12]قدرة الظاهري 15.40 وقدرة المطلق 17.22 [9]ومثل معظم الأقزام الأحمراء والبنية تنبعث منه أكثر من احتياجاته من الطاقة في طيف الأشعة تحت الحمراء.[13]

البحث عن الكواكب[عدل]

تم فحص نجم أحمر تيجاردن في عام 2010 بحثا عن كواكب خارجية قد تدور حول النجم باستخدام طريقة السرعة الشعاعية . وعلى الرغم من اكتشاف التغييرات في السرعة الشعاعية، فأن البيانات غير كافية لتأكيد وجود كوكب في مدار حول النجم.[14] [15]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج "2MASS J02530084+1652532 -- Brown Dwarf (M<0.08solMass)". SIMBAD - Centre de Données astronomiques de Strasbourg. 
  2. ^ Lépine, Sébastien؛ Hilton, Eric J.؛ Mann, Andrew W.؛ Wilde, Matthew؛ Rojas-Ayala, Bárbara؛ Cruz, Kelle L.؛ Gaidos, Eric (2013). "A Spectroscopic Catalog of the Brightest (J < 9) M Dwarfs in the Northern Sky". The Astronomical Journal. 145 (4): 102. arXiv:1206.5991Freely accessible. Bibcode:2013AJ....145..102L. doi:10.1088/0004-6256/145/4/102. 
  3. ^ أ ب ت Davison, Cassy L.؛ White, R. J.؛ Henry, T. J.؛ Riedel, A. R.؛ Jao, W.-C.؛ Bailey, J. I.؛ Quinn, S. N.؛ Cantrell, J. R.؛ Subasavage, J. P.؛ Winters, J. G. (2015). "A 3D Search for Companions to 12 Nearby M Dwarfs". The Astronomical Journal. 149 (3): 106. arXiv:1501.05012Freely accessible. Bibcode:2015AJ....149..106D. doi:10.1088/0004-6256/149/3/106. 
  4. ^ أ ب Monet, David G.؛ وآخرون. (February 2003), "The USNO-B Catalog", The Astronomical Journal, 125 (2): 984–993, arXiv:astro-ph/0210694Freely accessible, Bibcode:2003AJ....125..984M, doi:10.1086/345888 
  5. ^ أ ب ت Cutri, R. M.؛ وآخرون. (June 2003), "2MASS All Sky Catalog of point sources", "The IRSA 2MASS All-Sky Point Source Catalog, NASA/IPAC, Bibcode:2003tmc..book.....C 
  6. ^ Tanner, Angelle؛ وآخرون. (November 2012), "Keck NIRSPEC Radial Velocity Observations of Late-M Dwarfs", The Astrophysical Journal Supplement, 203 (1): 7, arXiv:1209.1772Freely accessible, Bibcode:2012ApJS..203...10T, doi:10.1088/0067-0049/203/1/10, 10. 
  7. ^ أ ب Lépine, Sébastien؛ Shara, Michael M. (March 2005), "A Catalog of Northern Stars with Annual Proper Motions Larger than 0.15" (LSPM-NORTH Catalog)", The Astronomical Journal, 129 (3): 1483–1522, arXiv:astro-ph/0412070Freely accessible, Bibcode:2005AJ....129.1483L, doi:10.1086/427854 
  8. ^ George Gatewood؛ وآخرون. (January 2009). "Allegheny Observatory Parallaxes for Late M Dwarfs and White Dwarfs". The Astronomical Journal. 137 (1): 402–405. Bibcode:2009AJ....137..402G. doi:10.1088/0004-6256/137/1/402. 
  9. ^ أ ب Henry, Todd J.؛ وآخرون. (December 2006), "The Solar Neighborhood. XVII. Parallax Results from the CTIOPI 0.9 m Program: 20 New Members of the RECONS 10 Parsec Sample", The Astronomical Journal, 132 (6): 2360–2371, arXiv:astro-ph/0608230Freely accessible, Bibcode:2006AJ....132.2360H, doi:10.1086/508233 .
  10. ^ أ ب Dieterich, Sergio B.؛ Henry, Todd J.؛ Jao, Wei-Chun؛ Winters, Jennifer G.؛ Hosey, Altonio D.؛ Riedel, Adric R.؛ Subasavage, John P. (May 2014), "The Solar Neighborhood. XXXII. The Hydrogen Burning Limit", The Astronomical Journal, 147 (5): 25, arXiv:1312.1736Freely accessible, Bibcode:2014AJ....147...94D, doi:10.1088/0004-6256/147/5/94, 94. 
  11. ^ Rojas-Ayala, Bárbara؛ وآخرون. (April 2012), "Metallicity and Temperature Indicators in M Dwarf K-band Spectra: Testing New and Updated Calibrations with Observations of 133 Solar Neighborhood M Dwarfs", The Astrophysical Journal, 748 (2): 93, arXiv:1112.4567Freely accessible, Bibcode:2012ApJ...748...93R, doi:10.1088/0004-637X/748/2/93, 93 
  12. ^ Reid, Neill I.؛ Hawley, Suzanne L. (2013), New Light on Dark Stars: Red Dwarfs, Low-Mass Stars, Brown Dwarfs, Springer Praxis Books, صفحة 342, ISBN 1447136632. 
  13. ^ Kaler, James B. (2011), Stars and Their Spectra: An Introduction to the Spectral Sequence, Cambridge University Press, صفحات 126, 132, ISBN 0521899540. 
  14. ^ J. R. Barnes, J. S. Jenkins, H. R. A. Jones, P. Rojo, P. Arriagada, A. Jordan, D. Minniti, M. Tuomi, S. V. Jeffers, D. Pinfield (in German), ROPS: A New Search for Habitable Earths in the Southern Sky
  15. ^ Barnes J.R.؛ وآخرون. (July 2012). "ROPS: A New Search for Habitable Earths in the Southern Sky". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 424 (1): 591–604. arXiv:1204.6283Freely accessible. Bibcode:2012MNRAS.424..591B. doi:10.1111/j.1365-2966.2012.21236.x. 

اقرأ أيضا[عدل]